رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يتلقى اتصالاً هاتفياً من أمين عام مجلس التعاون الخليجي    شركة الغاز بتعز تعتمد خطوات عملية تسر المواطنين    التعليم في اليمن أوجاع لا تنتهي    بعد يوم من ارتكاب جرائم قنص خلفت قتلى وجرحى ... ميليشيا الحوثي تقصف مجمعات تجارية في مدينة الحديدة    بعد نجاة رئيسه من محاولة إغتيال...الحراك الثوري يصدر بلاغا هاما    تحذير دولي عاجل من قرار حوثي خطير يستهدف الاقتصاد اليمني    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس... آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    وزير الثروة السمكية: ردة الفعل المتخاذلة للمجتمع الدولي تجاه التدخلات الإيرانية تشعرنا بالإحباط    تركيا تقرع طبول الحرب العالمية الثالثة وتعلن أقوى تهديد في المنطقة    بريطانيا تقدم نصائحها للحوثيين والشرعية وتكشف عن عقوبات ستطال قائد حوثي كبير    التربية تعلن نتيجة إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 56ر84 بالمائة    تواصل فعاليات مهرجان الرسول الأعظم    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    بن لادن شقيق صدام حسين يسجل الأهداف في البيرو    قطر في المركز الخامس عربيا وأسيويا والأولى خليجيا حسب تصنيف "فيفا" لكرة القدم    البنك الدولي : منع الحوثي تداول العملة الجديدة 0دى إلى تفاقم أزمة الاقتصاد اليمني    بحضور اللجنة المشكلة..استلام وتسليم بين السلف والخلف لأدارة أمن طور الباحة    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز    السلطة المحلية بحضرموت تجدد تعاونها الكامل مع فريق الخبراء الدوليين    وزير النفط: محافظة شبوة آمنة ومشجعة لعودة عمل الشركات النفطية الأجنبية    أمير سعودي يناقش نظام الحكم في تركيا ويتحدث عن الديمقراطية في المملكة    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    ندوة حول دور الشباب في وضع الخطط الاستراتيجية لتنمية المجتمع    معيار جديد يحدد المخالطين لمصابي كورونا    الشرق الأوسط: مواجهات في الضالع واتهامات للحوثيين باختطاف جنود وإعدامهم    الحوثي : لسنا راضين عن صفقة تبادل الأسرى والصفقة ضللت الناخب الأمريكي    أهلي الغيل يلتقي شباب روكب وشعب حضرموت يواجه سمعون على كأس الشهر الوردي    الأوراق تتكشف.. سفارة إسرائيلية في دولة خليجية منذ 11 عام    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز وتدعو المعنيين لمعاقبة المسؤول    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الصحة العالمية تزيح الستار عن السبب الرئيسي لانتشار فيروس كورونا    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    في إطار حملتهم الطائفية... الحوثيون يصدرون قرارات جديدة لتغيير أسماء المدارس في حجة (الأسماء + وثيقة)    مدير عام احور يستقبل مدير عام مكتب الزراعة ابين وفريق من المؤسسة الطبية التنموية FMF    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    شاهد بالفيديو آخر مستجدات الحريق الهائل المشتعل في تنومة عسير بالمملكة العربية السعودية    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    للبيع: توسان موديل 2011    من هو رجل حزب الله الثاني والأكثر خطورة في اليمن وسوريا والذي عرضت واشنطن 5ملايين دولار للأدلاء بمعلومات عنه    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    الحرب من أجل السلام    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    شركة النفط بعدن توقف تزويد طيران اليمنية بالوقود (وثيقة)    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد سوريا.. بوتين يتجه الى دعم هذه الدولة العربية عسكريا!
نشر في اليمن السعيد يوم 23 - 12 - 2016

كشفت تقارير دولية أن توجهات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تشهد تحولاً جديداً نحو ليبيا، بعدما حقق مراده بدعم حليفه الأسد في سوريا، مشيرة إلى أن توجهات بوتين هذه المرة تهدف إلى تقويض الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة هناك.
وذكرت وكالة “بلومبيرغ” للأنباء أن بوتين بدأ يركز مؤخراً على تعزيز صداقته مع قائد عسكري قوي في ليبيا هو المشير خليفة حفتر، الذي يسيطر الآن على مساحة واسعة من الأراضي تفوق ما تسيطر عليه الفصائل الأخرى في ليبيا.
وخلال زيارتين له إلى موسكو، العام الماضي، التقى حفتر وزيريْ الدفاع والخارجية وقائد الأمن الوطني، من أجل الحصول على مزيد من الدعم، حيث تزود روسيا قاعدة حفتر في شرق ليبيا بالأموال والخبرات العسكرية.
