الحديدة: اشتباكات في الدريهمي والتحيتا والمشتركة تعلن إحباط تحركات للحوثيين    رئيس انتقالي ابين يلتقي بعدد من القيادات العسكرية في مكتبه ويناقش تعزيز اليقظة الامنية    الاتحاد الدولي للصحفيين يرحب بالإفراج عن 5 صحفيين ويشدد على الافراج عن البقية    الحوثيون يشكون من "هجوم عنيف" لأسراب من الجراد قادم من مأرب وشبوة    الحكومة الإماراتية توافق على تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني    قرار ملكي بتعيين امرأة حازت ثقة الملك سلمان في أرفع مناصب المملكة    ميسي ينافس 9 أساطير في تاريخ كرة القدم لدخول فريق الأحلام    مركز الملك سلمان يواصل تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي بمديرية الخوخة    هولندا تسجل 8 آلاف اصابة جديدة بكورونا    صحفي:على إدارة الأمن الدفاع عن مصداقيتها طالما أسرة عبير بدر مصرة على أنها مختطفة    السلطة المحلية بذمار تحتفي بالمحررين من سجون مليشيا الحوثي    وحدة عدن يفوز بلقب بطولة 14 اكتوبر بعدن    النقد الدولي: انكماش اقتصادات الشرق الأوسط 5 بالمئة خلال 2020    توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة عدن وجامعة أبين في المجالات الأكاديمية والعلمية والبحثية وبرامج التدريب    بالفيديو – اليمن يسعى لاستعادة تمثال أثري ظهر بحوزة أمير قطري    انطلاق المرحلة الثانية من استئناف العمرة والزيارة ب75% من الطاقة الاستيعابية    ثلاثي مخيف يدفع باليمن الى حافة المجاعة    أمين عام الاشتراكي يعزي في رحيل الرفيق المناضل عباس يحيى جابر    البنك المركزي يواصل عمليات المصارفة لمستوردي المشتقات النفطية    حكايتي مع الزمان 9 «مراحل السنين بين الماضي والحاضر»    ما فضحته رسائل هيلاري كلينتون السرية    أنثى دب يعادل وزنها ثمانية رجال تفوز بلقب أسمن دب في ألاسكا    ميليشيا الحوثي تحذف أسماء بعض عناصرها من قائمة تبادل الأسرى وتضيف أخرين مقابل مبالغ مالية كبيرة    تصعيد عسكري متواصل لقوى العدوان بالحديدة    مدير تربية الوضيع يتفقد عدد من مدارس المديرية    ارتفاع أسعار الذهب بفعل المخاوف من كورونا    وزارة الصحة السعودية تعلن عن انخفاض في عدد الوفيات وتسجل مئات الحالات الجديدة بكورونا    برعاية وزير الصحة المركز الوطني يدشن دورة تدريبية لمدربين من محافظات ( عدن ؛ الضالع )    جدل واسع في اليمن بعد صفقة امريكية حوثية مثيرة    مدير مكتب الصحة بشبوة : وضعنا خطة إستراتيجية لمكافحة البعوض الناقل لحمى الضنك والأمراض    السفير الإيراني لدى الحوثيين يطلب إجراء تغييرات كبيرة في الحرب منها تعزيز جبهات الحدود (تفاصيل)    اتحاد ألعاب القوى بعدن يقر بطولة الضاحية نهاية أكتوبر الجاري    أطفال نازحون في اليمن يتحولون إلى مكافحين..منعهم من إكمال دراستهم الحرب والنزوح    السعودية : الإعلان عن افتتاح أكبر دار للسينما في المملكة    إشارات "حسن نيّة" إيرانية إقليميّة إلى الرئيس الأميركي المقبل    وضوح النهار    بعد مرور شهر ونصف على بدء العام الدراسي... ألف طالب وطالبة يحتجون في مأرب لهذا السبب    السويد: مستعدون لاستضافة أي مشاورات يمنية جديدة    في نسختها الثانية.. اختتام بطولة المؤسسات الحكومية لكرة القدم بشبوة    إستمرار أرتفاع أسعار الذهب لدى الصاغة في صنعاء وعدن اليوم الإثنين    تعرف على فارق أسعار الخضروات بين صنعاء وعدن للكيلو الواحد اليوم الإثنين    انتشار مخيف للمرضى النفسيين في المجتمع اليمني وسط إهمال حوثي متعمد لقطاع الطب النفسي    مخصصات أبين المنهوبة    طفلة في الثالثة من عمرها تقتل والدها برصاصة في رأسه    مدير عام خورمكسر يتفقد أعمال تشجير وتزيين عدد من الحدائق والجولات في المديرية    وست هام يقلب خسارته أمام توتنهام إلى تعادل ثمين    عادل إمام ينعى محمود ياسين بكلمات مؤثرة    أبناء أبين ضد هذا المشاريع المُرضيّة    بعد أن ضربها وهددها بالقتل وحبسها في المنزل .. محكمة سعودية تنتصر لأم أجنبية وتجلب زوجها بالقوة    الحوثي | بين من يتحرك مع الشعب ويعتمد عليه .. وبين من يتحرك ويعتمد على واشنطن هناك فرق    الاتحاد العراقي يعزي في وفاة الحكم طارق احمد    الهلال السعودي يقترب من ضم النجم الفنزويلي سوتيلدو    ميلادُ نصر يرسمُ البُشرى    لأسرانا نرفع التحايا    عاد الأسود    من بدأ بتغيير نفسه بدأ في تغيير المجتمع    بعد غياب    هل بينك وبين ربك سر !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القيادة الإدارية
نبض القلم
نشر في 14 أكتوبر يوم 13 - 07 - 2012

يعتبر القائد في أية منشأة اقتصادية أو اجتماعية أو خدماتية هو المسؤول الأول المخول بحكم القانون واللوائح الإدارية بإصدار الأوامر والنواهي للمرؤوسين، وهو الذي يمتلك السلطة الإدارية التي بمقتضاها يحق له مراجعة أعمال المرؤوسين، وإثابتهم أو عقابهم، ولا يعني امتلاكه للسلطة الإدارية تخويله استعمال القسوة مع مرؤوسيه، لإجبارهم على إنجاز الأعمال الموكولة إليهم، كما لا يعني أنه يحق له أن يصدر ما يشاء من الأوامر والتعليمات التي تخطر في ذهنه دون مسوغات وأسباب منطقية تقتضيها متطلبات العمل وظروف العاملين، لأن هناك حدوداً أو قيوداً تمنعه من إصدار القرارات على هواه ومزاجه، وتحول بينه وبين التعسف في استعمال سلطته الإدارية.
