بعد نجاة رئيسه من محاولة إغتيال...الحراك الثوري يصدر بلاغا هاما    بريطانيا تقدم نصائحها للحوثيين والشرعية وتكشف عن عقوبات ستطال قائد حوثي كبير    بعد يوم من ارتكاب جرائم قنص خلفت قتلى وجرحى ... ميليشيا الحوثي تقصف مجمعات تجارية في مدينة الحديدة    تحذير دولي عاجل من قرار حوثي خطير يستهدف الاقتصاد اليمني    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس... آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    وزير الثروة السمكية: ردة الفعل المتخاذلة للمجتمع الدولي تجاه التدخلات الإيرانية تشعرنا بالإحباط    تركيا تقرع طبول الحرب العالمية الثالثة وتعلن أقوى تهديد في المنطقة    التربية تعلن نتيجة إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 56ر84 بالمائة    تواصل فعاليات مهرجان الرسول الأعظم    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    أمير سعودي يناقش نظام الحكم في تركيا ويتحدث عن الديمقراطية في المملكة    بن لادن شقيق صدام حسين يسجل الأهداف في البيرو    قطر في المركز الخامس عربيا وأسيويا والأولى خليجيا حسب تصنيف "فيفا" لكرة القدم    البنك الدولي : منع الحوثي تداول العملة الجديدة 0دى إلى تفاقم أزمة الاقتصاد اليمني    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز    السلطة المحلية بحضرموت تجدد تعاونها الكامل مع فريق الخبراء الدوليين    السعودية تطيح بشبكة خطيرة من للمحتالين    بحضور اللجنة المشكلة..استلام وتسليم بين السلف والخلف لأدارة أمن طور الباحة    وزير النفط: محافظة شبوة آمنة ومشجعة لعودة عمل الشركات النفطية الأجنبية    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    رئيس الوزراء يجري اتصالا هاتفيا بأمين عام مجلس التعاون الخليجي    ندوة حول دور الشباب في وضع الخطط الاستراتيجية لتنمية المجتمع    معيار جديد يحدد المخالطين لمصابي كورونا    الحوثي : لسنا راضين عن صفقة تبادل الأسرى والصفقة ضللت الناخب الأمريكي    الشرق الأوسط: مواجهات في الضالع واتهامات للحوثيين باختطاف جنود وإعدامهم    نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز وتدعو المعنيين لمعاقبة المسؤول    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    أهلي الغيل يلتقي شباب روكب وشعب حضرموت يواجه سمعون على كأس الشهر الوردي    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الصحة العالمية تزيح الستار عن السبب الرئيسي لانتشار فيروس كورونا    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    في إطار حملتهم الطائفية... الحوثيون يصدرون قرارات جديدة لتغيير أسماء المدارس في حجة (الأسماء + وثيقة)    مدير عام احور يستقبل مدير عام مكتب الزراعة ابين وفريق من المؤسسة الطبية التنموية FMF    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    للبيع: توسان موديل 2011    شركة الغاز بتعز تؤكد اعتماد حصة أضافية لضمان توفر الغاز المنزلي    من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه    شاهد بالفيديو آخر مستجدات الحريق الهائل المشتعل في تنومة عسير بالمملكة العربية السعودية    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    في واقعة سرية قبل 10سنوات ...وزير سابق يكشف معلومات لأول مرة سبب موافقة البحرين على التطبيع مع إسرائيل    الحرب من أجل السلام    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    شركة النفط بعدن توقف تزويد طيران اليمنية بالوقود (وثيقة)    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    "الحوثي" يسخر من السعودية ويدعوها للاجابة عن كيفية دخول السفير الإيراني إلى صنعاء!    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أخبار اليوم" تفتح استهداف سيارات وطواقم الإسعاف في المسيرات والاحتجاجات السلمية
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 10 - 2011

في ظل قوانين عالمية تحرم استهداف سيارات الإسعاف أو أي انتهاك يطال الكوادر الطبية لعملها الإنساني البحت، البعيد كل البعد عن السياسة، يظل النظام الحالي في اليمن بعيداً كل البعد عن تطبيق هذه القوانين، ففي ثورة اليمن كان للجانب الإنساني دور بارز في الساحات والميادين، لكن قوات النظام طالته في بطشها، ففي محرقة تعز لم يسلم المستشفى الميداني من الحرق وفي صنعاء انتهاكات طالت الكوادر الطبية، فحسب إحصائيات المستشفى الميداني بصنعاء أربعة شهداء وسبعة أطباء ومسعفين معتقلين اثنين وعشرين إصابة ما بين متوسطة وبسيطة، أما سيارات الإسعاف، فقد استهدفت مراراً وتكراراً في المسيرات والاحتجاجات السلمية، بل ويذكر شهود عيان أن استهداف سيارات الإسعاف أصبح الهدف الأول أمامهم قبل استهداف الشباب أنفسهم، فيتم إعاقة سيارات الإسعاف من الوصول إلى الجرحى والمصابين بشكل متعمد، منها عدم السماح لسيارات الإسعاف للوصول للجرحى في أحد مساجد شارع بغداد ومنعها من إسعاف الجرحى في جولة كنتاكي بتاريخ 20-21/9/2011م، بل كانت سيارات الإسعاف هدفاً مباشراً لقوات النظام، وعليه حاولوا مراراً وتكراراً استهداف جميع سيارات الإسعاف.
