المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهلن .. ولاكن.. إلى متا ؟
نشر في سما يوم 10 - 12 - 2019

بتدهور يوما بعد يوم مستوى اللغة التي تشيع بيننا، وفي أوراق إجابات بعض الطلاب الجامعيين تكررت كلمة " لا كن" بدلا من " لكن"، و" مهلن " بدلا من " مهلا"، وإلى " متا " بدلا من إلى متى، بينما تحفل اللافتات في الشوارع بأشياء تقتل الانسان من الضحك والبكاء، أما عن أخطاء المذيعين ومقدمي البرامج التلفزيونية فحدث ولا حرج، يضاف إلى ذلك، أو قل قبل ذلك، هناك مستوى لغوي متدهور لدي بعض المسئولين في أحاديثهم مثل قول بعضهم: "المواطن بيتقنعر"، ثم نسمع " لا سيمه " بدلا من " لا سيما" ولهذا لم يكن مستغربا أن ترصد جريدة الأهرام ذات يوم مئة وخمسة وستين خطأ لغويا ونحويا لأحدهم. ويحتاج الأمر منا إلى وقفة بعد أن صارعت اللغة العربية طويلا لتقف على قدميها وتصبح لغة تفاهم يسرتها الصحف والاذاعة والتلفزيون. وقد أشارت الدكتورة نبوية موسى في كتابها " تاريخي بقلمي " إلي أن دروس قواعد اللغة العربية عام 1906 كانت تدرس باللغة الإنجليزية بمدرسة السنية الثانوية التي مازال مبناها قائما إلي الآن في السيدة زينب. وضربت مثلا بدرس كان وأخواتها الذي كان يترجم إلى العبارة التالية : Can & Sisters “ " وهى حقيقة تبين أن عمر الكفاح من أجل الربط بين اللغة والهوية القومية يعود لنحو مائة عام. وفي خضم ذلك الكفاح بعث السلطان حسين كامل في أكتوبر 1916 بخطاب إلى المندوب السامي البريطاني يطلب فيه تصريحا بسك نقود جديدة ، فجاءه الرد من لندن : " إن الحكومة البريطانية ترى أن استعمال اللغة الانجليزية بجانب اللغة العربية على أحد وجهي العملة يكون مظهرا للروابط الجديدة بين مصر وبريطانيا العظمي". هكذا كان الصراع من أجل سيادة اللغة العربية ليس فقط صراعا ثقافيا بل وسياسيا ووطنيا من أجل التحرر. وقد بذل كافة زعماء الوطنية جهودهم من أجل اللغة والتعريب بدءا من مصطفى كامل مرورا بسعد زغلول وانتهاء بعبد الناصر. وسعد زغلول هو القائل : " يجب أن تكون غاية عملي جعل التعليم أهليا – أى باللغة العربية – في المدارس المختلفة ". ومن المفهوم بطبيعة الحال أن اللغة العربية لم تكن يوما وليست من اللغات السهلة، ولهذا قال نجيب محفوظ ذات مرة إن أكبر صراع خاضه كان صراعه مع اللغة العربية، كما يشكو الطلاب من صعوبة النحو والصرف، وأحيانا من المرادفات التي يصل بعضها لأكثر من ثلاثين كلمة معظمها لم يعد مستخدما ولم تعد له قيمة. نحن بحاجة ماسة إلى إعادة النظر في مناهج التعليم فيما يتعلق باللغة العربية نحو جعل اللغة أكثر يسرا، وبحاجة ماسة أيضا إلى احياء دعوة توفيق الحكيم حين نادى " بلغة وسيطة مفهومة" وطالب بتعميم لغة أرفع وأجمل في الفن والثقافة. وطالما تناولنا اللغة فإن علينا أن ندقق كثيرا في كلمات الأغاني التي تروج والتي تفتح لها المنافذ الاعلامية الرسمية ذراعيها. وعندما اعترضت إذاعة الاردن ذات يوم على اذاعة أغنية " يما القمر على الباب" كانت تعترض على الصورة الأدبية وليس على الألفاظ ، لكننا الآن أحوج ما نكون لمراجعة هذا السيل المتدفق من الوساخة اللفظية التي تغمر الآذان في الشوارع والميكروباصات. واقرأ كلمات من المطرب حمو بيكا: " وحياة أمك خف تعوم عندي"، وانظر بعد ذلك كلمات أغاني مجدي شطة وما شابه. من ناحية أخرى فإن الانسياق المبالغ فيه وراء العامية يمثل خطرا ، لأن بمصر عدة عاميات، لدينا عامية صعيدي، وأخرى اسكندراني، وثالثة بدوية في سيناء، ورابعة قاهرية، وهلم جرا، بينما تقوم اللغة وقامت دوما بدورها كوسيلة تفاهم جامعة، قومية، قادرة على تحقيق التفاهم والتواصل بين معظم أبناء الشعب برغم لهجاته المتعددة. لذلك نظل في أمس الحاجة للنظر في لغتنا العربية، وفي وضعها في متناول الطلاب، وفي تنقية الفن من الاعتداء الجمالي على اللغة، وفي التوسل إلى المسئولين لكي يراجعوا خطاباتهم قبل إلقائها، وإلا سنظل نراوح مكاننا على درجة " مهلن .. ولا كن .. وإلى متا ".

***
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.