عدن : وزارة حقوق الإنسان تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان    عدن : رئيس المجلس الانتقالي يلتقي مدير العلاقات العامة للحزام الأمني بابين    نجلة بن «بريك» تعلن استقالتها من المجلس«الإنتقالي» وتكشف عن الأسباب    تفاصيل تنشر لي اول مرة كشف معلومات غاية في الخطورة ..اللحظات الأخيرة قُبيل مقتل عبدالعزيز الفغم ..هذا ما حدث    مستشار بن زايد عن المصالحه مع قطر: نصف مصالحة أحسن "من لا مصالحة"    صلاح يسجل هدفًا عالميًا ويقود ليفربول للتأهل إلى دور ال16 بدوري أبطال أوروبا    بث مباشر ...برشلونة والانتر ميلان وتشيلسي وليل الفرنسي ودورتموند وسلافيا براغ    عدن : المفوضية للتنمية والحقوق تحتفي باليوم العالمي لحقوق الإنسان 2019    محافظ أبين يناقش صيانة الطرقات بالمحافظة ويوقع اتفاقية تنفيذ مشروع إعادة تأهيل جسور أرضية    ينطلق الأربعاء .. مونديال كأس العالم للأندية بمشاركة ثلاثة دول عربية    بالاسم... مقتل قيادي حوثي بارز وأربعة من مرافقيه في تعز    انطلاق حملة التحصين ضد الدفتيريا في مديرية زنجبار    النواب يستمع إلى إيضاح من رؤساء الأجهزة الأمنية    قوى العدوان تواصل خرق اتفاق الحديدة وقصف المناطق الحدودية بصعدة    زيدان يتحدث عن بروج البلجيكي في دوري ابطال اوروبا    التطبيع المكتبي لا يكفي.. فاخرج وأفرض، أو عد إلى أدراجك..!    رئيس الوزراء يتوعد الفاسدين ويشكل لجنة لرصد التجاوزات    مؤسسة استجابة تختتم تدريب 20 أمراه نازحة بمأرب في مجالي الكوافير وصناعة البخور    طالب بالعمل على أرض الواقع.. محافظ أبين يلتقي بالهيئة الأدارية لنادي حسان    تحذيرات من تفشي سوء التغذية.. هل يفقد اليمن جيلا بأكمله؟!    عزيزة جلال تعود للغناء بعد غياب 30 عاماً    لتغلق الأجواء على الجميع    الجريمة رقم 13 خلال عشرة أيام.. اغتيال شاب عشريني في عدن    الحزام الأمني بعدن : حملة منع الدراجات الناريه مستمرة في عدن    احتجاجات امام قصر المعاشيق بعدن    حملة تصفية لمعارضي خط إيران في العراق يقودها الحرس الثوري    وسط تنظيم فعاليات رافضة لها.. لجنة التحقيق باغتيال الحمادي تصل مقر اللواء مميز    سولسكاير يشبه راشفورد بالنجم البرتغالي كرستيانو رونالدو    بيضاوي يتفوق على سلام لودر في بطولة الشهيد جلال عبودة    البيان الختامي للقمة الخليجية يؤكد على ضرورة حل الأزمة في اليمن وفق المرجعيات    السعودية وإيران... البون الشاسع    صندوق رعاية وتأهيل المعاقين يدشن خدمة الجمهور ويخصص رقم مجاني لإستقبال الشكاوي.    عمل على مدى أربعة أيام متواصلة.. إعمار اليمن ينجح في فتح طريق المطار بمحافظة سقطرى    الجيش الليبي يعلن تدمير أسلحة قطرية وتركية في طرابلس    منظمة رعاية الأطفال الدولية تسلم 60 صنفا من الآدوية للعلاج والوقاية من حمى الضنك بالحديدة    قرقاش: معالجة الأزمة الخليجية تبدأ بمراجعة السياسات الخاطئة لقطر    تحديث سعر صرف الريال أمام الدولار والسعودي مساء الثلاثاء    أبين.. تدشن حملة التحصين ضد مرض الدفتيريا(الخناق)    مدير صيرة يتفقد أعمال الصيانة بمحطة الخساف الكهربائية    هل يكون سان سيرو السبب لتأهل الانتر وسقوط العملاق الكتلوني المتأهل سلفا في دوري الابطال ؟    حملة توعية بيئية وغرس شتلات زراعية في مدارس الجوف    مهلن .. ولاكن.. إلى متا ؟    