وزير دفاع صنعاء يعلن الوصول إلى محيط مدينة مأرب ويتعهد بحماية المنشآت النفطية في صافر    شاهد فيديو "قرداحي" بشأن الحرب في اليمن والذي تسبب في غضب عارم وازمة سياسية عربية    أمستردام تسليم مجموعة الذهب السكيثي لأوكرانيا    على طريقة من سيربح المليون..أمير سعودي يرد على تصريحات "قرداحي" بسؤال ساخر..!    حديث قرداحى يرعب السعودية ويغضب ميقاتي    العميد مجلي يؤكد سيطرتهم على غالبية مديرية الجوبة ويكشف آخر المستجدات جنوب مأرب    اشتداد المعارك في جبهات الجوبة والكسارة والطيران يدخل خطر المواجهة ومصادر تكشف خسائر المليشيات الحوثية    مجلس التعاون الخليجي يعلن موقفه من تصريحات "جورج قرداحي" بشأن اليمن وميليشيا الحوثي    و أخيراً فعلها WhatsApp .. واتساب يستعيد ثقة المستخدمين بميزة ثورية جديدة أكثر من رائعة طال انتظارها (تعرف عليها)    في صباح الأربعاء.. إنخفاض أسعار بعض أصناف الخضروات والفواكه بصنعاء مقابل إرتفاع الأسعار بعدن    الشيخ "راجح باكريت" يطالب بإدارة ذاتية لكل محافظة جنوبية    منحة هولندية لليمن بقيمة 9 ملايين دولار    استقرار اسعار الصرف في صنعاء وعدن صباح اليوم الأربعاء 27/10/2021    مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل بانفجار لغم حوثي جنوبي الحديدة    انسحاب القوات الإماراتية من معسكر العلم الاستراتيجي في شبوة والجيش يفاوض النخبة لتسليمه    بالصور... ناطق القوات المشتركة يكشف عملية حوثية للإتجار بالبشر الأموات في الحديدة    شركة تنشر الترتيب النهائي للكرة الذهبية    نائب الرئيس يعزي رئيس الجمهورية في وفاة نجل شقيقه    محافظ تعز: انتقال المساعدات الغذائية إلى الحوالات النقدية سيخلق مشكلة كبيرة ستفاقم معاناة السكان    بعثة الاتحاد الأوروبي وعدد من السفراء تصل عدن لدعم الحكومة واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض    منظمة إنقاذ تكشف: 60% من الأطفال لم يعودوا إلى الفصول الدراسية بعد تعرض مدارسهم للهجوم في اليمن    السعودية تكشف حقيقة السماح للأجانب بشرب الكحول في مناطق محددة بالمملكة    الصحة العالمية تبدأ توزيع الدفعة الثانية من أدوية الثلاسيميا في اليمن    إغلاق مدينة صينية تضم أربعة ملايين نسمة    السودان ... ومسار الانقلاب على التحول الديمقراطي    القياده المحليه لانتقالي طورالباحه تعزي بوفاة احد هامات الصبيحه المناضل عبدالرزاق الصبيحي    شركة النفط تقر زيادة جديدة في أسعار المشتقات النفطية وهذا هو السعر الرسمي الجديد " وثيقة "    بيان سعودي بشأن عملية عسكرية جديدة    وجبات زهيدة الثمن تساعد أطفالك على التركيز وسرعة الفهم في المدرسة    موسى بن نصير قائد مهم.. ما يقوله التراث الإسلامي    انتخاب سيدة نائبة لرئيس أول مجلس شورى منتخب في قطر    عرض نسخة نادرة من مسرحية شكسبير هنري الرابع للبيع ب100 ألف دولار    قرأت لك.. "من العقيدة إلى الثورة" ما قاله حسن حنفي عن تجديد الأصول    اكتشاف مسودة قصة غير منجزة ضمن مغامرات "أستيريكس"    استاد الجنوب يستضيف ورشة عمل لتدريب الطواقم الطبية على التعامل مع الحالات الطارئة    الكشف عن موعد عودة راموس لتدريبات سان جيرمان    لص حوثي يقود حملة سطو على 47 منزلاً تاريخياً بصنعاء القديمة    صلاح يحدد شروطه لتجديد عقده مع ليفربول    الحزام الأمني يعرقل معسكر منتخب الشباب في عدن    إيران تؤكد أن جزر طنب الكبرى وابوموسى خاصة بها ولادخل للإمارات بهعا    البحرين تقدم تسهيلات جديدة للمغتربين والمهاجرين اليمنيين في دول الخليج    إيران تنصب أسلحة مدمرة في 3 دول عربية وإسرائيل تتأهب    المملكة تدعم هذه الدولة بوديعة قيمتها 3 مليارات دولار    مفاجأة تفجرها «التايمز».. هل يكون القضاء على «كورونا» كامناً في «سم العقارب» ؟    