شاهد بالصورة كيف تم أستقبال وزير الداخلية بمحافظة المهرة    عاجل : في ضربة موجعة للرئيس هادي والتحالف العربي ...دولة عربية تعلن رسميا اعترافها بحكم الحوثيين لليمن وعقد اول لقاء دوبلماسي "صور"    قطر تخرج عن صمتها وتكشف الجديد حول مفاوضات مع الإمارات لإنهاء الأزمة الخليجية    السيتي يسحق آرسنال بثلاثية بالدوري الإنجليزي    مدير تربية خنفر يدشن الامتحانات الفصلية في ثانويتي الفاروق ومجمع وضاح في خنفر    آخر كتائب النخبة السودانية تغادر جبهة الساحل الغربي    بدء دورة تدريبية حول خدمات الطوارئ ورعاية حديثي الولادة بمستشفى الثورة بالحديدة    *ماذا جنينا ياصهاينة العرب*    كلوب يوجه انتقادات لاذعة لتنظيم قطر لمونديال الأندية    بعد اقتحام القوات الإماراتية المطار بقوة السلاح.. محافظ شبوة يوجّه مذكرة للرئيس هادي (وثيقة)    بعثة #ليفربول تصل الدوحة للمشاركة في كأس العالم للأندية    ابن عديو يفتتح كلية المجتمع في شبوة بتمويل من حصة مبيعات النفط    صبر ال الضيئاني    دفاع توتنهام يمنح مورينيو فوزا قاتلا على وولفرهامبتون بالدوري الإنجليزي    إعلان هام من البنك المركزي اليمني بعدن    بنان يخاطب أبناء شبوة وقبائلها    تفاصيل اتفاق أممي أبرم مع الحكومة الشرعية في "عدن" اليوم    منظمة حقوقية: اختطاف أكثر من 35 فتاة في صنعاء    الفاو تدشن مشروع توزيع شبكات الري والتقطير في أحور بأبين    بن بريك يتحدث عن سبب نفيه في الخارج والسجون السرية في عدن ومصير النخبة الشبوانية "تفاصيل"    صندوق صيانة الطرق يناقش مشاريع المرحلة القادمة في محافظة الضالع    مونشنغلادباخ يسقط امام فولفسبورغ بشكل مفاجئ في الدوري الالماني لكرة القدم    "المكلا" تحتض فعاليات المؤتمر الخاص بدور المرأة في التنمية    سفينة ضخمة تصل ميناء الحديدة    وظيفة مغرية بقصر الملكة إليزابيث    برلمان تركيا في طريقه لإقرار اتفاق على تقديم دعم عسكري لحكومة الوفاق الوطني الليبية    خيتافي يتجاوز بلد الوليد بثنائية في الدوري الاسباني    مباحثات عمانية إيرانية حول اليمن. ."طهران" تتحدث عن وقف لإطلاق النار و"مسقط" تكشف عن تقدم وتحسن    تكريم أيوب لحظة رد اعتبار لليمن    السعودية فوز العتيبي تثير الجدل بسبب تغريدة عنصرية    بعد تشوية معالم أثرية بعدن ....مدرسة تفصل معلمه مشاركه في التشوية    عاجل : دولة خليجية تعلن عن إحراز تقدم في برنامجها النووي وأيام فقط لتحميل الوقود النووي    الجميل ورحلة علاج موفقة    العميد طارق صالح يكرم قوات سودانية بعد استكمال مهامها في اليمن    سريع يحذر قوى العدوان من التصعيد في الساحل الغربي    غداً الاثنين.. الصحة تدشن الحملة الوطنية للتخلص من البلهارسيا والديدان    في ساحة التحرير.. مائدة "غير طائفية" تجمع العراقيين من أجل مستقبل أفضل    حملة تضامن مع أكاديمية تعرضت لجلطة دماغية    طعمة تسبب الأرق وقلة النوم    مطاردات ومشرفين.. مصدر يؤكد فرض مليشيا الحوثي ضريبة على كل عملية في المستشفيات    بيروت تشهد "الليلة الأعنف" منذ بداية الاحتجاجات    اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يُنظم مختبر الأدب للشباب    نانسي عجرم تشارك في حملة لدعم قرى مصر الفقيرة    عاملو مؤسسة المياه بطورالباحة يشكون عدم صرف مستحقاتهم    السعودية تبدأ بمشروع تأهيل مستشفى عدن وترسل معدات طبية وأجهزة    نحب الحلويات ..