إيقاف توزيع الغاز المنزلي وغاز السيارات بصنعاء    أمير قطر يبعث أول تعزية ل "العاهل السعودي" بعد المصالحة الخليجية    وزارة المالية تقر صرف مرتبات القطاع الإداري للدولة والموظفين النازحين    اشادة إمريكية بحزب الإصلاح.. تفاصيل لقاء قيادات بارزة في حزب الإصلاح بالسفير الأمريكي وأهم القضايا التي تم طرحها    الريال اليمني يهبط لأدنى مستوى منذ أيام في عدن "أخر تحديث لأسعار الصرف مساء اليوم الثلاثاء"    "شخبوط ال نهيان" يعلن مغادرته السعودية كسفير ل"الامارات" بعد تعيين خلفا له    العرادة يفتح مع مسئولة اجنبية ملفات النازحين والإغاثات ويعلن استعداد سلطات مأرب للتعاون    ماهو برنامج كوفاكس؟ السعودية تجري مفاوضات بشأن اليمن وعدد من الدول الإفريقية منخفضة الدخل    الامارات تسجل أكثر من 3600 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    ميليشيا الحوثي تحتفي باستهداف الرياض بصاروخ بالستي    زيارة مرتقبة لوفد كبير الى العاصمة عدن    خروج خدمات الإنترنت والاتصالات في حيس والخوخة    الصحة العالمية تصدر نصائح جديدة لمرضى "كورونا" المستعصيين    ماذا يعني قرار الإعفاء الأخير الصادر من الخزانة الأمريكية بشأن الحوثيين؟    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    انفجار عنيف يهز العاصمة السعودية الرياض "فيديو"    السعودية : شخص يصدم سيارة واقفة في الشارع ويترك رسالة غير متوقعة لصاحبها"صورة"    المؤشر "ناسداك" الأمريكي يقفز إلى مستوى قياسي جديد    تفاصيل لقاء الرئيس هادي بمحافظ شبوة وحديثهم عن ميناء قنا    في تطوارات مفاجئة ..الإمارات تعلن عن قرارات جديدة تخص إجراءات الإقامة والجنسية في البلاد    قطر تقصي الأرجنتين وتكمل عقد المنتخبات المتأهلة لربع نهائي مونديال اليد    شرطة تعز تصدر تعميم هام بشأن تزويج القاصرات في المحافظة    تفاوت نسبي في أسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن اليوم الثلاثاء    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    صنعاء جولة الولاعة ترحب بكم .. شاهد التفاصيل بالصور    بريطانيا : تفاجئ الجميع وتوجه اهانه للشرعية وتعلن لن نعترف باي عاصمة موقتة العاصمة صنعاء لا غيرها    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    تعرف على الشال اليمني الذي ارتداه الأمير محمد بن سلمان في آخر ظهور له وسعره !    عاجل : دوله عظمى تبدا تحركات لإنهاء الحرب في اليمن بمصالحة وطنية    بشرى سارة.. اتفاق بين البنك المركزي وجمعية الصرافين يقضي بصرف راتب شهرين للموظفين (تفاصيل)    ورد للتو : إختطاف طفلين في العاصمة بهذه الطريقةالمرعبة (تفاصيل أولية )    توتنهام يكتسح ويكمب ويتأهل لدور ال16    بلباو يقسو على خيتافي بخماسية    المتهم والناجي الوحيد.. "قط" ينقل كورونا ل15 شخصاً    الكرة الكويتية تفقد أحد أساطيرها    بايرن ميونخ يستغل كبوات منافسيه    منتخب البحرين يلتقي أوكرانيا ودياً    مصادر تكشف عن أسباب الانفجار الذي وقع في العاصمة عدن قبل قليل    جريمة مروعة تهز اليمن.. تاجر يعذب عامل المحل ويقطع عضوه الذكري وخصيتيه لهذا السبب!    اليونان تشتري 18 مقاتلة "رافال" فرنسية    قيادي مؤتمري يشارك في الحملة الدولية للمطالبة بوقف العدوان على اليمن    حزام الأسد: أمريكا راعية الإرهاب، وما تمارسه من جرائم مختلفة بحق الشعب اليمني يؤكد ذلك    هؤلاء هم أكثر الأشخاص تضرراً من الإصابة بكورونا؟    الجيش الوطني يبدأ بتنفيذ عملية عسكرية جديدة ضد مليشيا الحوثي.. ومعارك طاحنة الآن    غرس 31 ألف شجرة في شوارع مأرب خلال 2020    المسلسل العملاق الذي تفوق على قيامة أرطغرل    شاهدت صورتها مع زوجها.. فحدثت الكارثة    ماذا لو لم تقم الثورة الفرنسية ؟!    ماذا سيحدث للذهب في الشهور المقبلة؟    ملياران و 816 مليونا إيرادات محافظة شبوة في 2020م    شاهد.. حقيقة العثور على مومياء محنطة بمحافظة إب عمرها أكثر من 2500 سنة    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    حضرموت: العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة في دوعن    الهيئة العليا للعلوم تكرم الفائزين بالمراكز الأولى من المشاريع الابتكارية    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثقافة الغش.. إدارية .!!
