رئيس الوزراء يدعو المنظمات الأممية والدولية لمساندة جهود الحكومة لإغاثة وانقاذ النازحين والمدنيين في مارب    أبو نشطان وطعيمان يطلعان على أضرار قصف العدوان للمجمع الحكومي بحريب    الجيش يكبّد المليشيا الحوثية خسائر كبيرة جنوب مأرب    ميريام فارس بحركات غريبه تغطّي نفسها بالحجاب وتُحدث ضجة برقصتها العجيبه!! شاهد الصور    وزير السياحة يحذّر من انتهاكات قوى الاحتلال في أرخبيل سقطرى    أسماء المواقع الهامة التي حررها الجيش الوطني من قبضة الحوثيين وأضعفتهم في مأرب    أطباء بلا حدود: عالجنا أكثر من 6400 جريح يمني خلال ستة أشهر    الإدارة الأمريكية تتحدث عن أولوية قصوى بشأن الملف اليمني    انطلاق أعمال المؤتمر الدولي ال35 للوحدة الإسلامية    أجويرو يكشف سر رفضه للقميص رقم 10 في برشلونة    وزير التخطيط يبحث مع المدير التنفيذي للبنك الدولي تنفيذ مشاريع تنموية واقتصادية في اليمن    تحسن كبير في قيمة الريال اليمني والدولار يفقد نحو 150 ريالاً من قيمته.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف في صنعاء وعدن    مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرين بانفجار مقذوف حوثي في البيضاء    لاكازيت: الأهم تجنب الخسارة.. وأرتيتا منحنا مفتاح دعم الجماهير    الهلال يقلب خسارته الى فوز على اليرموك ويحرز كأس الذكرى 48 لثورة 14اكتوبر المجيدة    دوري أبطال أوروبا.. برشلونة لتفادي الخروج المبكر ويونايتد لطمأنة جماهيره    كوريا الشمالية تثير الفزع بصاروخها.. 3 أجهزة استخبارات تجتمع وأمريكا تؤكد التزامها بالدفاع    الاحتلال الاسرائيلي يعتقل 22 فلسطينيا ويصيب العشرات بجروح قرب باب العامود    الضالع.. الجيش يهاجم مواقع مليشيا الحوثي شمال غربي قعطبة    مسؤول يمني يكشف حقيقة سقوط مارب ومن يقف وراء "شيطنتها"    اليونيسف: 10 آلاف طفل يمني قتلوا أو شوهوا في حرب اليمن    الذهب يرتفع مع تراجع الدولار    عريسان في صنعاء يقدمان قذائف مدفعية للمرابطين في الجبهات    مناقشة خطة تنفيذ المشاريع ذات الأولوية بوزارة الكهرباء    صعدة .. تبادل 12 جثماناً بين قوات حكومتي هادي والإنقاذ دون شروط    الصحة العالمية: 20 مليون يمني عرضة لخطر الملاريا    اجتماع برئاسة مقبولي يناقش وضع المياه والصرف الصحي في الحديدة    توزيع مساعدات إنسانية طارئة للأسر النازحة مؤخرًا في مأرب    توزيع 2000 سلة غذائية في مديرية حريب المحررة بمأرب    حظر مدى الحياة على الجماهير العنصرية في الدوري الإيطالي    أنشطة مجتمعية متنوعة قبيل الإعلان عن جاهزية استاد الثمامة المونديالي الجمعة المقبل    نائب وزير الشباب والرياضة يتفقد مشروع تأهيل الشباب    عملة "البيتكوين" تقترتب من أعلى مستوياتها على الإطلاق    الإمارات تواصل انتهاك سيادة جزيرة سقطرى بعدقيامها بهذا لأمر    اليمنيون في أمريكا يحتفلون بذكرى المولد النبوي الشريف    تراجع في أسعار الأسماك واللحوم في عدن    الولايات المتحدة تعلن استقالة مبعوثها الخاص إلى أفغانستان    اغلب الناس لا يعرف خطورتها .. 3 اشياء تضاف إلى الطعام بشكل يومي تتسبب برفع مخاطر الكوليسترول والنوبات القلبية |اكتشفها الان    تخريج 40 طالبا في الهندسة المعمارية من جامعة ذمار    احتفال حاشد لحرائر حجة بذكرى المولد النبوي    شاهد / حشود ضخمة في بيحان وحريب رغم مرور يوم واحد من اعلان تحريرها (فيديو)    البنك المركزي في عدن يكشف عن تفاهمات يمنية سعودية على وديعة جديدة    فعالية لمصلحة التأهيل والإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    المولد النبوي.. تعزيز الارتباط وتجديد العودة الصادقة للرسول الأعظم    رئيس الوزراء البولندي: أوروبا على شفا أزمة طاقة كبيرة    احصائية حديثة لضحايا كورونا عالميا    بقوة 6 ريختر... هزة أرضية تضرب 3 دول عربية صباح اليوم    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    اخر استعدادات اليمن لمواجهة الفلبين وديا اليوم    السعودية تنبه من إنخفاض في درجة الحرارة ورياح نشطة في 4 مناطق    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    ظهور الشيب المبكر يدل على نقص شديد لهذه الفيتامينات في جسمك .. تعرف عليها واعد لونه الاسود من جديد    فنانة شهيرة تعترف بكل جرأة وبدون خجل أنحرمت من الأب والأخ وكنت بقضي فترة العدة بالعافية وأتزوج في نفس يوم انتهاءها.. لن تصدق من تكون    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    جائزة خالد الخطيب الدولية – 2021: فئة جديدة ومكافأة نقدية    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    أبين...حملة امنية واسعة للحزام الامني    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فشل الحكومات الاسلامية-العربية (مفاهيم خاطئة للدين )

مفاهيم خاطئة للدين (الاسلام)في كثير من الدوله العربية والإسلامية لتعريف الدوله وشكل الحكم مما ادى الى فشل تلك الحكومات وانهيارها بعد ان دخلت في حروب اهليه دمرت مقومات تلك البلدان وقتلت ملاين من البشر
ليسئ ببعيد منا ماشهدته بلدان ارو باء واليابان وامريكاء والشرق الاوسط وهي نفس الحقبه تعود الينا من جديد ولكنها اختلفت فقط بان مايجري الان هو سلوك المفهوم الخاطئ للإسلام الذي ظهر في عصر النهضة العلميه والتطور العلمي التكنولوجيا العظيم عصر الموجات وغزو الفضاء الا ان تلك العقول التى تريدان تحكم بمقوم خاطى مغلف بالإسلام (الدين).