لكن متى يصبح السكر مشكلة وماهو الحل؟    خلية الكويت.. اعتقال إخواني قادم من تركيا وتسليمه لمصر    صلاح يعلق على تسجيله هدفين بقدمه اليمنى    تعرف على مواعيد المباريات لليوم الأحد والقنوات الناقلة لها    10 توقعات "صادمة" عن الذهب والدولار والاقتصاد في 2020    تدهور الريال اليمني مقابل الدولاروالسعودي..."الأحد"    هيئة المواصفات والمقاييس تحذر من تناول منتج غذائي ملوث    أول تعليق من تركي آل الشيخ بعد إشاعة وفاته وعودته إلى الرياض    بمشاركة ألمع نجوم الفن اليمني.. السعودية تعلن عن "ليلة اليمن السعيد" في الرياض    لا .. خير فيكم إن لم تسمعونا    وزير الأوقاف يناقش مع المؤسسة الأهلية للطوافة التعاون المشترك في خدمة الحجاج.    السعودية تلزم المعتمرين بهذا الأمر ...فيديو    انعقاد اللقاء التشاوري بين وزارة الأوقاف والارشاد ووزارة الحج والعمرة السعودية لإجراء الترتيبات المبكرة لموسم حج 1441ه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التحرش في العراق لا يستثني المحجبات... والشباب: العراقيات نهارًا والتركيات ليلًا - أ. ف. ب.
نشر في الجنوب ميديا يوم 08 - 11 - 2012

كشفت أيام عيد الاضحى حقيقة التحرش في العراق، وتعبيره عن حالة الكبت الذين يعيشه الشباب العراقي، والتمزق الذي ينتابه في ظل الفراغ الذي يعيشه، وعدم وجود الرادع الحقيقي، رافعًا شعار "انا اتحرش.. اذن انا موجود".
بغداد: شكا العديد من الاسر العراقية، التي وجدت نفسها مدفوعة إلى الاحتفال بالعيد في المتنزهات والاماكن الترفيهية، من تعرض بناتها لاسوأ حالات من التحرش من قبل الشباب، من عمر 15 سنة إلى ما فوق الاربعين، ما أدى إلى الاصطدام مع بعض الشباب والعراك بالألسن والايدي، بعدما تمادوا في التحرش إلى استخدام الفاظ نابية وجنسية صريحة.
وتقول النساء إنهن مندهشات مما يسمعن ويرين، وانهن يخفن على انفسهن وعلى بناتهنّ مما يجري في الشارع العراقي، ويتساءلن: "اي قلب يطاوعهن لترك بناتهن يمشين في الاسواق والشوارع لوحدهن وكل شاب يتعرض لهن بالابتزاز والخوف، فالتحرش الان في ابشع اشكاله وصوره والشباب يتسلحون بمئات الالاف من اسلحته وهم لا يتورعون من الاساءة المباشرة إلى اية فتاة او امرأة أو حتى لمسها، بل والتباهي بذلك".
بذاءة فاضحة
كان المشهد في متنزه الزوراء الكبير في بغداد يشي بالسلوكيات الغريبة ومحاولات التحرش التي يقوم بها الشبان ضد الفتيات، حتى وإن كنّ مع اهلهنّ. فالكلمات تحمل الفاظًا خادشة للحياء، وعبارات ممجوجة
وهناك من يغني الاغاني الدالة على السوء العامر بالالفاظ البذيئة، التي تجعل الفتيات يطأطئن رؤوسهن حياءً، فيما البعض يتجاوز حدود التحرش بالكلام إلى اللمس باليد او بالحركات، وعادة ما يؤدي هذا إلى حدوث معركة كلامية قد تصل إلى العراك بالايدي اذا ما كان يرافق الفتاة شاب او قريب.
وهؤلاء المتحرشون لا يأبهون بمن يمشي مع الفتاة اطلاقا ولا يعيرن اي اهتمام له بقدر ما ان العيون تعلق نظراتها فيها والكلمة تطير اليها.
