عدن : وزارة حقوق الإنسان تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان    عدن : رئيس المجلس الانتقالي يلتقي مدير العلاقات العامة للحزام الأمني بابين    نجلة بن «بريك» تعلن استقالتها من المجلس«الإنتقالي» وتكشف عن الأسباب    تفاصيل تنشر لي اول مرة كشف معلومات غاية في الخطورة ..اللحظات الأخيرة قُبيل مقتل عبدالعزيز الفغم ..هذا ما حدث    مستشار بن زايد عن المصالحه مع قطر: نصف مصالحة أحسن "من لا مصالحة"    صلاح يسجل هدفًا عالميًا ويقود ليفربول للتأهل إلى دور ال16 بدوري أبطال أوروبا    بث مباشر ...برشلونة والانتر ميلان وتشيلسي وليل الفرنسي ودورتموند وسلافيا براغ    عدن : المفوضية للتنمية والحقوق تحتفي باليوم العالمي لحقوق الإنسان 2019    محافظ أبين يناقش صيانة الطرقات بالمحافظة ويوقع اتفاقية تنفيذ مشروع إعادة تأهيل جسور أرضية    ينطلق الأربعاء .. مونديال كأس العالم للأندية بمشاركة ثلاثة دول عربية    بالاسم... مقتل قيادي حوثي بارز وأربعة من مرافقيه في تعز    انطلاق حملة التحصين ضد الدفتيريا في مديرية زنجبار    النواب يستمع إلى إيضاح من رؤساء الأجهزة الأمنية    قوى العدوان تواصل خرق اتفاق الحديدة وقصف المناطق الحدودية بصعدة    زيدان يتحدث عن بروج البلجيكي في دوري ابطال اوروبا    التطبيع المكتبي لا يكفي.. فاخرج وأفرض، أو عد إلى أدراجك..!    رئيس الوزراء يتوعد الفاسدين ويشكل لجنة لرصد التجاوزات    مؤسسة استجابة تختتم تدريب 20 أمراه نازحة بمأرب في مجالي الكوافير وصناعة البخور    طالب بالعمل على أرض الواقع.. محافظ أبين يلتقي بالهيئة الأدارية لنادي حسان    تحذيرات من تفشي سوء التغذية.. هل يفقد اليمن جيلا بأكمله؟!    عزيزة جلال تعود للغناء بعد غياب 30 عاماً    لتغلق الأجواء على الجميع    الجريمة رقم 13 خلال عشرة أيام.. اغتيال شاب عشريني في عدن    الحزام الأمني بعدن : حملة منع الدراجات الناريه مستمرة في عدن    احتجاجات امام قصر المعاشيق بعدن    حملة تصفية لمعارضي خط إيران في العراق يقودها الحرس الثوري    وسط تنظيم فعاليات رافضة لها.. لجنة التحقيق باغتيال الحمادي تصل مقر اللواء مميز    سولسكاير يشبه راشفورد بالنجم البرتغالي كرستيانو رونالدو    بيضاوي يتفوق على سلام لودر في بطولة الشهيد جلال عبودة    البيان الختامي للقمة الخليجية يؤكد على ضرورة حل الأزمة في اليمن وفق المرجعيات    السعودية وإيران... البون الشاسع    صندوق رعاية وتأهيل المعاقين يدشن خدمة الجمهور ويخصص رقم مجاني لإستقبال الشكاوي.    عمل على مدى أربعة أيام متواصلة.. إعمار اليمن ينجح في فتح طريق المطار بمحافظة سقطرى    الجيش الليبي يعلن تدمير أسلحة قطرية وتركية في طرابلس    منظمة رعاية الأطفال الدولية تسلم 60 صنفا من الآدوية للعلاج والوقاية من حمى الضنك بالحديدة    قرقاش: معالجة الأزمة الخليجية تبدأ بمراجعة السياسات الخاطئة لقطر    تحديث سعر صرف الريال أمام الدولار والسعودي مساء الثلاثاء    أبين.. تدشن حملة التحصين ضد مرض الدفتيريا(الخناق)    مدير صيرة يتفقد أعمال الصيانة بمحطة الخساف الكهربائية    هل يكون سان سيرو السبب لتأهل الانتر وسقوط العملاق الكتلوني المتأهل سلفا في دوري الابطال ؟    حملة توعية بيئية وغرس شتلات زراعية في مدارس الجوف    مهلن .. ولاكن.. إلى متا ؟    إصلاح البيضاء ينعي وفاة الشيخ علي القاسمي ويعتبر رحيله خسارة كبيرة    اليمن تشارك في الملتقى الثاني للثقافات بالقاهرة    احمد الميسري جمل دوسري… !    ضبط متسولة بعدن استغفلت المارة وتحايلت عليهم بهذه الخدعة (صورة)    دراسة بريطانية المضادات الحيوية خطر يؤدي للوفاة    الرئيس علي ناصر هل يرد الجميل لمن أنقذ حياته من جمل هائج كاد إن يقضي على حياته ؟    حمى الضنك تفتك بسكان الحديدة    فصل الفنان أحمد فتحي المستشار الثقافي من قائمة الديبلوماسيين في سفارة القاهرة.    مندوب اليمن يثمن جهود الامم المتحدة في مساعدة الشعب اليمن    بعض النساء بألف ذكر .. قيادي مؤتمري يهاجم نجل الرئيس "صالح " بمدحه إبنة الشهيد صدام حسين.    وفاة المخرج المصري سمير سيف بأزمة قلبية مفاجئة    تعز: مكتب الصحة بجبل حبشي يدشن دورة تدريبية في "رش المبيدات" لمكافحة الأوبئة المنتشرة    محامية سعودية تخرس المزايدين وتفجر معلومات مذهلة عن المرأة ومصادرها المالية    سميره ودياثة مرتزقة العدوان السعودي    مقتطفات واقعية    صنائع المعروف تقي مصارع السوء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القدس مقابل العرش!!
