غريفيث:يعلن عن ترتيبات أممية لمفاوضات وجهاً لوجه بين وفد الشرعية والمليشيات الحوثية في جنيف    أعنف قصف روسي على أدلب وعشرات القتلى والجرحى    أسمنت الوطنية .. ثقافة حوار الحضور والمشاركة    الحوثية قفاز فارسي لضرب اليمن    جريمة مروعة.. معلمة يمنية تحاول ذبح طالب في الصف "الأول الأساسي" بالسكين    الأمم المتحدة تلغي اجتماعاتها عقب إصابة 5 دبلوماسيين بفيروس كورونا    برئاسة عميد الكلية .. مجلس كلية التربية بالضالع يعقد اجتماعه الدوري.    خمس سنوات لرحيلك    الأستاذة أهاريج .. شتان بين التعليم في أبين والتعليم في عدن    السفير السعدي يبحث مع مندوب سانت فنسنت مستجدات عملية السلام في اليمن    واتساب يضيف 3 ميزات جديدة .. تعرف عليها    مصادر: مليشيا الحوثي تسيطر على "نجد العتيق" بعد معارك عنيفة مع الجيش الوطني    موقف شجاع وبيان قوي .. الخارجية اليمنية ترد على "إساءة" ماكرون للإسلام    باريس سان جيرمان يسعى لخطف نجم الانتر    فريق السلام يكتسح شعب العرب بهدفين مقابل هدف في بطولة الشهيد اليزيدي بيافع رصُد    الصين تسجّل 20 إصابة جديدة بكورونا    مصدر مسؤول في الحكومة الشرعية يعلق على ضاحي خلفان عقب نشره مقطع من احتفالات اليمنيين بالمولد النبوي    الاولمبي اللبناني يخوض لقاء وديا امام النجمة    صدور ديوان قمر ونافذة للشاعر الدكتور إبراهيم طلحة    منافسات دوري الدرجة الاولى الاردني تنطلق غدا    الجوازات السعودية: تأشيرة الخروج النهائي لا تعفي من المسؤولية في حالة واحدة    منظمة الصحة العالمية : لا يوجد حل سحري لفيروس كورونا    الحكومة الشرعية: تعنت مليشيا الحوثي سيؤدي إلى حدوث كارثة تزيد من معاناة ملايين اليمنيين    سنقف مع شركة النفط بعدن في وجه الفساد والفاسدين    بدولة إسلامية.. إجبار شاب وفتاة على الزواج لخروجهما بعد غروب الشمس    طلاب اليمن في الخارج يواصلون وقفاتهم مطالبين بمستحقاتهم المالية    جامعة إب تمنح الباحث الكفيف أمين المؤيد درجة الماجستير في التأريخ الإسلامي    مراقبون يرونه خطوة مهمة لإنهاء الحرب ...مليشيات الحوثي تعلن عن جاهزيتها لإتفاق تبادل أسرى جديد    امين رابطه العالم الاسلامي: الرسوم المسيئة للرسول "فقاعات" لا قيمة لها.. وهذا رد الفعل المثالي عليها!    وسط تضارب الأنباء.. بريطانيا تكشف آخر المستجدات في تشكيل الحكومة الجديدة    العقربي يقدم منظومة كهرباء بالطاقة الشمسية لمكتب التربية في البريقة بعدن    الخطوة الثانية من مشوار الالف ميل .. لمحة من مرارة الحاضر !!    الوكيل بيبك: مشروع استكمال ملعب سيئون الأولمبي سيبدأ في ديسمبر المقبل    مجلس الشورى ينظم فعالية خطابية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    بادي: المشاورات بين الحكومة والانتقالي تسير بشكل جيد    المشاركون في مؤتمر عدن الأول يدعون إلى إعداد إستراتيجية وطنية لقطاع البناء    اشتداد المعارك في "صلب" و"نجد العتق" بجبهة "نهم" لليوم الثالث على التوالي وخسائر الحوثيين كبيرة    اكتشاف ضريح وبرج وتحصينات قديمة في شبه جزيرة القرم    إصابة دوناروما حارس ميلان بفيروس كورونا    انتحار نجم رياضي شهير جدا والكشف عن السبب الصادم    يسبون مذمما وهو محمد    الكويت تقدم مشروعاتها الخيرية مجددا في حضرموت    الشرعية تتهم الحوثيين بإفشال المساعي الدولية لتقييم وضع ناقلة صافر    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الإثنين.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    محافظ عدن يفتتح مشروع جديد بتكلفة مليون و300 ألف دولار في العاصمة المؤقتة    مناقشة التدخلات التنموية لشركة كالفالي بوادي حضرموت    إصابات كورونا في السعودية تعاود الارتفاع ومئات حالات التعافي الجديدة و17 وفاة في حصيلة اليوم    إفتتاح فعاليات ملتقى الربيع النبوي برباط الفتح والإمداد    مدينة عدن والشر الخفي    عن الرسوم المسيئة لهم    فكري قاسم وزيرا للنقل (2)    4 اطعمة رخيصة الثمن تكسب اليمنيين مناعة فولاذية وتحميهم من هذا المرض الفتاك.. تعرف عليها    بسبب "عادل إمام".. الحزن يضرب عائلة "محمود ياسين" من جديد بعد أيام على وفاته    لا تهملوها.. هذه المشروبات تحميكم من امراض الكلى    مدير إعلام أبين يزور قناة حضرموت الفضائية الرسمية ويناقش سبل تعزيز العمل المشترك مع قيادة القناة.    تحويل 5 روايات لنجيب محفوظ إلى مسلسل من 8 حلقات    جمعية (CSSW) تستنكر استخدام مليشيا الحوثي شعارها لتضليل المنظمات الدولية    الشميري ومغسلة الموتى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراقبون: أزمة حكومة اليمن مع الإمارات تدخل مرحلة اللاعودة
نشر في شبوة الحدث يوم 15 - 04 - 2018

