الصراع في اليمن: فشل محادثات مسقط وقرار أممي متوقّع لفرض أطراف جديدة    بالاسم: إنشقاق قيادي حوثي مع عدد من مرافقيه ووصوله الى مدينة مأرب    خبير تكنولوجي رفيع يفجر مفاجأة: الصاروخ الصيني التائه لن يسقط وهذا ما سيسقط بدلا عنه    الهجرة الدولية تصدر بيانا هاما بشأن اليمن    فتوى حوثية بالسيطرة على "مكة المكرمة" والأوقاف اليمنية تندد    مصرع ثلاثة من القيادات العسكرية للحوثيين في مارب (أسماء)    توقعات بهطول امطار غزيرة اليوم الجمعة على بعض المحافظات اليمنية    هازارد يعتذر من جماهير ريال مدريد بسبب تصرفه بعد الخروج من دوري الأبطال    الكشف عن موعد وصول منحة الوقود السعودية الى اليمن    السلطات في عدن تحدد اسعار اللحوم وتهدد من يخالفها بالعقاب الشديد    الامين العام يعزي بوفاة العقيد أحمد عبيد    مرام مرشد | أبرز النقاط من المحاضرة الرمضانية الرابعة والعشرين للسيد القائد/ عبد الملك الحوثي (يوم القدس العالمي)    الإمام علي .. تاريخ يتجدد    الأمم المتحدة: اليمن يسقط من حافة هاوية    الملتقى الإسلامي يدعو جماهير الشعب اليمني لإحياء يوم القدس    دار رعاية الأيتام بحجة يقيم أمسية بذكرى استشهاد الإمام علي ويوم القدس    نهلة سلامة: تزوجت 4 مرات بينهم واحدة استمرت 48 ساعة!    "كوفيد 25" الحلقة 9- الفيروس يخرج عن السيطرة    العديني: الحوثي جعل صنعاء تحت تصرف إيران ومارب حارسة اليمن من طموحات فارس    الشركة اليمنية للغاز تعلن تعبئة إسطوانات الغاز للمواطنين عبر 20 محطة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 7 مايو 2021م    لملس يناقش الإستعدادات الجارية لاستقبال عيد الفطر المبارك في عدن    "الحوثي" يدعو مسؤولاً أمريكياً لزيارة صنعاء.. لماذا هو من بين كل السياسيين الأمريكيين؟    وزير الصحة الدكتور "قاسم بحيبح" يطلع على مستوى الإنجاز في عدد من المشاريع الصحية في مديريات الوادي والصحراء بحضرموت    الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يعبر الأجواء السعودية    الضالع.. هجوم حوثي فاشل ينتهي بخسائر فادحة في صفوف المليشيات    دولة علي خُريطة!    بالصور.. منتخب اليمن يصل الرياض بعد رحلة طويلة وشاقة    جرحى يمنيين إثر إطلاق نار من قبل مشجعي فريق رياضي    وكيل وزارة الأوقاف القرشي: لقاح كورونا شرطاً أساسياً لمنح تأشيرتي "الحج والعمرة"    لغذاء صحي ومفيد.. إليك نصائح ذهبية!    وفاة مسؤول صحي محلي بمحافظة لحج بفيروس كورونا    مليشيا الحوثي ترفض ادخال لقاح "كورونا" للعاصمة صنعاء وتدخله سرا للعاملين بالمنظمات الدولية    تدشين فعاليات أسبوع المرور العربي في مأرب    فوز القادسية والنصر على فريقي طيور الممدارة وشباب خور مكسر في بطولة شهداء عدن    القبض على وزير المالية القطري لاستجوابه في مزاعم فساد    ضبط 15 محطة لتوليد الكهرباء مخالفة بالأمانة ومحافظتي صنعاء وتعز    محافظ ذمار يؤكد الاهتمام برعاية الجرحى وتأهيلهم    توزيع سلال غذائية في معين والوحدة بأمانة العاصمة    افتتاح معرض ملابس لأبناء الشهداء بمديرية الجميمة بحجة    الأوقاف اليمنية تضع شرطا اساسيا لمنح تأشيرتي الحج والعمرة هذا الموسم    إصابة الفنان المصري هشام المليجي بفيروس كورونا    مصادر سعودية تكشف عن الهدف الرئيسي لمفاوضات المملكه مع إيران    ولي العهد السعودي يوجه بصرف 100 مليون ريال لفئات محددة في السعودية    تدشين توزيع المساعدات لأسر الأسرى والمفقودين والجرحى بعمران    تحديد 48 ساحة بالعاصمة والمحافظات لمسيرات يوم القدس العالمي    اغتيالات مودية.. إرهابٌ استقدمه الإخوان إلى أبين    رئيس مجلس إدارة صندوق الطرق يتفقد أضرار السيول التي لحقت بطرقات الضالع    تعرف على الثروة التي جمعها عادل إمام من مشواره الفني؟    