السيسي يهنئ الرئيس هادي بمناسبة عيد الفطر المبارك    الامم المتحدة تؤكد بقاء غريفيث في منصبة في اليمن    اهتمام كبيربجرحى الجيش واللجان ( في صور )    ناطق الحوثيين العسكري يعلن إستهداف المليشيا لشركة أرامكو و مطار نجران    تعميمين من البنك المركزي للبنوك وشركات الصرافة    وقفة تضامنية بإب مع الشعب الفلسطيني    الجيش الأمريكي ينشر طائرات هورنت في السعودية    فلسطين ,,حركات المقاومة الفلسطينية تتفذ هجوم واسع على اسرائيل    وكيل محافظة إب المساوى يقدم قافلة للمرابطين في الجبهات    الرئيس المشاط يعزي في وفاة عضو مجلس الشورى أحمد محمد منصور    توزيع هدايا عينية ونقدية لنزلاء الإصلاحيات المركزية بالأمانة والمحافظات    تدشين مشروع كسوة العيد بعمران    رئيس المؤتمر يتلقى برقيات تهانٍ بعيد الفطر من رؤساء وامناء عموم عدد من الاحزاب    شركة النفط: الأمم المتحدة توفر الغطاء لتحالف العدوان في القرصنة على سفن الوقود    الجوف: الجيش يشن هجوما خاطفاً استهدف مواقع المليشيا شرق الحزم ويوقع خسائر فادحة في صفوفها    وفاة شيخ يمني كبير يعد آخر الإقطاعيين في اليمن .. الاسم و الصورة    مع بدء التطعيم في عدة دول حول العالم.. هل يمكن خلط لقاحات كورونا وما الآثار الجانبية لذلك؟    النص الكامل لخطاب الرئيس هادي وأبرز النقاط التي تحدث عنها وموقفه مما يحدث في فلسطين    الوزير بحيبح يتفقد سير العمل بالمستشفى العسكري بمأرب    شركات طيران كبرى تلغي رحلاتها إلى إسرائيل    كتائب القسام تعلن إطلاق أكثر من 100 صاروخ تجاه بئر السبع وغوش دان وتل أبيب الكبرى    أحدث التطورات لحالة الفنان المصري سمير غانم بعد إصابته بكورونا    اقرار منع تعاطي القات في حدائق ومنتزهات المكلا خلال أيام عيد الفطر المبارك    وزارةُ حقوقِ الانسان تدينُ جرائمَ الاحتلال الصُّهيونيّ    570 شهيدا وجريحا جراء العدوان الصهيوني على غزة    مطالبات أكاديمية بالبحث عن أسباب الوفاة المفاجئة لأكثر من 25 أكاديمي بجامعة صنعاء (أسماء)    منها المطاعم والأغذية .. بداية من اليوم السعودية تلزم العاملين في 6 محلات بتلقي لقاح كورونا أو تقديم فحص سلبي كل 7 أيام    العيد في اليمن فرحة رغم الحصار والعدوان    العروض تنهال على بوفون بعد إعلانه الرحيل عن يوفنتوس    أحد اقدم المساجد في صنعاء    ثمرة الأفوكادو قصة صراع في جنوب افريقيا    تقرير: استجابة منظمة الصحة العالمية للوباء كانت بطيئة    رونالدو يقود يوفنتوس للفوز بهدف تاريخي    أتلتيكو مدريد يلامس لقب الليجا بثنائية أمام سوسيداد    ناشطون وحقوقيون يمنيون يطالبون سلطات صنعاء الإفراج عن أسماء العميسي    منحة جديدة من البنك الدولي لليمن بأكثر من 120 مليون دولار    مستجدات انتشار كورونا في اليمن خلال الساعات الماضية    أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الثلاثين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي    تضرر 41 ألف شخص جراء السيول والفيضانات في اليمن    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 13 مايو2021م    تهنئة عيدية تدفع وزير حوثي لتهديد نائبه    "ظهر يشرب الماء والحليب".. شاهد" داعية تونسي يثير الجدل بعد إفطاره وإعلانه الأربعاء أول أيام العيد    "وزير الصحة السعودي" يقدم 7 نصائح هامة تحمي من الإصابة ب"كورونا" خلال عيد الفطر    قائد الثورة يهنئ الأمة الإسلامية والشعب اليمني بحلول عيد الفطر المبارك    "المشاط" يحذر التحالف والحكومة اليمنية من "مولود يمني بحضور الحوثيين"    ارسنال يحقق فوزاً مهماً في ديربي لندن امام تشيلسي    "عبدالملك" يعلق على الاحداث الدائرة في فلسطين    الزمن بين الفناء والخلود    اتحاد أدباء و كتاب ومثقفي لحج والجنوب العربي يدينان ما تعرض له منزل الشيخ/مهدي العقربي من انتهاك همجي    إبراهيموفيتش يغيب عن ميلان في "وقت الحسم"    "نسل الأغراب".. معادلة كرتونية صفرية "الكل فيها مهزوم"    بوفون يودع يوفنتوس ويستمر في كرة القدم    تتويج مانشستر سيتي بطلا للدوري الإنجليزي    تعرف على الدول التي أعلنت اليوم الأربعاء أول أيام عيد الفطر    وترجَّل الفارس الأمين!!    