نشر في الجمهورية يوم 16 - 12 - 2017

المغرور محمد بن سلمان مستعد ان يتخلى عن كل شيى مقابل الجلوس على عرش مملكة العهر الداعشي، واصدار الاوامر بالاعتداء والقتل والسجن، لقد خان ابناء الاسرة، وبدد اموال النفط، والاحتياطي النقدي للمملكة، دعما للاقتصاد الامريكي. وشراء اسلحة لا تحتاجها المملكة، بل للعدوان على الجوار، وقهر المواطنين المسعودين.
من يخون أسرته يسهل عليه ان يخون الاخرين، المسألة هي الخطوة الاولى في مسيرة الخيانة، وبعدها يصبح الطريق سالكا، نحو الاستمرار في الخيانة.
محمد بن سلمان هو عراب قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة ابدية لاسرائيل.
بالتفاصيل المريحة؛ اليهودي جاريد كوشنر مستشار ترامب وزوج ابنته افانكا، زار المملكة الداعشية مرات عديدة سرا وعلانية، وكانت مهمته التمهيد لاصدار هذا القرار الكارثة على الامة.
محمد بن سلمان التزم لكوشنر بالتفاوض مع السلطة الفلسطينية لقبول ما سماه اصدقاء ترمب صفقة العصر.
ومقابل ذلك يوافق ترامب على صعود محمد بن سلمان الى العرش السعودي خلفا لابيه، واخماد معارضيه.
بالصريح؛ القدس مقابل العرش. القدس لليهود والعرش لمحمد بن سلمان.
المهفوف يتصرف بصفاقة وقحة، قبل اسابيع من صدور القرار استدعا محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية وعرض عليه مشروع بيع القدس قائلا له : ( اغلق صفحة القدس، وحق العودة، واللاجيئين، واتجه لدولة في قطاع غزة، وستأتيك الاموال من كل مكان.. ) عباس انذهل، وعاد مصدوما من هكذا طلب.
الموقف ليس غريبا بالمرة. آل سعود مستعدون ان يقائضوا بكل شيئ مقابل بقاء ملكهم، مستعدون ان يبيعوا المقدسات في مكة والمدينة مقابل الحماية لهذا العرش.
لا غرابة من موقف ابن سلمان الذي يبدو بعجلة من امره في الصعود الى العرش، انه يبحث عن حلفاء ولن يجد خيرا من اسرائيل ونتنياهو.
ان باع ابن سلمان القدس فقد باع جده فلسطين - كما قال- للمساكين اليهود عن طريق السماسرة الانجليز الذين صنعوا ملكه على جبال من جماجم شعوب الجزيرة العربية. وهكذا يتوارث آل سعود الخيانة أبا عن جد.
خائن الحرمين يضيف الى سجله الخياني خيانة جديدة هي بيع القدس لابناء عمومته اليهود.
قرار ترامب ليس غريبا، بل هو تتويجا لمرحلة العدوان على دول الممانعة والمقاومة في العراق وسوريا، وليبيا واليمن ولبنان. فلولا هذا العدوان لما تجرأ ترامب، أو محمد بن سلمان، أو محمد بن زائد على اصدار هذا القرار الصهيوني في مصادرة وتهويد المدينة المقدسة.
لقد فضحتهم القناة العاشرة الاسرائيلية اذ قالت عشية اصدار ترامب لهكذا قرار : ان السعودية ومصر والحمارات كانت على توافق مع ترامب على اصدار القرار.
الثلاثي، ترامب / نتنياهو/ محمد بن سلمان كانوا يحسبون ان الشارع العربي قد خمد من العدوان والقهر الذي مارسوه عليه، لكن الرد كان صفعة في وجوههم، وبدلا من ان تكون صفقة العصر لصالحهم، كما روجوا، تحولت الى صفعة العصر في وجه السماسرة الانذال.
الشارع العربي وبالذات الفلسطيني أثبت انه لازال حيا، وقادرا على المقاومة والصمود في وجه العدوان والخذلان الرسمي العربي الذي ذهب يبحث عن مبررات لقرار ترامب، ومغالطة الامة ، وعقد المؤتمرات للاستهلاك ومطمطة الوقت لصالح العدو الصهيوني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.