جازع طريق
نشر في الجمهورية يوم 24 - 06 - 2007

يتناقل الطلاب من المرحلتين الأساسية والثانوية عدة أخبار وتأويلات، معظمها من مصادر إدارية وتعليمية، أن هناك تنافساً خفياً بين إدارات المدارس الأساسية وبعضها، والثانوية ونظائرها في مديريات المحافظات سواء في العواصم الحضرية أم الأطراف الريفية.. وقد تجلى ذلك التنافس في حرص مديري تلك المدارس على تواجدهم وتكثيف زياراتهم إلى المراكز الاختبارية لطلابهم..
ولا تقف الأنباء عند هذا الحد بل تضيف: إن المديرين والمديرات قد استطاعوا تجاوز الخطوط المحظورة، وتمكنوا من تسريب نماذج الإجابات لطلابهم وطالباتهن، بعدة وسائل، وآليات لا تجعل أحداً يشير إليهم بأصابع الاتهام أو حتى مجرد الشبهة.
ففي بعض المراكز الاختبارية تم اختيارها لتسهيل عملية الغش سواء بقصد أم بغير عمد.. كأن تكون في منطقة نائية عن الرقابة، وبعيداً عن الزيارات الميدانية المركزية.. باستثناء دخول وخروج مديري ومديرات المدارس دون جواز مرور أو إذن عبور.. تدفعهم فقط ثقافة الغش!!.
وهناك مراكز اختبارية تضعف فيها القوى الأمنية سواء بقلة عددهم أم لارتباطهم نسباً وقرابةً وحارةً ببعض الطلاب والطالبات.. وبعض المراكز الاختبارية - رغم قلتها - إلا أنها - للأسف الشديد - تمارس الغش للطلاب والطالبات وتتهاون في الرقابة ظناً منها أن هذا يدخل ضمن مراعاة الحالة النفسية للطلاب والطالبات الذين يخوضون الاختبارات النهائية للثانوية بالذات.. ويتناسون أنهم بذلك يخونون الوطن، ويدفعون إليه بجيل يعتمد على النجاح بتسول المساعدة من غيره.. ويفكر له الآخرون.. فتكون المحصلة كماً عددياً من الطلاب والطالبات الذين نالوا درجات غيرهم.. ونجحوا بأسلوب الخداع الذي ينكشف سريعاً في الحياة العملية، حيث يكثر فشل أمثال هؤلاء.
يقول مراقبون في بعض المراكز الاختبارية الإعدادية: إن بعض الطلاب والطالبات يدفعون لمجموعة من «الفرغ» مئات الريالات خصصوها لأيام الاختبارات كي يقوموا بمدهم بالإجابات النموذجية؛ إما بواسطة مكبرات الصوت، أو بالاقتراب أكثر من نوافذ المراكز الاختبارية ليسمع من دفع لهم الإجابات.. ويكتفي رؤساء تلك المراكز للتصدي لهم عبر الصراخ والتهديد.. لكن السيناريو يتكرر كل يوم دونما رادع.
ولكم أن تتصوروا أن إحدى الطالبات في اختبار اللغة العربية للثانوية العامة روت لأسرتها وجيرانها كيف أن مركزاً اختبارياً في إحدى مديريات المحافظات الكبيرة تسرّب نماذج إجابات لطالبات مدرسة محددة فيقول الذي أوصل تلك النماذج للمراقبات: اعطين الغش لطالبات مدرسة (....) (وزرّين) على طالبات مدرسة (....) فنفذت المراقبات الأوامر.
ومثل هذه الحادثة تشير إلى أن سلطات بعض المديريات قد اخترقت كل الأعراف والرسميات والحيادية والعدل.. ويشكك في درجات طالباتها اللواتي ظهرن بمستوى ضعيف في المسابقات العلمية بين مدارس مديريات محافظتهن.. ونكاية بمديرة المدرسة الأخرى أضرّت بالعملية التعليمية.. وبكل أسف.. أيديها الخفية تعمل دون حساب أو عقاب!!.
فهل توقف الجهات المسؤولة التنافس اللاشرعي وغير الشريف بين إدارات المدارس فيما تبقى من أيام الاختبارات للشهادتين؛ خصوصاً أن المواد العلمية تزداد فيها حالات الغش بالقوة المالية أو بالضعف لرؤساء المراكز والملاحظين والمراقبين؟!.
ما نرجوه هو أن يحصل كل طالب وطالبة على حقه من الدرجات والمعدل الحقيقي لجهده واجتهاده.. أما أن يثاب الكسلان الغشاش، ويعاقب من عشق العلم وأحب العُلا وسهر الليالي.. فذلك ظلم قاسٍ على المثابرين ممن انتظروا بصبر كبير خوض هذه العملية وقدموا أوقاتهم للدراسة لينالوا استحقاقاتهم التي ستقودهم إلى مستقبل جميل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.