"أخبار اليوم" استطلعت سائقي سيارات إسعاف شهدوا محاولات استهداف وآراء أطباء في أحداث استهداف سيارات الإسعاف وطواقمها.
البداية كانت مع طلال مكي محفل – سائق سيارة إسعاف- حيث يقول : في يوم الاثنين 19/9 الساعة العاشرة صباحاً انطلقت مسيرة من ساحة التغيير باتجاه جولة النصر "كنتاكي سابقاً"، حدثت حينها مواجهات في شارع عشرين وعند الساعة الثانية عشر والنصف تقريباً توجهنا إلى جولة الكهرباء مع تقاطع كنتاكي حصلنا على مجموعة من الشباب أمام عمارة لا إله إلا الله يلوحون إليّ بأن لديهم جريح وكانوا محاصرين هناك، في نفس الوقت كان هناك شباب عند جولة الكهرباء يحذروني من الدخول لتلك المنطقة لانتشار القناصين بكثرة، لكن من كانوا بجانب الجريح كانوا يلوحون بحاجتهم الماسة لدخول سيارة الإسعاف، توكلت على الله أنا والطاقم الإسعافي ودخلنا وعند وصولنا إلى خلف عمارة لا إله إلا الله أمام بوابه الطرقات الأخيرة وقفت سيارة هناك وكنت ألوح لهم يحضرون، الجريح إلى السيارة، بأقل من دقيقة رجعت للخلف بمسافة ثلاثة أمتار على الأكثر استعداداً للانطلاق بمجرد وصول الجريح وما إن عدت إلى الورى إذا بقذيفة اعتقد أنها بازوكة على الأرجح سقطت في نفس المكان الذي كانت تتواجد فيه سيارة الإسعاف قبل أن أرجع للخلف أتت هذه القذيفة من الشارع الخلفي لعمارة لا إله إلا الله اتجاه المستشفى الجمهوري وقعت القذيفة فوق الشباب، كانوا عددهم ثمانية أشخاص تقريباً، ثلاثة تمكنوا من الهرب وخمسة استشهدوا على الفور، أصبنا بالذهول من هول ما حدث عندها كان هناك مجموعة من الشباب في خيمة متواجدة بالقرب من الحادث، فطلبنا منهم باستخدام ميكروفونات السيارة أن يأتوا ليأخذوا الجثث، فأتوا من خلف الخيمة وأدخلوهم السيارة، استشهدوا الخمسة بطريقة مريبة لدرجة أن أحدهم قد كان الجزء الأيسر من جسده تحول إلى أشلاء وبمجرد أن أدخلوهم السيارة تحركنا إلى نفس المكان الأول، فوقعت قذيفة أخرى كانت موجهة إلى السيارة مباشرة ولكن بقدرة الله اصطدمت بجدار الطرقات وبعدها شاهدنا رصاص كثيف ينطلق من طقم كان متواجداً خلف الجسر جولة كنتاكي، كانت متجهة إلينا، لكنها كانت تصطدم باللوحات التي أمامنا مباشرة، فاضطررننا للتحرك باتجاه شارع هائل، فدخلنا أول مدخل يسار كان هناك الكثير من القناصة يحاولون مراراً وتكراراً أن يضربوا بالرصاص الحي إلى سيارة الإسعاف ولكننا تمكنا من دخول الحارات حتى وصلنا إلى المستشفى الميداني، استمرينا في نفس اليوم في عملية الإسعاف حتى الساعة الثامنة ليلاً، حتى أننا حوصرنا في الشارع الخلفي لشارع عشرين حوالي نصف ساعة، دخلنا أحد الشوارع وكنا نسمع صوت رصاص قريب جداً وشاهدنا الرصاص تتساقط بجانب السيارة، فعلمنا حينها أن المقصود استهداف سيارة الإسعاف، فما كان منا إلا أن وقفنا خلف إحدى البيوت التي تحول بيننا وبين مكان إطلاق الرصاص وانتظرنا حتى جن الظلام فأطفينا أضواء السيارة وتحركنا حتى وصلنا إلى المستشفى الميداني .
