بيان «فضيحة» لمحافظ شبوة عوض العولقي.. ماذا قال؟    احصائية بضحايا الأمطار والسيول في اليمن خلال أقل من أسبوعين    النواب المصري يوافق على تعديل يشمل 13 حقيبة وزارية    تعز يتجاوز لحج بثلاثية وشبوة يمطر شباك الضالع بخماسية وأبين يضمن تأهله إلى الدور المقبل من البطولة المدرسية    الكرة الذهبية: صلاح وبنزيمة ضمن المرشحين واستبعاد ميسي    تعرف على أسعار الذهب اليوم السبت في الأسواق اليمنية    لماذا الانزعاج الهستيري لاتباع على محسن والحوثي من نتائج التغييرات في شبوة؟    منتخبنا الوطني للناشئين يتوجه الى مصر استعداداً لكأس العرب    معهد ينتقد مواصلة دعم امريكا للتدخل في اليمن    هذا ما قاله مدير منتخب الناشئين عن معسكر تعز ودور رئيس الاتحاد    بعد مقتل الشهري.. قائمة بأسماء المتورطين في تفجير مسجد قوات الطوارئ بالسعودية    الكهرباء تودي بحياة 4 أشقاء    مدينة كحلان عفار .. بحجة    أسوأ 4 عادات لتناول الفطور لمرضى السكري.. والكشف عن الوجبة النموذجية    مشروب رخيص الثمن و يتواجد في كل منزل يقوي الذاكرة ويقي من الإكتئاب وأمراض القلب ونزلات البرد ويعالج اضطرابات المعدة.. تعرف عليه    علامات تحذيرية على الجسم تدل على الإصابة بهذا المرض الخبيث    الدرة:تأثير صافر سيصل الى السويس    العزي يتحدث عن مصير باوزير    الحوثي:دائرة استهداف قواتنا العسكرية تشمل كل شيء بمافيها النفط    بعد فقدان معداته مرتين.. فايدك بطل العالم للإطاحة بالمطرقة لن يسافر بالطائرة إلى ميونيخ    اطلاق نار وسقوط جريح في عدن بسبب الحبوب المخدرة    بشرى سارة... السعودية تسمح لجميع أنواع التأشيرات بأداء فريضة العمرة    شاب عراقي يقتل شقيقه لأنه غير كلمة السر لشبكة الإنترنت    أم تقتل ابنتها بسبب خلافات أسرية    انقاذ شاب جرفته السيول في شبوة(صورة)    26سبتمبرنت تنشر جدول الاختبار التكميلي لطلاب الشهادة الاساسية    مشهد لا ينسى للقطات تحبس الأنفاس.. طائرة تهبط على بعد أمتار فوق رؤوس المصطافين    إحالة قاتل الطالبة سلمى بهجت إلى المحاكمة الجنائية العاجلة    "لأعلمك درس أخليكي ما تنسيه طول عمرك" تكلف شاباً 15 ألف درهم    البرد يدمر المحصول الزراعي في الضالع    فلا تتجاهلها... .علامة تظهر يوميًا بالجسم تؤثر على 50٪ من مرضي الكبد    استئناف حملة ضبط السيارات غير المرسمة    اكبر منشأة استثمارية في اليمن تتحول الى ثكنة عسكرية    لا مصلحة عربية في الطائفيّة والمذهبيّة    انصرفوا من يمننا ..!    شعبٌ ذكي.. ولكن!    عن مظلومية وأحدة لليمنيين !    الأمم المتحدة: هناك عجز قياسي في تمويل الأعمال الإنسانية    ما وراء الصراع على شبوة: النفط والغاز يتكلّمان!    الحزب الاشتراكي اليمني يؤكد دعمه لقرارات المجلس الرئاسي بشأن شبوة ويقول إنها اتسمت بالموضوعية العالية مميز    فييرا ... ليفربول سيكون مختلفًا أمامنا.. ويمكننا إيذائهم    كونتي يستبعد الوافد الجديد لينجليه أمام تشيلسي    تشافي ... ريال مدريد مرشح للفوز بالليغا    وفاة وإصابة طفلين ووالدتهما جراء انهيار منزل في كسمة بريمة    وزير الدفاع يغادر شبوة الى حضرموت    معين الماس.. يشدد لمقاولي الطرقات في عدن بسرعة انجاز العمل    كيف تجعلنا قراءة الأدب أكثر إنسانية؟    نزول صاروخي لأسعار الذهب خلال هذة الساعات    الغذاء والدواء: الأردن يخلو من الأدوية المزورة وغير الفعالة    شاهد: سيدة تحتضن كاظم الساهر خلال حفله الأخير بطريقة مثيرة.. وهذا ما فعله    تقديرات بتهريب 10 آلاف قطعة أثرية خلال سنوات العدوان    معجبة تقتحم حفلة "كاظم الساهر" في مصر    وزير الثقافة يوجه بسرعة ترميم منازل صنعاء القديمة قبل تهدمها من الامطار    إصلاح واقع الأمة.. أبرز أهداف ثورة الإمام الحسين (ع)    ذكرى عاشوراء.. كيف انتصر الدم على السيف؟    نص كلمة السيد عبدالملك في ذكرى عاشوراء 1444    ضابط بريطاني متقاعد يكتب عن منطقة ابين الجنوبية    لبيك يا حسين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



للمذيع جميل عزالدين
نشر في الجمهورية يوم 29 - 04 - 2010


هذا الزمان زمان لامكان به
للحسن فالحسن في أيامنا قبح
هكذا قال الشاعر بينما قالت الحكمة: الشجرة المثمرة هي من تتعرض للرمي بالحجارة.. نعم إنها الحكمة التي تعيد في أكثر الأحيان الحق المسلوب إلى أهله ولو من الجانب المعنوي إذا ماتعرض الشخص لسلب من حقوقه المادية أو الأدبية أو المهنية، فقد يتحسس المرء حياته الشخصية وبما يربطها بالآخرين ليجد أن شيئاً من حياته قد انتهك.. لكن بعد كل هذا الاستقصاد قد يأتي إليه البعض أو يقف أمامه البعض الآخر ويمسحون على كتفه ويقولون له “معليش ياسيدي الشجرة المثمرة هي من تتعرض للرمي بالحجارة” فهنا يشعر الإنسان الذي تعرض للتهم أو التهجم عليه أن حقه المسلوب قد أعيد إليه ولو بشهادة شفوية قيلت أمامه.
