الحوثيون يستهدفون ثلاث مطارات بالسعودية والتحالف يكشف النتائج    أردوغان يشن هجوما عنيفا على ماكرون.. ويبعث له رسائل تهديد صريحة    رئيس عربي يدخل الحجر الصحي    هل تنهي كورونا عقدة ريال مدريد خلال السنوات الأربع الأخيرة؟    مدينة خليجية تطرح حزمة تحفيزية جديدة ب 136 مليون دولار    وقف إطلاق النار في أبين تمهيداً لإعلان تشكيلة الحكومة الجديدة    مليشيا الحوثي تقصف مشفى في تعز وإصابات بين الموظفين    الأمم المتحدة: مقتل 215 مدنيا في اليمن خلال الثلاثة الأشهر الماضية    التحالف يدمّر «مسيّرة» حوثية مفخخة أُطلقت باتجاه السعودية    البرلمان يستعرض 3 رسائل حكومية وتقريرين للجانه    السلطة المحلية بمديرية الحصين تنعي وفاة الاستاذ احمد محمود العربي    ارتفاع حالات الشفاء مقابل تصفير الإصابات الجديدة والوفيات ... مستجدات كورونا في اليمن    الأهلي المصري يهزم الوداد المغربي ويبلغ نهائي أبطال إفريقيا    سياسي سعودي : تم التوافق على توزيع الحقائب الوزارية في الحكومة اليمنية القادمة    مدير عام المنصورة يؤكد على أهمية تطوير جودة التعليم بالمديرية.    شاهد.. تسريب من كواليس "باب الحارة 11" يثير غضب المتابعين    تخرج دفعة جديدة من قوات الجيش في شبوة    سفير اليمن في هافانا يطلع الخارجية الكوبية على مستجدات الأوضاع في اليمن    مسؤول أمريكي : حزب الله يدخل في اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل "تفاصيل"    الصليب الأحمر يرفد مستشفى المخا بمولد كهربائي اخر    تضامن يمني اعلامي مع اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية    وزارة التجارة السعودية توضح متى يحق للمحلات التجارية رفض إرجاع المشتريات؟    صبح الجلاء(شعبيات)    انقلاب ناقلة محملة بالنفط في محافظة شبوة وحريق هائل يلتهم الناقلة"صور"    مليشيات الحوثي تقصف مستشفى الأمل لعلاج الأورام في تعز وسقوط إصابات    قصاصات تائه    حملة أمنية لمتابعة المخالفين في مديريتين بالعاصمة المؤقتة عدن    أسلحة مضادة تشعل الكلاسيكو بين كومان وزيدان    مبابي يجبر سان جيرمان على التفاوض مع ريال مدريد    جثث مختطفين مدنيين أم جثث مجهولة ... مطالبات حقوقية بالتحقيق بشأن القبور الجماعية قبل طمس الحوثيين للأدلة    الصحة العالمية : الأشهر المقبلة ستكون صعبة للغاية    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم السبت بعدن    وكيل محافظة أبين " الجحماء " يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء ركن منصور العويني    الأمم المتحدة في عيدها UN75 هل توقف الحرب في اليمن .. مناشدة    البنك الدولي يستجيب مطالب اليمن بشأن توحيد قنوات المساعدات    تسجيل رقم قياسي جديد لإصابات كورونا في أمريكا    خبراء يكشفون تأثيرات نوع الأكل وتوقيته على النوم    واتساب يطرح ميزة جديدة طال انتظارها.. والكشف عن طريقة تفعيلها!    ترامب يؤكد: مصر ستفجر سد النهضة الإثيوبي المُثير للجدل    هام.. الجوازات السعودية تحدد مدة صلاحية تأشيرة الخروج والعودة.. وتوضح طريقة حسابها    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    وزارة التربية تصدر تعميم هام وتحدد أسعار تطبيق « علمني »..وثيقة    شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .    بُكآء الحسرة    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    وفيات كورونا في أمريكا تتجاوز 222 ألفا    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    لصوص لكن مبدعون !!    غيابات واستدعاء لنجوم.. قائمة برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    بعد الأغنية الصنعانية..استكمال إجراءات تسجيل "الدان الحضرمي" في لائحة اليونسكو للتراث العالمي    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    في خطوة طال انتظارها...تحويل المساعدات الدولية عبر البنك المركزي في عدن لتعزيز العملة من الإنهيار    علماء يحذرون الجميع من كارثة طبيعية مزلزلة ومرعبه على وشك الحدوث.. ويعلنوها بكل صراحة 2020 لن يمر بسلام.. وهذا ما سيحدث؟    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض الصحف البريطانية: الغارديان: اليسار الإسرائيلي يقف وراء الجنرال ضد نتنياهو
نشر في عدن الغد يوم 06 - 04 - 2019

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا كتبه، أوليفر هولمز، من تل أبيب عن الانتخابات الإسرائيلية، يقول فيه إن اليسار اتحد على مضض حول جنرال سابق من أجل التصدي لنتنياهو.
يقول أوليفر إن بيني غانتز جنرال يفتخر بقصف أحياء كاملة وتسويتها بالأرض، فلا يمكن للوهلة الأولى أن يكون الاختيار الأول بالنسبة لليسار الإسرائيلي. ولكن بعد سنوات في المعارضة أصبح بعض اليساريين يقولون إنهم مستعدون للمراهنة عليه. فهم لا ينظرون إلى شخصيته بقدر ما ينظرون إلى منافسه وهو نتنياهو.
ويضيف أن إسرائيل تأسست على يد الاشتراكيين ولكن اليسار فيها تهشم تماما بعد 10 أعوام من حكم نتنياهو اليميني وانهارت معه جميع القوى التقدمية في البلاد.