السعودية تعلن موعد أول أيام عيد الفطر    مصر.. الفنان سمير غانم يدخل في وضع حرج عقب إصابته بكورونا    كوفيد 25..رامي يضحي بنفسه من أجل سلامة الباقيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معابد بنات عاد في الجوف.. أسطورة البناء ودقة المعمار
نشر في الجمهورية يوم 13 - 09 - 2009

معابد بنات عاد أو بنات تعتبر أسطورةٌ معمارية وفنية بحد ذاتها، تشغل بال علماء الآثار والمعمار ومؤرخي الشرق القديم ومستشرقي حضاراته، إعجوباتٍ معمارية من عجائب الدنيا سواءً في قديم الزمان أم في حاضره.. قد تستغرب عزيزي القارئ من دقة وجمال هذه المعابد، ولعلك تستعجب أيضاً من شدة حب الإيمان في قلوب اليمنيين وتعلقهم به، فبنوا أجمل المعابد وأروع المقامات الدينية، زخرفوها بأعظم الزخارف الفنية التي لا تقارن، نقوشٌ ورسوماتٍ عجيبة تدلُ لنا وببساطةٍ تامة بأن الحضارة اليمنية القديمة المعينية منها أو السبئية أو الحميرية وحضارات ممالك حضرموت وأوسان وقتبان تعتبر من أعظم الحضارات البشرية ومن أروع الثقافات الإنسانية، بناءً ومعماراً، نظاماً وإدارة، ملوكاً ذوي قوة وأولو بأسٍ شديد
التاريخ اليمني الموغل في القدم
يذهب عالم الآثار الأمريكي ويندل فيليبس - رئيس البعثة الأمريكية التي زارت اليمن عام 1951م إلى أبعد من ذلك ففي وصفه عن اليمن وحضارته يقول: لقد كشفت لنا باطن الأرض اليمنية حضارةٍ اتضح لنا في البداية أنها تساوي حضارة الفراعنة والإغريق والرومان في عظمتها - إن لم تفقها جميعاً - ويذكر أيضاً الباحث البلجيكي البروفيسور إلكساندرو ديمجميرية: أن اليمن أهم منطقة أثرية في الجزيرة العربية....، من هنا يتضح لنا جيداً بأن الحضارة اليمنية القديمة تعتبر أعظم حضارةٍ عرفتها البشرية، وعرفها التاريخ القديم، وتؤكد دراسةٍ أخرى أعدتها باحثة مصرية بأن اليمن يعتبر - بحسب الكتب التاريخية وحسب ما توصل إليه العلم مؤخراً - الموطن الأول للجنس البشري على الأرض ونقطة التجمع والانطلاق للهجرات البشرية، فاليمن هو أرض العرب الأول، والشعب اليمني هو أصل الجنس العربي، وهم أيضاً أول من تكلم بالعربية، فقبائل اليمن كعاد، وثمود، وطسم، وجديس، وجُرهُم، والعمالقة، وأُميم... وغيرها هي قبائل العرب القديمة التي انتشرت في الجزيرة العربية، كما أن الفينقيين هم قوم هاجروا من أرض اليمن تجاه الشمال واستوطنوا لبنان وأنشأوا الحضارة الفينيقية، كما هاجرت قبائل يمنية إلى مصر وسكنت على ضفاف النيل وأنشأت الحضارة الفرعونية هي أيضاً... إلى آخر هذه الدراسة المليئة بالعديد من الحقائق والدلائل البرهانية والمثبتة بالأدلة القرآنية والأحاديث الشريفة والتوراة والعديد من الكتب التاريخية القديمة ككتب التاريخ الإغريقي والتاريخ الروماني، واستشهدت الدراسة أيضاً بكتاب (جغرافية التوراة في جزيرة الفراعنة) للكاتب والباحث المصري في علم الآثار أحمد عيد .. حيث نصت على أن أصل الفراعنة يعود إلى قبيلة العماليق اليمنية، وأن لقب (فرعون) هو في اللغة السبئية القديمة (فرعوم)...، فأطلقت التوراة على اليمن بلاد (العربية الغنية)، وأطلق الرومان والإغريق عليها بلاد (العربية السعيدة).