ومن العيوب البارزة لدى بعض القادة في كثير من المرافق الحيوية، وعلى وجه الخصوص المرافق الإدارية أنهم يعتبرون السلطة مغنماً يفيض بالرغبات وسلماً يؤدي إلى الثراء، فما يكاد الواحد يتسلم مقاليد السلطة في هذا المرفق أو ذاك حتى يتحول إلى وحش كاسر، فيستنسر على الناس ويستأسد بينهم، فلا هم له إلا أن يظهر سلطانه، ويبدي عنفوانه، فتراه يشطح وينطح فتارة يطغى ويتجبر، وتارة يتحكم ويسيطر وتارة يصيح فيمن حوله ليسمعوا كلامه، ويعوا أنه هو المسؤول ولذا فهو الآمر والناهي، ولا سلطة لأحد سواه، فلا معقب لحكمه ولا شريك له في أمره، وبالتالي هو لا يقبل النقد من زملائه ولا يسمح بالمساءلة عن أخطائه.
وهذا النوع من القادة يشعر في قرارة نفسه بمركب النقص فيه، فيستر عيوبه ومركب نقصه بخداع الناس بالاغترار والاستكبار، والأسوأ من ذلك أنه يلجأ إلى سرقة جهود مرؤوسيه فينسب انجازاتهم إلى نفسه، وبدافع من الاغترار بالنفس يدعي أن النجاح الذي حققه مرفقه كان بفضله، فلولاه ما تحقق من ذلك شيء، متجاهلاُ بذلك إسهامات الآخرين.
وهذا النوع من القادة يعتبر نفسه الكل في الكل، لذا يبقى دائماً متخوفاً عديم الثقة بنفسه وغالبا ما ينطلق سلوكه من سوء الظن بالمرؤوسين، فهو يعتبر ان المرؤوس كسول بطبيعته لا يحب العمل، وانه خامل لا يريد تحمل المسؤولية في العمل،وانه يفضل دائما ان يجد شخصا يقوده ويوضح له ماذا يعمل، وان العقاب او التهديد بالعقاب من الوسائل الأساسية لدفعه على العمل.
ويرى هذا النوع من القادة ان الموظف او العامل لا يعمل من تلقاء ذاته حبا في العمل، بل يعمل خوفا من العقاب او الحرمان من المكافأة او الترقية، لذلك تراهم يشددون من الرقابة على المرؤوسين، متصورين ان الفرد لا يؤتمن على أمر هام دون اشراف ومتابعة، وعلى أساس هذه النظرة الخاطئة تراهم يجعلون القوة شعارا لهم، ويلجؤون الى التهديد والاشراف المحكم والرقابة الدقيقة.
والمؤسف ان بعض المرؤوسين الذين يعملون تحت رئاسة بعض هذا النوع من القادة تراهم يدورون كالآلة الصماء، ولا يدرون سبب دورانهم، فهم يعملون عندما يطلب منهم العمل، من غير ان يعرفوا الغاية من عملهم، ولا النتائج المرجوة من ذلك العمل، والأسوأ من ذلك انهم قد يتوقفون عن العمل الذي كانوا قد شرعوا فيه استجابة لرغبة قائدهم الذي يكلفهم القيام بعمل آخر متجاهلا الخطط والبرامج التي تنظم سير العمل ومواعيد انجازه.
والعجيب ان بعض القادة يتظاهرون بالقوة وهم عاجزون عن اتخاذ أي قرار، فيصدرون أوامرهم للمرؤوسين ويطالبونهم بتنفيذها مهما كان سخف تلك الأوامر وربما يتلقى المرؤوس الأمر الخاطئ وهو يعلم بخطئه، ولكنه ينفذه لمسايرة قائده.
وفي واقع كهذا قد تمر على المرؤوس حالة تحتاج منه الى التبصر وحسن التصرف في معالجتها، لكنه قد اعتاد على العودة الى قائده فيستفتيه بشأنها، فيقوم بعدئذ بتنفيذ اوامره دون نقاش. وربما تمر على المرؤوس نفسه حالة مشابهة للحالة الأولى، فيعالجها باتباع القاعدة السابقة، ولكنه يفاجأ بغضب رئيسه لعدم العودة إليه وهذا دليل على مزاجية القيادة الادارية في كثير من المرافق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.