تفاصيل عملية عسكرية نوعية للتحالف ضد الحوثيين في هذه المحافظة!    الداعية الإماراتي وسيم يوسف بعد إصابة يوسف القرضاوي ب كورونا: "اللهم لا شماتة !".    إصابات و وفيات "كورونا" في اليمن تسجل تراجع جديد    نصائح غذائية لتقوية المناعة ومواجهة كورونا    السعودية تضع آلية رقابية لتوزيع واستخدام منحة وقود الكهرباء    مسؤول حكومي: مؤشرات تدفق الوقود تؤكد افتعال المليشيا لأزمة المشتقات لإنعاش السوق السوداء    تدشين توزيع ألف سلة غذائية بأمانة العاصمة والحديدة    رئيس الحكومة الإسبانية يهنئ برشلونة بتحقيق لقب كأس الملك    دفاعات التحالف الجوية تدمر مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون تجاه السعودية    الحكم بحبس زوجة رئيس عربي وابنته.. لهذا السبب!    بعد الانتقادات الكبيرة.. بايدن يصدر قرارا مهما    المنتخب اليمني يدخل معسكر شبوة بقائمة تضم 24 لاعبا    خيرات الإمارات في سقطرى.. مساعدات تُجهِض الأعباء المصنوعة إخوانيًّا    شاهد.. مدافع بيلباو يصفع ميسي في نهائي كأس إسبانيا    ترحيب حكومي بدعوة مجلس الأمن إلى وقف التصعيد العسكري    قاليباف: الرد على حادث نطنز ضرورة حتمية وسيأتي في الزمان المناسب    شاهد صورة تشعل مواقع التواصل الاجتماعي لأفراد الجيش الوطني بجبهات مأرب اثناء الإفطار    انتعاش كامل لقطاع الطيران المدني الصيني إلى مستوى ما قبل كورونا    قناة يمنية تعتزم إيقاف أحد مسلسلاته العنصرية    لهذة الاسباب وزير الدفاع يوجه بتشريح جثة العميد سيف عبدربه الشدادي    تعرف على الأسعار مباشرةً من محلات الصرافة.. استمرار صعود العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني في عدن واستقرارها في صنعاء صباح الأحد    الصحة العالمية: الوضع الوبائي في العالم مقلق    تأهل الروسي روبليف إلى نهائي دورة مونت كارلو للتنس    الأرصاد يتوقع هطول الأمطار على المرتفعات الجبلية    عادات اليمنيين في رمضان    25 مايوموعد الانتخابات الرئاسية السورية    نهاية قطاع قبلي يعيد الكهرباء الى مارب    دولتين توقعان أكبر صفقة في مجال الدفاع والتسلحح .. الاسماء وتفاصيل    شاهد هدف زياش في شباك السيتي (فيديو)    وزارة الصناعة في حكومة الحوثيين تصدر توجيهاً هاماً للتجار قد يسعد المواطنين!    جماعة الحوثي تشيع عدد من قادتها الذين قتلوا في الجبهات (اسماء)    زلزال بقوة 5.9 درجة يضرب ميناء غناوة جنوب ايران    الجيش يعلن عن مقتل عدد من المسلحين الحوثيين في الحديدة    خمس هدايا للصائم من ربّ العباد ..!!    أهداف رمضانية بسيطة لا تأخذ منكم إلا مجهود يسير    القيسي: مؤتمر مأرب لحقوق الإنسان يهدف لتعزيز العدالة والحد من انتهاكات مليشيا الحوثي ضد المدنيين والنازحين.    مأرب: تدشين مشروع دوار الشهيد الشدادي.    أنت تتصدق دون أن تدري:    النصر السعودي يهزم السد القطري بثلاثة اهداف مقابل هدف (فيديو ملخص المباراة)    رونالدو.. "الغائب الهام" في مواجهة الأحد    هل سجود الملائكة لآدم كان عبادة؟ شيخ يجيب يجيب    وفاة شيخ بارز في محافظة الضالع    صحة الرياض تصدر بيانا عاجلا وتكشف ملابسات "حقنة لقاح كورونا الفارغة" التي أثارت الجدل    صفحة من كتاب أسود    تأهل ثمانية شعراء في مسابقة شاعر محافظة عمران    العين تأكل قبل البطن.. "نهم" رمضان يزيد الاستهلاك في المغرب    هيئة النقل البري تحمل السعودية المسؤولية عن التداعيات الإنسانية لاحتجاز آلاف المغتربين    قرار جديد تصدره جماعة الحوثي يقصم ظهر التجار وسيدفع ثمنه المواطن اليمني    الرياح تزيد معاناة النازحين وتقتلع خيامهم في تعز    "فهد القرني" ودوره في مسلسل ليالي الجحملية    داعية سعودي يثير الجدل في المملكة بعد تغريدة مفاجئة عن زوجته    الدوري الاسباني.. أتلتيكو مدريد للنهوض من كبوته.. وريال مدريد يستعد لعودة هازارد    إصلاح الضالع ينعى عضو هيئة شوراه المحلية الشيخ عبدالمجيد باعباد    فلا نامت أعين الجبناء.. رسالة سيوف الأمس واليوم واحدة    افتتاح مخبزين خيريين في بني مطر بصنعاء    مسلسل "ضل راجل" يتصدر تريند تويتر    الرئيس المشاط يعزي في وفاة الشيخ علي سيف الذهب    معلقا على اعتداءات الاخوان على مشاريع الافطار .. صحفي جنوبي: جماعة بلا أخلاق !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثأر.. أين يكمن الخلل
نشر في الجمهورية يوم 12 - 07 - 2010

الثأر ظاهرة سيئة لا زالت متفشية في عدد من المحافظات ومحافظة ذمار واحدة من المحافظات تشهد مناطقها تزايداً كبيراً في مستوى جريمة الثأر وكثير من الأسر واليتامى والأرامل وقع أزواجهن وأولادهن وآباؤهن ضحية لتلك الظاهرة التي نهى الإسلام عنها واعتبرها من أعظم المظالم ..فالمسئولية جسيمة وهي ملقاة على كواهل رجال الأمن والقضاء للتصدي لمرتكبي جرائم الثأر ..صحيفة الجمهورية التقت الأخوين القاضي محمد بن علي داديه عضو جمعية علماء اليمن والشيخ يحيى غيلان مدير عام شئون القبائل بمحافظة ذمار لتعرف من خلالهما الأسباب ..والآثار والمعالجات في ضوء الشريعة الإسلامية للحد من هذه الظاهرة.
تفشي ظاهرة الثأر
بداية يقول القاضي العلامة محمد بن علي داديه: لم يعد خافياً على أحد مدى انتشار ظاهرة الثأر التي أقلقت الأمن في بعض المناطق التي تنتشر فيها وروعت الآمنين ويتمت الأطفال في عمر الزهور، وأرملت النساء في مقتبل أعمارهن ..واختطفت الأبرياء وهم آمنون، وليس أدل على ذلك من تلك الحادثة التي حصلت في مدينة ذمار (الشهر الماضي) بالقرب من مبنى المحافظة، نتيجة ثأر قديم، وصار ضحيتها مجموعة من الأبرياء ومنهم طفلة في سن العاشرة عندما أقدمت مجموعة مسلحة على إمطار سيارة كانت تقل المجني عليهم إلى منطقة عنس بوابل من الرصاص الذي اخترق أجساد الركاب ومنهم نساء وأطفال. وكذلك ما نسمع من آثار هذه الظاهرة التي أهلكت الحرث والنسل ودمرت قرى وعطَّلت الحياة وبخاصة في بعض المحافظات ...حسب علمي أن حرمة الدماء في الإسلام معلومة من الدين بالضرورة ، جاءت نصوص القرآن الكريم والسنة المطهرة لتؤكد قيمة الحياة وبأن الإنسان هو بنيان الله في الأرض قال تعالى( أنه من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً) فهكذا قيمة النفس البشرية عند الله سبحانه ..وقد أعد الله لمن اقترف تلك الجريمة "قتل النفس بغير حق" عقوبات في الدنيا والآخرة قال عز من قائل(ومن يقتل مؤمناً مُتعمداً فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدَّ له عذاباً عظيماً) ويقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في خطبة الوداع( إنَّ دماءكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا..ألا كل شيء من أمر الجاهلية موضوع تحت قدمي، ودماء الجاهلية موضوعة، وإن أول دم أضعه من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث ..) وبهذا اعتبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ..الثأر من أمور الجاهلية المقيتة، وبدأ بنفسه وبأسرته فوضع دم ابن عمه..
