أمطار غزيرة وعواصف رعدية بالساعات المقبلة    كورتوا يحافظ على نظافة شباكه للمباراة الثالثة تواليا    فيفا يتجاهل إسرائيل في صفحة مونديال قطر    التطبيع خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها    منتخب عدن المدرسي يلاقي شبوة في إفتتاح البطولة المدرسية    إعلان جدول مباريات كأس العرب للناشئين    الكشف عن طريقة بسيطة لمنع زيادة الوزن    المطر(البرَد) يدمر المحاصيل الزراعية في مديرية دمت شمال الضالع    العليمني يؤكد استقالته من المنصب الرئاسي    بشرى سارة ..البنك المركزي يعلن عن موعد ارسال الوديعة السعودية الإماراتية الى عدن    ناصري شبوة يدين اعمال العنف بعاصمة المحافظة ويدعو لاصلاحات جذرية ترسخ وجود مؤسسات الدولة    مصادر تكشف عن آخر تطورات المواجهات العنيفة في شبوة    مصادر : حشود كبيرة تتوافد على مدينة عتق للدفاع عنها وقوات العمالقة ودفاع شبوة تنصب نقاط تفتيش وحملة اعتقالات بالبطاقة    عدة طرق لحماية هاتفك من الاختراق بعد أنتشار الابتزار الالكتروني    فاكهة معروفة تقاوم أثار الشيخوخة وتعيد لك شبابك عن طريق تجديد العضلات    تخلص من الحموضة بدون أدوية في دقائق معدودة والشعور براحة سريعة    وداعاً لاوجاع الظهر والكثير من الأمراض فوائد عظيمة ومدهشة بتناولك القليل من البقدونس ستحول حياتك    19 قتيلا و مفقودا جراء الفيضانات في كوريا الجنوبية    تفقد سير أعمال الطوارئ بأمانة العاصمة    تعطل لا يذكر في خدمة غوغل يفضح اعتماد العالم المطلق على شركة تقنية واحدة    أبو لحوم يؤكد على أهمية أتمتة العمل الضريبي    ندوة للاستفادة من حصاد المياه في ذمار والبيضاء    البروفيسور الترب: لا شرعية للخونة والعملاء    لمرضى القلب.. ابتعد عن هذه المشروبات فوراًّ فقد تكون قاتلة    انتشال جثة شاب غرق في الرضمة    المنتخب الوطني للطاولة يفوز على طاجيكستان    الريال يتوج بكأس السوبر الأوروبي    ارتفاع مفاجئ لسعر صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني    الانتقالي يدعم جهود تحرير #شبوة من إرهاب الإخوان    أحداث شبوة وفضائح الإعلام الإخواني.. الكذب في وضح النهار    الحوثيون: دعمنا "لعكب" باسلحة متطورة.    بيريز يبدي رأيه بصفقات برشلونة الجديدة    الأمم المتحدة: عشرة آلاف داعشي ينشطون بين سورية والعراق !    مهرجان أغنية الشعبي الجزائري يعود بعد غياب سبع سنوات    كروس ... اينتراخت بدا المباراة بشكل جيد    روسيا تطلب عقد جلسة لمجلس الأمن بشأن محطة زابوروجية النووية الاوكرانية    ريال مدريد بطلاً لكأس السوبر الأوروبية    تحذير من قلب عدن يتحدث عن انهيار العملة وتفاقم الأزمة الاقتصادية ونفاذ المخزون الغذائي    وزير الثقافة يوجه بسرعة ترميم منازل صنعاء القديمة قبل تهدمها من الامطار    الوزير يدشن توزيع عيادات متنقلة بتمويل ياباني    الإصلاح والإمارات ... صراع من أجل السيطرة على مصادر الثروة    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    لقاء يجمع وزير الاشغال العامة بعميد كلية الهندسة جامعة عدن    اجتماع برئاسة مقبولي يناقش الأضرار الناجمة عن السيول بالأمانة والمحافظات    إصلاح المحويت.. برحيل الدغبشي فقدنا واحداً من خيرة رجال اليمن    رئيس الهيئة التنفيذية لانتقالي شبوة يطمان على المصابين من حرب التمرد    العكبري يفتتح قاعات مركز البحوث والتطوير التربوي بعدن    فرسان السلطان    الإعلان عن دعم «أمريكي» جديد ل «اليمن» بمبلغ 444 مليون دولار    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    «أيام شامية» كان أول الغيث    الحمامات البخارية في صنعاء القديمة    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    هذا ما كشفته السيول في الجوف    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    لبيك يا حسين    عاشورا والفقه المغلوط وعقلية القطيع    الفجرُ الإسرائيلي الكاذبُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بن سلمان يُمهد لإشهار عملية تطبيع النظام السعودي مع الكيان الصهيوني
نشر في سبأنت يوم 04 - 03 - 2022

تمهيداً لإشهار عملية تطبيع نظام المملكة العربية السعودية مع كيان العدو الصهيوني وسيراً على خطى حلفائها في البحرين والإمارات.. أعلن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أنّه "لا ينظر إلى الكيان الصهيوني كعدو بل ينظر إليه كحليف محتمل".
