يدعو المجتمع الدولي الى تدخل عاجل .. مسؤول حكومي يحذر من أكبر كارثة في تاريخ العالم قد تسبب بارتفاع اسعار الوقود ثمانية اضعاف    لخرقه حظرالتجوال الذي امر هو به ....أول رئيس جمهورية في العالم يتعرض للاعتقال من شرطة بلاده    تقرير الماني .. كورونا ليس القاتل الرئيسي    معلومات عن إصابة وزير صحة الحوثيين وعدد من قيادات الوزارة بكورونا:    السعودية: 2235 إصابة جديدة بكورونا.. وتعافي 45688    تجدد الإشتباكات بين القوات الحكومية والانتقالى فجر اليوم الاثنين..رغم الهدنة    بعد 6 أيام من وصول الزبيدي الى الرياض .. بيان صادر عن الانتقالي يكشف فيه اخر تفاصيل المباحثات    الشيخ صادق الأحمر يُعزي رئيس الهيئة العليا للإصلاح في وفاة شقيقه    بالفيديو- طارق صالح: اتفاق السويد فقد مبرراته السياسية والإنسانية    مصدر اعلامي بقيادة التحالف بعدن : شحنة الوقود التي قدمتها السعودية موجهة لاهالي عدن ولا صلة لها بالتجاذبات السياسية    التحالف العربي «يزف» بشرى سارة لأهالي «عدن»    اللواء الأشول يوجه الجيش برفع الجاهزية القتالية والرد على أي خروقات حوثية    "وزارة الصحة" تعلن العاصمة صنعاء مدينة منكوبة ب"جائحتين"    تريليون ريال تم تسريبها من البنك المركزي اليمني بعدن .. ومسؤولين في قفص الاتهام    روسيا تطرح دواء لكورونا في الأسواق … العلاج به لا يستغرق أسبوعاً واحداً !    الحكومة تجدد التحذير من كارثة بيئية جراء استمرار الحوثي منع صيانة خزان صافر    رئيس المؤتمر يعزي صالح الكميم بوفاة أخيه    صنعاء: ::: اليمن تخسر الشاعر الكبير حسن عبدالله الشرفي:    نجم ليفربول يصدم محمد صلاح    «العرب» يؤكد مصرع «أبو علي الحاكم» ويكشف مكان «جثته»    دائرة الشباب والطلاب بالمؤتمر تنعي وفاة القيادي مفلح السحيمي    «الطوارئ» تُسجِّل «11» إصابة جديدة و«2» وفاة في «3» محافظات    متعافي يمني من «كورونا» يبعث رسائل ومناشدات «عاجلة» يجب ان نعرفها «لحماية» انفسنا واسرنا من «الوباء الفتاك»    الجيش يسقط طائرتين مسيرتين شرق الجوف    تحرك دولي لحل الخلافات بين السعودية وقطر وبدعم أمركي .. دولتان خليجيتان تخوضان غمار وساطة جديدة وأمين عام لمجلس التعاون الخليجي يزف البشارات    إسبانيا .. «الحكومة» تعلن موعد عودة «الليغا»    بعد فقدانها قبل 10 ايام ...أهالي ركاب سفينة مفقودة قبالة سواحل سقطرى يدعون لوقفة امام مقر التحالف    بالفيديو: ليبيا... القبض على أحد أخطر عناصر داعش في "قتال طرابلس"    انتقالي خنفر يعزي اسرة المناضل حيدرة الهيج    بلجيكا تجدد عقد المدرب مارتينيز حتى كأس العالم 2022    "لص بغداد".. يحدث ضجة على تويتر بعد عرضه على مواقع الأفلام    تحذير عاجل لسكان صنعاء: يحدث في هذه الأحياء والمناطق وبشكل "سري".. مصادر تكشف "التفاصيل الخطيرة"    منظمة التعاون العربي للإغاثة والتنمية توزع الهدايا العيدية للأطفال بعدن    ضمن مشروع إفطار الصائم لعام 1441ه .. العون المباشر تقدم إفطار الصائم ل(175,000) مستفيد بالشحر    شاهد صورة .. أكاديمي «يمني» يتعرض للضرب في قلب «سويسرا»    يوسف الشريف وزوجته .. يتمنيان الشفاء العاجل للفنانة رجاء الجداوى    ضمن ختام الانشطة الرمضانية..