تطور الفنون المعمارية اليمنية
هنا يصف الكاتب الكلاسيكي اليوناني «أغاثر خيدس» في حديثه عن مساكن السبئيين وجمال الفن المعماري اليمني بقوله: كان العربي الجنوبي - السبأئي طبعاً - يهتم بصفةٍ خاصة إلى جانب إجادته للعمل، بالزخرفة وخاصةً الأسقف والحيطان والأبواب، إذ كان يُمعن في زخرفتها بالسن والذهب والفضة والأحجار الكريمة، أما الأعمدة فكان يزخرفها بصفائح من الذهب والفضة... الخ، ويقول أيضاً البروفيسور جيوفاني جاربيني: إن الفن المعماري اليمني عميق جداً من حيث الاكتمال الهندسي والأناقة والانسجام، كما أنه يمتلك بشكلٍ دقيق نفس الخصائص الأصلية لفن الكتابة... هنا اتضح الدليل القاطع لما وصلت إليه الحضارة اليمنية من مجدٍ وتطور وازدهار، ولعل إنشاء اليمنيين للمعابد المحتوية على زخارف ورسومات تمثل آلهة تلك الحضارات ومدنها وممالكها لخير دليل على ذلك، فالمعابد القديمة موجودةٌ في كل حاضرةٍ من حواضر تلك الممالك القديمة ففي مأرب يوجد معبد أوام المعروف (بمحرم بلقيس) ويُسمى أيضاً معبد إله سبأ الأكبر (إلمقه)، ومعبد بران المشهور ب (عرش بلقيس)، ومعبد (نكرح) بمدينة يثل (براقش حالياً) والذي يعتبر من المعابد ذات الطراز المعماري الفريد والمتميز ويرمز له بالشمس، ويعود بناؤه إلى القرن الثامن قبل الميلاد، كما يوجد معبد (حدثم) ومعبد (خضعتن) بمنطقة كانط بمحافظة عمران، ومعبدا (تالب ريام) و(مدر) بمنطقة أرحب، ومعبد (سونا) للإله (سين ذو ميفعين) والذي يقع بوادي حضرموت وتوجد على جدرانه رموز الآلهة السبئية (الهلال والنجمة)، وله ديكور ذو قطع مستطيلة بارزة، وغيرها من المعابد الهامة في كل الحواضر والمدن اليمنية، ولعلني هنا سأسرد - باقتضاب - عن بعض من المعابد اليمنية القديمة في محافظة الجوف والمشهورة في وسط أبنائها - بمعابد بنات عاد - نظراً للنقوش المرسومة في أعمدتها، فتياتٍ واقفات على منصاتٍ منقوشة، ويحملن في أيديهن أسهماً وعلى رؤوسهن ريشات أو أسهم وبعضها بدون ذلك، كما تزين بعض أعمدة مداخل المعابد وعلى الأعمدة التي تحيط بفنائها الرسومات الزخرفية والنقوش الجميلة جداً .