وظهر غانتز، البالغ من العمر 59 عاما، على الساحة السياسية بشكل مفاجئ. ولا يملك خبرة سياسية ولكن نجمه صعد بعد تحالفه مع حزب ياش أتيد، الذي تدعمه الطبقة المتوسطة، وأصبح منافسا قويا لرئيس الوزراء نتنياهو.
وشكل نتنياهو أيضا تحالفات مع الأحزاب المساندة للاستيطان والأحزاب الدينية من أجل البقاء في الحكم. وعلى الرغم من أنه تعرض لمحاولات عزل بسبب تهم الفساد، فإنه لا يزال الأوفر حظا للفوز بالانتخابات والاحتفاظ بمنصبه بدعم من اليمين اليهودي المتطرف.
ويرى الكاتب أن حملة غانتز الانتخابية لم تركز على المشاريع السياسية بقدر ما ركزت على إعادة اللحمة إلى البلاد المنقسمة، وإنعاش المسار الديمقراطي فيها.
وليحقق هدفه يتحدث غانتز كأنه يساري ويميني ووسطي في الوقت نفسه. فعليه أن يستقطب الناخبين الذين يريدون توقيع اتفاق سلام مع جيران إسرائيل والذين يرون أن استعمال القوة هو السبيل الوحيد.
ويتحدث بفخر عن المهمة التي أوكلت له عندما كان ضابطا شابا في الجيش وهي حراسة الرئيس المصري، أنور السادات، خلال زيارته لإسرائيل، وكيف أنه بعد عشرين عاما كان آخر جندي إسرائيلي يغادر لبنان في نهاية الاجتياح الذي أدانته المجموعة الدولية.
ويتندر عن زيارته للدول العربية "دون جواز سفر"، وهو تعبير معناه عند الإسرائيليين الاجتياح العسكري.
المترجمون الأفغان
ونشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تدعو فيه إلى ضرورة دعم المترجمين الأفغان الذين تعاونوا مع القوات البريطانية في بلادهم.
مصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionالقوات البريطانية استعانت بمترجمين أفغان خلال مهمتها في البلاد
تقول التايمز إن 7 آلاف مدني خاطروا بأنفسهم للعمل مع القوات البريطانية خلال 13 عاما من الخدمة العسكرية في أفغانستان. نصفهم كانوا مترجمين. وبعد انتهاء المهمة تلقى الكثيرون منهم تهديدات بالقتل وترهيبا من طالبان وأنصارها في البلاد.
وترى الصحيفة أن الحكومة البريطانية ملزمة برعاية هؤلاء المترجمين، وأنها لا تفعل ما ينبغي فعله لدعمهم.
وتحدثت التايمز إلى 6 مترجمين تلقوا كلهم تهديدات بالقتل، وأجبروا على ترك بيوتهم. ويقول أحدهم إنه يعيش متخفيا منذ أربعة أعوام. ويقول آخر إن عمه وابن عمه قتلا بسبب عمله مع الجيش البريطاني.
وتضيف الصحيفة أن وضع هؤلاء المترجمين يزداد سوءا بعدما دخلت الولايات المتحدة في محادثات مع طالبان بشأن إمكانية تقاسم السلطة ومشاركة طالبان في الحكومة الأفغانية مقابل خروج آمن للقوات الأمريكية من البلاد. وعلى الحكومة البريطانية ضمان حماية هؤلاء المهددين بالقتل.
وتقول إن المهددين بالقتل لابد أن يرحلوا إلى بريطانيا من أجل سلامتهم، وكما ينبغي أن يستفيد غير المهددين من إعانات مالية أو تدريب فالمترجمون الأفغان عانوا كثيرا في خدمة الجيش البريطاني، ومن حقهم علينا الرعاية والمساعدة.
الهجرة العكسية
ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا عن موجات الهجرة من الدول الأفريقية نحو أوروبا، وكيف أن أعدادا كبيرة من المهاجرين بدأت تتوجه إلى النيجر هربا من الظروف القاسية في ليبيا.
مصدر الصورةREUTERSImage captionآلاف المهاجرين موجودون في مراكز احتجاز في ليبيا
يروي تقرير الفايننشال تايمز قصة عبد الله كانتي الذي ركب البحر ثلاث مرات من طرابلس، وفي كل مرة يعترض خفر السواحل الليبيون قاربه ويسلمونه إلى مركز احتجاز يتعرض فيه للضرب بقضبان الحديد.
وفي كل مرة يرغمه محتجزوه على الاتصال بعائلته في السنغال ويطلبون منهم 800 دولار مقابل الإفراج عنه، حسب روايته.
وبعدها قرر كانتي التوجه جنوبا إلى النيجر، وهي أقرب بلد آمن يستقبل المهاجرين.
وتقول الصحيفة إن الاتحاد الأوروبي أنفق 338 مليون دولار منذ 2014 في مشاريع متعلقة بالهجرة في ليبيا، وتمويل تدريب حرس الحدود في النيجر، وتشكل قوات مشتركة مع الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بهدف تحرير آلاف المحتجزين في ليبيا.
ولكن هناك مخاوف، حسب الفايننشال تايمز، من أن إجراءات الاتحاد الأوروبي الصارمة قد تدفع بالكثيرين إلى مصير مجهول وظروف أكثر خطورة. وإذا تدهورت الأوضاع في ليبيا أكثر فإن نحو 700 ألف إلى مليون مهاجر سيتجهون نحو النيجر. وهي بلاد لا تملك الإمكانيات ولا المنشآت اللازمة لاستقبال هذه الأعداد الكبيرة من المهاجرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.