التحالف: اعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته مليشيا الحوثي تجاه جازان    شاهد رئيس الأركان يتفقد سير العمليات العسكرية والقتالية في جبهات المنطقة الثالثة.. صورة    وقفات بمحافظة صنعاء تؤكد مواصلة التحشيد ورفد الجبهات    إصابة عشرات الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال لمسيرتين سلميتين في الضفة الغربية    مظاهرة في الشيخ جراح بالقدس رفضًا للتهجير والاحتلال يبعد أسيرين محررين عن الأقصى    تدشين مشروع توزيع وجبة إفطار الصائم بذمار    قافلة من أسرة آل عشيش بأمانة العاصمة للمرابطين بالجبهات    وزير الصناعة يوجه بإلغاء وكالات التجار المتلاعبين بالمواد الغذائية    ردًا على العقوبات .. روسيا توجه صفعه قوية لأمريكا وهذا مافعلته بعدد من المسؤولين ..تفاصيل    دراسة: عدوى كورونا أكثر تسبباً للجلطات من التطعيمات    تسجيل 219 خرقاً لقوى العدوان بالحديدة خلال 24 ساعة    الانتقالي يتهم قائد عسكري في الحماية الرئاسية بتنفيذ عمليات اختطاف في عدن    الأرصاد: أمطار رعدية متفاوتة الشدة على "14"محافظة    صنعاء .. وفاة وزير المالية الأسبق    صنعاء .. ايقاف توزيع الغاز المنزلي واجبار المواطنين على شراء الغاز المستورد مرتفع القيمة    الأضرعي: احتجاز سفن الوقود يهدد حياة 26 مليون يمني    الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يُعزّي في وفاة المناضل يسلم الشروب أركان اللواء 11 صاعقة    المحامي الشعيبي الاعتداء على موائد افطار صائمين في شبوة من قبل مليشيا الاخوان عمل لم يفعله حتى اليهود    نص احاطة المبعوث الأممي إلى اليمن في جلسة مجلس الأمن الدولي الخميس 15 إبريل/نيسان 2021    نقابة الأطباء اليمنيين تكشف عن عدد وفيات الأطباء جراء فيروس كورونا    إدارة نادي الصقر تنعي مدرب الفريق الأول المصري إبراهيم يوسف    تعز: الجيش الوطني يستعيد مواقع جديدة من أيدي المليشيا بجبهة مقبنة    دولة تحقق إنجازا اقتصاديا غير مسبوق في طريقها لتجاوز أزمة الوباء ..الاسم    اتهام خطير من إثيوبيا لمصر والسودان ينذر بكارثة    الإرياني: دراسة بحثية تؤكد أن انفجار خزان النفط صافر سيؤثر على سبل عيش 1.6 مليون شخص    تعز .. أب يذبح رضيعه ويمثل بجثته    شاهد : أول صورة للأسد الذي هاجم صاحبه وتسبب في وفاته داخل استراحة في الرياض قبل إطلاق النار عليه    674 حالة انتهاك لميليشيا الحوثي في البيضاء خلال العام 2020م    «فايزر»: جرعة ثالثة من اللقاح قد تكون ضرورية    شاهد إستقرار نسبي للريال اليمني ... وهذه هي أسعار الصرف في صنعاء وعدن ليومنا هذا الجمعة!    أسعار النفط تواصل ارتفاعها بفضل بيانات قوية من الصين    ليفربول الانجليزي يخطط لاستعادة مهاجمه السابق سواريز لخلافة محمد صلاح    سبب مثير وراء سحب أمريكا لقواتها من أفغانستان    شاهد .. رئيس هذه الدولة يجذب أنظار العالم وهو يصارع أحد أبطال المصارعة (فيديو) .. الاسم    إصابة قائد اللواء 159مشاة "سيف الشدادي" بفيروس كورونا    كافاني يسجل ويونايتد يتأهل بسهولة لقبل نهائي الدوري الأوروبي    "قط"يصبح رئيسا لمركز الشرطة في اليابان!    البنك الدولي يخصص منحة طارئة لليمن بقيمة 19 مليون دولار لمواجهة جائحة كورونا    في هذه الدولة العربيه .. سعيد حظ يفوز بأكثر من 10 مليار بهذه الطريقة البسيطة    بينهم دنيا سمير غانم... إصابة طاقم مسلسل مصري رمضاني بفيروس كورونا وايقاف التصوير    مشكلة غازي حميد.!!    قناة يمنية تعلن إيقاف أحد برامجها الرمضانية بعد أن أثار نقداً واسعاً في مواقع التواصل    خسارة كبيرة للحزب.. الإصلاح يعلن وفاة أحد قياداته البارزة (صورة)    الأمين العام المساعد يعزي بوفاة الشيخ الوهباني    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 16 ابريل 2021م    ناصر القصبي يثير غضبا واسعا في السعودية بسبب مشهد تلفزيوني شاهد بالفيديو    بالتعاون مع السلطة المحلية .. مؤسسة النقيب التنموية تبدأ حملة رش ضبابي بالشيخ عثمان    أخصائية تغذية تقدم تسع نصائح لليمنيين لإفطار صحي    تعرف على أهم البرامج الدينية التي سوف تعرض في رمضان 2021م    تعرف على ترتيب أفضل هدافي دوري أبطال أوروبا بعد خروج "الفتى الذهبي" وصلاح    وزير يمني: الحوثيون استولوا على أكثر من 70 مليار ريال يمني من إيرادات ميناء الحديدة    أمسية رمضانية بحجة تناقش جوانب تحصيل الزكاة    رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم تتجه لتعديل موعد الجولة السابعة والثلاثين من الدوري    معركة المربع الذهبي تشتعل في الدوري الإيطالي    نص المحاضرة الرمضانية الثالثة للسيد عبدالملك بدرالدين الحوثي    جماعة الحوثي تعلن رفع زكاة الفطرة بنسبة 120% للنفس الواحدة    من نوايا الصيام:    من سنن الرسول الأعظم في رمضان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القدس مقابل العرش!!