وقال ريكاردو فابياني المحلل البارز بقسم شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة “يوراسيا”، في لندن: ” كلما انتظرنا أكثر، كلما أصبح انتصار حفتر مرجحاً أكثر، من الواضح أنه يحصل على دعم عسكري ومالي ودبلوماسي”.
وأضاف: “باستطاعة روسيا تعزيز دورها في المنطقة وجمع مليارات الدولارات من ليبيا من خلال بيع الأسلحة وصفقات أخرى عبر دعم حفتر في المواجهة بينه وبين حكومة رئيس الوزراء فايز السراج غرب ليبيا، إلا أنها تخاطر في ذات الوقت بإشعال المزيد من الصراعات في البلد الذي يعاني من الانقسامات، حيث تتهم الأمم المتحدة القوات الموالية لحفتر والجماعات المسلحة المتناحرة بانتهاكات لحقوق الإنسان تتضمن التعذيب والقتل خارج نطاق القضاء”.
ويحصل حفتر على دعم من آخرين، إلا أنه يلقى معارضة من قبل ميليشيات قوية أغلبها تقع في أنحاء وسط وغرب ليبيا، حيث يعيش 70% من السكان، ومن ضمن حلفائه دول في الشرق الأوسط تمتلك صلات وثيقة بالكريملن.
ووفقاً لمسؤولين حكوميين وشركات مملوكة للدولة، فقدت روسيا على الأقل 4 مليارات دولار في صفقات الأسلحة ومليارات الدولارات في عقود الطاقة والنقل، بعد الإطاحة بالقذافي وقتله.
في المقابل، تدعم الولايات المتحدة ومثلها الاتحاد الأوروبي الحكومة التي أقرتها الأمم المتحدة في ليبيا، وتمثل ذلك بدعوة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي، في 29 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حفتر وقواته للاستسلام لما أسماها “القيادة المدنية” التابعة لسلطات طرابلس.
ويرى ماتيا توالدا خبير العلاقات الخارجية بالمجلس الأوروبي، أنه “من الممكن تعزيز استراتيجية بويتن الرامية لشراكة جديدة مع الرئيس المنتخب دونالد ترامب لضمان تحالف واشنطن مع موسكو من أجل دعم حفتر في قتاله ضد المجموعات الإسلامية المتطرفة، خاصة أن ترامب أظهر حماسه بشأن حرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المعلنة ضد الإرهاب.
وكان حفتر، الذي يبلغ من العمر 73 عاماً، حليفاً للقذافي في السابق، وتلقى تدريبات عسكرية في الاتحاد السوفيتي في سبعينيات القرن الماضي، وهو متحدث جيد للغة الروسية، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام في موسكو، كما تقول مصادر أن حفتر عاش أيضاً لمدة عقدين من الزمن في الولايات المتحدة بعد خلافه مع الزعيم الليبي، وعمل مع وكالة الاستخبارات المركزية من خلال المحافظة على صلاته مع القوات المناهضة للقذافي.
وبعد عودته من المنفى للانضمام لصفوف المتمردين خلال الثورة العام 2011، أسس حفتر قاعدة لسلطته الخاصة، وأعلن حملة للسيطرة على غالبية المواقع الاستراتيجية في مدينة بنغازي العام 2014، وصادر في شهر أيلول/ سبتمبر من ذلك العام معظم المنشآت النفطية في المنطقة الشرقية من ليبيا.
وقال رافائيل إينيكيف رئيس قسم دراسات الشرق الأوسط في مجموعة “كريملن” الاستشارية، التي يديرها ضابط مخابرات خارجية سابق: “عليك أن تعمل بحسب الواقع، المفتاح هنا هو القوة العسكرية والسيطرة على النفط، وفي مثل هذه الظروف، باستطاعة حفتر فرض شروطه في طرابلس”.
المقاومة المستمرة
ورغم كل ما سبق، فمن غير المرجح أن تنهار عمليات المعارضين لحفتر في الغرب، مما يزيد من احتمالية استمرار العنف في الدولة الافريقية صاحبة أعلى احتياطي من النفط.
ونجحت القوات المسلحة في غرب ليبيا والمدعومة بالضربات الجوية الأمريكية في الإطاحة بتنظيم “داعش” وتجريده من آخر معقل له خارج سوريا والعراق، بعد معركة استمرت 7 أشهر خلت من مشاركة قوات حفتر فيها.