وقال بن سلمان في حوار مطول مع مجلة "أتلانتيك" الأمريكية نُشر الخميس: إنّه "يمكن أن تكون "إسرائيل" حليفاً في العديد من المصالح التي يمكن أن نسعى لتحقيقها معاً، لكن يجب أن تُحل بعض القضايا قبل الوصول إلى ذلك وحل مشاكلها مع الفلسطينيين".
وأضاف ردا على سؤال حول إمكانية أن تحذو المملكة حذو بعض الدول العربية الأخرى في منطقة الخليج وتقيم علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني: "الاتفاق بين دول مجلس التعاون الخليجي هو ألا تقوم أي دولة بأي تصرف سياسي، أمني، اقتصادي من شأنه أن يلحق الضرر بدول مجلس التعاون الخليجي الأخرى، وجميع دول المجلس ملتزمة بذلك، وما عدا ذلك، فإن كل دولة لها الحرية الكاملة في القيام بأي شيء ترغب القيام به حسب ما ترى".
وتابع قائلاً: "إنهم يملكون الحق كاملا في القيام بأي شيء يرونه مناسبا للإمارات العربية المتحدة، أما بالنسبة لنا، فإننا نأمل أن تُحل المشكلة بين الإسرائيليين والفلسطينيين".
تصريحات بن سلمان هذه سبقتها بأسبوع تصريحات وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، في مقابلة له مع صحيفة "معاريف" العبرية ردا على سؤال حول إمكانية تطبيع الرياض علاقاتها مع الكيان الصهيوني، قائلاً: إن "بلاده مستعدة للتطبيع مع (إسرائيل)".. مبيناً أن ذلك سيتم وفق شروط معينة.
وأضاف: "بالنسبة لنا، سيحدث هذا عندما يتم إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.. إن اندماج (إسرائيل) في المنطقة سيكون مفيداً للغاية، ليس ل(إسرائيل) نفسها فحسب، بل للمنطقة بأسرها".. حسب قوله.
وما كان بن فرحان، يجرؤ على إجراء مقابلة مع صحيفة معاريف العبرية خلال مؤتمر ميونيخ الأمني يوم السبت الماضي، لو لم تكن الخطوات السعودية وعلى أعلى المستويات قد قطعت أشواطا في طريق التطبيع مع كيان العدو الصهيوني، على مختلف الصعد والمستويات، ولا سيما في المجالات العسكرية والأمنية، تحت ذرائع واهية.
وفي ظل هذه المناخات السعودية التطبيعية التي شكلت غطاء لإبرام اتفاقات أبراهام بين الإمارات والبحرين مع كيان العدو الصهيوني، والتي دعمت إبرام البحرين اتفاقية أمنية مع الكيان، يصبح له وجود عسكري في منطقة الخليج، أطل وزير خارجية مملكة آل سعود على السعوديين والجمهور العربي عبر الصحيفة "العبرية فاتحا أبواب المنطقة أمام الكيان المحتل الذي سيشكل اندماجه في المنطقة "مكسبا هائلا ليس للكيان فقط وإنما للمنطقة كلها"، حسب زعم بن فرحان.
ولتبرير هذا التحول في الخطاب والموقف السعودي من العلاقة (العلنية الكاملة) مع كيان العدو الصهيوني، "اشترط" الوزير السعودي "تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" بتسوية مع الفلسطينيين، أو أن يبحث الجانبان في خطة لتسوية بالإمكان تطبيقها على الأقل."
وهذا الأمر مع كونه لا يرتقي الى مستوى الاشتراط، بل هو أقرب الى توسل للعدو لتقديم مخرج صوري، فإن هذا الموقف يعكس تراجعاً في لغة الدبلوماسية السعودية التي كانت تلزم نفسها بقرار القمة العربية في بيروت في العام 3002، الذي ربط التطبيع الكامل مع كيان العدو بالانسحاب الشامل من الأراضي المحتلة، و"إقامة دولة فلسطينية"، وتم استبدالها ب"التوصل إلى حل عادل للموضوع الفلسطيني".