أهم أسباب الثأر
ولكن ما هي أسباب تلك الثأرات وتوسعها من يتحمل المسئولية ؟
- يجب علينا جمعياً أن نبحث عن إجابات شافية لتلك التساؤلات, الجميع مسئولون أمام الله سبحانه وتعالى عن تلك الدماء التي تراق وتسفك الجهات الحكومية ( أمن نيابة قضاء إعلام ...) العلماء والخطباء والمرشدون ..الشخصيات الاجتماعية والأحزاب والمنظمات المدنية ، الجامعات والمراكز البحثية...الخ
وإني أضع بين أيديكم بعض الأسباب لانتشار هذه الظاهرة :
الجهل وضعف الوازع الديني..فالجهل يعد من أهم الأسباب لأن الجاهل لا يعي عواقب الأمور ولا يدري أين تكمن مصلحته ولا يستطيع تدبير أموره ..وكذلك ضعف الإيمان بالله واليوم الآخر وما أعده الله للقتلة من عقاب شديد وخلود في جهنم قال تعالى( ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيما).
العادات والتقاليد التي تدفع الإنسان إلى الثأر دفعاً باعتبار ذلك جزءا من الكرامة ورد الاعتبار، والثقافة السائدة بأن التساهل في الثأر والتنازل عنه والاتجاه إلى الحكومة والقضاء ضعف، وعار على الرجل أن يترك ثأره وعار على القبيلة أن تترك ثأرها فإذا تركت الثأر ولجأت إلى الجهات المسئولة فهذا ضعف منها مما يشجع القبائل الأخرى عليها.
التعصب الأعمى
العصبية والكبر والنزعات الجاهلية ..فإن القبائل تتعصب مع أفرادها وتنصرهم وإن كانوا ظلمة ..ولا يلحق الفرد الجاني إلا مثل ما يلحق أي فرد آخر ...ومن يأخذ بالثأر ينظر له نظرة إكبار وتقدير وبالعكس الذي لا يأخذ بثأره ينظر إليه نظرة استهزاء وسخرية.
حمل السلاح
انتشار ظاهرة حمل السلاح في الريف والمدن ..وبخاصة لدى بعض الوجاهات والشخصيات ..وترى سيارات المرافقين بملابسهم الشعبية والمدججين بالأسلحة..فتقول هل نحن في الصومال أم في أفغانستان وللأسف هذا يحدث أمام رجال الأمن وسيارات النجدة في بعض المدن.
التطويل في إجراءات التقاضي
تقاعس بعض الجهات الأمنية عن القيام بواجبها في سرعة إلقاء القبض على الجناة وتعقبهم وتقديمهم للجهات القضائية.
التطويل في إجراءات التقاضي في المحاكم وعدم سرعة البت وعدم الإنصاف في بعض الحالات...كل ذلك يجعل الناس يلجؤون إلى الثأر.
حماية الجناة والمتهمين من قبل بعض الوجاهات الاجتماعية والشخصيات النافذة ..وعدم تسليمهم للأجهزة الأمنية والقبول بالاحتكام للقضاء.
تلك أهم الأسباب من وجهة نظري وهناك أسباب أخرى تتفرع منها.
الآثار المترتبة على الثأر
أما بالنسبة للآثار المترتبة على ظاهرة الثأر فإن أهمها: الإسراف في القتل وإزهاق الأرواح وقتل الأبرياء.
إشاعة الخوف والهلع والتوجس في المناطق التي ينتشر فيها الثأر.
الإفساد في الأرض وإشاعة الكراهية والبغضاء وقطع ما أمر الله به أن يوصل قال تعالى( والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يُوصل ويفسدون في الأرض أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدَّار).
إهلاك الحرث والنسل وتعطيل الحياة ...فترى المناطق التي تنتشر فيها الثارات مدمرة والتعليم شبه موقف والمشاريع معطلة ...الخ.
تزايد أعداد الأيتام والأرامل وهذا له عواقب اجتماعية واقتصادية ونفسية قاسية.
ظهور جرائم أخرى (الاختطاف قطع الطريق...)
تجاوز حكم الله تعالى وعدم الاحتكام لشرعه.
تجاوز صلاحيات ولي الأمر في الفصل في الخصومات وتنفيذ الأحكام وهذا في معصية الله سبحانه وتعالى.