إصلاح البيضاء ينعي وفاة الشيخ علي القاسمي ويعتبر رحيله خسارة كبيرة    اليمن تشارك في الملتقى الثاني للثقافات بالقاهرة    احمد الميسري جمل دوسري… !    ضبط متسولة بعدن استغفلت المارة وتحايلت عليهم بهذه الخدعة (صورة)    دراسة بريطانية المضادات الحيوية خطر يؤدي للوفاة    الرئيس علي ناصر هل يرد الجميل لمن أنقذ حياته من جمل هائج كاد إن يقضي على حياته ؟    حمى الضنك تفتك بسكان الحديدة    فصل الفنان أحمد فتحي المستشار الثقافي من قائمة الديبلوماسيين في سفارة القاهرة.    مندوب اليمن يثمن جهود الامم المتحدة في مساعدة الشعب اليمن    بعض النساء بألف ذكر .. قيادي مؤتمري يهاجم نجل الرئيس "صالح " بمدحه إبنة الشهيد صدام حسين.    وفاة المخرج المصري سمير سيف بأزمة قلبية مفاجئة    تعز: مكتب الصحة بجبل حبشي يدشن دورة تدريبية في "رش المبيدات" لمكافحة الأوبئة المنتشرة    محامية سعودية تخرس المزايدين وتفجر معلومات مذهلة عن المرأة ومصادرها المالية    سميره ودياثة مرتزقة العدوان السعودي    مقتطفات واقعية    صنائع المعروف تقي مصارع السوء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد فشل باتريوت في حماية "ارامكو".. أمريكا تلجأ لسلاح جديد لإسقاط صواريخ إيران قبل وصولها إلى السعودية..!؟ – (تعرف عليه)
نشر في المنتصف يوم 22 - 11 - 2019

لماذا فشل نظام باتريوت في حماية السعودية من الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية التي استهدفت منشآت شركة أرامكو، أكبر شركة نفطية في العالم؟
أحدث الهجوم على منشآت أرامكو، الذي وقع في سبتمبر/أيلول 2019، صدمةً ليست فقط في السعودية، بل أيضاً في الأوساط العسكرية الغربية، لاسيما الأمريكية، التي تساءلت لماذا فشل نظام باتريوت في حماية السعودية من الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية؟ حسبما ورد في تقرير لمجلة The National Interest الأمريكية.
عندما وقع الهجوم في 14 سبتمبر/أيلول، صرَّح كلٌّ من وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، جوزيف دانفورد، في مؤتمر صحفي عُقد في 20 سبتمبر/أيلول، بأنَّ الرياض طلبت مساعدة أمريكية بعد الهجوم على منشآتها النفطية، في 14 سبتمبر/أيلول.
وقال إسبر إنَّ «النظام الإيراني يشن حملة متعمّدة لزعزعة استقرار الشرق الأوسط، ويفرض تكاليف كبيرة على الاقتصاد الدولي».
وأشار إسبر إلى أنَّ هذا الهجوم يحمل بصمات طهران، قائلاً «يتّضح جلياً أنَّ الأسلحة المستخدمة في الهجوم هي أسلحة إيرانية ولم تُطلق من اليمن«. وعلى الرغم من الاختلافات بشأن انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، انضمت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا قبل ثلاثة أسابيع إلى الولايات المتحدة، في إلقاء اللوم على طهران في هذا الهجوم.
وعلى الرغم من أنَّ بطاريات «باتريوت» تُعد واحدة من أنظمة الدفاع المُجرَّبة الأكثر فاعلية في التصدي للصواريخ الباليستية، لا يغطي نظام الرادار الخاص بها سوى نطاق محدود.
وكانت بطاريات «باتريوت» ضمن المخزون العسكري الأمريكي على مدار عقود من الزمن، لكنها تخضع حالياً لتحديث كبير يشمل إدخال مجموعة متنوعة من التحسينات في وظائف القيادة والتحكّم ونظام الرادار. وكان الجيش الأمريكي حتى شهر أغسطس/آب، يعمل على تحديث تسع كتائب باتريوت للدفاع الجوي من أصل 15 كتيبة.
