وزير الخارجية: أفعال وممارسات ميليشيات الحوثي تبرهن رفضها لفكرة السلام    قيادي حوثي لأهم الألوية يلقى مصرعه في جبهة جنوب مأرب    بريطانيا قتلت 300 أفغاني بينهم 86 طفلا    برشلونة يواصل نزيف النقاط في الدوري الإسباني    جامعة «الحكمة» تشارك في تنظم ندوة «مواجهة خطر الاقراص المخدرة.. بين تراكم المعوقات وحتمية الحلول»    السنيدار .. بالمختصر المفيد    الدولار يحقق رقم قياسي جديد مقابل الريال اليمني في تحديثات اسعار الصرف صباح الجمعة    "حريب مأرب" تحصد رأس إحدى القيادات الحوثية البارزة برفقة عدد من العناصر الإنقلابية    بنك مصر يحصل على أكبر قرض في تاريخه    مسئول حكومي: السعودية فقدت حاضنها الجنوبية بسبب أدواتها وفساد السفير المتفرغ لتويتر    الكشف عن طريقة بسيطة جداً لتقليل ضرر اللحوم الحمراء    هجوم حوثي جديد ضد السعودية.. وتحالف دعم الشرعية يعترضه    آخر تحديثات أسعار الذهب في صنعاء وعدن    مباشرة من الأسواق اليمنية... هذه هي أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن    السعودية تنبه المواطنين والمقيمين في عسير و 4 مناطق أخرى    عن السياسة والفن!    بباقة ماجدة الرومي تعود الحياة لجرش وتخرج كورونا من ذاكرة عشاق الحياة    مديرية في صنعاء تحرم على العازبات مساحيق التجميل والهواتف الذكية" اللمس " والسبب صادم    خاميس: حضرت إلى قطر لتحقيق البطولات مع الريان    حقيقة انضمام نجل رئيس حزب "الإصلاح" بمأرب للحوثيين ووصوله إلى صنعاء    نعم يا عيدروس نؤيد كل ما جاء في خطابك المدروس    بينها مخطوطات عبرية ل"الشبزي".. استعادة عشرات القطع الأثرية المنهوبة من المتحف الوطني بتعز    شاهد بالفيديو..مشرف حوثي يهين باعة ويهددهم بالقتل بعد رفضهم دفع الضريبة    السقطري والدكسمي يستقبلان سفينة إغاثية إماراتية بميناء سقطرى    "مركزي الإمارات" يتخذ خطوات تشريعية استباقية لمكافحة تبييض الأموال    عاجل.."عدن نت" تعلن عن إنطلاقه جديدة بشكل أسرع وأوسع    عدن..خلاف حاد بين مسؤولين محليين بسبب "قص الشريط"!    مشهد صادم وسط صراخ الفتاة.. تحرش جماعي بفتاة سعودية في احتفالات اليوم الوطني السعودي (فيديو)    الدكتور بجنف يستلم المبنى المؤقت لكلية الطب بجامعة شبوة    عاجل : سقوط معسكر الخشينا بيد قوات الحوثي بمارب    الولايات المتحدة تعلن عن تقديم مساعدات إنسانية لليمن بأكثر من 290 مليون دولار    أول تعليق من حكيمى عقب الفوز القاتل على ميتز    الحقوق والحريات يجب ان تصان    "ليلة تاريخية".. أول عرض سينمائي في الصومال منذ ثلاثة عقود    هاني شاكر يهدّد محمد رمضان بشكل حاسم: لا أحد فوق القانون    مكتب أوقاف شبوة يعقد لقاء للدعاة لتوحيد الخطاب لمواجهة مليشيات الحوثي    بدعم إيطالي .. وزارة الصحة بعدن تتسلم دفعة من لقاح كورونا    شاهد.. مضاربة بين شابين وطعن بالسكاكين في قلب تجمع أثناء الاحتفال باليوم الوطني السعودي    حركة "النهضة" التونسية تحذر من مخاطر غير مسبوقة في تاريخ البلاد    يوفنتوس يتعرف على الشخص الذي وجه عبارات عنصرية لحارس ميلان    خبر في وكالة رسمية يديرها الحوثيون يثير سخرية واسعة في أوساط اليمنيين..ودبلوماسي يعلق: جنون مطلق! (صورة)    احذر الإفراط في تناول هذه الفاكهة    شاهد بالفيديو...شبان من صنعاء يعبثون بقنبلة فانفجرت بهم وأفقدت أحدهم بصره!    الحكومة اليمنية تعلن عن تقديم التسهيلات للمغتربين والمستثمرين اليمنيين في تركيا وحل جميع مشاكلهم    ميمي جمال تتراجع عن قرار الاعتزال    مكملات غذائية لا تعرفها لتقوية جهاز المناعة.. اعرفها    واشنطن تعلن تقديم مساعدات إنسانية لليمن بقيمة 291 مليون دولار    نابولي يكتسح سامبدوريا وينفرد بالصدارة    أغلى اللاعبين في العالم تعرف عليهم وما موقع رونالدو    تطورات الحالة الصحية للفنانة ماجدة الرومي    مارب تسجل أكثر الاصابات والوفيات.. إحصائية جديدة لحالات كورونا في سبع محافظات يمنية    الوليد بن عبد الملك يتولى الحكم.. ما يقوله التراث الإسلامي    رونالد في تصريح حزين:"رحيل ميسي أظهر كل مشاكل البارشا"    لماذا يجب عليك عدم النوم بعد صلاة الفجر ؟.. 7 أسرار لا تعرفها عنها    ميلان يحقق الفوز وينجح بمواصلة مطاردة جاره الانتر في صدارة الترتيب    وصية عبد الملك بن مروان قبل موته.. ما يقوله التراث الإسلامي    مناقشة الاستعدادات للاحتفال بذكرى المولد النبوي بالحديدة    صور رائعة عن الحياء:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فتاوى
يجيب عنها 00فضيلة الشيخ/ الحبيب عمر بن حفيظ
نشر في الجمهورية يوم 15 - 06 - 2007

يحرص المؤمن في جوانب حياته ومعاملاته مع ربه ومن حواليه على إقامة شرع الله عز وجل ، والرجوع إلى هدي المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، فيهتم بعرض تساؤلاته ومايطرأ عليه من إشكالات في دينه على أهل العلم من العلماء المجتهدين المتخصصين والمتأهلين للفتيا تنفيذاً لأمر الله تعالى الموجب لذلك بقوله سبحانه :
(فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون).
