إسقاط طائرة مسيرة لمليشيا الحوثي في الجوف    رئيس الوزراء يجري اتصالا هاتفيا بأمين عام مجلس التعاون الخليجي    حادث مروري في "هيجة العبد" يتسبب بقطع الطريق الرابط بين عدن وتعز    واشنطن تكشف معلومات جديدة عن سفير ايران لدى الحوثيين.. من هو وكيف وصل؟    الأوراق تتكشف.. سفارة إسرائيلية في دولة خليجية منذ 11 عام    انطلاق منافسات البطولة الشطرنجية المفتوحة للفئات العمرية بالمكلا    الحوثي يفاجئ الجميع حول سفير طهران الذي وصل صنعاء ويحمل التحالف المسئولية    نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز وتدعو المعنيين لمعاقبة المسؤول    مقال / للأستاذ محمد نصر الشادلي ... 0ما أن الاوان    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الصحة العالمية تزيح الستار عن السبب الرئيسي لانتشار فيروس كورونا    مدير عام احور يستقبل مدير عام مكتب الزراعة ابين وفريق من المؤسسة الطبية التنموية FMF    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    في إطار حملتهم الطائفية... الحوثيون يصدرون قرارات جديدة لتغيير أسماء المدارس في حجة (الأسماء + وثيقة)    وزارة التربية التابعة للحوثي تكشف عن الأول على الجمهورية بمرحلة الثانوية العامة بالقسمين العلمي والأدبي "أسماء"    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    صنعاء تعلن انفراج أزمة البنزين    أبين .. إقصاء الكفاءات    كيف تؤثر أسعار النفط العالمية على تعافي اقتصاد اليمن؟!.. البنك الدولي يجيب..    وزير التخطيط:الحرب تسببت بخسارة اقتصادية بلغت 88 مليار دولار وأدت إلى تدهور العملة بنسبة 180%    من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه    عاجل: نجاة رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري من محاولة اغتيال بعدن    شاهد بالفيديو آخر مستجدات الحريق الهائل المشتعل في تنومة عسير بالمملكة العربية السعودية    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    تعقيب ورد عن موضوع النجيشة تناشد! عملا بحق الرد    للبيع: توسان موديل 2011    للبيع: فلة في صنعاء    ردوا إلي ردائي    المتوردون فكرة وسلالة    آخر إرهابي من إيران !    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الخميس    شركة الغاز بتعز تؤكد اعتماد حصة أضافية لضمان توفر الغاز المنزلي    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    اليوم الخميس.. اعلان نتائج الثانوية العامة في مناطق سيطرة الحوثيين    معركة طور الباحة تهدد الملاحة الدولية في باب المندب    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    الحرب من أجل السلام    باعتوان : سيشهد دوري ملتقى الساحل الرياضي في نسختة الأولى ختام تاريخي    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    اعلان هام من ادارة طيران اليمنية    فريق الزعماء بطلاً لسباعية مدرسة القمة الأهلية.    اختبار النفخ يكشف كورونا في دقيقة واحدة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    "الحوثي" يسخر من السعودية ويدعوها للاجابة عن كيفية دخول السفير الإيراني إلى صنعاء!    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    عن أحاديث الأيام    الكوميدي اليمني "محمد قحطان" يعتزم تقديم عمل درامي جديد خلال رمضان القادم    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليمن.. سيناريوهات مفتوحة على كل الاحتمالات «الخطرة»

ترصد الدوائر السياسية الغربية، مسار المشاورات اليمنية المتعثرة في الكويت، التي أكملت شهرها الأول، دون أي تقدم ملموس، على رغم الجهود الدبلوماسية التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة، إسماعيل ولد الشيخ، وسفراء الدول ال18، لإقناع الوفد الحكومي ووفد جماعة الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي صالح، بالعودة إلى طاولة الحوار واستئناف النقاش، بغية التوصل إلى اتفاق سلام شامل ينهي الانقلاب ويضع حداً للحرب المستمرة منذ نحو 14 شهراً، ويعيد العملية السياسية إلى دائرة التوافق الوطني.
وتشير تقارير الدوائر السياسية في الغرب، إلى أن هناك صورتين متناقضتين تماما، بين مشاورات أطراف النزاع اليمني في دولة الكويت، وبين الواقع على الساحة اليمنية.. في الكويت مداولات كلامية متعثرة، على هامش النوايا الحقيقية لليمنيين.. وداخل اليمن «جغرافية متصدعة» يتنافس عليها الجميع بمن فيهم التنظيمات الإرهابية، داعش والقاعدة، بينما يرفع الجنوبيون لواء الإنفصال والعودة إلى ما قبل تاريخ 22 مايو / آيار 1990 وفي هذا المناخ يتواصل استمرار الانهيار الاقتصادي والنقدي الحالي الذي يهدد بانهيار شامل قد لا يستطيع أحد إيقافه.