المجد يلاقي شباب الحصن في نهائي كرة القدم الخماسية بأحور    السعودية تدشن «خطوة» متقدمة يترقبها ملايين «اليمنيين»    شيف عمره عام واحد فقط ويتابعه 1.4 مليون على إنستغرام    إنتر ميلان يعبر عن اهتمامه بالمدافع صامويل أومتيتي لاعب برشلونة    خليك في البيت... تعرف على خريطة حفلات نجوم الغناء "أون لاين" فى عيد الفطر    هارت يعترف بأنه قد يحتاج إلى تغيير المشهد لإعادة تنشيط حياته المهنية    الريال اليمني يواصل تراجعه أمام العملات الأجنبية.. تعرف على أسعار الصرف في صنعاء وعدن بثاني أيام العيد    عرض الصحف البريطانية- التلغراف: قصص الموت في زمن كورونا وتساؤلات حول السياسة البريطانية إزاء الوباء    تكريم المبرزين ببطولة الفقيد نافع الخضر برمان مكيراس أبين    تقارير صحفية انكليزية .... نادي ارسنال تعزيز وسط ميدانه خلال سوق الانتقالات القادم    في رثاء صديق بحجم الوطن..هل كتب علينا ان نفقد كل يوم عزيزاً ؟!    ثرثرة قلم !!    كهرباء عدن : لاتحسن رغم توقف المصانع والورش ومؤسسات الحكومة خلال اجازة العيد    الجيش «يزف» بشائر النصر من «أبين» ويستعد لدخول «عدن»    رئيس الجمهورية يوجه الحكومة بالتعامل الفوري مع متطلبات أبناء حضرموت    مكتب النفط بالضالع ينفي اي زيادة في اسعار المشتقات النفطية    إعترافات كذب !!    نسخة الكترونية من كتاب الزهر والحجر حول التمرد الحوثي في اليمن    خطيب الحرم المكي : لم تشردوا من الأوطان ولم تسكنوا الخيام ولم ينقص الطعام ..تملكون الصحة والعافية واجتماع شمل الأسرة    العيد وفرحة الأطفال    كيفية صلاة عيد الفطر فى البيت,وحكمها    تعرف على الدول العربية التي افطرت اليوم ودول اخرى قد تصوم غدا .. و18 دولة العيد الأحد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيروس "كورونا" الشرق الاوسط يثير القلق والرعب في العالم
نشر في سبأنت يوم 28 - 04 - 2014

أثار فيروس "كورونا" المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، القلق والرعب في عدد من دول العالم وخصوصا المملكة العربية السعودية والتي شهدت تزايداً خطيراً في حالات الإصابة بهذا المرض مما حدا بها إلى الاستعانة بخبراء من بعض الشركات المتخصصة لصناعة الأمصال خوفا من تفشيه على نطاق واسع.
وذكر موقع وزارة الصحة السعودية حسب آخر إحصائية له اليوم الإثنين أنه تم تسجيل 339 إصابة في المملكة منذ رصد الفيروس للمرة الأولى في سبتمبر 2012، منها 102 حالة وفاة.
وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية في جنيف يوم الجمعة الماضي إن المنظمة تشعر "بقلق" من زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا في السعودية.. مضيفاً إن "هذا يسلط الضوء على ضرورة معرفة المزيد عن الفيروس وعن عملية انتقاله وعن مسار العدوى".
وتقول السلطات السعودية إنها دعت 5 شركات بارزة لصناعة الأمصال للتعاون معها من أجل تطوير مصل ل"كورونا".
وضمن خطة وزارة الصحة السعودية العاجلة لاحتواء الوضع الحالي بشأن هذا الفيروس، خصصت 3 مراكز طبية في كلا من: الرياض، وجدة، والمنطقة الشرقية، كمراكز متخصصة لمواجهته على مستوى المملكة.. كما تم تشكيل مجلس طبي استشاري يضم 10 أعضاء من خبراء الرعاية الصحية والأطباء المتخصصين في الأمراض المعدية لمتابعة وضع الحالات المصابة.
من جهته قال التلفزيون المصري يوم السبت الماضي إن السلطات أعلنت عن اكتشاف أول حالة إصابة ب"فيروس كورونا" لشخص قادم من السعودية.
