وكيل وزارة الخارجية يشيد بموقف الصين الداعم للحكومة والعملية السياسية في اليمن    إيران تواجه أقسى عقوبات في التاريخ!    مساعٍ حوثية لإجراء انتخابات نيابية عاجلة    طيران العدوان يشن 8 غارات على 3 محافظات    وزير الخارجية يزور المدرسة اليمنية في جيبوتي    قبائل طوق صنعاء تصفع الميليشيا وترفض تجنيد أبنائها    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة في اليمن    أسعار الذهب في الأسواق اليمنية اليوم الثلاثاء الموافق 23 أكتوبر 2018م    وسائل اعلام: هادي يغادر السعودية مع عائلته    عاجل.. أردوغان يكشف تفاصيل مقتل جمال خاشقجي"أبرز ما جاء فيها "    وزير الطاقة السعودي : نمر بأزمة بسبب مقتل خاشقجي    أردوغان يعلن ثقته في حسن نية الملك سلمان    إهمال الانقلابيين يقتل27 مريضاً بالفشل الكلوي    شاهد با الفيديو .. لحظة تدمير منصة صواريخ باليستية بعد محاولة حوثية فاشلة لإستهداف الدريهمي    تسليم رئاسة المجلس البلدي صلاح الدين بمديرية البريقة للقائم بالاعمال في المنطقة    شاهد .. تشييع هزيل ل "تمباكي" صاحب الاغنية الشعبية الشهيرة .. كل الرجال ماتو    بالصور: ميسي يظهر للمرة الأولى بعد الإصابة    محافظ حضرموت يوجه برفع تقرير شامل بأضرار الأمطار والسيول في مديرية غيل باوزير وسرعة فتح الطرق المغلقة    مطالب أمريكية بفتح تحقيق في حملة الاغتيالات التي نفذها جنود أميركيين سابقين في اليمن    إصابة مواطنين اثنين بغارة لطيران العدوان في حجة    الدوري الإنجليزي.. أرسنال يهزم ليستر سيتي بثلاثية    محافظ الحديدة يدشن مشاريع إعادة تأهيل مراسي ومؤسسات الصيد بالساحل الغربي    دك تجمعات العدو السعودي ومرتزقته و عمليات عسكرية على مواقعهم    ماجدة الرومي تطلّ مجدداً في الأوبرا المصرية    انهيار جديد للريال اليمني أمام العملات الأجنبية ..أسعار الصرف الآن    رعب في مليشيا الحوثي أمام تصاعد موجة الغليان الشعبي في صنعاء    "الرباعية الاقتصادية" تعقد اجتماعاً لمناقشة دعم البنك المركزي اليمني    السعودية والامارات تقدمان 70مليون دولار لدعم رواتب المعلمين في اليمن    في ظل حكومة فاسدة : متقاعدون يصرخون : لهيب الأسعار يرتفع يومياً .. ورواتبنا لا تُسمن ولا تُغني من جوع    تصفح يمني سبورت من :    العرب اللندنية : قيادات إخوانية يمنية تجري مصالحة مع الحوثيين برعاية قطرية    العثور على جندي من النخبة الحضرمية مقتولا بالمكلا    رونالدو يرد على إيسكو ساخرا: جيد أنك لم تبك    توقف رحلات"اليمنية" لعدم منحها تصاريح المغادرة    بعد تأجيل محاكمتها.. ماذا قالت الفنانة السودانية منى مجدي في أول ظهور لها؟    أنباء عن عودة حليمة بولند لزوجها الأول والد ابنتيها    231 مصاباً بمرض الدفتيريا في صنعاء    مضادات حيوية طبيعية أهمها الثوم والعسل    علاج طبيعى لالتهاب الحلق بالزنجبيل والعسل    بالصور: غرق سفينة في مياه عدن على متنها كميات كبيرة من مسحوق الغسيل تتحول إلى غنيمة للصيادين    أول دولة عربية تصدر توجيهات صارمة بمعاملة اليمني كمعاملة مواطنيها وتعلن فتح أبوابها للنازحين    مذيعة شهيرة تنفصل عن عريسها قبل الزفاف بساعتين    مسلسل قيامة أرطغرل بموسمه الجديد.. تعرف على أهم التفاصيل    أطعمة تُضعف العظام وأخرى تقوّيها    جامعة أمريكية شهيرة تفجر مفاجئة وتكشف أسرار عجيبة