وتقول سميرة، الموظفة في وزارة الشباب والرياضة: "اشهد بالله ان شباب اليوم بعيدون كل البعد عن الاخلاق، يمارسون السلوك المشين بدون حياء، ويخاطبون البنات بلا رادع من ضمير، ومن الصعب التعامل معهم الا بالمثل، لأن الشرطة لا تلجمهم، وانا لست شابة كما ترى ولا ارتدي ملابس فاضحة او مثيرة، ومع ذلك هناك من يتعرض لي بأي كلمة تخطر على باله".
وتقارن سميرة تحرش الماضي البريء بما يحصل اليوم. تقول: "في السابق كنا نسمع كلمات طريفة وبسيطة، مثل (امي تريد كنة، او عيونك حلوة، امي تسلم عليك، ما اجملك.. وغيرها). الآن، قلة الحياء واضحة على الشبان، واغلبهم يستخدم كلمات الاغاني التافهة، وانا اعتقد انهم خطيرون جدًا على المجتمع".
المسلسلات التركية هي السبب
تقول سرى باسم، وهي طالبة جامعية: "لم استمتع بالعيد، بل وجدت نفسي في ورطة، فأنا محتشمة ما عدا بعض المكياج، لكن سربًا من الشبان لحق بي، وكنت مع امي واخي الاصغر، حتى قالت امي لنعد إلى البيت فرجعنا".
تعتقد سرى ان الامر يحتاج إلى ردع، "والا فالجهل والتخلف سيستشريان في المجتمع بين هؤلاء الشباب والصبيان الذين يعانون من مشاكل عديدة، بدءًا بالملابس التي يلبسونها والصرعات من حلاقة شعر الرأس إلى الازياء الملونة الغريبة،واعتقد ان المسلسلات التركية افسدت هؤلاء الشباب، فكل شاب غير متزوج صار يعاني من الكبت، بحق انه جيل ضائع لابد للحكومة ان تنتبه اليه والا سيضيع اكثر وتكثر مشاكله".
اما فاطمة محمد، الموظفة في احد بنوك بغداد، فلم تتعرض للتحرش في العيد فقط، بل في كل الايام، "حتى اصبح اليوم الذي لا اتعرض فيه للتحرش استثنائيًا، فلا يمكن ان اذهب إلى السوق مثلًا من دون ان اسمع اطنانًا من الكلام الخادش للحياء، وفي بعضه شتيمة، تصور انه يتغزل بي بالشتيمة ويشتم اهلي، واسكت على مضض لانني احترم نفسي اولا، ولانه سوف يتمادى كثيرا ان رددت عليه".
لا أباليون
وقالت رشا نوري، وهي طالبة جامعية: "ما شاهدته خلال ايام العيد في المتنزهات العامة مثل الزوراء والسيدية كان فضيعًا، فالفتاة لا تنجو من كلمات السفالة وقلة الادب،من شباب يرتدون ملابس عجيبة غريبة تدل على انهم شباب لا اباليون، أتوا المتنزهات من اجل التحرش فقط".
اما سمر جابر، الطالبة الجامعية المحجبة، فقد ظنت أن حجابها سيحميها من التحرش الكلامي، "لكنني كنت واهمة، فالشباب لا يفرقون بين هذه وتلك، وهذا يعني ان التحرش لا يمكن ربطه بالسفور، بل هذه حجة سخيفة لتبرير الفعل القبيح، وشبابنا لا ينظرون إلى الدنيا وكيف تطورت وإلى العالم وأين وصل، يل يتمسكون بهذه العقلية البالية بملاحقة الفتيات والاساءة اليهن، وانا اعتقد ان العوائل تتحمل الجزء الكبير من سلوك ابنائها لانها اهملتهم تربيتهم حسن التربية".
العراقيات نهارًا والتركيات ليلًا
وسألت "ايلاف" احد المتحرشين، ورفض ان يذكر اسمه، عما يقوم به، فقال: "ليس لديّ عمل أقوم به، فأضطر للمجيء إلى السوق للالتقاء ببعض الاصدقاء من امثالي، ولاننا بلا علاقات مع بنات، نبحث عن علاقات حب، فنتحرش بهذه وتلك ونسمعهن كلمات جميلة ومثيرة او نذكر ارقام هواتفنا".
يتابع: "نحن نعرف ان هناك فتيات مثل حالنا بلا علاقات مع شباب يردن ان يصادقن، وهكذا نستمتع بالوقت وننظر إلى الفتيات الجميلات في السوق في النهار كما ننظر إلى الممثلات التركيات الجميلات في الليل".
