مواطنون في صلاح الدين يلجؤون لحفر الابار داخل احواش المنازل بحثا عن الماء    قصف سعودي مكثف على مناطق متفرقة في صعدة    طارق صالح.. ماذا بعد الخطاب المسؤول؟!    خطاب العميد يفضح تحالف الجماعات الإرهابية..!؟    وسط بيروت يحترق واشتباكات بين متظاهرين ورجال الأمن وسقوط ضحايا وتدمير منشأت..؟! – (تطورات طارئة)    برشلونة يتطلع لمواصلة انتصاراته وريال مدريد للحفاظ على صدارته    الهلال يسحق ضمك ويواصل تصدره للدوري السعودي    اللواء الركن ناصر الخضر السوادي يعزي آل السعدي بوفاة المهندس محمد حسين السعدي    جزائرية ضمن قائمة 100 امرأة مؤثرة بالعالم    منظمة سما تناشد المنظمات الدولية بإنقاذ الحياة الإنسانية بمستشفى الصداقة في العاصمة عدن    تسبب السرطان.. شركة عالمية تسحب أحد منتجاتها من الأسواق    ماذا قالت "يمنية" للرجال في أحد محطات البترول بصنعاء؟    شاهد... حياكة المعاوز في اليمن: قصة "لوح وخيط" من الأجداد للأبناء    فيفا يكشف شعار كأس العالم للأندية قطر 2019    اللجنة الاقتصادية تتهم ميليشيا الحوثي بافتعال أزمة مشتقات جديدة وتحملها المسؤولية    قيادي في الانتقالي عن الشرعية: اثبتوا أنهم مجرد تجار حروب لا اقل ولا أكثر    اشتراكي حجه يعقد اجتماعا لمناقشة الوضع التنظيمي    النص الكامل لبنود الاتفاق بين أمريكا وتركيا بشأن عملية "نبع السلام " في شمال سوريا    الجيل يتغلب على الفجر برباعية في بطولة ناشئي أبين    الأديبة اليمنية آمنه الذيباني تحصل على شرف المشاركة في كتاب فضائيات الجياد في الادب العربي المعاصر بالاردن    السفارة اليمنية في بيروت توجه تحذير عاجل لليمنيين المقيمين في لبنان    استقرار الذهب بفعل بيانات صينية ضعيفة    تعرف على المرأة العربية التي حصدت لقب "أجمل امرأة في العالم"    شعر:أمسح الدمعة    وزير خارجية إيران يثير ضجة بعد تصريحاته بخطف ابنة أوباما    نورس يحلق ببطولة عدن المفتوحة للتنس ويتوج بطلا للممتاز    الاتحاد الإسباني يطلب من برشلونة وريال مدريد الاتفاق على موعد جديد    بدعم سعودي.. خدمات علاجية لعشرات المصابين بأحداث عدن    لماذا هادي ينتصر على كل أعدائه وهو في الموقف الأضعف دائما ؟؟    الأمم المتحدة تصف شهر سبتمبر بالاكثر دموية هذا العام    كلية اللغات والترجمة تتألق في فضاء الابداع    الإفراج عن 5 من شباب الثورة بعد 8 سنوات من الاعتقال بتهمة محاولة اغتيال صالح    مسيرة للمكفوفين بمناسبة اليوم العالمي للعصا البيضاء بأمانة العاصمة    إنخفاض أسعار النفط    إقرار القائمة النهائية لمنتخب الشباب لخوض المعسكر الخارجي    فعالية مركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي الشريف    صحيفة: السعودية تؤجل "الحدث الأضخم في التاريخ"    وزير الخارجية في لقاء خاص مع المبعوث الدولي يوجه رسائل هامة وشرط خاص لأي حوارات قادمة    بالصور والأسماء.. تصفيات بينية تنهي حياة 2 من كبار قيادات الحوثي في إب بعد احتدام الصراع بين قيادات المليشيا – (تفاصيل)    قوات القطاع الشرقي تضبط كميات كبيرة من الحشيش كانت في طريقها إلى عدن    لماذا يبكي الطفل عند الولادة.. صدمة نفسية أم نقص في الأكسجين؟    