التحليق بين أطناب الماضي العريق
عند زيارتك لمحافظة الجوف - وإن كانت قصيرةً بعض الشيء- قد يستهويك الحنين إلى زيارة مناطق الحضارة اليمنية، أماكن وحواضر وعواصم وممالك أجدادك التي عمروا تلك الأرض وأنشأوا فيها أروع حضارةٍ، وأعظم تاريخٍ، وأجمل بُنيان.. ولعلني هنا استشهد بقولٍ للأستاذ خالد الرويشان عندما وصف محافظة الجوف بأنه الاعتقاد السائد بأن ثلثي آثار العالم بأكمله في منطقة الأقصر في مصر، فإن ثلثي آثار اليمن في منطقة الجوف...، لما لهذه المحافظة من غنى أثري وتاريخي عظيم فهي غنيةٌ جداً بحضارة المعينيين، وبتاريخ السبئيين، وبمجد القتبانيين والأوسانيين والحميريين.
عندما وقفت عند معبد (بنات عاد) القريب من مدينة قرناو، عزمت على كتابة استطلاع خاص بمعابد الجوف ودورها في الحضارة اليمنية القديمة.. فالجوف لوحدها غنية بالمعابد القديمة، بل إن أكبر وأعظم تلك المعابد كانت تشيد خارج مدنها، ففي كل مدينة يوجد معبد وأحياناً عدة معابد وكل معبد خُصص لإله واحد يُسمى المعبد باسمه وتنذر له النذور أيضاً باسمه، فكانت لهذه المعابد ثرواتٍ ضخمة وأملاكٍ واسعة ومخازنٍ لخزن الأموال، والمحصلة من الضرائب كضريبة (فرعم) أي فرع، وضريبة (عشرم) أي عُشر وتؤخذ من عشر الحاصل، كما في الإسلام، وكذا من النذور والهبات التي تقدم لتلك المعابد تحت مسمى (كبورت) و(اكرب) أي ما يتقرب به إلى الآلهة وكانت تدون فيها كتابات تُعلن للناس يذكر فيها اسم المتبرع واسم الإله الذي تنذر له واسم المعبد.
هنا يتجلى لنا بدقةٍ عظمة الدين في قلوب اليمنيين لكثرة معابدهم ومقاماتهم الدينية، ففي مدينة نشق (خربة البيضاء حالياً) نجد معبد (شبعن) للإله سبأ الأكبر (إلمقه) ويوجد بها أيضاً معبد آخر لإله المدينة المشهور (ذت/ نشقم)، ويوجد معبد في مدينة هرم (خربة همدان حالياً) للإله (متبنطين)، ومعبد جبل اللوذ والمسمى (بمعبد شعاب الكعاب) وهو موجود على سطح جبل اللوذ ويتألف من بناءين كبيرين متجاورين وبالقرب منهما بناء صغير ذو أربع أعمدة كما عثرت البعثة الأثرية اليمنية برئاسة الدكتور(أحمد باطايع) على معبد (يغرو) للإله (ذو سموي - ذو سماوي) وقد تميز هذا المعبد بطقوس (الاعتراف بالذنوب والتكفير عنها)، ويوجد معبد (النصيب - النصايب) في مدينة (كمنه/ كمنا/ كمنهو) ويقع على هضبة صغيرة في الجهة الشرقية منها، ولم يتبق منه سوى ممر مكشوف مبني بأحجارٍ مهندمة، يوجد في الجهة الشرقية من هذا الممر عارضة مكسورة إلى (3) قطع، استطاعت البعثة الأثرية الفرنسية قراءة جزء منها (بأن المعبد يعود إلى (مذو) إله مدينة (كمنهو). ومعبد (بنات عاد، والمسمى ب(نجمة الصبح عند العرب) للإله (عثتر ذو رصف، عثتر ذو قبض، وأحياناً عثتر ذو يهرق) الواقع خارج سور مدينة نشان (السوداء حالياً)، ويذكره الدكتور أحمد فخري في كتابه (رحلة أثرية إلى اليمن) ترجمة الدكتور يوسف محمد عبدالله (بأنه يقع خارج مدينة نشان من الجهة الشرقية وعلى بعد 350 متراً منها...) ويتكون هذا المعبد من ثلاثة غرف مغطاة وفناء كبير وبوابة مربعة تقابل في الداخل المكان المقدس - حسب البعثة الأثرية الفرنسية التي تقوم بإعداد الدراسة عنه -.. وأيضاً يوجد معبد (أرنيدع) الواقع بداخل هذه المدينة والذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن الثامن قبل الميلاد.