واستخدمت روسيا التدخل العسكري في سوريا لدعم الرئيس بشار الأسد ضد المتمردين المدعومين من الولايات المتحدة وحلفائها وضد الجماعات التي تصفها ب “الإرهابية”.
وحققت قوات النظام السوري، المدعومة من روسيا، نجاحاً كبيراً بإعادة سيطرتها على حلب، التي كانت تعد العاصمة التجارية لسوريا في السابق، وهو انقلاب كبير في سير خطط المعارضة خلال الحرب الأهلية التي أوشكت على دخول عامها السادس.
وبينما تتيح قرارات الأمم المتحدة فقط لحكومة الوحدة الوطنية تصدير النفط وتلقي الأسلحة، إلا أن أليغ بولياف الخبير بمعهد “الدراسات الشرقية” في “الأكاديمية الروسية للعلوم” يرى أن روسيا تملك روابط جيدة مع مصر التي يرجح أنها ترسل الأسلحة لحفتر وجيشه.
وذكرت صحيفة “ديلي نيوز مصر” أن السيسي دعا في أيار/ مايو للسماح لجيش حفتر بتعزيز قدراته من خلال السماح له باستيراد الأسلحة.
طباعة النقود
إضافةً لما سبق، طبعت روسيا 4 مليارات دينار ليبي (2.8 مليار دولار) وفقاً لعقود مع مصرف ليبيا المركزي، ونقلت المال إلى المدينة الشرقية الموالية للقائد العسكري حفتر، ويتم استخدام النقود في كافة أنحاء ليبيا، فيما عدا طرابلس ومنطقة مصراتة في الغرب معقل معارضي حفتر.
وتساعد روسيا حفتر بوسائل أخرى من أجل أن تكون له اليد العليا أمام حكومة الوفاق الوطني، التي أُنشئت في 25 من كانون الأول/ ديسيمبر العام 2015، ولا يمتد تأثيرها كثيراً خارج العاصمة.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في 2 كانون الأول/ ديسيمبر، بعد لقائه نظيره الإيطالي في روما، إن “حفتر يمكن ويجب أن يصبح جزءاً من الاتفاقات الوطنية”.
وذكر علي التكبالي عضو لجنة “الدفاع عن التجمع على أساس شرقي”، وهو أحد داعمي حفتر، أنه “في حال استمر الجمود في ليبيا فستكون مشاركة روسيا أمرا لا مفر منه، وستكون من أجل دعم الجيش الليبي المشروع الذي من شأنه استعادة الاستقرار”.
تصعيد الصراع
ويشير تقرير وكالة “بلومبيرغ” إلى أنه من غير المرجح أن يخرج عما سبق النتيجة التي يفضلها بوتين، فوفقاً لتقرير صدر هذا الشهر عن مؤسسة “كارنيجي” للسلام الدولي فإن “من الممكن أن يؤدي دعم روسيا لخليفة حفتر باسم مكافحة الإرهاب إلى تصعيد الصراع في ليبيا وتقويض العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة”.
وحتى الآن، سمح حفتر بتدفق النفط من الحقول والموانئ التي يسيطر عليها مرسلاً العائدات للبنك المركزي في طرابلس.
وأعادت ليبيا، الأربعاء الماضي، افتتاح اثنين من أكبر حقولها النفطية في الغرب، وبدأت في تحميل أول شحنة من النفط الخام منذ سنتين من تلك الحقول، إلا أن اقتصاد البلاد انهار وسط حالة الجمود السياسي المستمر.
وقال كريم ميزران كبير الباحثين في مركز “رفيق الحريري” إن “من النتائج المحتملة للضغوط أن يقبل رئيس الوزراء الليبي صفقة يعترف خلالها حفتر رسمياً بحكومة السرّاج مقابل حصوله على السيطرة الكاملة على القوات المسلحة الليبية ويصبح بذلك الحاكم الفعلي للبلاد.
وذكر أحمد معيتيق، نائب رئيس الوزراء في طرابلس، في تصريحات سابقة، أن “هذا النوع من العسكرة ليس حلاً”.
وترى روسيا، بحسب ما ذكره أندري كورتنوف مدير مجموعة “أبحاث السياسة الخارجية”، التي أنشأها الكرملين، أن هناك أفرادا -مثل الأسد في سوريا وحفتر في ليبيا- هم زعماء مستبدون وليسوا ديمقراطيين ليبراليين وليس من المرجح أن يُدخِلوا الديمقراطية إلى بلادهم، لكن بإمكانهم تحقيق النظام، وبالتالي يجب تقديم الدعم لهم”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.