وستعرض في هذه الزاوية مجموعة من فتاوى فضيلة الشيخ/ الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ ، وهي مجموعة إجابات على الأسئلة الواردة إليه..
الزواج المبكر .. للرجل والمرأة
نص السؤال : نجد دعوات كثيرة تحث الشباب على عدم الزواج المبكر ، وتدعو لتحرر المرأة .. فما رأيكم في ذلك ؟
نص الجواب :
الشاب هو من وصل إلى حد البلوع ، سواء بالسن بأن أكمل خمس عشرة سنة أو بأي سبب من أسباب البلوغ ، والشباب هم الموجه إليهم الخطاب : (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) متفق عليه.
موضوع الزواج راجع إلى النيات ، وإلى تيسر الأسباب أيضاً ، وإلى حسن الترتيب من الناس ، إنما العار أن يخضع فيها لأقاويل من هم ليسوا في محل التوجيه لنا معشر المسلمين ،ولا محل الأخذ برأيهم ، أن يحسنوا لنا من غير عذر وبغير وجه صحيح تأخير الزواج ، سواءً للشباب أم للشابات من بيننا ، لمجرد دعاوى يدعونها ، وكلام يقولونه .، ينقضه هدي النبي محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وهدي الصحابة والصالحين والأخيار على مدى القرون إلى زمننا هذا.
ونقول : تختلف أحوال الناس في القدرة على الزواج ، وفي تيسير أموره ، والذي ينبغي أن يرشد إليه طوائف المسلمين في كل مكان ، أن يرجعوا إلى السنة في تخفيف المهور ، وتيسير أسباب الزواج ، وأن يبتعدوا عن التعقيدات التي لا فائدة منها، والتكلفات التي لاتؤدي إلا إلى ديون ، وإلى كروب ، وإلى أتعاب ، وإلى مشاكل .. ومع ذلك كله ، فمن تيسر له الزواج مبكراً كان رجلاً أو امرأة فأنعم بذلك ، قال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم(ثلاث لا تؤخروهن : الجنازة إذا أتت والصلاة إذا حضرت ، والأيم إذا وجدت كفًوا) رواه الترمذي ، (أعظم النساء بركة أيسرهن مئونة) رواه النسائي .. وفي رواية البيهقي وأحمد: (أيسرهن صداقاً).
ومن أوسط ما يكون ومن أحسنه ما فعله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم مع بناته ، ومع من زوجهن ، وكانت أحب بناته إليه فاطمة الزهراء كما نعلم ذلك ، فزوجها وهي ابنة خمسة عشرة سنة ، على علي بن ابي طالب وهو ابن عشرين سنة ، فكان ذلك من أوسط الأعمار للبنات وللأبناء في مسألة الزواح .. بعد ذلك يقل أو يكثر فالعبرة بمسألة التيسير ومسألة حسن الترتيب والتدبير، فيجب ان ينقاد طوائف المسلمين إلى ارشادات السنة ، في تيسير أمور الزواج، ولابد أن يكون في العالم طائفة قال الله عنهم (ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً) ولا يقنعون بالميل القليل (أن تميلوا ميلاً عظيماً) يقولون لكم : تحرروا !! تغتاظ قلوبهم بأنه لا تزال بلدان محافظة على الحشمة ، محافظة على الحجاب ، لا يختلط فيها الرجال بالنساء ، ثم يرفعون شعارات .. من أمثال : لا تظلموا المرأة .. تحرير المرأة !!
نقول لهم : ليس عندنا ظلم للمرأة ، نحن أكرمناها ، أعززناها ، قدرناها ، حجبناها ، احترمناها .. ويقولون : لا لابد أن تحتك بالرجل ، يجب أن تخرج من البيت ، يجب أن تنزع حجابها ، وإلا فقد ظلمتها!!