رسوماتٍ جمالية لأعظم إبداع
معبد (رصفم، رصف، رصاف، معبد معين الخارجي) والواقع خارج سور مدينة قرناو - يُسميه أبناء المنطقة معبد بنات عاد كغيره من المعابد الأخرى -، كانت تقدم إليه الهدايا والنذور ويتوسلونه لكي يمنُ عليهم بالعافية والخير والبركة، ويبعد هذا المعبد عن مدينة قرناو بحوالي (500) متر، ويقول سالم قايد جريم - نائب مدير عام هيئة الآثار والمتاحف بمحافظة الجوف:- إن هناك سرداباً كبيراً تحت الأرض يربط هذا المعبد بمدينة قرناو عاصمة مملكة معين..، ويتكون هذا المعبد من أربعة أعمدة خلفية وعمودين أماميين ارتفاعهما يقارب (5) أمتار، ويغطي سقفه العديد من الأعمدة الأفقية (المرادم) كتبت على عموده الثاني كتابةً واضحة بالأحرف المسندية، ولعل ما يجذبنك نحو هذا البناء الشامخ المتعانقة أعمدته بالسماء هو دقة هذا البناء العجيب، أو بالأحرى الأعجوبة المعمارية التي لم يتبق منها سوى تلك الأعمدة وبعض أركان السور المحيط به، أحجاره متناثرة هنا وهناك.. مشذبة ومهندمة، يوجد بين ثنايا هذا المعبد نقوش أثرية نصفها ظاهر والنصف الآخر مطمورٌ تحت الأرض، بل وما يلتفت إليها نظرك هو تلك الحجرة الكبيرة التي يبلغ طولها ما يقارب سبعة أمتار، الممدودة على أرض المعبد، وما يدهشك أيضاً هي تلك الرسومات العجيبة الساحرة، فتياتٍ جميلات واقفاتٍ على منصات مزخرفة زخرفة مدهشة، تحتها مباشرةً رسوم لحيوان الوعل - رمز الحضارة اليمنية - مشكلةً بذلك صفاً واحداً، يليهما للأسفل نقوشاتٍ جميلة ومسطرة تسطيراً عمودياً، لتقف مندهشاً ومذهولاً بحق أمام أجمل لوحةٍ فنية، رسمت بأيادٍ يمنية لا تقارن ولا يوجد لها مثيل، بل إن فناني اليوم لن يستطيعوا تقليد تلك اللوحة ولا الابتكار لمثل هذه النقوش وهذه الرسومات والزخارف الرائعة جداً، ولكن المحزن حقاً الذي يجعل قلبك يتفطر ويتقطع ألماً هو مايجري لهذه اللوحة الثمينة من تكسيرٍ متعمد من قبل بعض الذين لا يفقهون ولا يعرفون قيمتها الحقيقية.
إن تنقلك عزيزي القارئ بين أطراف المعبد وأركانه، بين داخله وخارجه، لتجد مدى هذا الثراء العلمي الواسع في كيفية تصميم وإنشاء هذا المعبد - وإن كان بسيطاً للناظر غير المتفحص وغير الخبير-، بأنه وكغيره من المعابد التي احتضنتها الأرض اليمنية يعتبر أسطورةٌ معمارية بحد ذاته، جمالٌ في الأعمدة الصخرية المنصوبة والمهندمة، وجمالٌ آخر في السقف العجيب وكتابته المسندية، وقوةٌ وصبرٌ أيضاً على تحمل كل عوامل التعرية المدمرة، عندها أيقنت بأن لكل حضارةٍ رجالاً يستطيعون تحويل المستحيل مُمكناً، والمُحال موجوداً.. فالله دركم يا من بنيتم مثل هذه المعابد، وتلك القصور والقلاع والحصون والسدود، ولله درُّ فكرٍ وثقافةٍ ومعرفةٍ حملتموها وآمنتم بها...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.