المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مخاطر محو الذاكرة الحضارية الوطنية
نشر في الاشتراكي نت يوم 30 - 11 - 2019

تعاني بلادنا من إهمال، سواء متعمد أو غير متعمد، أدى لفقدان الكثير من إثرها الثقافي والحضاري الثري والمتنوع في كافة مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية، حيث اصبح هناك إهمال متواصل، وربما ممنهج للمتاحف والأماكن الأثرية والمكتبات العامة والخاصة، بما تحويه من أمهات الكتب المرجعية والمخطوطات والأرشيف الصحفي… وما شابه ذلك.
ولم يقتصر الأمر على ذلك، وإنما شمل أيضاً فقر المناهج الدراسية للتعليم الأساسي والثانوي، بالمعلومات التاريخية الهامة في مختلف المجالات، وكذا التعليم الجامعي وما فوق الجامعي.
فالحرب والصراع وما نتج عنهما من تدمير للبنية التحتية، أحد العوامل المؤثرة في محاولة محو الذاكرة الحضارية الوطنية للأجيال الحالية والمستقبلية، وما نتج عنها من فساد داخلي من قبل أطراف الصراع المختلفة، وهناك أيضاً تسييس للإرث الحضاري الوطني لليمن، ومحاولة كل طرف من أطراف الصراع تشويه تاريخ اليمن وإرثه الحضاري، والتركيز على جوانب معينة فيه، وتضخيمها والمبالغة فيها.
ولعل ما أثار حفيظتي الوطنية ما لاحظته في ما يخص طلبة الإعلام، الذين يفترض أن يكونوا حملة التنوير وقادة الرأي، ومن يعول عليهم القيام بمهمة التوعية والتثقيف للمجتمع في كافة مجالات الحياة، حيث لوحظ أن الكثير من الطلاب والطالبات، سواء في الإعلام أو في بقية الأقسام النظرية، وبخاصة التاريخ والآثار، يجهلون الكثير عن تاريخ اليمن وحضارته، وخصوصاً التاريخ السياسي والثقافي، والرواد الأوائل من أجدادهم في مختلف مجالات المعرفة، سواء الذين مازالوا على قيد الحياة أم من رحلوا عنها.
فمثلاً حين تسأل حتى على مستوى التاريخ السياسي الحديث والمعاصر، كأن توجه سؤالاً لطالب ما: من هو أول رئيس لشمال اليمن بعد ثورة 26 سبتمبر؟ يرد عليك بثقة: علي عبدالله صالح، فهو لم يعاصر تلك المرحلة أساساً، ولأن المناهج التعليمية ووسائل الإعلام والثقافة لم تهتم بهم، ولم تتحدث عنهم.
كما أنني في إحدى محاضراتي عن السياسة الإعلامية في عهد الأئمة، تفاجأت بأحد الطلاب يتساءل ببراءة: من هم الأئمة؟ تماسكت من هول الصدمة، ثم شرحت له من هم الأئمة بالتفصيل.
ولعل من أهم المخاطر التي نعاني منها كيمنيين، هو القراءات المتحيزة وغير العلمية للتاريخ، وخاصة السياسي والثقافي، مما أضعف إلى حد كبير الانتماء الوطني، وأدى إلى فقدان الأجيال الحالية الهوية الوطنية الجامعة، وانخراطهم مع هذا الفريق أو ذاك من أطراف الحرب والصراع.
ورغم أن التاريخ اليمني الحديث والمعاصر، وخاصة السياسي، مليء بالحروب والصراعات والثارات التي أنهكت البلد، وأخرت كثيراً من تطوره في شتى المجالات، إلا أن الخطورة الكبرى أن نظل حبيسي تلك الصراعات والثارات، ونطالب الأجيال الحالية بالاستمرار في نهج الأولين المدمر.
كما أن الخطر يكمن في تمزيق النسيج الاجتماعي، وعدم احترام التنوع والاختلاف، ومحاربة الرأي المخالف، فوسائل الإعلام، وخاصة الإلكترونية، تسهم كثيراً في تنمية الأحقاد والثارات التاريخية التي ليس للأجيال الحالية ذنب فيها، بدلاً من التركيز على الجوانب الإيجابية في إرثنا الحضاري المتنوع، والذي يساعد الأجيال الحالية والمستقبلية في تجاوز تلك المراحل المظلمة في تاريخنا السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي.
ومن أسوأ المخاطر التي تواجه مجتمعنا اليمني في فقدانه الذاكرة الحضارية المشرقة، هو إصابة الأجيال الحالية بحالة من الإحباط واليأس من تاريخه المظلم، والذي انعكس على حاضره الأكثر قتامة.
وينتج عن هذا الإحباط واليأس محاولة للهروب من هذا الواقع إلى عوالم أخرى أكثر تصالحاً مع ماضيها، وانفتاحاً على حاضرها ومستقبلها، فهاجس الهجرة أضحى من أهم الطموحات التي يسعى إليها الشبان والشابات في اليمن، بل إن الكثير من هؤلاء قد هاجر بالفعل، سواء هجرة غير شرعية أو شرعية.
فدائماً ما يركز إعلامنا اليمني على جوانب الخلاف والاختلاف، ويبالغ في ذلك الخلاف، ويضخمه، بدلاً من محاولة تقريب وجهات النظر، وبناء جسور الثقة بين أبناء الوطن الواحد، والتأكيد على أن القوى الخارجية لن تتمكن من تحقيق مصالحة وطنية بين أطراف الصراع، طالما وهناك أزمة ثقة قائمة بين مختلف أطراف الصراع من أبناء الوطن الواحد، يعززها الإرث التاريخي السلبي.
فمثلاً كلما حاول اليمنيون أن يتفقوا على قواسم وثوابت وطنية مشتركة، يبرز إعلاميون وسياسيون ومثقفون، ليؤكدوا أن أي اتفاق لن ينجح، ولسان حالهم يقول إنه بعد كل اتفاق تشتعل الحرب مرة أخرى، ويستشهدون بأحداث تاريخية قريبة وبعيدة، لتعزيز مقولاتهم.
لذلك، فالقراءات المختلفة للتاريخ، وخاصة السياسي، بعيداً عن المعلومات الموثقة والأدلة القطعية، ينتج عنها اختلافات فكرية وهويات وطنية متعددة، وهو ما أشار إليه المفكر والكاتب محمد أحمد الحربي، في كتابه الهام "أزمة الهوية اليمنية".
قد يقول قائل إن التاريخ عادة يكتبه المنتصرون بحسب أهوائهم ومصالحهم وأهدافهم، ولكن أين ذهب دور الجامعات في إعادة كتابة التاريخ الحضاري والوطني لليمن، بطريقة علمية موضوعية تستند إلى الوثائق والمخطوطات والمعلومات الموثقة؟
ولذلك، فإن المهمة الوطنية الأولى تكمن في المحافظة على الإرث الحضاري الوطني لليمن، سواء المادي أو الثقافي، وتوثيقه، والتسهيل للباحثين والمتخصصين في الحصول على الوثائق المطلوبة، علاوة على الحد من تهريب الآثار على اختلافها.
والله على ما أقول شهيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.