راموس يقترب من الظهور الأول مع سان جيرمان    صلاح يواصل رفع أسهمه في المنافسة على الكرة الذهبية وزيادة الضغط على ليفربول    انخفاض أسعار الذهب مع صعود الدولار في ظل حالة ترقب    افتتاح إعادة تأهيل مشروعيين مركز تنمية المرأة والقاعة الكبرى بجهاز محو الأمية بابين    السعودية.. القبض على شخصين حاولا سرقة صراف آلي    صنعاء تعلن الإفراج عن 36 سجيناً    قافلة عنب من (تربية صنعاء) للمرابطين    احتفالات المولد النبوي في البيضاء رسمت لوحة الوفاء للرسول الأعظم    اليمانيون بالمولد.. هيبةُ الحشود وتعدُّدُ الرسائل    "الكاف" يجري اليوم سحب قرعة دوري الأبطال والكونفدرالية    الفنان ناصر القصبي رئيسا لأول جمعية مهنية للمسرح والفنون الأدائية في السعودية    أمسية ثقافية بمديرية خدير في تعز بذكرى المولد النبوي    نضال الأحمدية تشن هجوما حادا على الفنان أحمد عز بسبب هروبه من فنانة لبنانية كبيرة في ليلة خطوبتهما    الحسن بن الحسن بن علي بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الملاريا في يومها العالمي .. أوسع انتشاراً.. أكثر تهديداً
نشر في الجمهورية يوم 26 - 04 - 2009

صادف يوم أمس ال 25من ابريل، الموعد الذي حددته منظمة الصحة العالمية «اليوم العالمي للملاريا».. وأكدت المنظمة أن هذا اليوم مناسبة للاعتراف بالجهود التي تبذل على الصعيد العالمي من أجل مكافحة الملاريا بفعالية وأنه مناسبة أمام البلدان المتضررة من الملاريا «ومنها بلادنا» لاستخلاص الدروس من تجارب البلدان الأخرى، ومناسبة أمام الجهات المانحة الجديدة للانضمام إلى الشراكة العالمية لمكافحة الملاريا.
وفي اليوم العالمي للملاريا هذا العام تركز منظمة الصحة العالمية على هذا المرض بوصفه مشكلة صحية عالمية وتسعى إلى إيجاد شراكة دولية لمكافحة الملاريا وتعميم وسائل المكافحة الجديدة والناجعة.
الأوسع انتشاراً في العالم
تعتبر الملاريا من أكثر الأمراض المدارية انتشاراً وشيوعاً على مستوى العالم وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن حوالي 500مليون شخص يصابون سنوياً بالملاريا، وأن حوالي مليون شخص يموتون سنوياً نتيجة الإصابة بالملاريا، وأغلب الوفيات تحدث بين الأطفال وخاصة ممن تقل أعمارهم عن خمس سنوات، وتتركز معظم الوفيات في الدول الفقيرة وخاصة الدول الافريقية إذ تمثل وفيات الأطفال الناجمة عن الملاريا في افريقيا «20%» من مجموع وفيات الأطفال.. وتشير التقديرات «حسب تقارير المنظمة» إلى أن الطفل الافريقي يتعرض سنوياً لنوبات من حمى الملاريا يتراوح متوسطها بين «6.1 4.5»،ولاتمر 30ثانية في افريقيا إلا وتشهد وفاة طفل بسبب الملاريا.
وتفيد التقريرات أن نحو «3.3» مليار نسمة «أي مايعادل نصف سكان العالم» يواجهون مخاطر الإصابة بالملاريا وتتزايد هذه النسبة سنوياً نظراً لتدهور الأنظمة الصحية ومقاومة طفيليات الملاريا للعقاقير والمبيدات الحشرية بشكل مطرد، ونتيجة لتغير المناخ وانتشار الحروب.. ويعتبر الأطفال والنساء الحوامل والمسافرون واللاجئون والمشردون والعمال الذين يدخلون المناطق الموبوءة أكثر المجموعات عرضة للإصابة بالملاريا.