حول الأمراض التي تقضي عليها الصلاة    إمارات الخير بدون خير    هذا ما قاله أسطورة مانشستر يونايتد عن صلاح    النصيري يعزي وزير التعليم العالي والبحث العلمي    توقيع اتفاقية اعادة تأهيل الأطفال المجندين بين مركز سلمان ومؤسسة مدنية    اتهام مساعد مدرب تشيلسي بسلوك غير لائق وإنذار مورينيو    تصفح يمني سبورت من :    السعودية والامارات تعلنان عن تقديم 70 مليون دولار لدعم المعلمين باليمن    شاهد .. تشييع هزيل ل "تمباكي" صاحب الاغنية الشعبية الشهيرة .. كل الرجال ماتو    شاب يمني يحصد المرتبة الأولى على مستوى العالم في أحد المسابقات الدولية    الشباب هم السبب في نهضة البلاد    ضرب الزوجات ... لم يوصي به الدين!!    السديس يفجر مفاجأة مدوية.. ويصدر فتوى جديدة .. شاهد ماذا قال فيها؟!    المنافقون وتآمرهم على المجتمع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنك الدولي يخصص برنامج طوارئ للتكيّف مع آثار الأزمة في اليمن
نشر في براقش نت يوم 22 - 11 - 2017

أكد «البنك الدولي» أن اليمن عانى من تحديات تنموية كبيرة لسنوات عدة، لكن الصراع الذي بدأ منذ ثلاث سنوات وحتى الآن أدّى إلى تفاقم الأزمات في البلد، وفقاً لتقرير أصدره أخيراً بعنوان «نعمل من أجل الشعب اليمني 2017». وأشار إلى أن ما نسبته 80 في المئة من السكان البالغ عددهم 27.5 مليون شخص، يحتاجون إلى الدعم والمساعدات الإنسانية، معتبراً هذه النسبة «عالية جداً».
وأفاد التقرير الذي يضم ملخّصاً لمشاريع البنك في اليمن خلال السنة الجارية، بأن «برنامج الطوارئ الحالي» يقدم الدعم الضروري للأسر والمجتمعات المحلية اليمنية في كل أنحاء البلد، ويركّز على مساعدة الناس في التأقلم مع آثار الأزمة، من خلال دعم مصادر الدخل والتحويلات النقدية وتدخّلات الرعاية الصحية والتغذية والاستجابة التي تهدف إلى الحد من انتشار مرض الكوليرا والقضاء عليه واستعادة الإنتاج الزراعي.
وتقدّم المنح الطارئة من قبل «المؤسّسة الدولية للتنمية»، إذ بلغ حجم منح المؤسّسة 983 مليون دولار منذ تموز (يوليو) 2016، خصّصت لتمويل العمليات الطارئة التي تخدم مصلحة الشعب اليمني، إضافة إلى تمويل «الصندوق الائتماني لبرنامج الأمن الغذائي العالمي» لأحد المشاريع بقيمة 36 مليون دولار. وأعلن البنك الدولي خلال الشهر الجاري، الموافقة على مشروع جديد يهدف إلى استعادة الخدمات الأساسية في بعض المدن اليمنية الأكثر تضرّراً من الصراع، بقيمة 150 مليون دولار من «المؤسّسة الدولية للتنمية» ليبلغ إجمالي المنح الطارئة التي قدّمتها المؤسّسة إلى اليمن 1.133 بليون دولار.
ولفت إلى أن «البنك الدولي أقام شراكات مع الهيئات والمنظّمات الرئيسة التابعة للأمم المتحدة لتقديم برنامج الطوارئ، ومواجهة أكثر التحديات أهمية، غير أن البرامج تعمل قدر الإمكان من خلال المؤسّسات المحلية المسؤولة عن تقديم الخدمات». وأكد أنه يسعى «إلى المحافظة على القدرات التنفيذية للمؤسّسات اليمنية وتعزيز قدرتها على الاستمرار في تقديم الخدمات الأساسية والتي يعتمد عليها ملايين اليمنيين».
ولم يغفل البنك أن «استراتيجيتنا المتجهة نحو المستقبل تتضمّن الاستعداد مع الشركاء لإعادة البناء والإعمار وبرنامج التعافي في مرحلة ما بعد الحرب، مع التركيز الشديد على بناء الدولة والمؤسّسات ووضع الأسس لإطار عمل تنموي شامل».