إدارة الشئون الاقتصادية بالأمم المتحدة تشيد بمبادرة مجموعة هائل سعيد والمبادرة الدولية لمواجهة كوفيد19    تكريم الفائزين في المسابقة العامة للقرآن الكريم بأمانة العاصمة    حلم مستحيل يجهض ثورة التغيير في ريال مدريد    نهائي انجليزي خالص يقام في تركيا لتحديد بطل دوري أبطال أوروبا    عضو السياسي الأعلى السامعي يكرم الفائزين في بطولة البولينج    كيف استهل أبو بكر الصديق سنة 13 للهجرة.. ما يقوله التراث الإسلامي    قرأت لك.. "الوطنية والتحديثية" كيف يتعامل أهل المغرب مع الفكر العربى؟    اللهم انك عفو تحب العفو .. حديث صحيح كيف ورد فى كتب الأحاديث    مذيعة مصرية تفجر مفاجأة.. رأيت الرسول في المنام: «طبطب على راسي وقالي اطمني لا تخافي»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبعاد إعادة اتفاق الدوحة بين الحكومة اليمنية والحوثيين!
نشر في نشوان نيوز يوم 13 - 07 - 2010

أعلن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الثلاثاء رسمياً أنه وقع مع أمير قطر حمد بن خليفة في الزيارة الخاطفة للأخير إلى اليمن على إعادة تفعيل اتفاقية الدوحة مع المتمردين الحوثيين في صعدة، وهي الاتفاقية التي سبقت حرباً شرسة، هي الأعنف، راح ضيحتها الآلاف، ووصلت شظاياها إلى المملكة العربية السعودية..

زيارة أمير قطر جاءت بعد يوم واحد من تسلمه رسالة من الرئيس صالح نقلها المستشار السياسي عبدالكريم الإرياني، وهو الطرف الذي مثل "الجمهورية اليمنية" في الدوحة 2008 ليفاوض صالح هبرة ممثل "عبدالملك الحوثي"، وعرف بعد ذلك هذا الاتفاق باتفاق "هبرة – الإرياني".. ومن هنا فإن زيارة أمير قطر على ما يبدو لم تكن مفاجئة، إنما كانت تنتظر الموافقة الرسمية لصالح على الاتفاق، وليس أي موافقة، بل موافقة يسلمها الإرياني نفسه..
الرئيس اليمني في مقابلة مع جريدة "الحياة" العام الماضي، أعلن وفاة اتفاق الدوحة، قائلاً: "الوساطة القطرية انتهت، وهي للأسف شجعت الحوثي على التمادي، وأن يجعل من نفسه ندا للدولة، وهذه كانت من الجوانب السلبية التي وقعت فيها الحكومة اليمنية"!. ويومها علق السياسي اليمني محمد الصبري على هذا التصريح بأن "السلطة في اليمن لا تمتلك ذاكرة سياسية ولا ذاكرة دولة، وإلا فإن الرئيس قال في 2 يونيو2007، أنه لا توجد وساطة قطرية وإنما مساعي حميدة!"..
وطوال الحرب السادسة، كانت زعامات التمرد الحوثي، ترفع مطلباً واحداً، وهو أنهم يريدون "العودة إلى اتفاقية الدوحة" فيما كانت الحكومة ترفع مطلباً واحداً، وهو التزام المتمردين بما عرف ب"البنود الستة"، وهي تلك البنود التي أعلنتها اللجنة الأمنية العليا كهدف للحرب.. ليعلن الحوثي، وبعد شهور من المعارك الشرسة، وإدخال المملكة العربية السعودية على خط المواجهات، التزامه بتلك الشروط، بعد إجراء تعديلات (خلف الكواليس) على تفاصيلها..!! وذلك في سيناريو هزيل، يحفظ للسلطة ماء وجهها غير الحسن، لتقول للشعب ولجيشه بعد أن ضحى بالآلاف من خيرة رجاله، أنها انتصرت باعلان الحوثي التزامه بالنقاط الست..
