من يعرقل "اتفاق الرياض"؟    هل تتذكرون بطلة "باب الحارة" "أم عصام" تفاجئ الجميع وتظهر بقميص شفاف.. شاهد "صورة صادمة"    الاحتلال الاسرائيلي يستعد ل"مسيرة الأعلام"    لماذا تملك عُمان أكبر حصة من النفوذ على الحوثيين بعد إيران؟    ضربات عسكرية مباغتة على الحوثيين في أربع محافظات يمنية    هيئة المواصفات تمنع دخول كمية من السلع الفاسدة إلى عدن والمهرة وحضرموت    رئيس الوزراء يناقش مع محافظي المحافظات المحررة الأوضاع الخدمية ومنحة المشتقات النفطية.    وزير الداخلية: يؤكد دعم الحكومة للإدارات العاملة في المنافذ البرية في البلاد.    "البركاني" يستجوب "معين عبدالملك" ويسائله عن 4 شحنات مشبوهة دخلت الموانئ اليمنية بطريقة مخالفة للقانون    موجة نزوح جديدة للأسر في الحديدة جراء قصف مليشيا الحوثي    مصر..بينهم البلتاجي والراحل عصام العريان..أحكام نهائية بإعدام 12 في قضية رابعة العدوية    التعادل السلبي يحسم مواجهة إسبانيا والسويد في أمم أوروبا    نقابة المعلمين تكشف تغييرات حوثية جديدة في مناهج العام الدراسي الجديد    اشتراكي تعز يحذر من أي إجراء انفرادي يتعلق بتعيين محافظ خارج التوافق السياسي    مقاومة المحويت: أبناء المحافظة قدموا تضحيات جسيمة وانحازوا لمشروع الدولة    جيفارا المناضل العظيم من الطب إلى الثورة.. كيف جاء التحول؟    ليبيا.. المنقوش تلتقي أعضاء لجنة 5+5 تمهيدا لمؤتمر برلين    ستولتنبرغ: "لا حرب باردة جديدة" مع الصين بل تكيف مع التحديات    مليشيا الحوثي تتلقى هزيمة قاسية في الساحل الغربي    اليمن يواجه فلسطين بغياب محسن قراوي ومحمد بقشان    معنويات إريكسن جيدة ولا يزال تحت المراقبة    ديشان بمواجهة لوف.. الفصل الأخير في رواية صداقة؟    البرتغال تستهل حملة الدفاع عن لقبها أمام المجر تحت هالة رونالدو    إسبانيا تتعثر وتتعادل مع السويد    وزير الصحة ومحافظ المهرة يفتتحان مركز العمليات والعناية المركزة بدعم من البرنامج السعودي    الأمين العام يعزي بوفاة الشيخ عبده المطحني    سعدى يوسف مترجما.. تعرف على الوجه الآخر للشاعر العراقي    منصة رقمية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 22 يونيو    كيف تعلق قلبك بالله؟    أحداث وقعت في سنة 32 هجرية.. ما الذي يقوله التراث الإسلامي    قرأت لك.. "اسأل تعط" كتاب يقول لك: تعلم أن تظهر رغباتك    دراسة تؤكد: الاستيقاظ مبكراً يحمي من الاكتئاب    يورو2020 ...المنتخب الاسباني ينقاد الى تعادل مرير امام نظيره السويد ي    إنتشار امني كثيف في عدن لهذا السبب    وفاة هندي متزوج من 39 امرأة وله 94 من الأبناء    الرئيس مهدي المشاط يعزي في وفاة الشيخ مشلي حسن الشريف    اجتماع لقيادة البنك المركزي في عدن مع مدراء الفروع لمناقشة مستوى تنفيذ السياسة النقدية    تفقد عدد من المراكز الصيفية بمديريتي صنعاء القديمة والتحرير    رئيس الحكومة يرأس اجتماعاً لمحافظي المحافظات لمناقشة مستجدات الأوضاع الخدمية    ارتفاع أسعار خام القياس العالمي برنت    وزارة الصحة: احتجاز سفن الوقود تسبب في إنهاك القطاع الصحي في اليمن    شاهد.. تراجع مرعب للريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي اليوم الاثنين    تراجع أسعار الذهب في المعاملات الفورية    محافظ حضرموت يؤسس لمشاريع صحية وتنموية في تريم    مغترب يمني ينتقم من مقيم مصري سخر من اليمن    اليمن تسجل أدنى حصيلة لإصابات "كورونا" خلال العام الجاري    صندوق الأمم المتحدة يقدم مساهمة ب 6 ملايين يورو لدعم الإغاثة العاجلة والصحة الإنجابية في اليمن    ورشة حول مشروع تفريغ وإدخال البيانات الزكوية بريمة    مرور العاصمة يكشف 3 مراحل لحملة الترقيم الجارية أخرها (تفتيش الرخص)    الصحة السعودية تعلن استمرار الارتفاع الحاد للحالات الجديدة وحالات الوفاة بفيروس كورونا في احصائية اليوم    ليست ممشوقة القوام ... 10 صفات تجذب الرجل وتجعله يعشق المرأة بجنون ... ماهي ؟    كيف مات كسرى ملك الفرس.. ما يقوله التراث الإسلامي    رحيل الشاعر العراقي الكبير سعدى يوسف عن عمر يناهز ال 87 عاما    شاهد .. صورة ل محمد رمضان وهو يحتضن فتاة بطريقة جريئة تستفز جمهوره وتثير ضجة واسعة على التواصل    شاهد كيف ظهرت حنان ترك بعد 10 سنوات من اعتزالها    صدور البوم جديد لفنانة اتهمت بقضية نصب    (مدرسة وجامع الاشرفية )    العثور على قطعة كهرمان عمرها 900 مليون عام!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحادثات السرية بين السعودية وإيران ومصير اليمن
نشر في شبوه برس يوم 15 - 05 - 2021