يضيف: "لا تقل لي هل ترضون ذلك لاخواتكن او اقاربكن، فكلهن يتعرضن للتحرش، ما دام هناك شباب هناك صبايا"، وضحك!!
جريمة يعاقب عليها القانون
كان كريم حسن، الموظف في وزارة الثقافة، يعتقد ان التحرش مات مع الاحداث الجسيمة التي مر بها الشعب العراقي، "لكنني للاسف وجدت التحرش بلا حدود وبلا وازع ولا رادع، شباب بعمر الورود يتفنون في خدش حياء البنات، متناسيًا ان لديه اخوات او بنات اقارب ومن الممكن ان يتعرضن لمثل ما تتعرض له بنات الناس من قبله، شباب ضائع، اعتقد ان الفراغ الذي يعيشه هو السبب والجهل كذلك".
اما الباحثة الاجتماعية سهام حسن فترى أن الظاهرة تستفحل وتتزايد مع السنوات ولا يمنعها حجاب ولا سفور، "وهناك عدة اسباب وراء التحرش من ابرزها الكبت، فالشاب الذي لا يستطيع ان يتزوج، او ظروفه لا تسمح له بالزواج الناجح، يضطر إلى ممارسة رغباته في الشارع، ويحاول ان يفرض رجولته بممارسة امر يفتقده، كما ان الجهل يلعب دورًا كبيرًا في التحرش، ويمكن القول إن اغلب المتحرشين بالكلام الذي يخدش الحياء من الجهلة، فلا ارى من المتعلمين من يتحرش بكلمات سوقية، بل يتغزلون بكلمات جميلة لطيفة".
وتقول حسن إن البطالة وسوء الأوضاع الاقتصادية احد الاسباب وراء زيادة التحرش، "والغريب ان البعض يعتقد ان الديمقراطية والحرية التي جاءت بعد العام 2003 منحته فرصة التصرف على هواه، واذا عاتبته يقول لك حرية شخصية، وهو لا يفهم ان للحرية الشخصية حدود وان الاعتداء على الفتيات بالتحرش يحاسب عليه القانون".
وعن تأثير المسلسلات التركية على هؤلاء الشباب، تؤكد حسن أن ظاهرة التحرش ليست جديدة في العراق، "لكنها تنتشر بشكل كبير في المجتمعات التي تعاني من مشاكل وازمات، ومن الممكن ان تكون للمسلسلات التركية تأثيرات حقيقية حينما يريد الشاب ان يترجم ما يراه على الشاشة إلى واقع، لذلك نرى ان الكثيرين صاروا يسافرون إلى تركيا من اجل ارضاء غرورهم وعوقهم النفسي".
دخيلة على العراق
ومن خلال متابعته لهذه الظاهرة، يجدها الصحفي حيدر مجيد النعيمي "دخيلة على المجتمع العراقي بشكل خاص والمجتمع العربي بشكل عام، وأجدها صارت مصدر قلق للعائلة العراقية وبالتحديد في ايام الاعياد والمناسبات، اذ تبدأ بتجمع المراهقين وبعض الشباب لتكوين مجموعات تحمي بعضها بعضًا في حالة التعرض لأي بنت، وما قد يصدر من رد فعل الجانب الاخر وسط استمتاع وتفاخر من قبل المجموعة المسيئة".
واضاف: "هذه الظاهرة لم تكن موجودة في المجتمع العراقي، بل تجلت للعيان في اواسط التسعينيات، بجيل كان يسمونه جيل حرب بوش، نسبة إلى حرب الخليج الثانية، ولكن جيل التسعينات لم يكن يجرؤ على فعل أي شيء من هذا بسبب صرامة الامن آنذاك، وخصوصًا ما كان يسمى بجهاز المكافحة، أما التحرش اليوم فيحدث امام انظار الشرطة والجيش وما من رادع، والأدهى من هذا كله ان الجهاز الامني يشارك في العملية بسبب غياب الوازع الاخلاقي وغياب مراقبة الاهل لأبنائهم".
يرد النعيمي هذا كله إلى افرازات الحرب التي اضرت بالمنظومة الاخلاقية العراقية، "ولهذا ما من حل جذري سوى عودة اجهزة الامن والتخفي بالملابس المدنية لملاحقة المتحرشين، مهما كانت صلتهم بالأحزاب السياسية او حتى الدينية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.