وبإعلان الرئيس علي عبدالله صالح إعادة تفعيل اتفاق الدوحة، فإن الحوثي يكون قد انتصر رسمياً، لأن المطلب الذي رفعه الحوثي هو الواقع الذي أفرزته الحرب السادسة، بينما ذهبت اللجنة الأمنية العليا وقادتها أصحاب الرتب العسكرية الرفيعة والنجمات الذهبية، ومعهم شروطهم الستة بشر هزيمة.
ونحن هنا لسنا ضد السلام، ولسنا أبداً مع أي مواجهات جديدة، ومع احترامنا للمساعي القطرية، لكننا لا نرى أي ضمانات لهذا السلام المعلن باتفاق الدوحة بل على العكس، فالحوثي الذي وقع اتفاق الدوحة، لم يعد ذلك الحوثي القابع في صعدة، بل أصبح يسيطر على أجزاء كبيرة من محافظتي الجوف وعمران، وهو اليوم يبدو أعنف وأقوى بما لا يقارن مع أي وقت مضى.. والرئيس الذي أعلن اليوم أن لا "حرب سابعة"، هو نفسه من أعلن أن لا حرب ثانية، ولا ثالثة، ولا رابعة، ولا خامسة.. ولا سادسة.. ناهيك عن أنه نفسه من أعلن وفاة اتفاق الدوحة العام الماضي!.
وحينما يأتي أمير قطر بنفسه لإعادة اتفاق الدوحة؟ هل يمتلك ضمانات كافية لعدم انقلاب الحكومة اليمنية كما حدث مسبقاً، وهل لدى الحكومة كذلك ضمانات بالتزام الحوثيين بهذا الاتفاق.. وما صحة ما تم تداوله على نطاق محدود إلى الآن، من أن عودة اتفاق الدوحة له علاقة بمساع قطرية تبذلها الدوحة في ملف الجنوب.. وكذلك الضغوط التي تبذلها الدوحة لصالح اليمن في ملف "خليجي 20"؟.. وهل كان للحوثيين وجود في هذا الاتفاق الأخير بين صالح وحمد، أم أنهم علموا بالخبر من وسائل الإعلام؟ وهل ثمة أيضاً علاقة بين تزامن زيارة أمير قطر مع زيارة قائد القوات الجوية الأمريكية إلى اليمن؟؟
والأغرب من ذلك كله، لماذا يخضع ملف العلاقات اليمنية القطرية لهذا القدر من المرونة، إذ يتوتر وينفرج بين عشية وضحاها؟!
اتفاق الدوحة:
لا يمتلك اتفاق الدوحة آلية واضحة لتنفيذه على الأرض، بل إن نقطة الخلل الكبيرة فيه، هي في استحالة تنفيذه خلال برنامج زمني واضح وبدون ملابسات معقدة..
ينص اتفاق "هبرة – الإرياني" على ضرورة مغادرة عبدالملك الحوثي، وعبدالله الرزامي إلى قطر، وبالإمكان أن تستمر عملية تنزيل الاتفاق سنوات عديدة، قبل أن يحين موعد مغادرة الرجلين إلى الدوحة..
على قطر أن تدفع كتعويضات، وإعادة إعمار، مبلغ 500 مليون دولار، وحسب معلومات، فإن الحوثيين ضغطوا لإضافة 25 مليون دولار أخرى.. ومعلوم أن الشيخ حميد الأحمر صرح لقناة الجزيرة، بأن سبب انقلاب صنعاء على اتفاق الدوحة، هو شعورها بأن هذه المبالغ لن تصب في جيبها!.. أي أنها ستصب في جيب الحوثي!
وحسب مصادر خاصة تحدثت ل"نشوان نيوز"، فإن الحوثيين تحصلوا أثناء مفاوضات اتفاق الدوحة الأول، على مبلغ 13 مليون دولار، كانت سبباً في انتعاشتهم العسكرية خلال الحربين الخامسة والسادسة..
لا يعلم هذه المرة، إن كان ارتماء صنعاء من جديد في حضن الدوحة وطهران، ناجماً عن تدهور العلاقات مع الرياض، أم أنه بالتنسيق بينهما.. غير أن الحاصل من هذا كله، هو أن لا خط سياسي واضحاً تمضي وفقه صنعاء، وأن أسلوب إدارتها للعملية السياسية في ملف صعدة، حتى وإن كانت له مبرراته، فإنه يؤثر على ولاء الجيش لقائده الأعلى؛ ويفتح شهية الخصوم لمزيد من التمردات..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.