وتراجع بن سلمان وبن فرحان، ليس الأول في المسار السعودي، إذ سبق للملك فهد خلال مشروع فاس (العام 1982) أن طرح فكرة الاعتراف العربي الكامل ب"إسرائيل" مقابل الانسحاب الشامل من الأراضي العربية المحتلة (ولا سيما الفلسطينية منها).. وجاء الملك عبدالله الى بيروت في العام 2002 حاملا معه اقتراحا يقضي بالتطبيع الكامل مقابل إقامة الدولة الفلسطينية، مُسقطا حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم (وفق النص الأصلي للمبادرة، الذي تم تعديله بضغط رئيس القمة).
وشهدت العلاقات السعودية الصهيونية في عهد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، عدة مؤشرات لحدوث تقارب معين بين الطرفين وسط تصاعد التوتر في المنطقة.. فيما أفادت وسائل إعلام بأن رئيس وزراء الكيان المحتل في حينه، بنيامين نتنياهو، التقى قيادة المملكة، لكن الرياض نفت صحة هذه الأنباء وأكدت مرارا أنها لن تبرم اتفاقات تطبيع مع الجانب "الإسرائيلي" إلا بعد التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية بناء على مبادرة السلام العربية.
هذا ولم يعد التعاون بين كيان الاحتلال الصهيوني والمملكة السعودية سرياً، فالمملكة تواصل تحت إدارة بن سلمان تعاونها الأمني مع هذا الكيان بل وتسريعها وشراء المزيد من الأسلحة.
حيث يُصر بن سلمان على أن يصبح ملكاً على السعودية بعد والده الملك سلمان، وهو لا يستطيع ذلك ما لم ترضَ عنه الولايات المتحدة الأمريكية.. وهو متورط في حربه الوحشية على اليمن، والتي ارتكب خلالها جرائم حرب فظيعة، ولا يمكن أن يهرب من المحاكم الدولية إلا برعاية أمريكية.. وكي يحصل على هذه الرعاية والرضا، لا بد له، وفق قناعاته وقناعات كل من لديه شعور بالنقص، من استرضاء الكيان الصهيوني.. أما هذا الكيان المحتل فهو يطلب منه تطبيعاً مقابل وساطته، وفي المقابل يخشى الدّخول في التطبيع الرسمي قبل الوصول إلى هدفه.
وسبق أن قال المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي (JINSA) إن "بن سلمان يضع إشهار التطبيع مع الاحتلال أولوية وسيكون ذلك من أولى خطواته حال تمكنه من الصعود إلى العرش في المملكة".
وأبرز المعهد في دراسة له أن بن سلمان يُعد هو صانع القرار فيما يتعلق بقضية التطبيع مع الاحتلال، ويُعرف بازدرائه للقيادة الفلسطينية بشكل خاص، ويثير استياء الفلسطينيين بنفي حقهم التاريخي من خلال اعترافه بالكيان الصهيوني.
وأشار إلى أن بن سلمان أرسل إشارات إيجابية للاحتلال، حيث اتخذت الرياض خطوات ملموسة مهمة لتسهيل التطبيع مع "تل أبيب"، بفتح المجال الجوي للرحلات بين الاحتلال والإمارات والبحرين.
كما نبه المعهد اليهودي إلى عقد محمد بن سلمان عدة لقاءات سرية مع رئيس وزراء الاحتلال السابق بنيامين نتنياهو أخرها في نيوم قبل أشهر.
وآخر حلقات التطبيع ما كشفته القناة ال13 في التلفزيون العبري، ليلة الأحد الماضي، عن تشكيل تحالٍف دفاعّيٍ ضّد تهديدات الطائرات المسيّرة الانتحاريّة، يضم الكيان "الإسرائيلي" ودولاً في المنطقة أبرزها السعودية والإمارات.
ويُعد تسارع خطوات التطبيع بين دول الخليج العربية وكيان العدو الصهيوني، ولا سيما ما يجري في الامارات والبحرين، التي تحولت الى قاعدة عسكرية متقدمة لكيان العدو، ما كان لها أن تتم وتتطور على هذا المستوى وبهذه السرعة لو لم تكن تحظى برضى وموافقة ورعاية مملكة آل سعود، بغض النظر عن الموقف المعلن من الملف الفلسطيني الذي لا يعدو كونه "الشماعة" الوهمية التي يعلق عليها حكام المملكة وغيرهم من اللاهثين للتطبيع إحيازهم والتحاقهم بركب كيان العدو الصهيوني، الذي يزاد تغولا وعدوانا وإرهابا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.
وكان سفير الكيان الصهيوني لدى البحرين إيتان نائية قد أشار في تصريحات له نقلتها إذاعة الجيش الصهيوني إلى "اهتمام الرياض" بإرساء العلاقات بين "تل أبيب والمنامة"، وإلى أن "إسرائيل" ستشهد مزيدا من التطبيع في المنطقة.. معرباً عن تفاؤله حيال زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت إلى البحرين.