وتغذيه معاديه هدفها قتل الرسالة السماويه الربانيه في قعر دارها بعد ان وصلت الى كل ارجاء الارض واقتبست قوانين الكون بكل نواميسه ونظمت الحياة الكونيه للأرض والسماء
ولكن المخزي ان تعود هذه البلدان لتكرس غباها بمفهوم خاطي للإسلام جعل منها امه عاجزة امام شعوب العالم الاخرى
فتلجا بعض الحكومات لوصف الاسلام دين ودوله وهدا الرأي هو تقزيم للإسلام وحصره في ايطار الدوله متناسين ان الاسلام دين ودنياء
والبعض الاخر يغلف الدوله بالسياسة الدينيه ويجعل حرية الدين والمعتقدات مقيده بتصاريح من الدوله ومحكومه فيها الممارسات الدينه الى حد عدم السماح والمنع النهائي
وفي الاونة الاخيرة ظهره المطالبات بالديمقراطية في شكل ومضمون تلك الحكومات وإدخالها في نظام الحكم مثل الانتخابات والاستفتاء في وضع القوانين الدستوريه التى تسمح بنسبه ضئيلة من الحرية للشباب والمرأة وبعض الطوائف الاقلية للمشاركة في الحكم
عندما نتساءل هل ديننا الاسلامي المحمدي او القران كلام الله يامر تلك الحكومات ان تمارس العنصريه والاستغلال والديكتاتورية والهيمنة والتجويع وعدم ممارسات الطقوس الاسلامية الدينيه كلا حسب معتقده
طبعا تكون الاجابة لا ...لا واضحة اذن من اتو لنا بتلك الافكار الدينيه المتطرفة التى لاتمت بالإسلام بشي وماهي الا اسماء سموها بانفسهم لن ينزل الله بها من سلطان .
جعلت من تلك الاوطان مسرحا للقتل وتمزيق الاخوه والنسيج الاجتماعي والعيش تحت درجات المواطنه المختلفة
يقصد بالمواطنة العضوية الكاملة والمتساوية في المجتمع بما يترتب عليها من حقوق وواجبات، وهو ما يعني أن كافة أبناء الشعب الذين يعيشون فوق تراب الوطن سواسية بدون أدنى تمييز قائم على أي معايير تحكمية مثل الدين أو الجنس أو اللون أو المستوى الاقتصادي أو الانتماء السياسي والموقف الفكري، ويرتب التمتع بالمواطنة سلسلة من الحقوق والواجبات ترتكز على أربع قيم محورية هي:
أولا- قيمة المساواة:
التي تنعكس في العديد من الحقوق مثل حق التعليم والعمل والجنسية والمعاملة المتساوية أمام القانون والقضاء واللجوء إلى الأساليب والأدوات القانونية لمواجهة موظفي الحكومة بما في هذا اللجوء إلى القضاء والمعرفة والإلمام بتاريخ الوطن ومشاكله والحصول على المعلومات التي تساعد على هذا.
ثانيا- قيمة الحرية:
التي تنعكس في العديد من الحقوق مثل حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر الدينية وحرية التنقل داخل الوطن وحق الحديث والمناقشة بحرية مع الآخرين حول مشكلات المجتمع ومستقبله وحرية تأييد أو الاحتجاج على قضية أو موقف أو سياسة ما حتى لو كان هذا الاحتجاج موجها ضد الحكومة وحرية المشاركة في المؤتمرات أو اللقاءات ذات الطابع الاجتماعي أو السياسي.