وبات من الواضح، أن السيناريوهات القادمة في اليمن، مفتوحة على كل الاحتمالات الخطرة جدا، بحسب تقرير المركز الأوروبي للدراسات الإستراتيجية، باستكهولم، وأن الدور الذي تلعبه القوى الدولية والإقليمية النافذة في اليمن، يساعد في بقاء اليمن على الصفيح الساخن، الذي سينفجر في وجه الجميع، ولانفجاره تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي، ولن تقوى الأطراف الخارجية على وضع حدا للصراع الدائر أساسا على مناطق نفوذ بين اليمنيين، كل منهما لن يتنازل عن أرضه ومكتسباته، ويدرك تماما أن التراجع أو الخسارة انتحار سياسي على مستوى القبيلة في الوطن .
وأوضح التقرير، أن ثمة متغيرات ومؤشرات مخيفة، بدأت في التبلور على الساحة اليمنية، تضع اليمن أمام سيناريوهات خطيرة، تقوده للفوضى اللامنضبطة الخارجة عن السيطرة، التي تفرضها التقلبات الداخلية المتسارعة، وترسم ملامحها دهاليز السياسة، وحسابات الإقليم، وتناقضات المصالح، وغياب الحد الأدنى من التوافق بين اللاعبين الإقليميين والدوليين، حيث لم يعد الصراع يمنيا خالصا، أو عربيا محضا، بل أضحى شأنا دوليا للدول الكبرى ،عبر بوابة الأمم المتحدة، القول الفصل فيه. وهناك تطورات دراماتيكية في جنوب اليمن، والمليشيات الانقلابية تتقاسم مع الحراك الجنوبي الانفصالي هدف إقامة دولة مستقلة، ولو كان ذلك تحت ظل العمامة الإيرانية!.
ترصد الدوائر السياسية الغربية، مسار المشاورات اليمنية المتعثرة في الكويت، التي أكملت شهرها الأول، دون أي تقدم ملموس، على رغم الجهود الدبلوماسية التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة، إسماعيل ولد الشيخ، وسفراء الدول ال18، لإقناع الوفد الحكومي ووفد جماعة الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي صالح، بالعودة إلى طاولة الحوار واستئناف النقاش، بغية التوصل إلى اتفاق سلام شامل ينهي الانقلاب ويضع حداً للحرب المستمرة منذ نحو 14 شهراً، ويعيد العملية السياسية إلى دائرة التوافق الوطني.
وتشير تقارير الدوائر السياسية في الغرب، إلى أن هناك صورتين متناقضتين تماما، بين مشاورات أطراف النزاع اليمني في دولة الكويت، وبين الواقع على الساحة اليمنية.. في الكويت مداولات كلامية متعثرة، على هامش النوايا الحقيقية لليمنيين.. وداخل اليمن «جغرافية متصدعة» يتنافس عليها الجميع بمن فيهم التنظيمات الإرهابية، داعش والقاعدة، بينما يرفع الجنوبيون لواء الإنفصال والعودة إلى ما قبل تاريخ 22 مايو / آيار 1990 وفي هذا المناخ يتواصل استمرار الانهيار الاقتصادي والنقدي الحالي الذي يهدد بانهيار شامل قد لا يستطيع أحد إيقافه.
وبات من الواضح، أن السيناريوهات القادمة في اليمن، مفتوحة على كل الاحتمالات الخطرة جدا، بحسب تقرير المركز الأوروبي للدراسات الإستراتيجية، باستكهولم، وأن الدور الذي تلعبه القوى الدولية والإقليمية النافذة في اليمن، يساعد في بقاء اليمن على الصفيح الساخن، الذي سينفجر في وجه الجميع، ولانفجاره تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي، ولن تقوى الأطراف الخارجية على وضع حدا للصراع الدائر أساسا على مناطق نفوذ بين اليمنيين، كل منهما لن يتنازل عن أرضه ومكتسباته، ويدرك تماما أن التراجع أو الخسارة انتحار سياسي على مستوى القبيلة في الوطن .