الملاريا في اليمن
أما في بلادنا فقد أشار تقرير التنمية البشرية الصادر عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي أن الملاريا تعتبر من أكثر الأمراض المنقولة انتشاراً في اليمن وتصيب كل المجموعات العمرية، وتعد أحد الأسباب الرئيسية للوفاة.. وافاد التقرير أنه لاتوجد إحصاءات دقيقة عن حجم حالات الإصابة، موضحاً أن الاحصاءات المتاحة تشير إلى أن نسبة الاصابة بالملاريا تقدر بحوالي «12%» من السكان «هناك تقديرات أخرى لوزارة الصحة سنعرضها لاحقاً»،وأشار تقرير التنمية أن حوالي «60%» من هذه النسبة يعيشون في مناطق خطر الملاريا.
ونوه التقرير أن معدل انتشار الملاريا تزايد خلال العقد الأخير .. غير انه توقع أن تنخفض نسبة الإصابة بالملاريا مع حلول العام 2015م.
غير أن الإحصاءات والتقديرات الصادرة عن وزارة الصحة تشير إلى ان عد الأفراد الذين يصابون سنوياً بالملاريا في اليمن يتراوح مابين 20مليون شخص،وان نسبة الوفيات تشكل حوالي «1%» من عدد الحالات المصابة.
تأثيرات اقتصادية واجتماعية
وحذرت منظمة الصحة العالمية من التأثير الاقتصادي والاجتماعي لانتشار الملاريا إذ تؤكد الدراسات الاقتصادية والاجتماعية التي أجرتها المنظمة أن الملاريا تتسبب في حدوث خسائر تبلغ قيمتها في المتوسط «3.1%» من النمو الاقتصادي السنوي في البلدان التي ترتفع فيها نسبة انتشار المرض، مشيرة إلى أن الملاريا تبقي الأسر والمجتمعات المحلية في حلقة مفرغة من الفقر إذ يصيب هذا المرض الفئات المحرومة والفقيرة والتي لايمكنها تحمل تكاليف العلاج أو الفئات التي تستفيد من خدمات الرعاية الصحية إلابشكل محدود منوهة إلى أن الملاريا تخلّف آثاراً تدوم مدى الحياة وتتمثل في زيادة الفقر وضعف ملكات التعلم فهي تحول دون المداومة على المدرسة وأماكن العمل.
وفي تقرير للبرنامج العالمي لمكافحة السل والإيدز والملاريا.. ان الملاريا تؤدي إلى زيادة معدل الفقر بشكل ملحوظ حيث تعمل على خفض الانتاجية والاستقرار الاجتماعي للمجتمعات وأن المجموعات السكانية الريفية والفقيرة للغاية تتأثر بسبب الملاريا، نظراً لأن فرصة حصولهم على العلاج الفعال محدودة للغاية ففي المناطق الريفية يرتفع معدل العدوى إلى أقصى حد في موسم سقوط الأمطار، وهو الوقت الذي تتركز فيه ممارسة الأنشطة الزراعية بشكل مكثف.. وتشير الابحاث إلى انخفاض نشاط الأسر المصابة بمرض الملاريا بنسبة «60%» عن الأسر الأخرى.. وتفيد البيانات الاقتصادية إلى أن افريقيا تتكبد خسائر تبلغ 12بليون دولار سنوياً من إجمالي الإنتاج المحلي بسبب الملاريا.. غير أن توقي هذا المرض والشفاء منه من الأمور الممكنة.
التهديد الصحي
الملاريا مرض يمكن أن يصيب كل الفئات العمرية .. وتسببه طفيليات من فصيلة المتصورات «ميكروبات وحيدة الخلية» التي تنتقل إلى البشر من خلال لدغات البعوض الحامل لها.. والذي ينقله من شخص إلى آخر،إذ تقوم انثى بعوض الأنوفيلة بالتقاط ذلك الطفيلي من الأشخاص المصابين بالعدوى لدى لدغهم للحصول على الدم اللازم لتغذية بيضها.