يبدو أن الأزمة بين حكومة الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، ودولة الإمارات، دخلت "مرحلة اللاعودة"، في ظل محدودية الخيارات، وغياب أي هامش للمناورة من قبل الأخيرة، بعدما كشف الموقف الرسمي للحكومة أن جوهر الخلاف مرتبط بالسيادة الوطنية.
ويرى متابعون للشأن اليمني أن الوجود العسكري الإماراتي، وتصاعد الرفض الشعبي والرسمي، حشر أبوظبي في زاوية ضيقة، في الوقت الذي يبدو أن القيادة اليمنية ماضية في عملية التصعيد ضدها، حتى تتراجع عن ممارساتها الذي تصفها دوائر رسمية ب"الاحتلال".
كما أنه من غير المستبعد التنبؤ بحدود التصعيد الذي ستصل إليه الأزمة، مع غياب أي بوادر في الأفق لتسويتها بالتوازي مع بقاء القوات الإماراتية مسيطرة على مطار محافظة أرخبيل سقطرى ومرفأها منذ أكثر من سبعة أيام.
اجتماع مرتقب لهادي
وفي هذا السياق، كشف مستشار وزير الأعلام، مختار الرحبي، عن اجتماع مرتقب للرئيس اليمني مع هيئة مستشاريه، وقد يتخذ إجراءات "قوية" ضد الإمارات لتصعيدها في سقطرى.
يأتي ذلك بعد بيان أصدرته القوى السياسية المؤيدة للشرعية الثلاثاء، وألقت بالكرة في ملعب السعودية قائدة التحالف العربي.
إيقاف الإمارات
وقال البيان إن الخطوات العسكرية التي قامت بها الإمارات محاولة "للزجّ بالجزيرة الآمنة والمستقرة في أتون حسابات غير ذات صلة بمواجهة الانقلاب واستعادة الشرعية، ومن شأنه المساس بالسيادة الوطنية للجمهورية اليمنية".
وحث البيان على تكثيف الاتصالات مع المملكة العربية السعودية قائدة التحالف العربي، من أجل الضغط على دولة الإمارات لسحب قواتها من سقطرى فورا ودون شروط، والعمل على إزالة التوتر الناجم عن سياساتها في المناطق المحررة.
وثمنت الأحزاب في بيانها دور دول التحالف لدعم الشرعية، وخصت بذلك المملكة، التي طالبتها بالتدخل لوقف كافة الممارسات الإماراتية التي لا تخدم أهداف هذا التحالف العسكري.

