منصور صالح : هذه حقيقة التشكيل الوزاري القادم    الكاف يعلق على تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة و شروط نجاح اتفاق الرياض    الشيخ الفضلي يؤكد ترحيب السلطة المحلية بأبين بأي جهود تضمن فتح نقيل ثره    وزارة التجارة السعودية توضح متى يحق للمحلات التجارية رفض إرجاع المشتريات؟    تعرف على رد العرب والمسلمين على تصريحات رئيس فرنسا المسيئة للإسلام وللرسول"ص"والدولة العربية التي ردت رسميا    ترمب كشف عن تهديد مصري بنسف سد النهضة وإثيوبيا ترد عليه بقوة    مدير إدارة تربية لودر: نعمل جاهدين إلى تحسين أداء العمل التربوي والتعليمي وتجاوز مرحلة الركود في ظل الصعوبات والعراقيل    مليشيات الحوثي تقصف مستشفى الأمل لعلاج الأورام في تعز وسقوط إصابات    قصاصات تائه    استهداف حوثي جديد للمدنيين في تعز    التحالف العربي يدمر طائرة بدون طيار اطلقت بإتجاه السعودية    كورونا : منظمة الصحة العالمية تحذر من أن الأشهر القليلة المقبلة "ستكون صعبة للغاية"    مبابي يجبر سان جيرمان على التفاوض مع ريال مدريد    أسلحة مضادة تشعل الكلاسيكو بين كومان وزيدان    جثث مختطفين مدنيين أم جثث مجهولة ... مطالبات حقوقية بالتحقيق بشأن القبور الجماعية قبل طمس الحوثيين للأدلة    حملة امنية بالشيخ عثمان وازالة استحداثات بالمنصورة    أهالي الحديدة يعانون من إقامة جبرية تحت حكم ميليشيا الحوثي (تفاصيل)    تجدد المعارك الدامية شرق صنعاء وعشرات القتلى والجرجى في صفوف المليشيات الحوثية وهذه آخر التطورات من خط المواجهة    "المشاقر"... مبادرة يمنية لتجديد الأغنية التراثية    للبيع: شقة في برج في شارع حدة    الصحة العالمية : الأشهر المقبلة ستكون صعبة للغاية    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم السبت بعدن    البنك الدولي يستجيب مطالب اليمن بشأن توحيد قنوات المساعدات    وكيل محافظة أبين " الجحماء " يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء ركن منصور العويني    الأمم المتحدة في عيدها UN75 هل توقف الحرب في اليمن .. مناشدة    تسجيل رقم قياسي جديد لإصابات كورونا في أمريكا    خبراء يكشفون تأثيرات نوع الأكل وتوقيته على النوم    عقب َالتطورات الخطيرة في خط دفاع قوات الشرعية.. خطأ قاتل ارتكبه الحوثيون قبل قليل في مأرب ( والنتيجة مروعة )    هام.. الجوازات السعودية تحدد مدة صلاحية تأشيرة الخروج والعودة.. وتوضح طريقة حسابها    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    وزارة التربية تصدر تعميم هام وتحدد أسعار تطبيق « علمني »..وثيقة    منها زواج زوجته برجل آخر ...شقيق أسير سعودي يكشف ماجرى لشقيقه المفرج عنه من سجون الحوثي    شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .    بُكآء الحسرة    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    حكومة يمنية أخيرة!    أميركيون يحسمون قرارهم بعد المناظرة الثانية    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    وفيات كورونا في أمريكا تتجاوز 222 ألفا    توقف عداد كورونا في اليمن.. والحكومة الشرعية تكشف آخر احصائيات انتشار الوباء    لصوص لكن مبدعون !!    كومان أفضل لاعب في الاسبوع الاول من دوري ابطال اوروبا    ميسي يوجه رسالة ل رونالدو    شباب البرج يكتسح شباب الغازية برباعية في الدوري اللبناني    تعرف على ما يستورده السعوديون من تركيا.. ؟    غيابات واستدعاء لنجوم.. قائمة برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    بعد الأغنية الصنعانية..