وقال: إن "الزيارة كانت ناجحة جدا وأثارت روحا دافئة في كل مراحلها".. مضيفاً: "السعوديون يتابعون باهتمام متزايد توثيق العلاقات مع البحرين، وأنا أؤمن بأننا سنشهد المزيد والمزيد من الترابطات المثيرة مستقبلا، وليس إجباريا مع السعودية فقط".
وليس المقصود بالإعلان الباهت للتطبيع مشيخات الإمارات والبحرين فحسب كما يصرح به قادة العدو الصهيوني، بل الغرض الأساس منه هو جرّ السعودية للتطبيع، وهي الدولة التي تحتضن على تضاريسها أهم وأغلى بقعتين مقدستين للعالم الإسلامي، وهما مكة المكرمة والمدينة المنورة الطاهرتان.
وما عبور الطائرة الصهيونية القادمة من "تل أبيب" للمرّة الأولى فوق الأجواء السعودية بشكل علني في 31 أغسطس 2020م والمتجهة إلى أبوظبي سوى خطوة أولى مُعلنة بهدف التطبيع السعودي–الصهيوني السافر.
هذه الطائرة كانت تحمل على متنها جاريد كوشنير صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره الخاص، ومعه روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي الأمريكي، والإرهابي مائير بن شبات مستشار الأمن القومي الصهيوني الإسرائيلي، وطاقمٌ كبير من الجواسيس والخبراء والمستشارين الأميركيين والصهاينة.
وفي هذا السياق تصدر وسم "التطبيع_خيانة" مجددا قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولاً لموقع "تويتر" وذلك عقب تصريحات أطلقها بن سلمان عن علاقة المملكة مع كيان الاحتلال الصهيوني.
وأثارت تصريحات بن سلمان موجة كبيرة من ردود الفعل المستنكرة والمنددة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي والنشطاء في العالمين العربي والاسلامي.. مؤكدين أن التطبيع مع الاحتلال الصهيوني خيانة للإسلام ولقبلة المسلمين الأولى المسجد الأقصى المبارك وللشعب الفلسطيني المظلوم الذي بات لوحده يدافع عن فلسطين ومقدساتها.. ومشددين على أن الشعب السعودي يرفض التطبيع مع هذا المحتل الغاصب وأن بن سلمان هو من يدفع بالبلاد الى هذا الفعل الخياني.
الجدير ذكره أنه منذ سبتمبر من العام 2020 توصل الكيان الصهيوني إلى اتفاقات وصُفت ب"التاريخية" لتطبيع العلاقات مع كل من الإمارات والبحرين والمغرب والسودان، لتنضم هذه الدول ال4 إلى مصر والأردن اللذين أبرما اتفاقات مماثلة سابقا.
لكن منذ أواخر 2020 توقفت عملية التطبيع وسط تصريحات مسؤولين صهاينة عن مفاوضات مع دول أخرى في العالم الإسلامي مثل السعودية وقطر وإندونيسيا.
وسمحت السعودية في شكل غير مسبوق للرحلات الجوية المباشرة بين الإمارات والبحرين وهذا الكيان المحتل بعبور أجوائها والتي كان آخرها طائرة رئيس الكيان حيث قال الطيار للركاب: "نحن الآن فوق المملكة العربية السعودية.. نحن نصنع التاريخ! سنطير قريبا فوق العاصمة"، فيما دخل رئيس الكيان قمرة القيادة، ونظر إلى الأراضي السعودية، وقال: "بدون شك.. إنها حقا لحظة مؤثرة للغاية".
ويشار إلى أن السعودية سعت في السنوات الماضية إلى التواصل مع شخصيات يهودية، وتمّ تناول العلاقات مع الكيان الصهيوني وتاريخ الديانة اليهودية في وسائل الإعلام الحكومية والمدعومة من السلطات.
وقال مسؤولون في السعودية إن الكتب المدرسية التي كانت تنعت أتباع الديانات الأخرى بأوصاف مثيرة للجدل، تخضع للمراجعة كجزء من حملة ولي العهد لمكافحة "التطرف" في التعليم.. وفي فبراير 2020، استضاف الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الحاخام المقيم في القدس ديفيد روزين، لأول مرة في التاريخ الحديث.
وفي نوفمبر من العام ذاته، ذكرت مصادر رسمية ووسائل إعلام عبرية أنّ رئيس الوزراء السابق بنيامين نتانياهو أجرى زيارة غير مسبوقة إلى السعودية وعقد محادثات سرية مع ولي العهد السعودي.. وهو ما نفاه بن فرحان كما سبق الإشارة إلى ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.