ويشير الموقف الرسمي إلى أن أبوظبي تجاوزت كل الخطوط، وبدأت تنازعه في السيادة، بالإضافة إلى سلسلة أخرى من المواقف المعادية لها، تتجلى في دعمها مليشيات انفصالية تتلقى توجيهاتها من العاصمة الإماراتية، فيما يرى مراقبون أن بيان الأحزاب اليمنية يذكر السعودية بأنها هي الوحيدة التي طلب منها التدخل، وأن عليها بحكم قيادتها سحب القوات الإماراتية فورا ودون قيد أو شرط من الجزيرة.

قادرة على هزيمة أبوظبي
أكد الكاتب والمحلل السياسي، عبدالرقيب الهدياني، أن الشرعية تمتلك من القوة القانونية والسياسية والأخلاقية ما تستطيع من خلالها أن تتغلب بها على القوة العسكرية والمالية لدولة الإمارات.

وتابع حديثه ل"عربي21"، بأنه إذا أحسنت القيادة اليمنية استخدام قدراتها وإمكاناتها، فلا خوف من هذه التدخلات الإماراتية، وستهزمها، بل ستتمكن من تجاوزها ولكن متى؟ إذا أرادت.

وأضاف الهدياني أنه بات ملاحظا قدرة الحكومة الشرعية اليوم في سقطرى، على إدارة الأزمة، رغم التصريحات التي تتسم بالدبلوماسية والنعومة تجاه ما تمارسه الإمارات.

وأردف قائلا إن الحكومة حققت إنجازات كبيرة على مستوى الوعي الوطني والإعلامي وإحراج أبوظبي بهذه التدخلات والمطامع في الجزيرة التي تعد نموذجا لنهم هذه الدولة الخليجية التي تسترت تحت غطاء نصرة الشرعية لتنفيذ أجندة توسعية ومطامع في السواحل والجزر اليمنية.

ولفت السياسي اليمني إلى أن السلطات الحكومية أيضا استطاعت، بحنكة ودهاء، أن تكشف الأطماع الإماراتية للداخل والخارج، وجرتها إلى هذه الجزيرة المنعزلة، ووجهت لها ضربات مؤلمة.

واستدل بأن بيان الخارجية الإماراتية، الذي كرر التأكيد على شرعية الرئيس هادي وفي أكثر على عبارة أن سقطرى اليمنية، تجسيدها لامتصاص ارتدادات موقفها المستفز شعبيا ورسميا.

وحول خيارات الحكومة ومآلات التوتر مع السلطات الإماراتية، قال الهدياني إن الشرعية ستتحرك عبر السعودية لفرملة هذه التصرفات التي تقوم بها أبوظبي.