استكمال إجراءات تسجيل "الدان الحضرمي" في لائحة اليونسكو للتراث العالمي    نجم "شباب البومب" يدخل العناية المركزة .. وصحفي يكشف تجاهل زملائه الفنانين لحالته    وزير التخطيط يلتقي المدير التنفيذي لمجموعة البنك الدولي    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    230 ألف فارق في قيمة الريال بين صنعاء وعدن أمام الدولار.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم    أسعار الخضروات تعاود الارتفاع.. مقارنة لسعر الكيلو الواحد في صنعاء وعدن    لم تمر 10 أيام على زواجهما.. عروس تشنق زوجها أثناء نومه والسبب صادم    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكنة إنتاج ثقافة الموت
نشر في يمنكم يوم 31 - 05 - 2012

خلال الأشهر الماضية شهدت مدن يمنية عديدة وفي مقدمتها عدن وصنعاء تفجيرات إرهابية نفذها انتحاريون قاموا بتفخيخ أجسادهم ، بعد ان أنهى مشغلو ماكنة انتاج ثقافة الموت مهمتهم في تفخيخ رؤوسهم وأدمغتهم، وأعدادهم للقيام بأعمال انتحارية استهدفت عدداً كبيراً من المواقع المدنية والعسكرية ورجال الشرطة والأمن والقوات المسلحة أثناء قيامهم بأداء واجباتهم وكانت مجزرة ميدان السبعين التي حدثت في العاصمة صنعاء صباح يوم الاثنين 21 مايو 2012م دليلا إضافيا يؤكد خطورة ماكنة انتاج ثقافة الموت على المجتمع والدولة في آن واحد.
وبصرف النظر عن ما تناولته صحف يمنية وعربية وعالمية عديدة عن هوية القاتل وخلفياته وارتباطاته ، يمكن القول ان عدداً كبيراً من الباحثين في شؤون الإسلام السياسي يرون ان جميع الكيانات والجماعات المتطرفة انسلت كالفطر من جلباب جماعة الإخوان المسلمين، لكن التنظيم الدولي لهذه الجماعة ينفي صحة هذا الاعتقاد، و يسعى منذ فترة ليست بالقصيرة الى تجميل صورة جماعة الإخوان المسلمين من خلال رفع شعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان ومحاولة الالتحاق بالمشاريع الأميركية والأوروبية الخاصة بنشر الديمقراطية والليبرالية في الشرق الأوسط بشكل خاص والعالم العربي والإسلامي بشكل عام، وما من شك أيضاً في ان ثمة تباينات في المواقف بين مختلف جماعات الطيف الجهادي التي تنطوي تحت مظلة الإسلام السياسي، لكن المشترك بينها هو السعي لإعادة نظام الخلافة والاعتقاد بأن هذا النظام السياسي هو من الأصول المعلومة بالضرورة في العقيدة الإسلامية على نحو ما جاء في خطاب الدكتور صفوت حجازي -وهو أحد أبرز قيادات جماعة الإخوان المسلمين في مصر- أثناء تدشينه الحملة الانتخابية للدكتور محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسية المصرية التي أسفرت جولتها عن تأهله إلى جانب الفريق احمد شفيق للتنافس على رئاسة الجمهورية في الجولة الثانية المقرر إجراؤها في الأسبوع الأول من شهر يونيو القادم.
تعود جذور هذا الاعتقاد إلى الفترة الزمنية التي تلت هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى عام 1914م 1918م ، وإلغاء نظام الخلافة الإسلامية رسمياً ، حيث ظهرت جماعة " الإخوان المسلمين " في محاولة حركية لسد الفراغ الناشئ عن غياب دولة الخلافة في العالم الإسلامي ، وتطويق الأفكار القومية والاشتراكية والليبرالية التي تزامن انتشارها في العالم العربي والإسلامي مع سقوط نظام الخلافة في تركيا عام 1924م، وبناء أول نظام جمهوري في العالم الإسلامي على أنقاضه، وقد تقاطعت مع أهداف الجماعة الوليدة مصالح متناقضة لقوى داخلية وخارجية تركت ظلالاً ثقيلة على مسيرة جماعة "الإخوان" وتحالفاتها العربية والدولية وخطابها السياسي والأيديولوجي!!
