هاتشاج يمني يؤيد تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية يتصدر على مستوى العالم    الاتحاد الدولي يرفض استئناف اللاعبة الأوكرانية ياسترمسكا    الإيراني مهدي قائدي يفوز بجائزة أفضل لاعب شاب بآسيا    الأسترالية ايلي كاربنتر تفوز بجائزة أفضل لاعبة في آسيا    توقيف أجنبي مرحل من مطار عدن لهذا السبب    وفاة الداعية المصرية "الكحلاوى" متأثرة بفيروس كورونا    بينهم ملوك وأمراء.. شخصية يمنية ضمن مئة شخصية عربية مؤثرة    إدارة بايدن تتعهد بمساعدة السعودية في محاسبة كل من يهاجم المملكة    أكثر من 577 ألف إصابة بكورونا حول العالم منذ السبت    عاجل : انفجار عنيف يهز عدن (تفاصيل أولية )    خطير.. مليشيا الحوثي توجّه مستشفيات صنعاء برفع الجاهزية والاستعداد لإستقبال حالات طارئة .. ومصادر تكشف عن مخطط خبيث سيكون ضحاياه مئات المدنيين(وثيقة)    مليشيا الحوثي تعلن تعرضها للقصف المدفعي والصاروخي من قبل القوات السعودية    جريمة مروعة في إحدى مناطق اليمن...رجل اعمال بقتل نجله ويصيب الآخر (تفاصيل)    دي يونغ يتألق ويقود برشلونة لاجتياز إلتشي    مليشيا الحوثي تخصص لمشرفيها 5 بالمئة من عمليات بيع وشراء الأراضي والعقارات    تطعن زوجها بسبب صور مع امرأة أخري ثم تكتشف مفاجأة غير متوقعة    العلماء يحلون لغزا عمره 100 عام حول أخطر أمراض العصر    سلطنة عمان تمدد إغلاق منافذها اسبوع آخر    هل يفيد حظر التجوال في كبح تفشي كورونا؟    جريمة مروعة تهز محافظة اب    آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن خلال الساعات الأخيرة    #الحوثي_جماعة_إرهابية.. وسم يتصدر الترند وناشطون يكشفون جرائم الإرهاب الحوثي    دولة خليجية تعلن توطين عدد من المهن    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    158 خرقاً لوقف النار بالحديدة في 24 ساعة    محتجون في عدن ينددون بالانطفاءات المتكررة للكهرباء    رئيس المؤتمر يتلقى برقية شكر من آل العران    حضرموت: العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة في دوعن    الهيئة العليا للعلوم تكرم الفائزين بالمراكز الأولى من المشاريع الابتكارية    في رثاء عثمان أبو ماهر    آثار تربية الأطفال على لغتين مختلفتين تكشفها أحدث الدراسات    حكومة الإنقاذ تحذر من مؤشر خطير في اليمن    مأرب.. مركز الملك سلمان يدشن توزيع الحقيبة المدرسية لأكثر من 5 آلاف طالب وطالبة    إنطلاق حملة الكترونية واسعة حول إرهاب الحوثيين في اليمن    الانتقالي الجنوبي يدعو التحالف العربي لإلغاء قرارات الرئيس هادي الاخيرة    وزير النقل: الصين تقرض اليمن 500 مليون دولار لتطوير ميناء عدن    يوفنتوس يستعيد نغمة الانتصارات على حساب بولونيا    استقرار سعر الريال في صنعاء وعدن وارتفاع عمولة التحويل بينهما "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء الأحد"    إرتيريا تنقذ 12 صيادا يمنيا    طهران تغازل الرياض وتقدم عرضا وتتحدث عن الحل للأزمة اليمنية    التعليم في زمن الانقلاب.. انتهاكات حوثية جسيمة وتجنيد إجباري للطلاب وفرض مناهج طائفية    أربع قواعد غذائية لإطالة العمر    وردنا الآن : التفاصيل الكاملة لما حدث في العاصمة صنعاء والذي أثار ضجة كبيرة (تفاصيل)    أسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد في صنعاء وعدن صباح اليوم    استقرار نسبي لأسعار الذهب في صنعاء وعدن صباح اليوم    بأربعة أهداف.. ريال مدريد يحقق فوزا عريضا في "الليغا"    مولانا العطعوط !    نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة!    مجاميع تتبع الانتقالي تقوم بأعمال تخريبيه بمدينة عتق مركز محافظة شبوة (صور)    أستون فيلا يعبر نيوكاسل بثنائية    رغم فوائده العديدة.. أضرار لا تعرفها عن البصل    مهرجان التراث والموروث الشعبي السادس في شبوة يختتم فعالياته (صور)    (حظر تجوال) جديد أفلام الهام شاهين    سر المرأة الحسناء التي أحبها "الشعراوي".. وقصته مع ليلي مراد بعد إشهار إسلامها    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخضرية!!
