المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليمن والملامح المخيفة لسيناريوهات خطيرة
نشر في التغيير يوم 21 - 05 - 2016

ثمة متغيرات ومؤشرات مخيفة ، بدأت في التبلور في الساحة اليمنية ، تضع اليمن أمام سيناريوهات خطيرة ، تقوده للفوضى اللامنضبطة الخارجة عن السيطرة ، التي تفرضها التقلبات الداخلية المتسارعة الغريبة والمريبة ، وترسم ملامحها دهاليز السياسة ، وحسابات الإقليم ، وتناقضات المصالح ، وغياب الحد الأدنى من التوافق بين اللاعبين الإقليميين والدوليين ، ذوي اليد الطولى في الشأن اليمني ، الذي لم يعد يمنيا خالصا أو عربيا محضا ، بل أضحى شأنا دوليا للدول الكبرى عبر بوابة الأمم المتحدة القول الفصل فيه.
لا يمكن أن تكن أحداث اللحظة الراهنة في اليمن شمالا وجنوبا ، بمعزل عن التخطيط والإعداد لها سلفا ، فالأحداث جاءت متسلسلة ومترابطة ، بعضها يمثل سببا والآخر نتيجة ، بما يوحي بأن وراء الأكمة ما وراءها ، فعندما شن التحالف العربي وقوات الشرعية حملة عسكرية ؛ لتحرير المكلا من تنظيم القاعدة ، سارع الأمريكان للإعلان عن تأييدهم للتحالف والشرعية ، وأفصحوا عن إرسالهم جنودا من المارينز الأمريكي لقاعدة العند العسكرية في جنوب اليمن ، بزعم تقديم الدعم اللوجستي للتحالف والشرعية ، في الحرب على التنظيمات الإرهابية ، بالطبع ستتكئ القاعدة أو داعش على التصريحات الأمريكية ؛ لتعاود عملياتها التفجيرية والانتحارية ؛ لتستهدف المنشآت العسكرية والأمنية والمرافق الحيوية ، بذريعة أنها تخدم السلطة العميلة للأمريكان أعداء الإسلام والمسلمين ، فتبني داعش تفجير معسكر أمني للتدريب في المكلا ، في 15 مايو 2016م ، ذهب ضحيته عشرات القتلى والجرحى ، يأتي ضمن سيناريو طويل من التفجيرات والعمليات الانتحارية ، التي ستتبناها داعش أو تنظيم القاعدة ، بينما سيكثف الأمريكان من تواجدهم العسكري في قاعدة العند أو المياه الإقليمية اليمنية ، بمبرر محاربة التنظيمات المتطرفة ، هو في تصوري استعداد لتدخل عسكري أمريكي في اليمن ، شبيه بتدخل روسيا في سوريا وبنفس المبرر.
يمتلئ السياق الداخلي اليمني بالفاعلين المناوئين لاستقرار اليمن ، فثمة تناغم كبير بين المليشيات الانقلابية ، والحراك الجنوبي المطالب بالانفصال ، وتنظيم القاعدة أو داعش ، يصب في الوقوف ضد بناء مؤسسات الدولة اليمنية ، التي تحمي الإنسان والجغرافية ، ومن ثم فإضعاف مؤسسات الدولة الوطنية على أقل تقدير ، أو الحيلولة دون قيام دولة يمنية يشارك ويتساوى فيها الجميع ، يمثل هدفا مشتركا لتلك الجماعات المسلحة ، من خلاله تحقق أهدافها اللاوطنية ، ومشاريعها الضيقة مناطقية كانت أوسلالية أو مذهبية.
ما تشهده المحافظات الجنوبية المحررة ، من تهجير ممنهج لأبناء المحافظات الشمالية لاسيما تعز ، تقع مسؤوليته على الشرعية ودول التحالف العربي ، لاسيما السعودية والإمارات ، ويسير وفق حرف مسار الصراع في اليمن ، من إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ، إلى صراع جديد قائم على معادلة جديدة ، تعتمد على ثنائية مناطقية : شمال وجنوب ، كما أن تصرفات الحراك الجنوبي اللامسؤولة بحق أبناء الشمال لمجرد الانتماء إليه ، وعدم حسم المعركة عسكريا مع المليشيات الانقلابية في المحافظات اليمنية الشمالية ، أسوة بمحافظات الجنوب ، والإصرار على اللجوء للحل السياسي مع المليشيات ؛ يبقي لها دورا في الشمال ، يفسره جل اليمنيين بأنه للتهيئة والإعداد لفصل جنوب اليمن عن شماله ؛ لتكن المناطقية الممزوجة بالمذهبية ، هي العنوان العريض لصراع قادم بين أبناء جنوب اليمن وشماله.
إقدام الحراك الجنوبي على إعلان فك الارتباط عن الجمهورية اليمنية ، يشير إلى أن حربا باردة بين دول التحالف العربي ، ناجمة عن تناقض أهدافها ومصالحها ، وتصادم رؤاها في الشأن اليمني ، تدور رحاها في الساحة اليمنية ، تعبر عنها التطورات الدراماتيكية في جنوب اليمن ، البعيدة كل البعد عن مصلحة الشعب اليمني ، والناسفة تماما للأهداف المعلنة للتحالف العربي من عملياته العسكرية ، أو يشير إلى اختراق إيراني لدول التحالف ، يتيح لها التحرك على أكثر من بعد ، وإدارة الملف اليمني ، بما يضمن لطهران موطئ قدم في الشمال أو الجنوب اليمني ، فالمليشيات الانقلابية تتقاسم مع الحراك الجنوبي الانفصالي هدف إقامة دولة مستقلة ، ولو كان ذلك تحت ظل العمامة الإيرانية.
بات من الواضح أن السيناريوهات القادمة في اليمن ، مفتوحة على كل الاحتمالات ، ومتوقفة على الدور الذي تلعبه كبرى القوى الدولية والإقليمية النافذة في اليمن ، أمريكا والسعودية والإمارات ، الذي إن أبقى على الصفيح اليمني ساخنا ، فإنه سينفجر في وجه الجميع ، ولانفجاره تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي ، كما أن التلاعب بمصير الشعب اليمني ؛ لحسابات وأجندة ، تهدر تضحيات اليمنيين ومعاناتهم ، في سبيل خلاصهم من الاستبداد ، وتبقيهم في دوامة العنف والفوضى ، ستكن عواقبه وخيمة ، ليس على اليمن فحسب ، بل على دول الخليج والجزيرة العربية ، وكلما طرأت في المشهد اليمني مستجدات ، تفتت ما بقي من النسيج الاجتماعي ، وتعيق اليمنيين عن بلوغ مرامهم في بناء دولة المواطنة والنظام والقانون ، تبادر إلى ذهني سؤال ، هل ستكن نتائج العاصفة العربية على اليمن شبيهة بنتائج العاصفة الأمريكية على العراق ؟ بلاأدنى ريب ، المستقبل القريب ، كفيل بالإجابة على هذا السؤال.
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.