حرصت هذه الحركة على أن تزاوج بين الأفكار السلفية المعتدلة والمعاصرة للشيخ رشيد رضا والمخرجات السلفية للبيئات البدوية التي صاغت في وقت لاحق الجهاز المفاهيمي لفكرابن تيمية وابن القيم وابن كثير وابن رجب الحنبلي ومحمد بن عبد الوهاب ،الذي جنح إلى تكفير كافة المذاهب غير السنية كالجعفرية والزيدية والإسماعيلية والأباظية، ولم يستثن من ذلك بعض الفرق السنية كالأشعرية والصوفية ، ما أدّى إلى تمهيد التربة لولادة سلفيات أخرى مدمّرة، تمثلت بدايتها الأولى في سلفية سيد قطب المتطرفة ، حيث يصف الكثير من المفكرين كتابه التكفيري الشهير "معالم في الطريق" الصادر عام 1964م، ب (مانفيستو الإسلام السياسي المتطرف)، الذي أنجب في ثمانينيات القرن العشرين حركات جهادية مقاتلة ومنظومات فكرية متطرفة في عدد من البلدان العربية والإسلامية على طريق إقامة دولة الخلافة!!.
وقد اندمج معظم هذه الحركات في إطار "الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والنصارى"، وتلاقحت أفكارها المتطرفة في خلاصة البيان الذي صدر باسم هذه الجبهة في فبراير 1998م، معلناً إنطلاق شرارة الحرب الدينية و"بدء المعركة الفاصلة بين فسطاط "الإسلام" الذي تمثله هذه الجماعات، و"فسطاط الكفر" الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية والدول الاسلامية المتحالفة معها والموالية لها ، بحسب ما جاء في ذلك البيان.شكلت الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والنصارى "جهازاً خاصاً" مقاتلاً أطلقت عليه اسم "القاعدة" وأعلن هذا "الجهاز الخاص" مسؤوليته عن عديد من التفجيرات والاعتداءات التي استهدفت مصالح أميركية وغربية، وأبرزها تفجيرات 11 سبمتبر 2001م الإرهابية في واشنطن ونيويورك.
بحسب فكر هذه الجماعات (( لا يجوز أن يبقى شبر على الأرض لا يحكمه الإسلام وشريعته ، ولا يجوز ان يبقى انسان على الأرض خارج دين الإسلام .. والله ما أرسل نبيه عليه الصلاة والسلام ليدعو ويبقى في مكانه ، بل قال له ولأتباعه : " وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله " أي قاتلوهم حتى يكون الإسلام حاكماً على الأرض بمن فيها وما عليها )) وهو ما دعا إليه وأكد عليه في شريط صوتي الشيخ عبد الله صعتر عضو مجلس شورى حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يقود أحزاب المعارضة المنضوية في تكتل ((اللقاء المشترك))!!؟؟
يمكن ملاحظة جذور هذه الأفكار في كتاب " معالم في الطريق " الذي قال فيه سيد قطب علي نحو قاطع : " ان العالم يعيش اليوم كله في جاهلية ، والإسلام لايقبل أنصاف الحلول ... فإما إسلام وإما جاهلية ، وليس هنالك وضع آخر نصفه إسلام ونصفه الآخر جاهلية " .
