معركة طور الباحة تهدد الملاحة الدولية في باب المندب    ورد للتو : قوات الأمن في العاصمة صنعاء تلقي القبض على قاتل فر من مأرب ومشايخ عبيدة تعبر عن شكرها ل الحوثي.. ماذا يحدث ؟!    الخارجية الأمريكية تكشف عن هوية أبرز القيادات الإيرانية التي وصلت صنعاء    ورد للتو : كارثة تضرب طيران اليمنية وصدور بيان عاجل    عاجل: بيان من السلطات السعودية بشأن الحريق الهائل الذي اندلع قبل قليل    تطورات ميدانية جديدة في جبهات مأرب والجوف.. والجيش يكشف عن آخر المستجدات    «كورونا» يزيد ثروات أغنياء الصين 1.5 تريليون دولار    الحرب من أجل السلام    حزام قطاع المنصورة يوقفون "مستهتر" أطلق النار في موكب عرس    وفد عسكري يزور معسكر الصولبان ويطلع على الجاهزية القتالية    استمرار أعمال مشاريع الصيانة والتأهيل للطرق الرئيسية في عدن    فريق الزعماء بطلاً لسباعية مدرسة القمة الأهلية.    باعتوان : سيشهد دوري ملتقى الساحل الرياضي في نسختة الأولى ختام تاريخي    وكيل أول المهرة يدشن توزيع 1350حقيبة صحية على النازحين والمهمشين بتمويل من منظمة اليونيسف    وكيل أبين "الجنيدي" يلتقي وكيل وزارة الصحة لمناقشة النهوض بالقطاع الصحي في المحافظة.    الخرماء : محافظ المحافظة وجه بتنفيذ عدد من المشاريع المهمة في المديرية.    صدور عدد من التكليفات الامنية الجديدة بساحل حضرموت...وثيقة    مقاتلي مليشيا الحوثي يتمردون على الجماعة ويرفضون الذهاب إلى الجبهات خوفا على زوجاتهم    انتبه صوت الإطارات يضعك في مأزق.. المرور السعودي يحذر من مخالفة تستوجب الغرامة    الطريق إلى المستقبل الواعد    منتزة نشوان السياحي تقيم أول بطولة لراقصي الهيب هوب في عدن للمرحلة التانية (نصف النهائيات)    اختبار النفخ يكشف كورونا في دقيقة واحدة    إنفراجة مرتقبة لإتفاق الرياض مع بدء الانسحابات من عدن وأبين    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    مليشيات الحوثي تعترف بمقتل قادة كبار بعضهم برتبة لواء    مدينة سعودية جديدة تزيح أبها عن صدارة أبرد المدن في المملكة    إصابة وزيري الصحة في البرازيل والمانيا بفيروس كورونا    عن أحاديث الأيام    وزير النفط ومحافظ شبوة يتفقدان مشروع الخزن الاستراتيجي وميناء تصدير النفط الخام ومنتجع قنا السياحي بمديرية رضوم    الوكيل العليي يطلع على مشروع تأهيل منشأة نادي شعب حضرموت واستعداداته للموسم الجديد    وزارة الزراعة تصدر توضيح هام بشأن "استيراد الأسمدة" و"المضخات الشمسية" و"الارباح" و"جزيلان"    افتتاح أعمال الدورة ال 33 لمجلس وزراء النقل العرب برئاسة اليمن    لجنة الطوارئ: تسجيل 6 حالات شفاء من كورونا في حضرموت    أرسنال يصدم نجمه مسعود أوزيل بهذا القرار    المشاط يبعث برسالة الى محافظ صعدة (التفاصيل)    الكوميدي اليمني "محمد قحطان" يعتزم تقديم عمل درامي جديد خلال رمضان القادم    السعوديون في دهشة وكل مشاهد في ذهول من مبنى غريب خضع للاشراف الهندسي ..