وأوضح التقرير، أن ثمة متغيرات ومؤشرات مخيفة، بدأت في التبلور على الساحة اليمنية، تضع اليمن أمام سيناريوهات خطيرة، تقوده للفوضى اللامنضبطة الخارجة عن السيطرة، التي تفرضها التقلبات الداخلية المتسارعة، وترسم ملامحها دهاليز السياسة، وحسابات الإقليم، وتناقضات المصالح، وغياب الحد الأدنى من التوافق بين اللاعبين الإقليميين والدوليين، حيث لم يعد الصراع يمنيا خالصا، أو عربيا محضا، بل أضحى شأنا دوليا للدول الكبرى ،عبر بوابة الأمم المتحدة، القول الفصل فيه. وهناك تطورات دراماتيكية في جنوب اليمن، والمليشيات الانقلابية تتقاسم مع الحراك الجنوبي الانفصالي هدف إقامة دولة مستقلة، ولو كان ذلك تحت ظل العمامة الإيرانية!.
ومن هذه الرؤية، يرى المحلل السياسي اليمني، عبد الواسع الفاتكي، أنه لا يمكن أن تكون أحداث اللحظة الراهنة في اليمن شمالا وجنوبا، بمعزل عن التخطيط والإعداد لها سلفا، فالأحداث جاءت متسلسلة ومترابطة، بعضها يمثل سببا والآخر نتيجة، والتلاعب بمصير الشعب اليمني لحسابات وأجندة، تهدر تضحيات اليمنيين ومعاناتهم، في سبيل خلاصهم من الاستبداد، وتبقيهم في دوامة العنف والفوضى، ويخشى الفاتكي أن تكون نتائج العاصفة العربية على اليمن «عاصفة الحزم»، شبيهة بنتائج العاصفة الأمريكية على العراق «عاصفة الصحراء».
والسيناريوهات المفتوحة على كل الاحتمالات الخطرة، في اليمن، ترتبط بالسياق الداخلي اليمني، الممتلىء بالفاعلين المناوئين لاستقرار اليمن، بحسب تعبير المحلل السياسي “الفاتكي” فثمة تناغم كبير بين كل من: المليشيات الانقلابية، والحراك الجنوبي المطالب بالانفصال، وتنظيم القاعدة أو داعش، ويصب في الوقوف ضد بناء مؤسسات الدولة اليمنية، التي تحمي الإنسان والجغرافية، ومن ثم إضعاف مؤسسات الدولة الوطنية على أقل تقدير، أو الحيلولة دون قيام دولة يمنية يشارك ويتساوى فيها الجميع، يمثل هدفا مشتركا لتلك الجماعات المسلحة، من خلاله تحقق أهدافها اللاوطنية، ومشاريعها الضيقة ، مناطقية كانت أو سلالية أو مذهبية.
وثانيا: هناك مخطط ومؤامرة ترسم السيناريوهات الخطيرة التي تهدد كيان الدولة اليمنية، ومثلا :عندما شن التحالف العربي وقوات الشرعية حملة عسكرية لتحرير “المكلا” من تنظيم القاعدة، سارع الأمريكان للإعلان عن تأييدهم للتحالف والشرعية، وأفصحوا عن إرسالهم جنودا من المارينز الأمريكي لقاعدة “العند” العسكرية في جنوب اليمن، بزعم تقديم الدعم اللوجستي للتحالف والشرعية، وفي هذه الحالة من المتوقع أن تتكئ القاعدة أو داعش على التصريحات الأمريكية، لتعاود عملياتها التفجيرية والانتحارية، وتستهدف المنشآت العسكرية والأمنية والمرافق الحيوية، بذريعة أنها تخدم السلطة العميلة للأمريكان أعداء الإسلام والمسلمي.، وهو ما حدث بالفعل ! بينما يكثف الأمريكان من تواجدهم العسكري في قاعدة ‘العند” و المياه الإقليمية اليمنية، بمبرر محاربة التنظيمات المتطرفة، ما يشكل استعداد لتدخل عسكري أميركي في اليمن، شبيه بتدخل روسيا في سوريا وبنفس المبرر !
ثالثا : ما تشهده المحافظات الجنوبية المحررة، من تهجير ممنهج لأبناء المحافظات الشمالية لاسيما تعز، ما يشير إلى صراع جديد قائم على معادلة جديدة، تعتمد على ثنائية مناطقية : شمال وجنوب. كما أن تصرفات الحراك الجنوبي بحق أبناء الشمال لمجرد الانتماء إليه، وعدم حسم المعركة عسكريا مع المليشيات الانقلابية في المحافظات اليمنية الشمالية، أسوة بمحافظات الجنوب، والإصرار على اللجوء للحل السياسي مع المليشيات يبقي لها دورا في الشمال، يفسره الشعب اليمني بأنه للتهيئة والإعداد لفصل جنوب اليمن عن شماله، لتكون المناطقية الممزوجة بالمذهبية، هي العنوان العريض لصراع قادم بين أبناء جنوب اليمن وشماله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.