ويحدد سيد قطب بوضوح ودقة معالم الطريق الذي يجب على المسلمين سلوكه من اجل أن يتسلم الإسلام قيادة العالم بمن فيه وما عليه حيث يقول : " إنها لسذاجة أن يتصور الإنسان دعوة تعلن تحرير النوع الإنساني في كل أرض ، ثم تقف أمام العقبات في وجه هذه الدعوة تجاهدها باللسان والبيان . فلا بد من إزالة هذه العقبات أولاً بالقوة ".ويرى سيد قطب أن الهدف الرئيسي للإسلام هو إزالة الأنظمة والحكومات التي تقوم على أساس حاكمية البشر للبشر ، مشدداً على الطبيعة الهجومية للإسلام ، ونافياً عنه في الوقت نفسه طابعه الدفاعي، ولعل ذلك هو ما دفع المفكر المغربي د. عبد الإله بلقزيز إلى الاعتراف بأن الفقهاء والمفكرين المسلمين سبقوا هنتغتون في الترويج لموضوعه صدام الحضارات ، " فليس قليلاً ما كتبه أبو الأعلى المودودي وأبو الحسن الندوي وسيد قطب وآخرون ممن " لم يجدوا في العلاقة بين الحضارة الإسلامية وغيرها من حاكم سوى التناقض والصدام ، حيث تشكل كتابات هؤلاء، المادة الثقافية الأساسية التي تغذّى منها جيلان من ( الصحويين ) ، جيل عمر عبد الرحمن، وعبود الزمر وسعيد حوا وعبد السلام فرج ، وجيل تنظيم (القاعدة) ومن ذهب مذهبهم في هذه الأفكار " .
والحال أن الفقه المعادي لدور العقل والفلسفة الذي صاغته وتمسكت به كافة المرجعيات السلفية الجهادية باختلاف طبعاتها المتشددة والمتطرفة والمعتدلة ، يقود بشكل تلقائي إلى معاداة الثقافات والحضارات والأديان الأخرى التي يلعب النشاط العقلي دوراً حاسماً في الانفتاح عليها وتمهيد التربة للتفاعل فيما بينها .
علينا أن نتساءل .. لماذا انحازت الجماعات الإسلامية المتطرفة إلى فكر الشاطبي وابن تيمية وابن كثير وابن رجب الحنبلي ، وكرّست كل جهودها بالعنف والمال لنشر هذه الثقافة وتوزيع ملايين الكتب التي تقدمها على أنها الدين الحق؟.
لماذا تعرضت أفكار شيوخ عصر التنوير ومفكريه أمثال: الطهطاوي، ومحمد عبده، وقاسم أمي، ولطفي السيد للانطفاء ؟
و لماذا تم إنشاء عشرات الآلاف من المدارس الدينية التي كرست هذه الثقافة وأنجبت " طالبان والقاعد ة " وأوصلت العالم الإسلامي إلى هذا الحال الصدامي الدامي والعنيف مع نفسه ومع الآخر على حد سواء ؟.
يقول المفكر الباكستاني البروفيسور أحمد القريشي عن صناعة التطرف في منطقة واحدة فقط على سبيل المثال من العالم الإسلامي هي باكستان : ( تمثل قصة المدارس الدينية الباكستانية فصلاً مثيراً من فصول الأيام الأخيرة للحرب الباردة ، وتبين كيف كان ممكناً لحكومة بنظير بوتو الليبرالية أن تدخل في تحالف مع عرابي "طالبان" في باكستان ، وكيف تطوع الأميركيون في وقت من الأوقات ليجمعوا خيرة الناطقين بلغات أفغانستان وباكستان وآسيا الوسطى والمستشرقين البريطانيين والأمريكيين والعاملين في الأجهزة الاستخبارية ليكتبوا مناهج التعليم الديني ويموّلوا آلاف الكتب التي تسترشد بالفقه الإسلامي المتشدد في أروقة جامعات أميركية ، كي يتم طباعتها في المدن الباكستانية ؟!.. وبحسب وثائق الخارجية الأمريكية دفع مكتب إسلام أباد التابع لصندوق الإنماء الاقتصادي الأمريكي USAID إلى جامعة نبرا سكا مبلغاً وقدره واحد وخمسون مليون دولار سنوياً على مدى عشر سنوات 1984-1994م من اجل إعداد وتعميم كتب إسلامية تحض على التشدد والانغلاق والجهاد) .
