اصابة الروساء في معارك الدفاع عن مارب    الزبيدي يغير قيادة الانتقالي بحضرموت ومصادر تكشف الاسباب    بناءً على قرارات مجلس الوزارء.. توجيهات بسرعة نقل مركز الملاحة الجوية من صنعاء    الحوثي يكشف عن أربعة أسباب دفعت أمريكا لإغلاق مواقع القنوات الحوثية والإيرانية    حماس توجه رسالة تحذيرية شديدة اللهجة الى إسرائيل    مارتينز مدرب موريتانيا : راض عما قدمه اللاعبون وعازمون على الظهور بأفضل صورة بالبطولة    التحالف العربي يحتفل بصد هجوم حوثي وشيك على السعودية    دي ماريا: البرازيل الأقرب للفوز بكوبا أمريكا    روما يقدم عرضًا رسميًا لضم راموس    الدنمارك تبحث عن معجزة جديدة من أجل إريكسن    الريال اليمني يهبط أمام العملات الأجنبية في عدن وعمولة التحويل إلى صنعاء تصل 55%    بلقيس فتحي تخاطب طليقها السعودي بطريقتها الخاصة    المجلس الانتقالي يعلن التوافق على عودة الحكومة إلى عدن    أول تعليق سعودي رسمي على إعلان "إبراهيم رئيسي" رئيسًا جديدًا لإيران    حكومة هادي تعاقب خمس شركات ورجال اعمال يدعمون الحوثي .. وتصفهم بالارهابيين    مكتب الصحة بتعز يعقد اجتماع مع ممثلي اليونيسف في محافظتي تعز واب    تجهيز (504) مركزا امتحانيا في إب للشهادتين الأساسية والثانوية    عاجل : قبائل الصبيحة تصدر بيان هام وتوجه دعوة عامة للنكف    بيان هام من البنك المركزي    تواصل حملة مكافحة ذبح إناث وصغار الثروة الحيوانية بالحديدة    وكيل أول محافظة ريمة يتفقد المراكز الصيفية في السلفية    في أول رد غير مباشر.. "البركاني" يفصح عن خطر "ثلاثي" محدق ب"اليمن" و"رياح غادرة" غداة أيام من جدل بشأن "الحديقة الخلفية"    خلال أسبوع.. انتزاع 1,557 لغما وذخائر غير متفجرة من مخلفات مليشيا الحوثي    بعد ان باع كل ما يملك لعلاجه .. أبن يترك والده "ميتاً" في المستشفى بمدينة إب ويفر هارباً !!    طيران العدوان يكثف غاراته الهستيرية على مأرب    واقعة فريدة من نوعها .. ولادة ماعز براس قرد في مصر تثير الفزع والدهشه بين الناس .. (شهد الصور والفيديو)    تعز.. الأجهزة الأمنية تستعيد مخطوطات أثرية يزيد عمرها عن 800 سنة    التشكيلة الرسمية لمنتخبنا الوطني في مواجهة موريتانيا بكأس العرب    مسيرات لأطفال محافظة عمران تنديدا بالامم المتحدة    خبراء.. أجهزة استنشاق الربو تكافح "كورونا"    مكاسب سوق النفط الحاضرة تشي بمزيد من الدعم لزيادة العقود الآجلة    مناقشة احتياجات القطاعات الخدمية في عمران    "الحوثيون" يفتعلون عراقيل جديدة أمام المستفيدين من الحوالات النقدية بالضمان الاجتماعي    تأهل فرنسا وإنجلترا و3 منتخبات إلى دور ال 16    النواب يوافق على طلب الحكومة العمل بخطة الإنفاق للعام الماضي في 2021م    الأرصاد يتوقع أمطارا بالحديدة و40 أعلى درجة حرارة    وزير الري المصري لإثيوبيا.. تكلفة التعاون أرخص من تكلفة الحرب    تغيير ديموغرافيا الجنوب العظيم!!    إصابة مواطنين اثنين بقصف سعودي على صعدة    خطة مزمنة وإجراءات ومسح يستهدف المتسولين بصنعاء    رئيس نيابة صعدة يوجه بالإفراج عن 56 سجينا    إقرار الحساب الختامي لصندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي    السعودية: ارتفاعا حادا ومفاجأ في الحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا    رونالدو يذهل المتابعين .. شاهد ما فعله قبل هدفه في مباراة البرتغال وألمانيا؟    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 179.5 مليون    شاهد رجال يتبنون موضة غريبة.. وهذا رأي النساء فيها    تجارة الصين مع الدول العربية تتراجع 10 بالمئة في 2020    لقاح كورونا يثير غضب أمير قطر    اتحاد أدباء وكتاب السودان يهنئ محمد سلماوى لحصوله على جائزة النيل    اليونسكو تجتمع فى الصين لاختيار مواقع التراث المنضمة للمنظمة    الأب في الأدب.. روايات عالمية تحتفى بالأبوة    الإمام على بن أبى طالب يتولى خلافة المسلمين.. ما يقوله التراث الإسلامي    الصحة العالمية: متحور "دلتا" صار في 92 دولة    تطور جديد في قضية مقتل سوري داخل فيلا نانسي عجرم    دفن منتج "مسيحي" بمقابر المسلمين.. ومصدر مقرب يكشف مفاجأة !    