فكم أثلج صدورنا التقرير التلفزيوني الذي عُرض من فضائية اليمن عصر الخميس الثامن من إبريل والذي كان قد أعده وقدمه المذيع المتمكن لغوياً وأدبياً جميل عزالدين من جامعة حلب سوريا ليس لشيء ما بالتقرير بل كون التقرير قد محا من أفكار الكثير منا شكوكاً كانت جاثمة في عقولنا بعد أن سبق للمذيع جميل عزالدين عرض وتقديم تقرير عن جهة من الجهات الحكومية التي تعامل فيها حراسها مع طاقم برنامج نهاية الأسبوع تعاملاً فيه شيء من القسوة وكان لذلك التقرير الذي علق عليه المذيع جميل عزالدين ردود أفعال قوية ليغيب بعدها بالأسبوع التالي المذيع المذكور.. كما قام البعض بانتقاده ونتيجة لغياب جميل عزالدين عن البرنامج لأسبوع واحد توقع الكثير من المحبين للبرنامج ومصداقيته والمحبين أيضاً للثقافة العامة والإعلامية التي يتمتع بها الشاعر والمذيع جميل عزالدين توقعوا أن هناك شيئاً من حجب حرية الرأي ربما وقع في طريق هذا المذيع لينال جزاء مصداقيته توقيفه عن العمل.. إلا أن هدهد سليمان عاد لنا من سوريا بالخبر اليقين بعد أن وضح التقرير أن جميل كان في مهمة عملية لتغطية التكريم الذي أقيم بجامعة حلب للطلاب اليمنيين المتخرجين هناك ليعود إلينا ويعيد لنا شيئاً من الثقة بحرية الرأي والرأي الآخر بعد أن كنا نتوقع أن الحرية نكتبها بالأوراق ونلوكها بالألسن فقط لكن الواقع يقول: خطر ممنوع الاقتراب أو التجاوز والحمدلله أن توقعاتنا خابت والحرية الإعلامية الصادقة هي طريقنا للنجاح.. وجميل عزالدين لم يدخل المجال الإعلامي من الباب الخلفي ولم يصل إلى أمام عدسة وميكرفون التلفزة بطريقة استخدام فيتامين “و” ولكنه رضع مهنية الإعلام حليباً من ثديي اللغة العربية واتخذ من اللفظ الأدبي هندولاً تتهندل به أفكاره ولسانه كما يتهندل الطفل عندما يبحث عن النوم وسط سريرة المتأرجح.. وهذا عندما يكرس جهده الكامل لهندلة اللفظ الأدبي من خلال التكرار والترديد والمذاكرة لهذا التخصص ليجمعه في ذاكرته كما يجمع الطفل النوم في عينيه أثناء هندلته وجميل عزالدين المذيع اللغوي والإعلامي المقتدر الذي نجده عندما يتحدث ويشعر أنه كسر جملة وهي مرفوعة أو رفع خبراً وهو منصوب فلا يدع ذلك يمر مرور الكرام ويتجاهله ولكنه سرعان مايصحح لنفسه بنفسه والسبب أن قوة إلمامه باللغة العربية هي من تجعله يشعر سريعاً أن هناك اختلالاً خبرياً بالكلمة التي نطقها ليعيدها من جديد وبصفتها ولهجتها أو نطقها السليم.. هذا من الجانب اللغوي أما الجانب المهني فهو مذيع ومعد ويمتلك الخلفيات الكاملة التي تجعله يحفظ الانضباط عن ظهر قلب ويتمسك بقوة بأدبيات وحرية المهنة ولايمكن ان يتطاول على أحد قط يفهم كيف يستخدم النقد وكيف يوصله لأهله ليتفادوه.. وكيف يوصله للمختصين ليعالجوه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.