وزير الكهرباء يتفقد محطات كهرباء سيئون ويلتقي بمسئوليها    محافظ حضرموت يهنئ فخامة الرئيس وأبناء حضرموت بتخرج أول دفعة من جامعة سيئون    بين غربتين    روبوتات الانتقالي    مركز الملك سلمان يدشن حملة الرش لمكافحة البعوض الناقل للأمراض    مليون ريال سعودي غرامة مالية تتعلق بالحيوانات.. تعرف عليها؟    عدن.. مقتل سجين بزنزانته في ظروف غامضة وناشطون يتحدثون عن عمليات تعذيب داخل سجون "شايع"    مسؤول أممي: مؤشرات الاقتصاد في اليمن تدعو للقلق وعلى الدول المانحة استمرار تقديم "الحقن الإسعافية" للريال اليمني    طلاب الثانوية العامة في مناطق الحوثيين يشكون تأخير إعلان نتائجهم    بناءً على أمر ملكي.. بيان سعودي يكشف سبب قتل يمني تعزيرًا    استئصال رحم «أُمّ» لمنعها من الولادة بعد إنجابها 44 طفلا    قرار ملكي بتعين نجل الملك مستشارا للأمن الوطني.. وهذه مهامه    بوكيتينو لا يعتزم إبرام صفقات انتقالات شتوية كبيرة    عربية تحصد لقب أجمل امرأة في العالم    بن عطية في مهمة خارج اليمن لمواجهة خطاب التطرف وضبط المنابر    {سلفيون أم (سلقيون)؟!}    قد كان لعدن في ذلتهم آية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة إلى مُتمردي الإنتقالي.
نشر في التغيير يوم 21 - 08 - 2019

لِتعلموا إخواننا الأعزاء، أن جر البلاد إلى مربع التقسيم لهو أمر مُحزن ومؤسف، وجريمة في حقنا وحق الأجيال القادمة. لدينا 99% من الحلول المتاحة لتفكيك عُقد الخِصام والتخاصم والإختلاف - بيننا كشمال وجنوب وبينكم كجنوبيين _ على إدارة الدولة، فلِما تفضلوا الخيار الأخير والأسوأ 1%، الذي يمثل الإنفصال.
أعلم ومتأكد أن الوحدة كانت ومازالت عبئ على الشمال، من حاله وماله ووضعه الداخلي والخارجي.
بعيداً عن المغالطات والخطابات الشعبوية، وطمس للواقع، نعلم جميعاً أن الوحدة صبت - ومازالت - في صالح الجنوب في كل المجالات، ويمكن لفريق صغير من الإقتصاديين الجنوبيين إخباركم بذلك.
نعلم أن الإنفصال سيصب في صالح الشمال في كل المجالات، وسيكون خسارة للجنوب في كل المجالات، إلا أنه سيمثل لنا جميعاً نكسة عاطفية وفشل وطني وخسارة قومية؛ وألم معنوي.
إن كان ولابد من التقسيم، فاعلموا إخواننا الأعزاء أننا جميعاً نُبحر على سفينة واحدة، بمشتركات جغرافية وقومية وثقافية واحدة؛ وبمصير مشترك، حتى وإن تقاسمنا وقسمنا أجزاء وزوايا السفينة. أعلموا أن لدينا ميليشيا سلالية عنصرية طائفية، في صنعاء، تتربص بالجميع؛ ولن يزول ذلك الخطر إلا بتكاتفنا جميعاً، تحت إدارة الشرعية وإشراف المملكة العربية السعودية، لاِستعادة الدولة اليمنية؛ قبل المضي في أي خيارات أخرى.
تأكدوا أن صُداع عدن سيُسهر صنعاء، وأنِين حضرموت سيُرهق تعز؛ وسرور أبين سيُسعد صعدة.
الوحدة اليمنية بقدر ماهي مُنجزاً تاريخياً، إلا أنه لا يجوز لأحد الحفاظ عليها بالقوة، كما لا يجوز لكم نقضها بالقوة والإكراه.