ويستطرد القريشي قائلاً : " ذات يوم وفي ذروة الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية جاء زبيغينو بريجنيسكي فقلب كل شيء رأساً على عقب .. هذا البولندي الأمريكي السلس اللسان .. ذو العينين الزرقاوين .. والصوت الهادئ، مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس جيمي كارتر ، خرج بفكرة تبدو إلى اليوم أنها كانت تفعل فعل السحر حين تولت واشنطن مهمة إيقاظ عملاق الحركة الإسلامية النائم والإيعاز إلى سائر حلفائها في المنطقة بتسهيل مهمة هذه " الصحوة " .. أنه مبدأ بريجنسكي الشهير".
في تقديري أن مرتكبي التفجيرات الانتحارية التي شهدتها البلاد خلال الأزمة السياسية الممتدة من فبراير 2011م حتى الآن، لا يختلفون عن المجرمين الذين قتلوا الراهبات في الحديدة والأطباء المسيحيين في جبلة بمحافظة إب، وجار الله عمر الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني فور انتهائه من القاء كلمته قي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام الثالث لحزب التجمع اليمني للإصلاح عام 2002، لأن جميع مرتكبي هذه الجرائم التي حدثت في صنعاء وإب والحديدة وعدن هم نتاج ثقافة كراهية أوهمت هؤلاء القتلة بأنهم يتقربون الى الله بواسطة هذه الأفعال المشينة !!.
من الصعوبة بمكان إنكار مخاطر الثقافة التي تثير البغضاء بين المسلمين وتحرضهم ضد غير المسلمين ، وتبيح قتل المدنيين الأبرياء ، وتزعم بان العالم ينقسم إلى فسطاط للإسلام وآخر للكفر.ومن الصعوبة بمكان أيضاً إنكار حقيقة وجود جماعات منظمة ترفع بيارق المعركة "الفاصلة" ضد الكفر، ويجعل أمراؤها من أنفسهم أوصياء على الدين والعقل والحقيقة ، ومرجعهم في ذلك أفكار تتعارض مع قيم المحبة والتسامح والرحمة التي يدعو اليها الإسلام ، ومنها على سبيل المثال لا الحصر ما تلقنه بعض المدارس والكتب السلفية لتلاميذها من تحريض على كراهية أتباع المذاهب الإسلامية المغايرة، والديانات الأخرى ، كقول ابن تيمية في كتاب (أحكام أهل الذمة ) : " ان كل كنيسة في مصر والكوفة والبصرة وواسط وبغداد ونحوها من الأمصار التي مصرها المسلمون ، فانه يجب إزالتها إما بالهدم أو غيره ، وسواء كانت تلك المعابد قديمة قبل الفتح او محدثة " او قول ابن رجب الحنبلي بعدم جواز إلقاء التحية والسلام على اليهود والنصارى ، فإن صادفهم المسلم في الطريق وجب عليه أن ينتحي إلى طريق آخر حتى ولو كان ضيقاً وخطيراً، كما يجب على المسلمين ألاّ يساكنوهم ولا يخالطوهم ولا يتاجروا معهم، ومن فعل عكس ذلك مات ميتة الجاهلية، او قول الشاطبي " إن الناجين من اتباع الفرقة الناجية مأمورون بعداوة أهل البدع والتشريد بهم والتنكيل بمن أنحاش إلى جهتهم بالقتل فما دونه " !!
ما من شك في إن بعض الدعاة أسهموا في تسويق ثقافة متعصبة ومنغلقة وضالة تسعى الى ان تفرض علينا ديناً مخالفاً لدين الله الذي يؤكد على : ( إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين اشركوا، إن اللّه يفصل بينهم يوم القيامة، إن اللّه على كلِّ شيءٍ شهيد). آيه (17) - سورة الحج".
ولذلك يصعب تجاهل الخطر الناتج عن هذه الثقافة التي اثبتت الوقائع أن انتصار قيم الديمقراطية والحريات المدنية وحقوق الإنسان ، والفوز في الحرب ضد التطرف والإرهاب لا يمكن أن يتحققا اذا ظلت ماكنة انتاج هذه الثقافة تعمل بحرية تامة في مجال تزييف الوعي وإثارة الكراهية والتحريض ضد المخالفين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.