نشر في الجمهورية يوم 16 - 12 - 2017

المغرور محمد بن سلمان مستعد ان يتخلى عن كل شيى مقابل الجلوس على عرش مملكة العهر الداعشي، واصدار الاوامر بالاعتداء والقتل والسجن، لقد خان ابناء الاسرة، وبدد اموال النفط، والاحتياطي النقدي للمملكة، دعما للاقتصاد الامريكي. وشراء اسلحة لا تحتاجها المملكة، بل للعدوان على الجوار، وقهر المواطنين المسعودين.
من يخون أسرته يسهل عليه ان يخون الاخرين، المسألة هي الخطوة الاولى في مسيرة الخيانة، وبعدها يصبح الطريق سالكا، نحو الاستمرار في الخيانة.
محمد بن سلمان هو عراب قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة ابدية لاسرائيل.
بالتفاصيل المريحة؛ اليهودي جاريد كوشنر مستشار ترامب وزوج ابنته افانكا، زار المملكة الداعشية مرات عديدة سرا وعلانية، وكانت مهمته التمهيد لاصدار هذا القرار الكارثة على الامة.
محمد بن سلمان التزم لكوشنر بالتفاوض مع السلطة الفلسطينية لقبول ما سماه اصدقاء ترمب صفقة العصر.
ومقابل ذلك يوافق ترامب على صعود محمد بن سلمان الى العرش السعودي خلفا لابيه، واخماد معارضيه.
بالصريح؛ القدس مقابل العرش. القدس لليهود والعرش لمحمد بن سلمان.
المهفوف يتصرف بصفاقة وقحة، قبل اسابيع من صدور القرار استدعا محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية وعرض عليه مشروع بيع القدس قائلا له : ( اغلق صفحة القدس، وحق العودة، واللاجيئين، واتجه لدولة في قطاع غزة، وستأتيك الاموال من كل مكان.. ) عباس انذهل، وعاد مصدوما من هكذا طلب.
الموقف ليس غريبا بالمرة. آل سعود مستعدون ان يقائضوا بكل شيئ مقابل بقاء ملكهم، مستعدون ان يبيعوا المقدسات في مكة والمدينة مقابل الحماية لهذا العرش.
لا غرابة من موقف ابن سلمان الذي يبدو بعجلة من امره في الصعود الى العرش، انه يبحث عن حلفاء ولن يجد خيرا من اسرائيل ونتنياهو.
ان باع ابن سلمان القدس فقد باع جده فلسطين - كما قال- للمساكين اليهود عن طريق السماسرة الانجليز الذين صنعوا ملكه على جبال من جماجم شعوب الجزيرة العربية. وهكذا يتوارث آل سعود الخيانة أبا عن جد.
خائن الحرمين يضيف الى سجله الخياني خيانة جديدة هي بيع القدس لابناء عمومته اليهود.
قرار ترامب ليس غريبا، بل هو تتويجا لمرحلة العدوان على دول الممانعة والمقاومة في العراق وسوريا، وليبيا واليمن ولبنان. فلولا هذا العدوان لما تجرأ ترامب، أو محمد بن سلمان، أو محمد بن زائد على اصدار هذا القرار الصهيوني في مصادرة وتهويد المدينة المقدسة.
لقد فضحتهم القناة العاشرة الاسرائيلية اذ قالت عشية اصدار ترامب لهكذا قرار : ان السعودية ومصر والحمارات كانت على توافق مع ترامب على اصدار القرار.
الثلاثي، ترامب / نتنياهو/ محمد بن سلمان كانوا يحسبون ان الشارع العربي قد خمد من العدوان والقهر الذي مارسوه عليه، لكن الرد كان صفعة في وجوههم، وبدلا من ان تكون صفقة العصر لصالحهم، كما روجوا، تحولت الى صفعة العصر في وجه السماسرة الانذال.
الشارع العربي وبالذات الفلسطيني أثبت انه لازال حيا، وقادرا على المقاومة والصمود في وجه العدوان والخذلان الرسمي العربي الذي ذهب يبحث عن مبررات لقرار ترامب، ومغالطة الامة ، وعقد المؤتمرات للاستهلاك ومطمطة الوقت لصالح العدو الصهيوني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.