وقد يكون فشل السعودية في استخدام النظام الدفاعي «باتريوت» الخاص بها لمواجهة هجوم 14 سبتمبر/أيلول، ناجماً عن عدة عوامل، من بينها:
طبيعة الهجوم (أعداد كبيرة من الطائرات بدون طيار تحلق على علو منخفض وصواريخ «كروز»).
أو نطاق الرادار المحدود لمنظومة «باتريوت».
قد يكون السبب تركيز السعودية على التهديدات القادمة من اليمن.
و/ أو افتقار طاقم التشغيل للتدريب الكافي.
وأشار تقرير البنتاغون في مجال الدفاع الصاروخي لعام 2019، إلى أنَّ الخصوم المحتملين «يُطوّرون مجموعة متنوعة وحديثة على نحوٍ متزايد من أنظمة الصواريخ الهجومية الإقليمية التي قد تُشكّل تهديداً للقوات الأمريكية في الخارج ولحلفاء الولايات المتحدة وشركائها». وذكر التقرير أيضاً أنَّ إيران عرضت صاروخ هجوم أرضي طراز «كروز»، الذي تزعم طهران أنَّ مداه يصل إلى 2000 كيلومتر.
وفي ضوء ذلك، يتعيَّن على الولايات المتحدة وشركائها الآخرين –وليس فقط المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا- إدانة الهجوم بصوتٍ موحد، وحث طهران على العودة إلى طاولة المفاوضات، حسب تقرير المجلة الأمريكية.
فإذا اعتقدت طهران أنَّها تستطيع الاستمرار في إبعاد الولايات المتحدة عن حلفائها وشركائها، فمن غير المرجح أن تفعل ذلك، وفقاً للتقرير.
ويقول كاتب التقرير: ومع ذلك، لن تكون الكلمات كافية لردع هجمات إضافية من طهران. إذ يتعيَّن على شركاء الولايات المتحدة وحلفائها -لاسيما أولئك الذين يعتمدون على صادرات الطاقة القادمة من الشرق الأوسط- توفير أسلحة الدفاع الجوي والمعلومات الاستخباراتية وأجهزة الاستطلاع والمراقبة اللازمة للمنطقة، من أجل التصدي لأية هجمات تضر بسوق الطاقة الدولي.
قد تساعد تلك التدابير في ردع إيران عن شنّ مزيد من الهجمات، فضلاً عن تمكين الدبلوماسيين الأمريكيين والمتحالفين معهم ومنع نشوب صراع عسكري واسع النطاق.
رد أمريكي سريع
ورداً على الهجوم على المنشآت النفطية السعودية، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) خططاً لنشر المزيد من القوات وأنظمة الدفاع الجوية والصاروخية في الشرق الأوسط.
من بين هذه الأنظمة بطارية صواريخ «باتريوت»، وأربعة رادارات من طراز «Sentinel»، و200 جندي من قوات الدعم.
يُمثّل هذا التعزيز العسكري أحدث جهد أمريكي لردع الاعتداءات الإيرانية، ويسلّط الضوء على التهديد الجوي المتطور والمتنامي الإيراني، فضلاً عن التهديد الصاروخي، على الولايات المتحدة وشركائها في المنطقة.
هل هناك بديل لباتريوت؟
وما يعكس المخاوف الأمريكية المستمرة حيال مزيد من التصعيد الإيراني، نشر البنتاغون أيضاً نظام رادار AN / MPQ-64 Sentinel بزاوية رصد ومراقبة 360 درجة، ومدى 75 كيلومتراً. وقد وافق البنتاغون أيضاً على وضع تعزيزات إضافية قيد الاستعداد لأوامر الانتشار، والتي تشمل بطاريتين إضافيتين من طراز «باتريوت»، ومنظومة الدفاع المضادة للصواريخ «THAAD».
وتمتلك منظومة «THAAD«، وهي نظام دفاع صاروخي أرضي، القدرة على اعتراض أهداف واردة من داخل وخارج الغلاف الجوي في آخر مرحلة من مسارها. وقد نفَّذ البنتاغون تدريبات على نشر منظومة «THAAD» في إسرائيل لأول مرة، في وقت سابق من هذا العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.