وبينما تتركز الغالبية العظمى للحالات في السعودية ظهرت حالات كذلك في الأردن والكويت وسلطنة عمان وقطر ومصر واليمن وأوروبا وشمال إفريقيا وآسيا.
وبدأ "كورونا" في السعودية في 24 سبتمبر 2012م عن طريق الدكتور المصري محمد علي زكريا، المتخصص في علم الفيروسات في مدينة جدة السعودية.. وشملت الحالات منذ بداية الفيروس 12 مدينة ومحافظة هي: جدة والأحساء وعسير وبيشة والشرقية وحفر الباطن والجوف والمدينة المنورة ونجران والقصيم والرياض والطائف.
ويعتبر هذا الفيروس هو السادس من فصيلة الفيروسات التاجية.. وأطلق عليه في البداية عدد من الأسماء المختلفة مثل "شبيه سارس أو سارس السعودي" في بعض الصحف الأجنبية، واتفق مؤخراً على تسميته فيروس "كورونا" المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي الشرق أوسطي ويرمز له اختصارا MERS-CoV"".
ومن أعراضه إلتهاب قناة التنفس العلوية وبأعراض مشابهه للإنفلونزا مثل العطاس، والكحة، وإنسداد الجيوب الأنفية، وإفرازات مخاطية من الأنف مع ارتفاع درجة الحرارة وأيضا قد يؤدي إلى إصابة حادة في الجهاز التنفسي السفلي، والإلتهاب الرئوي.
بالإضافة إلى التأثير على الجهاز التنفسي فإن فيروس "كورونا" قد يؤدي إلى فشل الكلى مع احتمال عالي للوفاة خصوصا لدى المسنين أو من لديهم أمراض مزمنة أو المثبطين مناعياً.
وينتقل المرض نتيجة استنشاق الرذاذ التنفسي من المريض، أو عن طريق الأسطح الملوثة، مثل المخدات "الوسادات" والألحفة "الشراشف" وغيرها.
وقد ثبتت قدرة الفيروس على الانتقال بين الناس كما ثبتت إصابة عدد من العاملين في المجال الصحي به عن طريق العدوى من المرضى.
وتوصي منظمة الصحة العالمية العاملين في مجال الرعاية الصحية باستخدام الإجراءات الوقائية من الأمراض التنفسية عند الكشف على المصابين بالفيروس.
وينتمي فيروس "كورونا الشرق الأوسط" إلى إحدى العوائل الفيروسية الكبيرة المعروفة بتأثيرها على الإنسان والحيوان وتسمى باسم "كورونا فيريدي".
وتم اكتشاف أول فيروس من هذه العائلة عام 1960م.. وتمتاز المادة الوراثية لهذا الفيروس بأنها عبارة عن خيط مفرد موجب القطبية يسمى حمض ريبي نووي RNA.
وكورونا كلمة لاتينية تعني التاج، حيث أن شكل الفيروس يأخذ شكل التاج عند العرض بالمجهر الإلكتروني.. ويتراوح طول قطر الفيروس بين 120-160 نانو ميتر، وحجم المادة الوراثية يتراوح بين 27-32 ألف قاعدة نيتروجينية.
وتتميز هذه العائلة الفيروسية أثناء تكاثرها بأنها عند وصول مادتها الوراثية إلى سيتوبلازم الخلية المصابة تعامل كمرسال الحمض "الريبي النووي"، بمعنى أن خطوة النسخ مستثناة في دورة حياة فيروسات هذه العائلة مقارنة بالفيروسات الأخرى، مثل: فيروس الإنفلونزا، وفيروس الحصبة، وفيروس حمى الوادي المتصدع حيث خطوة النسخ تكون أساسية في تكاثرها.. ولذلك ربما يكون تكاثر فيروسات "كورونا" أسرع من غيره لغياب خطوة النسخ.
في يونيو عام 2012 توفي أول مريض بسبب الإصابة بفيروس "كورونا" المختلف عن الأنواع المعروفة سابقاً وكانت الإصابة في السعودية وفي سبتمبر 2012م قامت منظمة الصحة العالمية بإصدار تحذير عالمي عن ظهور نوع جديد من فيروسات "كورونا" في كل من المملكة العربية السعودية وقطر، حيث أُصيب شخصان.