عندنا في كثير من بلاد المسلمين .. كثير من أعمال الحياة قائمة على النساء ، حتى في زراعاتهم ، في بعض صناعاتهم، لكن ما فيها شيء من التكشف ولا احتكاك ولا إثارة فتنة ، يقولون : مظلومة المرأة مظلومة !!لابد أن تعمل المرأة !! أي انها تأتي بزينتها لتفتن الشباب ، ولو لم تشتغل .. فهي بذلك هذه متقدمة !! أخذت حريتها ! وحصلت حقها في العالم !
إذن .. حقها في نظرهم هو فسادها ! وإظهار فتنتها ! ولتفتن غيرها ! وتفسد البيوت ! وهذه حقوق المرأة !! لكن الحقيقة أن الذي أعطى المرأة حقوقها كما أعطى الرجل حقوقه ، محمد بن عبدالله ، بأمر من الله تعالى خالق الرجل وخالق المرأة ، فمن هو أرحم برجل ، أو أرحم بامرأة ؟ فلا أرحم من الله ، ولا أعلم من الله ، ولا أحكم من نبيه محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وهديه الكريم.
المتكاسل عن صلاته
نص السؤال : تشكو امرأة من زوجها الذي يتكاسل عن أداء الصلاة ، ودائماً ما ينام ويأبى أن يصلي ويقول قد صليت وهكذا تمر عليه كثير من الصلوات وهو نائم ما حكم ذلك ، ثم تقول إذا طالبها زوجها بحقوقه تجاهها فهل تؤدي طلبه أم لا ؟
نص الجواب :
من غير شك أن فريضة الصلاة في شريعة الله هي أعظم الفرائض ، فما بعد الشهادتين في العظم في جميع الفرائض إلا الصلاة ، التي فرضها الله تبارك وتعالى علينا على لسان رسوله محمد صلى الله عليه وسلم في ليلة اسرائه ومعراجه ، ولم يزل رسول الله يذكرنا بها إلى ساعة وفاته ولحوقه بالرفيق الأعلى ، فهي عماد الدين وهي من الإسلام كالرأس من الجسد.
فوجب ان نعتني بشأن الصلاة وإن من أعظم ما دهيت به الأمة تهاون من وجبت عليه الصلاة بالصلاة من رجال أو نساء وقد دعانا صاحب الرسالة صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم لنأمر أبناءنا بها وهم في سبع ، ونضربهم على تركها إذا بلغوا العشر.
ومع ذلك كله فتارك الصلاة إن لم يكن منكراً لوجوبها ولا مكذباً بها فهو عند جماهير علماء المسلمين مسلم عاص فاسق ، ولكن إذا جحد وجوبها وأنكر وكذب فوقع باتفاقهم فحينئذ نعلم أن هذا المتكاسل المتهاون متعرض لسخط الله تبارك وتعالى وأن ترد عليه جميع اعماله ،ومتعرض لسوء الخاتمة والموت على غير الملة أعاذنا الله من ذلك.
وعلى هذه الزوجة التي شهدت من زوجها التقصير في الصلاة أن تغضب لله تبارك وتعالى ، وعليها أن تنصحه ، وعليها أن تردد عليه النصيحة ، وعليها أن تفكر في نفسيته ، وهل من طريقة لنقله من التهاون بالصلاة إلى اقامتها فتستعمل ما يهديها الحق تبارك وتعالى له من الوسائل والأساليب.
فإذا أدت واجبها وغضبت لربها تبارك وتعالى فمسألة الهجر له إن كانت تتوقع في ذلك إفادة فيجوز أن تهجره ، ولكن بمقدار .. بحيث تحصل الفائدة ولا ينفتح باب شر ، وانفتاح باب الشر إما بثوران الغضب ووقوع الطلاق أو بتفكيره في الحرام والنظر إلى غيرها .. فهذه أبواب الشرور لا يجوز أن تفتحها لأجل نهي عن شر آخر ، ولكن استخدام ذلك ، وإلا فإذا أدت الحق الواجب من النصيحة والارشاد وإغلاظ القول له بعد الملاطفة فيه إن لم ينزجر ، وغضبت لله فلا تمتنع عنه بعد ذلك حتى لا ينفتح عليه باب شر آخر والعياذ بالله تبارك وتعالى، وينفتح باب فساد في المجتمع وفي الأمة، فدرء المفاسد أولى من جلب المصالح.
ولاتزال مواظبة على تكرار النصيحة له والاستعانة بالقريب منه وبمن يهابه.. عسى الله أن يقذف في قلبه هيبة فريضته وعظمة هذه الصلاة التي من تركها بل من أخرها عن وقتها فضلاً عمن تركها مهدد من الله الجبار العظيم بالويل «فويل للمصلين ü الذين هم عن صلاتهم ساهون» الماعون 5،4 أي الذين يؤخرون الصلاة عن وقتها فكيف بمن يتركها من أصلها.. أيقظ الله قلوب المسلمين ووفقهم لإقامة فرائضه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.