شاهد    غدا.. مؤتمر صحفي بصنعاء لإعلان نتيجة الثانوية    إنهيار كبير للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    حكايتي مع الخضر    سبتمبر والكهنوت ضدان لا يجتمعان    تحذير جديد من الصحة العالمية حول فيروس كورونا    العلامات الشائعة لارتفاع ضغط الدم "المهدد للحياة"!    عهد..(شعر)    انتشار قوات سعودية بمحيط القصر الجمهوري في العاصمة وتحليق مكثف لطيران الأباتشي.. ماذا يحدث؟    شاهد.. أسراب الجراد تغزو السلامية بلودر وتهاجم المحاصيل الزراعية    للبيع: اراضي إنطلاقة للإستثمار العقاري    دراسة بريطانية تنصح بتناول وجبة يمنية شهيرة    5 أرقام تاريخية سجلها برشلونة مع انطلاق دوري الأبطال    فلكي يمني يتوقع مؤشرات الطقس ل " 6 " أيام قادمة ويحذر...    على الرغم من أدائه الكارثي في افتتاحية أبطال أوروبا...برشلونة يكافئ بيكيه بهذا القرار!    ابرز نتائج مواجهات الليلة في دوري ابطال اوروبا    وقع في حبها بعد كراهيه وانفصال دام لسنوات    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفار يواصل إجراءاته للانفصال ويستعد للإطاحة برجل (محسن) في الأمن السياسي
نشر في اليمن اليوم يوم 22 - 01 - 2017


بدأت "الجماعات المتطرفة" في عدن هدم أعرق مساجد الصوفية في المدينة ونبش قبر بانيه، في إطار مسلسل التنكيل بالأقليات، مما آثار جدلا في أوساط الناشطين. وأعلن ياسر محفوظ – شيخ سلفي معين حديثاً أماماً وخطيباً لجامع حامد السقاف – أنه تقرر هدم المسجد "وهذه آخر جمعة في المسجد" مشيرا إلى أنه تقرر هدم المسجد وإعادة بنائه "على الطراز الحديث" متذرعاً بأنه "يخلو من جامع للنساء" ابتداء من هذا الأسبوع، وعلى نفقة (فاعل خير). ويقع المسجد في شارع الزعفران - مديرية كريتر، ويعود تاريخ بنائه إلى الأعوام (1011ه- 1602م) وأسسه الشيخ حامد بن عبدالله بن علي، كزواية لأتباع الطريقة الصوفية لتخفيف على أتباعه من عناء السفر إلى لحج للصلاة في جامع بمنطقة الوهط يعرف ب "قبة حامد". وبعد وفاة الشيخ حامد تم بناء ضريح له بجانب المسجد. يذكر أن الشيخ حامد قدم إلى عدن إبان الحكم العثماني الأول لليمن، ويبلغ عمر المسجد أكثر من 400 عام، وفقا للمراجع التاريخية. وأثار قرار هدم الجامع موجة غضب في أوساط ناشطين وأهالي عدن، غير أن آخرين وصفوه بأنه في إطار سياسة الجماعات السلفية المتطرفة، التي باتت تنتهجها منذ دخولها عدن برفقة الاحتلال يوليو 2015م، مشيرين إلى أن تلك السياسيات تهدف "لتفريغ عدن من الأقليات". وقالت رئيسة منظمة سواسية لحقوق الإنسان، إن المسجد لا يعاني من أية أضرار تستدعي هدمه، مشيرة إلى أنها طالبت بوقف ذلك التصرف، وأنها حملت الجهات الرسمية مسئولية هدم الجامع. من جانبهم وصف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قرار الهدم بمواصلة سيناريو "دعشنة عدن". وهذا ثاني جامع للأقليات يتم هدمه بعد جامع الخوجة التابع للبهرة في ذات المديرية، والذي قام متطرفون قبل أشهر بنسفه بالديناميت وتسويته بالأرض. يذكر أن أتباع الطريقة الصوفية مُنعوا قبل أسبوع من إحياء فعالية ذكرى زيارة العيدروس، بعد تلقيهم تهديدات من الجماعات المتطرفة، كما لا يزال العديد