ودلت النتائج الأولية في عدة مختبرات عالمية على أن فيروس "كورونا" الجديد يشبه إلى حد ما فيروس "سارس"، ولكن مع وجود عدد من الاختلافات من أبرزها انخفاض نسبة انتشاره بين الناس ولكن ارتفاع نسبة الوفيات التي تصل إلى حوالي 50 في المائة خصوصا عند كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.
وبحسب الإحصائيات الحديثة عن الفيروس حتى تاريخ 19 أبريل الجاري في بعض الدول غير السعودية ومصر فقد بلغ عدد حالات الإصابة في الإمارات 33 حالة منها 9 وفيات، وقطر 7 حالات إصابة منها 4 وفيات، الأردن 4 إصابات منها 3 وفيات، بريطانيا 4 إصابات منها 3 حالات وفاة.
أما في الكويت فقد بلغ عدد حالات الإصابة 3 حالات منها حالة وفاة واحدة، وتونس3 إصابات منها حالة وفاة واحدة، وسلطنة عُمان حالتي إصابة وتوفت الحالتين، وفرنسا حالتي إصابة منها حالة وفاة واحدة، وألمانيا كذلك حالتي إصابة منها حالة وفاة واحدة، أما ماليزيا واليمن فحالة إصابة واحدة لكلا منهما وتوفت، فيما إيطاليا والفلبين وأسبانيا واليونان حالة إصابة واحدة لكلا منها دون وجود أي وفيات.
وفي دراسة حديثة تمكن فريق طبي مشترك من وزارة الصحة السعودية مع جامعة كولومبيا الأميركية ومختبرات "إيكو لاب" الصحية الأميركية من عزل فيروس "كورونا الشرق الأوسط" المسبب للالتهاب الرئوي الحاد من إحدى العينات من الخفافيش بالمملكة.
فيما أظهرت دراسة أخرى أعدها فريق هولندي نُشرت في دورية "لانست" للأمراض المعدية، أن الإبل وحيدة السنام قد تكون مصدر فيروس كورونا الشرق الأوسط التي تستخدم في المنطقة من أجل اللحوم والحليب والنقل والسباقات.
وحسب الدراسات ففترة حضانة فيروس كورونا الشرق الأوسط يعتقد أنها في الغالب 12 يوما.. ويمكن للفيروس الاحتفاظ بقدرته الإمراضية خارج جسم الإنسان لمدة 6 أيام في بيئة سائلة و3 ساعات على الأسطح الجافة.
ولا يوجد علاج نوعي للفيروس، وتعد الأدوية المستخدمة مساندة فقط وتهدف في الغالب إلى خفض درجة حرارة المريض مع استخدام الوسائل المدعمة للتنفس.
وقد تم التوصل مبدئيا إلى لقاح أولي واقي من الفيروس من شركة "نوفا فكس" وشركة "غريفكس" ولكن لازال في مرحلة الاختبارات الأولية.
ويمكن الوقاية من الإصابة بهذا الفيروس عبر عدة وسائل منها: تجنب رذاذ المريض أثناء العطاس.. وعدم ملامسة الأسطح الملوثة.. وعدم استخدام الأغراض الشخصية للمريض، مثل المخدات والألحفة.. وغسل اليدين جيدا باستخدام الصابون.. وارتداء الكمامات الواقية في الأماكن المزدحمة.. وتجنُّب مخالطة الشخص المصاب عن قُرب.
وتعكف منظمة الصحة العالمية حالياً على تنسيق عملية جمع لفيف من عينات المصل السريرية التي ستشمل عيّنات إيجابية وأخرى سلبية على حد سواء من فيروس "كورونا" المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، لأغراض توحيد الاختبارات المصلية، وذلك بالتعاون مع شبكة دولية من المختبرات المعنية بالصحة العمومية والبحوث.
وتطلب منظمة الصحة العالمية باستمرار من الدول الأعضاء أن تبلّغ عن جميع الحالات المؤكدة وتلك المحتملة جنباً إلى جنب مع معلومات عمّا يتعلق بها من حالات التعرض والاختبار والمسار السريري للاستنارة بها في اتخاذ أنجع التدابير الدولية في مجالي التأهب والاستجابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.