وبعد ذلك يبدأ الطفيلي بالتكاثر داخل البعوض،ولما تلدغ تلك البعوضة شخصاً آخر سليماً، تختلط الطفيليات بلعابها وتنتقل إلى دم الشخص الملدوغ.. وتتكاثر طفيليات الملاريا بسرعة في الكبد وبعدها في كرويات الدم الحمراء، وبعد مضى أسبوع إلى أسبوعين على إصابة الشخص بالعدوى تبدأ الاعراض الأولى بالظهور تتمثل أغلب الأعراض في الحمى والصداع والقيء والنفض «العروة بالعامية» ويمكن أن تؤدي الملاريا إلى الوفاة في غالب الأحيان إذا لم يتم معالجتها على وجه السرعة بواسطة أدوية ناجعة، إذ يمكن أن تفتك بالمريض عن طريق إصابة كريات الدم الحمراء بالتلف وعن طريق سد الشعيرات الدموية التي تحمل الدم إلى الدماغ والاعضاء الحيوية الأخرى.
أنواع الملاريا
هناك اربعة انواع من الملاريا التي تتسبب فيها اربع طفيليات وهي: الملاريا الناجمة عن طفيليات نشيطة، والملاريا الناجمة عن طفيليات تسمى ملاريية، والملاريا الناجمة عن الطفيليات البيضوية ، والملاريا الناجمة عن الطفيليات المنجلية، واخطر أنواع الملاريا هما نوعان الملاريا النشيطة والملاريا المنجلية وهما أكثر الأنواع انتشاراً،وتعد الملاريا المنجلية أكثر الأنواع فتكاً بالمرضى وهي التي تتسبب في وفاة مايقارب مليون شخص في السنة.
أهمية العلاج المبكر
إن تشخيص المرض في المراحل المبكرة والتعجيل بعلاجه عنصران أساسيان في عملية مكافحة الملاريا ويمكن أن يسهم العلاج المبكر والفعال في تقليص فترة العدوى والحيلولة دون حدوث مضاعفات أخرى وتخفيض اغلب الوفيات التي يتسبب فيها هذا المرض..وأكدت منظمة الصحة أنه لا ينبغي النظر إلى الاستفادة من خدمات التدبير العلاجي للملاريا كأحد عناصر المكافحة فحسب، بل يجب اعتبارها حقاً من الحقوق الأساسية لجميع الفئات السكانية المعرضة لمخاطر هذا المرض.
الملاريا تقاوم الأدوية
قالت منظمة الصحة العالمية إن سوء استخدام الأدوية المضادة للملاريا في القرن الماضي اسهم في استفحال ظاهرة مقاومة الطفيلي المسبب للمرض للأدوية المستخدمة في معالجتها، مما أدى إلى ارتفاع مستويات المرض والوفاة.
وافادت المنظمة مؤخراً أن الملاريا المنجلية« أكثر أنواع الملاريا فتكاً بالمرض» قد طورت مقاومتها ضد العلاجات التقليدية مثل الكلوروكين، وسلوفادوكسين بيريميتانين وغير ذلك من الأدوية المستخدمة بمفردها، وبناءً على ذلك اوصت المنظمة باستخدام علاجات بديلة عنها اسمتها «العلاجات التوليفية لمكافحة الملاريا»..
سلاح جديد
واضافت المنظمة في تقاريرها الأخيرة:« أن أفضل الاسلحة التي نملكها ضد تلك الطفيليات المقاومة هي الأدوية التوليفية التي تحتوي على مادة الارتيميسينين، وهي مادة مشتقة من نبات (Arremisia annua) وعلى مادة أخرى مضادة للملاريا.
ويحمل ذلك الدواء التوليفي القائم على مادة الارتيميسينين ومادة أخرى أثبتت فعاليتها ضد الملاريا اسم المعالجة التوليفية القائمة على المادة السابقة الذكر. وهو حالياً انجع دواء من ضمن الأدوية المتاحة لعلاج الملاريا في الوقت الحاضر، وتمكن مادة الارتيميسينين عندما تستخدم على نحو صحيح مع ادوية أخرى مضادة للملاريا في إطار المعالجة التوليفية من احراز نجاعة في علاج المرض وبنسبة نجاح تصل إلى أكثر من «59%» مما لايترك للطفيلي مجالاً واسعاً لتطوير مقاومة ضدها.. وأوضحت الدراسات أن هذه الأدوية الحديثة المسماة ب «المعالجات التوليفية القائمة على الارتيميسينين» تتميز باستجابة علاجية سريعة وبدرجة تحمل جيدة من قبل المرضى، وأنها كفيلة بالحد من انتقال الملاريا.