تلك هي بعض الآثار المترتبة على جرائم الثأرات...وهناك آثار على الاقتصاد الوطني وآثار اجتماعية..وفي جميع المجالات.
معالجات على ضوء الشريعة
وبالنسبة للمعالجات التي سوف تؤدي بتعاون الجميع إلى الحد من الثأرات وصولاً إلى التخلص من تلك الجرائم المقلقة فنوردها بمجموعة من المعالجات:
تكثيف برامج الإرشاد والتوجيه والتوعية الهادفة إلى رفع مستوى وعي المجتمعات وإنكار مثل هذه الجرائم ..وخلق ثقافة التسامح والإخوة الإسلامية، يشترك في تلك البرامج علماء الشريعة والخطباء والمرشدون والأجهزة الإعلامية والمنابر الصحفية.
قيام الأجهزة الأمنية بواجباتها في تطبيق النظام والقانون على الجميع وسرعة تطويق الجرائم والقبض على الجناة وتقديمهم للأجهزة القضائية.
سرعة البت في قضايا القتل والقضايا الجنائية بعد استكمال إجراءات وجلسات التقاضي.
تحكيم شرع الله والرضا به والتحاكم إليه من قبل الجميع.
عدم التدخل في أعمال رجال الأمن وقضاة المحاكم.
تطبيق القانون في حق من يخفي أو يحمي مجرماً أو قاتلاً وتقديمهم للقضاء دون محاباة لأحد.
إصدار قانون حمل السلاح وتنظيمه وتطبيقه بكل صرامة على الجميع.
عقد هدنة عامة يتم فيها الصلح وتتحمل الدولة الديات والغرامات مع فاعلي الخير.
تلك هي أهم المعالجات والتي لن يكتب لها النجاح إلا بتعاون الجميع وقيام الحكومة (أمن وقضاء) بواجباتها في تطبيق القانون على الجميع فإن إزهاق الأرواح ليس بالأمر الهين يقول الرسول صلى الله وعليه وسلم( لأن تهدم الكعبة حجراً حجراً أهون عند الله من سفك دم امرىء مسلم) هذا ونسأل الله أن يعافي بلادنا ومجتمعنا من كل سوء ومكروه.
لا يجوز دفع الشر بالشر
ويقول الشيخ يحيى غيلان مدير عام شئون القبائل بمحافظة ذمار:حقيقة لا زالت ظاهرة الثأر موجودة بشكل متزايد ومخيف في مناطق محافظة ذمار في الوقت الذي حذر فيه الإسلام من التعصبات الجاهلية والقبلية..وجاء الإسلام لحقن الدماء فلا تسفك عدواناً وظلماً وأن من قتل نفساً واحدة ظلماً فكأنما قتل الناس جميعاً ولهذا كان من أعظم المظالم التي نهى الإسلام عنها وشدد النكير على فاعلها بعد الشرك بالله سفك دماء المسلمين وهتك حرماتهم ..فهنيئاً لمن خرج من الدنيا ولم يتلطخ بدم مسلم يأتي به يوم القيامة لأنه أول ما يقُضى يوم القيامة بين العباد في الدماء كما قال رسول الله (ص) (أول ما يُقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء) ألم يعلم مرتكبو الثأر أن المقتول لن يترك القاتل وسيقف له خصماً يوم القيامة فما حجة فاعلي جريمة الثأر يوم يقفون بين أيدي أحكم الحاكمين وأعدل العادلين حينما سفكوا دماء الناس وروعوا الآمنين” فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثاً” إنهم لم يبالوا بشرع ولا عقل ولا إنسانية فواعجبا لهم أين يذهب هؤلاء القتلة من شهادة أن لا إله إلا الله إذا جاءت تحاجهم يوم القيامة وأمر النبي (ص) بطاعة ولاة الأمور والصبر عليهم وإن جاروا ومن خالف ذلك متعمداً أو مخطئاً لم يحصّل بفعله صلاحا بل إثما وفسادا ففي ذلك بيان أن الإسلام يراعي المصالح العامة ولا يجوز دفع الشر بشر أكبر منه بإجماع المسلمين فما أحوجنا إلى الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله(ص)! والمسلم يجب أن تكون حياته قائمة على شريعة الله حتى يعيش بأمن وأمان ويخضع في سلوكه وأعماله وتصرفاته كلها لشرع الله بعيداً عن ممارسة ظاهرة الثأر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.