تدور الحرب في اليمن منذ نحو ست سنوات. وعلى الرغم من أن هذه العلاقة ليست نتيجة لأسباب دولية حصراً، إلا أنها أيضا جزء من العلاقة الإشكالية بين المملكة العربية السعودية وإيران، وهما بطلان لسياسات الهيمنة المعارضة في منطقتي الخليج والشرق الأوسط.

وتتأثر هذه المنطقة الجغرافية السياسية الكبرى الهامة حاليا بالإجراءات السياسية الرامية إلى إعادة رسم توازنها.

الأول هو اتفاقات أبراهام، التي أطلقها ترامب وحافظ عليها بايدن، والتي تسعى إلى خلق جبهة لاحتواء إيران تربط بين بلدي شبه الجزيرة العربية وإسرائيل، على أساس المصلحة في مواجهة الخصم المشترك على الرغم من الانقسامات السياسية المتأصلة في القضية الفلسطينية ومنذ فترة طويلة في الواقع تم التغلب عليها.

والثاني هو استئناف خطة العمل الشاملة المشتركة في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة. هاتان هما الدعامتان للسياسة الأمريكية الحالية في هذا المجال، والتي تعتبر حاسمة بالنسبة لتأمين طرق الشحن والنفط، والتي تهدف واشنطن من خلالها إلى إقامة توازن أقل تصادما بين القوى الإقليمية، والاستفادة أيضا من حاجة إيران إلى تخفيف العقوبات وحرص الرياض على الخروج من حرب استمرت لفترة طويلة جداً دون تحقيق نتائج.

اللهجة التصالحية لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وبعد المحادثات السرية بين البلدين في بغداد في الأسابيع الأخيرة، تم تبنيها مؤخرا تجاه إيران، كما أنها تلت المقترحات السعودية الأخيرة لوقف إطلاق النار في اليمن (إعادة فتح مطار صنعاء ورفع القيود المفروضة على التجارة الخارجية من وإلى ميناء الحديدة)، وهي مقترحات اعتبرها الحوثي، المدعوم من إيران، غير كافية.

لا يعرف الكثير بالتفصيل عن المحادثات بين السعوديين وإيران، ولكن يبدو واضحاً أنها تجري في السيناريو المبين في بداية هذا المقال. كما أنها ستتراوح بين اليمن وسوريا ولبنان، وهما الجبهتان الأكثر سخونة في التنافس على الهيمنة بين السعودية وإيران.

ذلك من الممكن أن تنبثق استراتيجية لإنهاء الحرب في اليمن من محاولة إعادة تصميم العلاقات بين القوى الإقليمية في الخليج. وفي بغداد، ستطالب الرياض وطهران بأن يوقف الحوثي الضغط على المملكة العربية السعودية، على التوالي، وأن يقبل دوره في المستقبل السياسي للبلاد. بيد أنه يجب أن يوضع في الاعتبار أن مصير الحرب (والسلام المنشود) يتوقف أيضا على التطورات على أرض الواقع وعلى نوايا الأطراف الفاعلة الداخلية والإقليمية في مرحلة ما بعد الحرب.