عدوان الحوثي على المساجد    سيرة أمير المؤمنين الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    لغة الصمت أقبح من لغة الكلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تلفيق التهم وتخوين الاخر مقدمات لارتكاب الجريمة
نشر في يمنات يوم 30 - 10 - 2012

بعد الصحوة المتاخرة لشباب الثورة وعامة الشعب وأدراكهم بان ثورتهم سرقت وتم أحتوائها من قبل النظام نفسه ذهب الشباب ومكونات ثورية شعبية الى ضرورة أستمرار الثورة الشعبية السلمية وضروة أنتصارها وتحقيق أهدافها كاملة وفي مقدمتها أسقاط النظام بكل رموزه وأركانه ومراكز القوى الممسكة بزمام السلطة والقرار .فليس غريبا أن نجد الاطراف المتامرة على الثورة والحاصلة على نصيب الاسد والمستفيد الاول من عملية التقاسم والمحاصصة ليس غريبا أن نجدها تستخدم وسائل القمع والارهاب ضد الثوار المرابطين في الساحات والمصرين على أستمرار ثورتهم لاجبارهم على ترك الساحات وتطفيشهم منها حتى لايكونو عقبة ضد مشاريعها الخاصة والسياسية الاسرية الضيقة وماقام به حزب الاصلاح الشريك التاريخي لعلي صالح الاحمر من أستهداف واضح وقمع وتعسف للشباب في الساحات وحملة تشويه وتخوين واكاذيب باطلة منظمة ضد ثوار وشخصيات وطنية ومناظلين ماهو الا سيناريو معد له سلفا خطط له في السفارة الامريكية هدفه أسكات كل صوت ثوري صادق ومخلص يدرك معنى الثورة وقيمها والاهداف النبيلة الوطنية التي قامت الثورة من أجل تحقيقها ليتمكن حزب الاصلاح وشريكه القديم الجديد علي صالح من تمرير صفقة المبادرة والمحاصصة والتقاسم الذي جرى بين علي صالح الاحمر وبقية اسرة ال الاحمر وحزبيهما المؤتمر الشعبي وحزب الاصلاح (الاحمريين )..
أن هدف الحملة الاعلامية ضد شباب الثورة وخاصة بعض رموز الثورة أمثال المناظل سلطان السامعي وأحمد سيف حاشد هو أستهداف لاخر نفس ثوري مازال ينبض باسم الثورة وبصوت عالي منادي بضرورة أستمرار الثورة أن الحملة الاعلامية الشرسة التي نفذها حزب الاصلاح عبر وسائله الاعلامية ضد شخصية وطنية ومناظل تاريخي مثل سلطان السامعي الهدف منها أسكات وقمع وارهاب صوت تعز الحر وضمير تعز الوطن والدولة المدنية الحديثة أن أستهداف السامعي هو أخراص كل صوت يتحدث باسم تعز وشراكة تعز ورفض تبعية تعز للاسرة والقبيلة أن هواة التبعية والعبودية والباحثين عن فتات وبقايا موائد النظام لاهم لهم الا مصالحهم الضيقة ومايحصلون عليه من أسيادهم في سنحان وحاشد من ال الاحمر لايهمهم الوطن وشعبه بقدر مايهم السيطرة على كل السلطة والقبض على الثروة ..
لايهمهم أين محافظة تعز وأهلها بعد سنوات عاشتها تعز من الذل والاذلال والتبعية والعبودية والاستنقاص أن أتهامات الحوثية والايرانية والعفاشية وهذا امن وهذا عميل ماهي الا اساليب رخيصة ودنيئة متعمدة لتقزيم الثورة وتقزيم قضية الوطن وقضية تعز وتقزيم مشروع الدولة المدنية الحديثة تقزيم وتميع مشروع شراكة الشعب اليمني في السلطة والثروة والقرار .
أن التهم التي تعود حزب الاصلاح تلفيقها على كل معارضيه وخصومه السياسين ليست وليدة اليوم وأنما هي ثقافة اصلاحية أخوانية لها جذور وأمتداد صهيوني أمريكي هدفها تقزيم مشاريع ثورة وقضية وطن وتقزيم هامات وطنية حتى يتسنى لهذا الحزب ودوائره الارهابية من النيل من خصومه فتارة هذا كافر وهذا مرتد وتارة هذا حوثي وهذا شيعي لتبقى فتوى القتل والتصفية جاهزة وفي متناول أرهابي ظال أعدوه في ظلام ليل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.