واستبعد أن تؤول الأزمة إلى طرد الإمارات من التحالف، بالقول: "من المبكر الحديث عن استغناء تام عن مشاركة الإمارات ضمن التحالف؛ لأنه مرهون بموقف الرياض".
في الوقت نفسه، فإن التحالف قد تعرض لاهتزازات كبيرة، ولم يعد بحاجة إلى هزات جديدة، ولذلك ستعمل الحكومة اليمنية على التصعيد عبر تحريك الرياض والضغط عليها لإعادة الإمارات إلى الطريق الطبيعي التي جاءت من أجله. وفقا للكاتب اليمني.
الإعفاء أو الحوار
بموازاة ذلك، توقع الصحفي اليمني، محمد الجرادي، أن التصعيد الحاصل قد يحمل الإمارات لمراجعة سياساتها المتهورة قليلا.
وأضاف، في حديث خاص ل"عربي21"، أن الضغط الشعبي والرسمي لن يحول بينها وبين مواصلة مشروعها البديل للشرعية، وهو كما تؤكد الشواهد على الأرض مضادا لتطلعات اليمنيين بدولة موحدة وبنظام ديمقراطي.
ووفقا للجرادي، فإن الحل الوحيد مع أبوظبي يكمن في أمرين، هما "إعفاؤها من التحالف من قبل الحكومة"، وهو أمر قد يواجه عراقيل، من بينها الفيتو السعودي، بالإضافة إلى ارتباطها بمليشيات في المناطق المحررة، ما قد يعرضها للخطر.
أما الأمر الثاني، فيقول الصحفي اليمني إنه "الدخول مع الإمارات في حوار جاد، على أن تعلن تخليها عن دعم المليشيات والأحزمة الأمنية، ودمجها بالجيش الوطني، ومغادرة سقطرى، وتسليم عدن للحكومة الشرعية".
وبحسب الصحفي الجرادي، فإن أبوظبي قد تسعى للتقارب مع الإصلاح مؤقتا عبر السعودية، وستضاعف من دعم قوات طارق عفاش، بالإضافة إلى المجلس الانتقالي أيضا.

كما أنه لم يستبعد أن تتصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد الإمارات، حتى تجد نفسها أمام خيار واحد، هو التراجع ، حتى لا يحصل معها ما جرى في الصومال وغيرها من الدول الأفريقية.
وتنامى مطلب "طرد أبوظبي من التحالف العسكري الذي تقوده الرياض" بشكل واسع شعبيا رسميا، وسط توقعات باتساعها لتشمل أكثر من محافظة خاضعة للحكومة الشرعية في جنوب وشرق اليمن.
مواجهة الإمارات
الكاتب والناشط السياسي اليمني، مروان الغفوري، قال إن هذا البيان يمثل تصعيدا حادا مع الإمارات.
وأضاف، في تعليق نشره على حسابه بموقع "فيسبوك"، أن هناك أمورا لافتة يمكن استنتاجها من البيان، الأول "أنه ألمح إلى أن "اليمن لم يوجه أي دعوة للإمارات لمساعدته في مواجهة الانقلاب، وأن الرئيس هادي بعث رسالته إلى الملك سلمان لا إلى غيره، مشيرا إلى أن البيان طلب حل "المشكلة" التي جاءت بلا دعوة.
أما الأمر الثاني، وفقا للغفوري، فهو أن البيان تجاوز الحدث السقطري، وتحدث عن المشاكل التي، كما قال، تصنعها الإمارات" في المناطق المحررة".
وبناء على ذلك، استخدم البيان في مواجهة الإمارات، لأول مرة، جملة: "فورا ودون شرط، وسمّاها كواحدة من عوامل اللااستقرار في اليمن"، حسب قوله.
وأشار إلى أن هذه الأحزاب، ومن خلفهم هادي وبن دغر، تأكدوا أن مواجهة أبوظبي أقل كلفة من مسايرتها.
وأوضح الكاتب اليمني أن محاولات الشرعية مدّ الجسور مع الإمارات فشلت، ودخلت مرحلة اليأس. مستدلا بمراسيم استقبال الرئيس هادي في العام 2017، من قبل صغار الضباط في مطار أبوظبي، وهو التجسيد الأشهر لتلك العلاقة.
وحول مآلات الأزمة، يقول الغفوري إن الطريق الأفضل لمصلحة كل الأطراف داخل التحالف هو "الجلوس والحديث المباشر"، عدا ذلك فإن معركة جديدة مضافة إلى قائمة المعارك اللانهائية ستجعل الكلفة، على المدى الطويل، قاتلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.