إنّ نهاية الحرب، في الواقع، مهما تم تحقيقها أو التفاوض بشأنها، ستفتح تحديًا كبيرًا آخر للبلد المعذب، لأنّ الصراع، بعيدًا عن الرواية الحالية عن الحرب بالوكالة بين المملكة العربية السعودية وإيران (عنصر موجود بالتأكيد، ولكن غير شامل)، يتأثر بالأسباب الداخلية والتناقضات التاريخية العميقة الجذور، التي تسببت فيها الحرب والتي يجب أن يواجهها السلام: تهميش منطقة صعدة، والانفصال في الجنوب، والانقسام بين الدولة المؤسسية والقبلية. النفوذ وضعف السيطرة على الإقليم، خاصة في المناطق الشرقية من البلاد، ووجود القاعدة، والتنمية المدنية والاقتصادية والاجتماعية.

"يبدو من المرجّح أن يقتصر المستنقع الإقليمي أيضا على اليمن التقليدي، الذي كان إلى حد ما اليمن العربي (اليمن الشمالي)"

على أرض الواقع، ودون التقليل من أهمية الجبهات التي فُتحت في الحديدة وتعز، نقطة التحول المحتملة، تمر عبر مأرب، المحافظة شرق العاصمة صنعاء، وهي أساسية للموارد المعدنية والطاقة ولكونها موطناً لتراث أثري كبير (وعائدات سياحية مهمة في المستقبل)، حيث يدور القتال حالياً. وقد يؤدي استيلاء الحوثي على مأرب إلى أن يفكر المتمردون في بدء مفاوضات السلام، لأنهم سيعيدون النظر إلى حد كبير في مدى اليمن التاريخي. ومن أسباب الصراع في الواقع، هو الشعور بالهوية لمكون الحوثي، الذي يشير لقيم اليمن القديم، التي أنشأها في منطقة صعدة أتباع زيد بن علي بن الحسين، مؤسس الحركة الزيدية، الذي فر من العراق الحالي في عام 740 بعد صدام داخلي داخل الإسلام؛ القيم التي يسعى المتمردون لإعادة تشكيلها بطريقة حديثة في البلاد.

ولذلك يبدو من المرجّح أن يقتصر المستنقع الإقليمي أيضا على اليمن التقليدي، الذي كان إلى حد ما اليمن العربي (اليمن الشمالي)، وأنّ المتمردين سيتخلون عن فكرة السيطرة على البلد بأكمله. كما يتمتع الحوثي بدعم شعبي كاف في المناطق الخاضعة للإدارة، وينظر إليهم على أنه المدافع الحقيقي عن استقلال اليمن الأصلي (تجدر الإشارة إلى أن اليمن الأصلي لم يروّض أبدا من قبل قوى أجنبية في أي من أحداثه التاريخية المعقدة). وعلى أية حال، سواء توقف الحوثي في اليمن التاريخي، أو الذين يدعون أنهم ذاهبون إلى أبعد من ذلك، فإنهم سيعملون الآن كمحاور يمني قوي ومستقل وموثوق، لأنّ لديهم أجندة محددة ومستقلة للبلاد؛ وعلى الرغم من انسجامهم مع الحليف الإيراني، إلا أنهم لن يكونوا مجرد منفذين له.

وإذا ما تم دمج وإعادة تشكيل البلاد في الانقسام الذي يفرضه القتال حالياً، فمن المرجّح جداً أن تكون الحكومة المعترف بها دولياً أضعف بكثير من المجلس الانتقالي الجنوبي، الحركة الانفصالية المستقلة الرئيسية في اليمن. وفي تلك المرحلة، يمكن إعادة اقتراح نمط اليمن الشمالي الذي يحكمه الحوثي واليمن الجنوبي. وفي هذه الحالة الأخيرة، من المحتمل أن ينتهي الأمر بتعزيز المجلس الانتقالي الجنوبي.

ويمكن للقوات الخاضعة لحكومة منصور هادي المعترف بها دوليا أن تنضم، جزئياً على الأقل، إلى جنوب موحّد. ومع ذلك، قد لا يكون الأمر بهذه البساطة، لأن المجلس الانتقالي ليس المجموعة الوحيدة التي تطالب بالاستقلال، وحتى على هذه الجبهة، يمكن أن تنشأ النزاعات، أو يمكن فرض تقسيم أكثر وضوحًا للبلاد.