عدنان الحباري – سائق سيارة إسعاف- يقول: في يوم الاثنين 19/9 كنت برفقة اثنين من الأطباء ومسعفين، كنا نؤدي صلاة الظهر في جولة كنتاكي أمام عمارة لا إله إلا الله مباشرة جوار المؤسسة العامة للطرقات وفجأة سمعنا إطلاق نار مباشرة باتجاه الشباب وهم يؤدون الصلاة، كانت تأتي الطلقات من اتجاه شارع القصر، بالإضافة إلى تواجد قناصين من هول الرصاص المتساقط لم نعلم من أي اتجاه هم وأيضاً كان هناك ضرب من معسكر بجوار جامع هائل، كان نوع الرصاص 12/7، نحن رأينا سقوط جريح، فتحركت أنا والكادر الطبي من المكان الذي كنا نتواجد فيه وبمجرد أن تحركت بالسيارة سقط رصاص بالمكان السابق الذي كنا نتواجد فيه وبعدها كانوا يقصفون عمارة لا إله إلا الله، فكانت تتساقط الحجارة بشكل كبير إلى الشباب، فاتجهنا باتجاه شارع هائل، حصلنا في شارع هائل على شهيد واثنين مصابين ملقيين أرضاً، فنزلنا لنأخذهم وكانوا يحاولون إطلاق الرصاص علينا ونحن نأخذهم، انطلقنا بعد أخذهم مباشرة إلى المستشفى الميداني .
يوم الثلاثاء 20/9 بعد انسحاب الفرقة من كنتاكي كان هناك ثلاثة جرحى كانوا سقطوا ما بين الجسر والدائري، أي ما بين تمركز قوات امن النظام والفرقة، كنا نشاهدهم باستخدام المنظار، فكنا بمجرد أن نحاول الدخول لأخذهم كانوا يحاولون استهداف السيارة مباشرة جلسوا الجرحى إلى اليوم الثاني، فبلغنا الصليب الأحمر، إلا أنه أتى وقد استشهدوا الثلاثة نتيجة النزف، فاستأذن الصليب الأحمر من الفرقة أن يدخل لأخذهم، فأمنوها وبمجرد أن طلبت الأمان من رجال الأمن قاموا بأخذ الجثث لطمس آثار الجريمة، فلم يحصل الصليب الأحمر على أحد .
وفي هذا السياق أوضح الدكتور/ محمد القباطي – مدير المستشفى الميداني :بالنسبة لسيارات الإسعاف والطواقم الطبية المسعفة كما هو متعارف دولياً والمنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان والأعراف الدولية والقوانين تحرم وتجرم هذه الاعتداءات ويعد أي اعتداء على الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف من الأعمال المحرمة دولياً، كون هذا العمل إنسانياً بحت، إذ أن هذا المسعف وهذه السيارة تقوم بدور إنساني وتعرض سائقها وكادرها الطبي إلى مخاطر جمة وليس لهم من الأمر شيء سوى أنهم يريدون تقديم العمل الإنساني بإسعاف الجرحى وإنقاذ الأرواح البشرية لذلك اتفق دولياً أن أي طاقم يقوم بهذه المهنة فهو يقوم بعمل جليل وشرف عظيم للإنسان فقاموا بإصدار عدة قوانين دولية وعمموها بين الدول، بل إن الدول التي تتحارب فيما بينها طواقم الإسعاف تتحرك بكل سلاسة ويسر ومن غير أي مضايقات حتى أثناء المناوشات الحربية تقف أثناء عملية الإنقاذ تقديراً للروح البشرية وتقديراً لهذا الطاقم الذي يقوم بهذه المهنة، إلا أننا وجدنا في هذا الظرف الذي يمر به بلدنا الحبيب اليمن في مجتمع الإيمان والحكمة غاب هذا المفهوم عن المجتمع اليمني وعن روح المجتمع اليمني، وجدنا أن هناك سيارات إسعاف تضايق سيارات إسعاف تمنع من الوصول إلى المناطق التي يوجد فيها جرحى وشهداء، وجدنا أن العديد من المسعفين يهاجمون ويضايقون مباشرة بالقذائف والرصاص الحي وجدنا الكثير من المسعفين يحال بينهم وبين الوصول للجرحى، لا أدري ما مبررهم بذلك، لكن ما نريد أن نوصله من خلال صحيفتكم الغراء أن الطواقم الإسعافية وجدت مضايقات وصلت إلى حد القتل واستشهدوا علينا مجموعة من المسعفين والأطباء والصيادلة، أيضاً تم مضايقة العديد منهم سواء في سكنه أو في أماكن تنقلاته، أيضاً وصلت الحالة لتلقي التهديدات بسبب أنهم يقومون بعمل إنساني مهني بحت، الغاية منه فعلاً إنقاذ الروح البشرية وإنقاذ إخوانهم اليمنيين أولاً وأخيراً".