وأدّت الحرب المستمرة إلى تغيرات اقتصادية واجتماعية عميقة في المشهد اليمني، ما أثّر في الخدمات الأساسية وتعطيل النشاطات الاقتصادية والوظائف والأعمال، وأوجد أزمة غذائية غير مسبوقة تسبّبت في نزوح 2.8 مليون شخص.
وتفيد تقارير للأمم المتحدة بأن حوالى 80 في المئة من السكان في حاجة إلى مساعدات إنسانية. كما ارتفعت نسبة الفقر من 48.6 في المئة قبل اندلاع الحرب إلى 62 في المئة ثم إلى 78 في المئة.
واعتبر «البنك الدولي» أن «التأمين الاجتماعي والأعمال التي تتطلب يداً عاملة كثيفة تدر الدخل، وتقديم الخدمات، من أهم الإجراءات التي لا بد من تنفيذها خصوصاً للفئات الفقيرة والضعيفة». كما أثّرت الحرب على التمويل، وبالتالي على كل آليات شبكات الضمان الاجتماعي بما في ذلك «الصندوق الاجتماعي للتنمية» و»مشروع الأشغال العامة» و»صندوق الرعاية الاجتماعية».
وفي ظل وجود أكثر من 17 مليون يمني يعانون من انعدام الأمن الغذائي، فإن اليمن يواجه أزمة غذائية غير مسبوقة. وتعتبر أزمة الغذاء الأكبر من نوعها في العالم، إذ أدّى استمرار الحرب إلى توقّف دفع الرواتب (في صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرة الانقلابيين) وتوقّف شبكات التأمين الاجتماعي وتقليص النشاطات الاقتصادية، ما نتج عنه انخفاض الدخل وتقليص قدرات الأفراد والأسر على شراء الغذاء.
وأوضح التقرير أن «هناك صعوبة في بيع البضائع المستوردة إلى اليمن، ما أثر في القطاعات المالية والتجارية وأدى إلى اختلالات في استيراد السلع الغذائية الأساسية»، مضيفاً أن «من المهم جداً التركيز على القوة الشرائية المحدودة للفقراء، إذ تشير التجارب الدولية إلى أن التحويلات النقدية تعتبر من الأدوات المناسبة جداً للتأمين الاجتماعي عند الأزمات».
وبرزت الأزمة الغذائية الحالية في اليمن، على رغم أن معظم اليمنيين اعتادوا على الزراعة وإنتاج الغذاء وهو نشاط يمثّل مصدراً رئيساً للعيش، إذ كان القطاع الزراعي قبل الحرب مصدر رزق لأكثر من نصف القوى العاملة، وكان المصدر الرئيس لدخل 73 في المئة من السكان.
وجاء في التقرير أن «الحرب أدّت إلى مضاعفة التحديات التي تواجه القطاع الزراعي، ومنها أن نسبة الفقر عالية ومعدّل النمو السكاني سريع، وهناك اتصال ضعيف بالبنية الاجتماعية والاقتصادية، وأساس محدود وهشّ جداً للموارد الطبيعية، ما يحجّم الإنتاجية. كما أثّرت الحرب بشدة في الإنتاج الزراعي، إذ بلغ معدّل المنتجات الزراعية المحلية 62 في المئة فقط في 2016 مقارنةً بفترة ما قبل الحرب».
وأكد البنك أن «قطاع الخدمات الصحية تأثّر بالصراع الحالي، إذ تعمل 45 في المئة من المرافق الصحية، و35 في المئة من مراكز الأمومة والطفولة، و42 في المئة من مراكز الرعاية الصحية والتغذية للأطفال بطاقتها الكاملة». وتزايدت معدّلات سوء التغذية عند الأطفال حتى وصلت إلى أعلى المستويات في العالم، إذ إن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد يزيد احتمال وفاتهم بمقدار تسعة أضعاف أكثر من أقرانهم الأصحّاء، ويعزى ما يقدّر بنحو 45 في المئة من الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة في اليمن إلى سوء التغذية.
ويخوض اليمن معركة مع أضخم وأخطر انتشار وبائي للكوليرا في العالم، إذ انتشرت العدوى إلى معظم المحافظات تقريباً، ما جعل السلطات الصحية تعلن حال الطوارئ في 14 أيار (مايو) الماضي.
وشدّد البنك الدولي في تقريره على أن «التدخّلات الناجحة تتطلّب أن تكون مشتملة على خدمات المياه والصرف الصحي، بما أن مرض الكوليرا مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمياه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.