والواقع أن إعادة الترتيب العام لليمن بعد الحرب سوف تتأثر بالرياض وأبو ظبي، اللتين سترغبان في الاستفادة من المجهود الحربي. وعلى الرغم من أن الإمارات العربية المتحدة حليفة للمملكة العربية السعودية، إلا أنها دعمت إلى حد كبير المجلس الانتقالي الجنوبي.

سيكون للإمارات تأثير كبير على مستقبل جنوب اليمن: فهي تسيطر بالفعل على مينائي عدن والمكلا (الأخير في حضرموت)، وقد استولت في الواقع على جزيرة سقطرى، التي تواجه مخاطر التحول من جنة التنوع البيولوجي إلى قاعدة لوجستية وعسكرية.

من جانبها، فرضت المملكة العربية السعودية نفسها كلاعب قوي في المهرة، المحافظة المتاخمة لعمان، حيث قامت بمشاريع تنموية كبيرة في مينائي الغيضة ونشطون من أجل إنشاء منفذ للنفط الخاص بها وعدم الاعتماد على عبور مضيق هرمز. وإذا تأكدت نتيجة الحرب، فإنّ هذا الوضع سيؤثر بشكل كبير على تجارة النفط وصادراته والتطور الجيوسياسي للمنطقة.

كما ظهرت تركيا وقطر في اليمن - مدفوعين بتنافسهما مع السعوديين وأهداف أردوغان "العثمانية"-، فيما يتعلق بحزب الإصلاح المحلي، وهو تعبير عن حركة الإخوان المسلمين المدعومة من أنقرة والدوحة.

تسعى المكونات الثلاثة إلى تحقيق أهداف مشتركة هي إضعاف الرياض وإنشاء قوة امتثال ثالثة لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن، موالية لتركيا وقطر. وسيتماشى هذا التحالف مع الإجراءات التي اتخذتها نفس الجهات في شمال أفريقيا، وخاصة في ليبيا. وإذا ما تمت هذه الأهداف، فمن المحتمل أن يكون هناك احتكاك في جنوب اليمن مع الإمارات. وعلاوة على ذلك، فإن وجود تركيا على الشواطئ اليمنية للبحر الأحمر سيسمح لأنقرة بالسيطرة على مضيق باب المندب، بالنظر أيضا إلى موقع تركيا في القرن الأفريقي.

"وجود تركيا على الشواطئ اليمنية للبحر الأحمر سيسمح لأنقرة بالسيطرة على مضيق باب المندب"

سيكون للتحركات الجارية في المنطقة تأثير كبير على المنطقة الواسعة من الشرق الأوسط، الذي يعاني من بؤر أزمات أو عدم استقرار تمتد من الصحراء الغربية إلى أفغانستان. لا تزال منطقة الخليج، ذات أهمية كبيرة للأمن والتوازنات الدولية، من حيث تأثيرها على منطقة إستراتيجية لخطوط الشحن والطاقة الدولية، ولأن العديد من الجهات الفاعلة فيها ينفذون سياساتهم من القرن الأفريقي إلى البحر الأبيض المتوسط.

تبدو سياسة بايدن حكيمة: تلطيف العدوان الإيراني واحتواء طموحاتها النووية مقابل تخفيف العقوبات، والضغط على الرياض لوقف القتال في اليمن.

ومع ذلك، سيتعين على واشنطن العمل باهتمام وحساسية كبيرين، لأنّ بعض عناصر المشهد (إسرائيل، التي أثارت غضب طهران. قطر، التي أعادت الرياض معها تركيب أزمة عام 2017 التي أدت إلى العزلة الدبلوماسية للدوحة، ولكن من غير المرجح أن تتراجع عن توجهاتها المعادية للسعودية. ويمكن لتركيا، التي تتبع أجندة محلية مستقلة من القرن الأفريقي إلى اليمن) لا يمكن أن تختفي في أي وقت. كما يجب على الإدارة الأمريكية أن تعمل، مع بقية المجتمع الدولي، لضمان أن يجد اليمن توازنه الداخلي، وألا يديم عدم استقراره بما يتجاوز السلام المنشود.

ماريو بوفو
خبير ودبلوماسي إيطالي سابق
- المصدر الأصلي: informazioneconsapevole
- تنقيح ومعالجة للعربية، مركز سوث24 للاخبار والدراسات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.