ثالثا- قيمة المشاركة:
التي تتضمن العديد من الحقوق مثل الحق في تنظيم حملات الضغط السلمي على الحكومة أو بعض المسئولين لتغير سياستها أو برامجها أو بعض قراراتها وممارسة كل أشكال الاحتجاج السلمي المنظم مثل التظاهر والإضراب كما ينظمها القانون والتصويت في الانتخابات العامة بكافة أشكالها وتأسيس أو الاشتراك في الأحزاب السياسية أو الجمعيات أو أي تنظيمات أخرى تعمل لخدمة المجتمع أو لخدمة بعض أفراده والترشيح في الانتخابات العامة بكافة أشكالها.
رابعا - المسئولية الاجتماعية:
التي تتضمن العديد من الواجبات مثل واجب دفع الضرائب وتأدية الخدمة العسكرية للوطن واحترام القانون، واحترم حرية وخصوصية الآخرين.
وفي تعريف الشريعة الإسلامية تأتي الأمة على أساس وحدة العقيدة الدينية فتشمل المسلمين كافة على اختلاف ألوانهم وأجناسهم ولغاتهم ومواقع أوطانهم سواء من يعيش منهم في ديار الإسلام أي داخل الدول الإسلامية أو من يُقيم خارج حدودها.
كل الحروب المُدمّرة التي قضت على ملايين الناس في الشرق والغرب والشمال والجنوب وعلى آمالها في التحرر والتقدم والمساواة كان سببها الأساس هو مفهوم الأمة المتفوقة وحروب العرب والفرس ومن قبل حروب اليونان والرومان ومن بعد الحربين العالميتين: الأولى والثانية كلها قامت على عنصرية الأمة.
إن مفهوم “الأمة العظيمة” أو “الأمة الأفضل” أو “الأمة المختارة من الله” هو مفهوم خاطئ في مقياس العقل بل هو مجرد وسيلة للاستحواذ والسيطرة الاقتصادية والسياسية من دولٍ على شعوبٍ أخرى تنشد الحرية والمساواة.
وعلى الرغم من أن وثيقة الجمعية العامة للأمم المتحدة التي صيغت بعد الحرب العالمية الأولى ثم وثيقة منظمة الأمم المتحدة التي توافقت عليها خمسون دولة عام 1945 مع نهاية الحرب الكونية الثانية نصّتا على حق كل الشعوب في الحرية والمساواة وعلى أنه لا فرق بين أمة وأخرى، ولا فرد وفرد بسبب اللون والجنس والعرق وأي أسباب أخرى فإن النزعة العنصرية لا تزال هي السائدة وتتمثل بشكل صارخ في مجلس الأمن الذي يمنح خمس دول القدرة على التحكم في مصير العالم.
إنَّ تلك النزعة العنصرية هي التي تسبب الحروب والدمار وتبديد طاقة أغلب البشر وتحطيمها لتسود الأمم الأقوى على الأمم الأضعف تحت لافتات نشر الديمقراطية أو نشر الدين أو محاربة الإرهاب.
عندما يقولو العرب اننا خير امه أُخرجت للناس ويعتقد اليهود أنهم شعب الله المختار وعندما دفع هتلر الشعب الألماني ليؤمن بنقاء عرقه وتفوقه على بقية الأعراق فإنهم جميعاً يكونون قد أسسوا للفكر العنصري القائم على تقسيم البشر على أساس طبقي يجلسون على قمته ويحاولون السيطرة على الطبقات الأدنى وإخضاعها لمشيئتهم.
اذن كيف تريدو ان نعيش وكل واحد يندعي السيادة ؟
لقداتي الحوثين من اقصى شمال الشمال ويرون انهم الافضل في مجتمعنا ون لديهم حقا الاهي بان يحكمو اليمن ووفقا لمذهبهم الايراني ومن خرج عنهم او عارضهم قاتلوه.
هناك مخرجات حوار وطني لماذا لانسلم فيها جميعا ونحتكم الى تسليم السلاح للدولة والرضاء بالمواطنة ناهيك عن المعتقد الديني ادا وجدت القناعه لدينا جميعا ان نكون مواطنين والسلطة تحكمها الانتخابات فمن فوضه الشعب فل يحكم دون المساس بالمواطنة او المعتقدات لكن المؤسف ان ذالك الشخص الذي يفوز بالسلطة سرعان مايقوم به هو تغذية المحسوبية ومن ثم خلق النزاعات تحت خلق مبررات لذالك الصراع باي مسمى كان طائفي ديني قبلي
فتتسابق الاقلام والكتاب للمدح والتقديس لذالك الشخص ثم تطور تلك الظاهرة وتبدا تلك الجماعات تعمل من نفسها مكون قبلي او حزبي مستفيدة من تلك الحرية التى منحت في الدستور كل ذالك يعود الى غياب الوازع الديني الاخلاقي التربوي وفقا لما اتى به القران والسنة
واذا حكمنا عقولنا لانجد ان الكتاب والسنة تكفينا عن القوانين المستورده وماعلينا الا ان نعطيها مفهومها الصحيح دون احتيال او تغشيش نجعل منها وسيله لمصلحه شخصيه في هذه الحاله السيئة هي تجعلنا نغرق في وحل السبخة للمفاهيم الخاطئة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.