طبيبة في المستشفى الميداني :
د. شيماء نجيب غانم – طبيبة في المستشفى الميداني- تقول: استهداف سيارات الإسعاف سابقة خطيرها من نوعها، لأنها ضد الأعراف الدولية والإنسانية وانتهاك لحقوق الإنسان، لقد تم استهداف سيارات الإسعاف وأصيب عدد من الكادر الصحي وأحدهم استشهد وأيضاً أسفر عن أضرار جسيمة في السيارة والمعدات الطبية ولم تتمكن من إنقاذ الكثير من الجرحى وأيضاً جثث لشهداء لم يتمكنوا انتشالها من مكان الحدث بسبب القصف والإستهدافات المتكررة التي تتعرض لها .
د. بشرى الدباسي تقول: أعتقد أن سيارات الإسعاف لا تحمل جرحى من جهة الثوار فحسب، بل إن سيارات الإسعاف تحمل جرحى الطرف الآخر ويتم معالجتهم وإنقاذهم وقد حصلت كثيراً وبالتالي العمل الذي تقوم به سيارات الإسعاف هو عمل إنساني بحت ومجرد من السياسة وكم هو محزن موت العديد من الجرحى بسبب نزيفهم وعدم قدرة سيارات الإسعاف على الوصول إليهم واستغرب عدم تدخل الصليب الأحمر في هذه الانتهاكات الخطيرة.
الدكتور/ عبدالرزاق أبو فارع -صيدلي ومنسق الخيام الطبية في ساحة التغيير بصنعاء- اكتفى بذكر قصة صديقه الدكتور/ أشرف طارق المذحجي "، حيث قال: استشهاد الدكتور أشرف كانت فاجعة علينا جميعاً، كان الطبيب المسعف مبادراً عُرف بخلقه ودينه وإقدامه، أحبه الجميع، استشهد يوم الأربعاء 21/9، متأثراً برصاص قناصة أصابته أثناء قيامه بإسعاف المصابين بجولة النصر "كنتاكي سابقاً"، يوم الأحد 18/9 ارتدى ثوب الإسعاف وخرج كعادته يؤدي رسالته الإنسانية السامية في إسعاف المصابين الذين أصيبوا في المسيرات وشاهد جريحاً قد سقط، أسرع جاهداً كي يقوم بإسعافه، عندها أصيب برصاصة قناص في فخذه، غير أنها كانت خفيفة جداً سحب الجريح واحتمى بالإسعاف كي يكمل علاج المصاب، لكن كانت الضربة أشد وأنكى، أتته رصاصة أخرى لتستقر في رأسه، استشهد أشرف، لكنه حي في قلب كل طبيب، حي في قلب كل إنسان، لأنه جسد معنى التضحية من أجل الإنسانية.. أضاف قائلاً استهدفوا الكثير من السيارات والأطباء والمسعفين كان آخرهم الدكتور أشرف".
عناوين جانبية:
ليس الشباب وحدهم من قدم كوكبة من الشهداء في الثورة، بل شاركهم بذلك الكادر الطبي في المستشفى الميداني الذي دفع هو أيضاً ثمن عمله الإنسان مجموعة كوادره شهداء..
قوانين المنظمات الدولية تجرّم الاعتداء على طواقم الإسعافات كونها تؤدي عملاً إنسانياً ليس إلا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.