أؤمن أن على الشمال مؤازرة ومباركة الرغبة الشعبية الجامعة لأبناء الجنوب، بغض النظر عن ماهية وشكل ولون تلك الرغبة.
إلا أن تقديري وتصوري للمضي في خيار الإنفصال سيكون كمن يُطلق النار على قدميه.
الإنتقالي اليوم لا يمثل إلا منطقة جغرافية بسيطة من الجنوب، هي الضالع ويافع، بكتلة من المحاربين الأقل تعليماً، وبمنطقة جغرافية صغيرة هي الأفقر في الموارد؛ وجل اعتمادها اليوم هو على سلاح ومال ودعم الإمارات، والذي لن يُعمر.
أنتم مُقبِلون على حروب وتصفيات مناطقية، بحسب معطيات الأمس واليوم. تجاهلتوا عدن وأهلها، وهم يمثلون الكُتلة النابضة للجنوب، وهي قِبلة التنوع، ووجهة للحداثة والثقافة والتسامح. أقصيتم محافظتي أبين وشبوة، وهما يمثلا الكتلة السياسية، ومخزن للكفاءات الإدارية للجنوب. تتحاذقون على منطقتي حضرموت والمهرة، وهما يمثلا الكُتلة الإقتصادية، والقاعدة الثقافية الصلبة للجنوب، ومنارة للتسامح المذهبي، وعمق للتعايش والقبول بالآخر. حضرموت التي تمتلك خصوصية عن بقية مناطق اليمن، تؤهلها مع المهرة أن تكونا دولة كاملة ومستقرة، أهم وأغنى من دولة الإمارات.
أرى شلال دم يستعد للإنطلاق والتدفق في المستقبل القريب بينكم، وأرى أن أول وجبة تصفيات ستكون بين هاني بن بريك وعيدروس الزبيدي. ولن يوقف تلك البشاعات وحمامات الدم المناطقية في الجنوب إلا بالحوار الجنوبي الجنوبي، وبالتنازلات الحقيقية بينكم، وقبول بعضكما البعض. فطاحونة التطرف المناطقي التي وجهت طحينها ضد الشمال لن تطحن قمح وشعير للجنوب.
هناك طابور طويل من الرؤساء والقادة والزعماء والزعامات والمناضلين والنشطاء الجنوبيين، يقدمون أنفسهم اليوم لدول الإقليم؛ بإنهم الأجدر والاكفأ منكم، لحكم الجنوب، والجميع مدرك لتلك الحقيقة.
في المستقبل القريب، ستتخطفكم ذنوب إهانة ونهب وسلب أبناء الشمال في الجنوب، ودماء إخوانكم الجنوبيين، التي سفكتموها في عدن، بذريعة ملاحقة فلول الإخوان المسلمين، الذي لا وجود لهم.
سيتحول الجنوب إلى منطقة جرداء قاحلة كما كان قبل 1990م، ولن تجدوا رجل أعمال يخاطر بماله في منطقة سبق لها وأن نهبت كل أموال واِستثمارات اليمنيين الشماليين، ولن تجدوا عمالة تبني الجنوب وتُسير خدماته، بعد طردكم لأبناء المحافظات الشمالية؛ ولن تجدوا سائح يخاطر بحياته في مناطق الجنوب المشتعلة.
بالرغم أن تمردكم اليوم على الحكومة اليمنية الشرعية مثلكم مثل الحوثيون؛ واِرباككم لجهود السعودية في اليمن، إلا أن الجميع مُدين لكم بإخراج القضية الجنوبية من دائرة الإبتزاز، التي دأب الكثير من قيادات الجنوب على اِستثمارها، لجني وإحراز مكاسب شخصية، على حساب الشمال والجنوب.
ستظل الجمهورية اليمنية بيتاً وسكناً وصدراً رحِباً، ومأوى ومتنفس وقِبلة لكل أبناء اليمن، من المهرة وحتى ميدي؛ بغض النظر عن بقاء الوحدة أو ذهابها، وبرغم جراحها وآلامها الحالية.
نسأل الله حُسن المخرج لليمن، بشماله وجنوبه وبشرقه وغربه.
*سفير يمني سابق.
الرياض
21 أغسطس 2019م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.