من أتباع البهرة مخطوفين، واثنان من طائفة البهائية محتجزين لدى تلك الجماعات. نهاية مأساوية لمرتزقة تيار (الطغمة) إلى ذلك، كشف قادة في الحراك الجنوبي عن نهاية مأساوية لمقاتلي فصائل "الطغمة" المحسوبين على الضالع ولحج في الجبهات، تبدأ بتصفيتهم، وتنتهي ببيع أعضائهم خلال تلقيهم العلاج في الخارج، بينما شهدت عدن تظاهرات عقب استيلاء مليشيات الفار على ملفات المخفيين في سجونها. وقال عبدالله علي أحمد البازوكة -رئيس ما تسمى ب "جمعية الجرحى في الضالع" – إنه اكتشف بيع مفصله عقب عودته من العلاج في الأردن، بعد إصابته خلال المواجهات في صحراء ميدي، مشيرا إلى أن وصوله الأردن "دون مرافق بسبب رفض الشرعية" حد وصفه. وأضاف " دخلت المستشفى على أساس تغيير الصابونة الخاصة بمفصلي، لكني تفاجأت لدى عودتي إلى الضالع باستبدال مفصلي بآخر صناعي، مشيراً إلى أن مفصله كان سليما ولا يعاني من أي أذى، وأنه تلقى تأكيدات من المستشفى في الأردن بأنه سيتم إجراء تغيير فقط للصابونة، ولم يتم إخباره بتغيير مفصله". ووفقا للبازوكة فإن متخصصين في العظام بمدينة الضالع أخبروه بأن مفصله تم نزعه بطريقة توحي بأنه "سرق". وطالب المنظمات الدولية والإقليمية بإنصافه وتقديم من يتاجرون بأعضاء الجرحى إلى العدالة. الجدير ذكره إلى أنه خلال الأيام ال16 الماضية من إطلاق تحالف العدوان ما يسميه ب "الرمح الذهبي" لاحتلال المخا، استقبلت مستشفيات عدن أكثر من 200 جثة وجريح أغلبهم من فصائل محسوبة على تيار "الطغمة"، لكن تلك الإحصائية، وفقا لرئيس تجمع أبناء عدن، الدكتور فاروق حمزة، لا تعكس شراسة المواجهات فقط بقدر ما تعكس حالة من التصفيات والكمائن التي تعرض لها مقاتلو "الطغمة" من قبل آخرين يتبعون حسين عرب أو ما يعرف ب "الزمرة". وفي السياق، أكد عناصر ما يعرف ب "اللواء الأول حزم" الذي يقوده عبد الغني الصبيحي، في بيان لهم جزءا من ذلك المخطط. وقال المجندون في بيان لهم إن لجنة صرف المرتبات أبلغتهم بأن مرتباتهم تصرف في باب المندب، في الوقت الذي كانت فيه اللجنة تصرف مرتبات القادمين من أبين. ووفقا للبيان الذي نشره عدن الغد، فقد بعث اللواء "الأول حزم" عددا من أفراده إلى المندب للتأكد من "صرف الرواتب" لكن أولئك الأفراد نقل بعضهم إلى الصفوف الأمامية للمواجهات، بينما حُرم البقية من الأكل والشراب لأيام بحجة عدم توفر سيولة، مما اضطرهم للعودة إلى عدن. تخلي الاحتلال عن علاج الجرحى في الخارج دفع بعيدروس الزبيدي – المعين من الاحتلال محافظا لعدن- إلى افتتاح مركز للأطراف الصناعية قبل يومين، وذلك في أعقاب عودة العشرات من جرحى الحراك من الهند، وطرد السودان لآخرين، إضافة إلى إعلان هاني بن بريك – مكلف من الإمارات بعلاج الجرحى- تسليم ملف جرحى المرتزقة إلى آخر محسوب على جماعة "الإخوان". فضل الجعدي -المعين من الاحتلال محافظاً للضالع- كشف هو الآخر عن تجاهل حكومة الشرعية -حسب توصيفه- لملف "الضحايا من أبناء الضالع" مشيرا في تصريح لموقع "الأمناء" إلى وجود حالات "مأساوية تستدعي السفر إلى الخارج". تصريحات الجعدي جاءت في أعقاب