نشر في الجمهورية يوم 20 - 12 - 2017

في أوائل ثمانينيات القرن الماضي زار صنعاء عبد السلام جلود عضو مجلس قيادة الثورة في ليبيا، وطلب أن يحاضر الطلاب في جامعة صنعاء.
حشدوا له المخبرين، وأرسلوا معه المشير السلال باعتباره رفيق عبد الناصر البطل القومي الذي يحبه القذافي، وجلود. . في منصة المحاضرة كان جلود يلوح مفاخراً بالكتاب الأخضر منتج منظري القذافي، وكان المخبرون يلوحون بالميثاق الوطني منتج منافقي عفاش، ويضيفون بقولهم المكرور ( إنه من الكتاب والسنة ).. وفي المحاضرة اقترح جلود أن يدمج الكتابان في كتاب واحد.
السلال الذي كان يستمع إلى الطرفين قال زابجاً : ( ما هذي عتكون مخضرية ) والمخضرية. لها قصة في سوق الملح في صنعاء. . قيل إن حماراً وقف في باب حانوت بائع البرعي وزرج بمخلفاته الى داخل برمة البرعي, فما كان من صاحب البرعي الا ان استمر في تحريك البرعي بالملعقة, ومضى يبيع ما في البرمة. . كان الزبائن يرون أن لون البرعي أصبح أخضر على غير العادة، وتغير طعمه، فاجابهم البائع : ( انها مخضرية ).
مؤتمر عفاش هو مخضرية، جمع فيه كل الفاسدين من مشايخ الظلم، وعسكر الفيد، وكهنوت الدين، وكمبوادور الاستغلال، وكبار الموظفين المنتفعين من النظام، والمتساقطين من الأحزاب، أي أنه كان مظلة للفساد، ومستنقع تساقط للحثالات من أمثال باجمال، والعليمي، وبن دغر، والزوكا، والعواضي.
المؤتمر لم يكن تنظيماً يحمل مشروعاً، بل كان جهازاً إدارياً للحاكم يطبل له، ويخبز له الشعارات التي كان معظمها مسروقاً من مثل: ( بالربح بالدم نفديك يايمن ) الذي لطشوه من تراث الجبهة القومية في بداية السبعينيات، ثم شخصنوه ليصبح : ( بالربح بالدم نفديك يا علي.)
كان الزعيم هو المؤتمر والمؤتمر هو الزعيم، كما اختزلوا الوطن بالزعيم، اختزلوا المؤتمر بالزعيم، ومن خرج عن ذلك يهدر دمه, كما حدث مع الدكتور الأصبحي في التسعينيات، ومع أحمد الحبيشي قريباً.
كان المؤتمر جهازاً للزفة، والاستعراض، وتزوير الانتخابات والاستفتاء، وتحضرني قصة أحد الشيوخ النافذين في محافظة إب والذي كان ابنه مرشحا في انتخابات 1993 م في إحدى دوائر المحافظة، إذ حضر الشيخ الشاعر وعسكره، وعبأوا الصناديق، وأبقوا القليل من الأوراق، وقال الشيخ: هذا الباقي لكم.
بعد قيام ثورة فبراير ضد عصابات عفاش انقسمت عصابات المؤتمر، ثم زادت انقساما بعد ثورة 21 سبتمر لتضع رجلا في الحمارات واخرى في الرياض، ورأس الخيانة في صنعاء، كانوا يتوزعون أدوار الخيانة، والارتزاق إلا القلة من الشرفاء التي ظلت تمسك بجمر الوطن، وتعاني من عنت، وتسلط الأسرة العفاشية والنافذين والفاسدين. المؤتمر كان تجمعاً فاسداً لتبرير فساد الحاكم المستبد، ولم يكن تنظيماً له برنامج ونظام وان وجدت مثل هذه الوثائق، فهي لا تطبق. . كان المؤتمر جهازا للحاكم، يديره ويسوقه كما يسوق القطيع. وحزب، أو تنظيم ينشأ بإرادة سلطوية، وبأمر الحاكم ينتهي بانتهاء الحاكم، بمعنى ان المؤتمر لم يكن ضرورة اجتماعية، بل كان ضرورة سلطوية. لم يكن عفاش يريد تنظيما جادا، بل كان يريد تنظيم(عصيد في جمنة )..
عفاش ومؤتمره كانوا غلطة التاريخ في حق الشعب اليمني، عفاش كان أرجوزاً يجيد التهريج البذيء، ويمثل بدون حرفية على العوام. خذوا حذركم، إن صعد إلى سدة السلطة في أي بلد تاجر خمور، أو مروج مخدرات، فعلى هذه البلاد أن تنتظرالكارثة الملحقة، وهو ما حل بالشعب اليمني الذي دفع فاتورة باهظة لبلطجة الحاكم الجاهل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.