وقد اعتمدت «65» بلداً منها«43» بلداً في افريقيا تلك المعالجات بشكل رسمي كعلاج الخط الأول ضد الملاريا غير أن الكثير من البلدان المتضررة من الملاريا لم تقم بعد باعتماد تلك المعالجات التوليفية «لاتوجد معلومات حول ما إذا كانت بلادنا قد اعتمدت هذه العلاجات الجديدة» وأوضحت التقارير أن البلدان التي اعتمدت تلك المعالجات منذ كانون الثاني يناير 2009م» فقط وصل عددها إلى 23بلداً.
وتخشى منظمة الصحة العالمية من قيام طفيلي الملاريا بتطوير مقاومة ضد العلاج الجديد لذا أوصت المنظمة جميع شركات الأدوية بأن تتوقف فوراً عن عمليات تسويق وبيع الأدوية التي لاتحتوي إلا على مادة الارتيميسينين فقط والمستخدمة لعلاج الملاريا غير المصحوبة، بمضاعفات، وأوصت بتسويق الأدوية المعتمدة على المعالجات التوليفية القائمة على الارتيميسينين وعلى مادة أخرى مضادة،وذلك من أجل منع طفيليات الملاريا من تطوير مقاومة ضد تلك المادة.
استراتيجية وطنية
من المعروف أن الملاريا تنتشر وتتوزع في بلادنا بدرجات تختلف من منطقة إلى أخرى ، إذ ترتفع درجة توطن المرض إلى المتوسطة والعالية في المناطق الساحلية، وإلى الدرجة المتوسطة في المنحدرات الجبلية وإلى المستوى المتوسط والعالي في جزيرة سقطرى...في حين تعتبر المناطق الصحراوية خالية من الملاريا.
ومع بداية 0002م قامت الحكومة بتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لدحر الملاريا، ونتيجة لذلك ارتفعت التغطية السكانية وفقاً لاستراتيجية المعالجة القصيرة الأمد إلى نسبة متقدمة...وإذا ما سار تنفيذ هذه الاستراتيجية وفي المخطط المرسوم لها فإن اليمن قد تحقق الهدف العالمي لمكافحة الملاريا بحلول عام 5102م ،وفق ما اشار إليه تقرير التنمية البشرية لليمن، وهذا يتطلب دعم وتعاون الشركاء الدوليين والاصدقاء المانحين لتوفير التمويل اللازم لاستمرار جهود مكافحة ودحر الملاريا..
صعوبات المكافحة في بلادنا
وفي دراسة اجريت لتقييم المراحل الأولى من تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لدحر الملاريا..اشار الدكتور عادل أحمد العماد أن هناك عدداً من الصعوبات والمعوقات التي تقف أمام تنفيذ الاستراتيجية بشكل كامل ومن تلك الصعوبات اسباب فنية تتمثل في عدم توفر كادر فني مؤهل للتشخيص والعلاج السليم وعدم تقيد الاطباء بالسياسة العلاجية المتبعة في معالجة الملاريا «وخصوصاً الاطباء العاملون في القطاع الخاص» إضافة إلى عدم تعميم سياسة علاجية واضحة وملزمة وكذا غياب التوعية الاعلامية والتثقيف الصحي.
مضيفاً أن هناك أسباباً أخرى ثقافية واجتماعية وجغرافية تقف أيضاً كصعوبات أمام مكافحة الملاريا منها مثلاً اسباب ناتجة عن تدني الوعي وتتمثل مظاهرها في الاستخدام العشوائي للأدوية دون استشارة الاطباء، وعدم الالتزام بالجرعة الكافية عند استعمال الأدوية، وعدم تغطية الخزانات والآبار بإحكام وعدم صيانة شبكة المياه وهي أماكن يتوالد ويتكاثر فيها البعوض. هذا إلى جانب الاسباب الاجتماعية المتمثلة في تدني المستوى المعيشي وبالتالي عدم القدرة على المعالجة واستعمال وسائل المكافحة الشخصية..وأسباب جغرافية تتمثل في كثرة مصادر المياه في المناطق الموبوءة وكثرة الوديان، وكثرة الأمطار والسيول وصعوبة الوصول إلى الكثير من المناطق لوعورتها من أجل القيام بأعمال الرش المكافح للبعوض الناقل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.