تسجيل عدن وردفان أكثر من 4 حالات انتحار ومحاولة انتحار لجرحى المرتزقة، بسبب تجاهل حكومة الفار والاحتلال لعلاجهم رغم مشاركتهم للدفاع عن أراضيه في نجران وجيزان. مصير مجهول للمخفيين وتظاهرت عشرات الأسر في عدن، أمس، للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائها المحتجزين في سجون سرية للمليشيات في المدينة، بينما كشفت نقابة المحامين الموالية للاحتلال، أمس، عن استيلاء قائد مليشيات الفار، أديب العيسي، على كشوفاتها الخاصة بأسماء المخفيين. ورفعت الأسر لافتات قماشية تطالب بإطلاق المخفين وإغلاق سجون المليشيات في المدينة. وكان القيادي في نقابة المحامين، فواز العويضاني اتهم أديب العيسي، قائد مليشيات تطلق على نفسها اسم "ائتلاف المقاومة الجنوبية" في عدن بالسطو على وثائق خاصة بالفريق القانوني للنقابة، وتتضمن أسماء بالمخفيين في سجون المليشيات. استعراض ل "الطغمة" و"الزمرة" وتظاهرات للجياع وشهدت عدن،أمس، استعراضاً لتياري (الزمرة) المحسوبين على أبين وشبوة، و(الطغمة) المحسوبين على الضالع ولحج، إضافة إلى انفجارات هزت مقر إقامة الفار هادي، وأخرى طالت محكمة، فبينما استعرضت مواقع إلكترونية زيارات ميدانية لعيدروس الزبيدي – المعين محافظا لعدن- أبرزها لفندق شيراتون، تناقل إعلام الفار زيارة له إلى ميناء عدن، بعد تسليمه لشركة تركية بدلا عن المشغلة الإماراتية. وكان موظفون في قطاعات حكومية "بدون رواتب" قطعوا الخط البحري في عدن ومنعوا انتشار مليشيات الفار فيه. وأشعل المحتجون الإطارات في طرفي الخط الرئيسي، متسببين بوقف الحركة في أهم شريان رئيسي بالمدينة، كما رددوا هتافات تنادي برحيل حكومة الفار من عدن. وقالت مصادر أمنية ل "اليمن اليوم" إن مليشيات الفار أطلقت النار لتفريق المحتجين وإعادة فتحه بالقوة. وكان انفجار عنيف هز مساء أمس، القصر الرئاسي (المعاشيق)، ورجحت مصادر أمنية بأن يكون الانفجار ناتجا عن قذائف استهدفت فيلا داخل القصر تعرف ب "فيلا7" سيطر عليها حسين عرب- وزير داخلية الفار وتتبع علي سالم البيض، غير أن ناشطين مقربين من الفار قالوا بأن الانفجار ناتج عن "ديناميت" يستخدم لشق نفق داخل القصر. وتسبب الانفجار بأضرار كبيرة في منطقة حقات المحيطة بالقصر، حيث أفادت مصادر محلية بتكسر نوافذ المنازل والسيارات من شدة الانفجارات. كما استهدف مجهولون، أمس، محكمة الميناء بالتواهي بقنبلة يدوية "دون أضرار". وألقى مجهولون يستقلون دراجة نارية القنبلة على بوابة المحكمة "دون معرفة الأسباب". الفار يبدأ انفصال المؤسسات الأمنية وكشفت مصادر أمنية ل "اليمن اليوم" أن الفار هادي يعد لإصدار قرارات انفصالية تتعلق ب "الأجهزة الأمنية". وأبرز تلك المؤسسات "الأمن السياسي" حيث أفادت المصادر بأن الفار يسعى للإطاحة بالمرتزق عبده الحذيفي، من منصبه كرئيس للجهاز، واستبداله بآخر من أبناء المحافظات الجنوبية الموالين له، مشيرة إلى أن الفار طلب من أتباعه في الجهاز رفع مذكرة له للمطالبة بإقالة الحذيفي كمبرر لإصدار القرار.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.