الانفلات القانوني في قرارات التعيين الرئاسية في اليمن    قيادي بارز في قوات "الشرعية" يروي تطورات المعارك في جبهات الجوف ويؤكد: الجيش والمقاومة بالقرب من مدينة الحزم    لأرصاد استمرار الأجواء شديدة البرودة على معظم المحافظات    المنتخب الوطني لكرة القدم يستعد لخوض تصفيات كأس العالم وآسيا    تطبيق المراسة سيغنال يواجه صعوبات فنية    الحديدة.. قصف حوثي مكثف يستهدف الأحياء السكنية في التحيتا    الأمم المتحدة توثق دخول أكثر من 37 الف مهاجر غير شرعي العام الماضي    ملامح السياسية الأمريكية تجاه المليشيا الحوثية في اليمن بعد وصول بايدن البيت الأبيض (تحليل)    ورد للتو : حكومة صنعاء تزف تعلن عن بشرى سارة للموظفين وتعلن بدء صرف المرتبات وتدعو الموظفين إلى اصطحاب هذه الوثائق معهم    شاهد...فنانات يمنيات يصدرن عمل فني جديد لمجموعة من اغاني "العزاني"    مستجدات كورونا في اليمن    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم غد الاحد الموافق 17 يناير 2021م    بولونيا يعود للانتصارات بهزيمة فيرونا    صواريخ إيرانية تستهدف حاملة طائرات أمريكية و"اليمن" ساحة انتقام محتمل    بعد يوم من إستشهاد شقيقة....إصابة قائد كبير في معارك مأرب ضد الحوثيين    الذهب يهبط مع تصاعد مكاسب الدولار الأميركي    فرنسا تدخل "رسميا" على خط أزمة النفط والغاز باليمن    وزير الشباب والرياضة يتفقد الأعمال الإضافية في ملعب الشهيد الحبيشي بعدن    الوسط الاعلامي ينعي أحد عمالقة التلفزيون السعودي    قوى العدوان ارتكبت 157 خرقاً لوقف النار بالحديدة    الصين.. اكتشاف أقدم قصر يرجع إلى 5300 عام    "الزنداني" في ذمة الله بعد صراع مع المرض في "اسطنبول" التركية    عمولة التحويلات المالية بين "عدن" و "صنعاء" إلى سقف قياسي مرتفع مجددا منذ عودة الحكومة    عن تصنيف الحوثي وموقف المنظمات وطريق السلام الوحيد    انطلاق أكبر حملة في العالم للتطعيم ضد كورونا    بعد يوم من مغادرته الى الامارات.. المحافظ "لملس" يعلن موقفه من دمج الأجهزة الأمنية بعدن وإخراج القوات العسكرية من المدينة    ميلان يستعير ميتي من تورينو    اختتام ورشة للنهوض بالزراعة في صنعاء    الرهوي يدعو لحشد الجهود للحد من ظاهرة الأمية    هل ينجح ريال مدريد في خطف ممفيس ديباي من برشلونة؟    مليشيا الحوثي تستكمل عملية هدم وتدمير قصر "الإمام أحمد حميد الدين" في الحديدة    بالفيديو.. لحظة اعتراض وتدمير الطائرات المسيرة الحوثية يوم أمس    ماذا يفعل فيروس كورونا في الرئة.؟    نادي شعب حضرموت يرفض المشاركة بدوري تابع للانتقالي ويوضح الأسباب" وثيقة"    إصدار للكاتب محمد سعد الدين الكرورة " بدعا من الرسل"    وزارة التعليم العالي تمدد فترة التقديم للمنح الدراسية للعام 2021 / 2022م    تأهب لتنصيب بايدن وواشنطن تتحول إلى ثكنة عسكرية ومعالم شهيرة تغلق تجنبا لأعمال العنف    استقرار نسبي في أسعار الذهب بالأسواق اليمنية صباح اليوم السبت    قبل رحيلة ترامب يمنح وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لزعيم عربي والبيت الأبيض يوافق    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم السبت    الإحساس يقود امرأة لاكتشاف ابنتها بعد أن فقدتها فور ولادتها وخيانة من أقرب الناس وراء الأمر والقاضي يصاب بالصدمة بعد اتضاح التفاصيل    جريمة مروعة: مواطن يذبح ابنته في الشارع: باعت شرفها بعد طلاقها    المدن التاريخية والكنوزالأثرية في وسط اليمن    إرتفاع عدد الوفيات بكورونا عالميًا.. آخر الإحصائيات    اثارت الرعب في هذه الدولة العربية.. طفرة جديدة وخطيرة تنتشر بسرعة    قبل نهاية التاريخ وحياة الجيل الأخير    تأجيل انتخاب رئيس جديد لنادي برشلونة    بسبب تزويج طفلتين في مريس بالضالع ...جدل واسع على وسائل التواصل    خبر سار .. البنك المركزي يعلن رسميا بدء صرف مرتبات جميع موظفي الدولة المدنيين والعسكريين    الصحة العالمية تزف بشرى مفرحة بشأن علاج كورونا    الوهباني يعزي بوفاة المناضل السبتمبري حمود القائفي    العصر الرسولي في اليمن – ازدهار طي النسيان    يرجع إلى قبل 5300 عام.. إكتشاف أقدم قصر في الصين بعاصمة قديمة    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    لا تقارنوا الحوثي بالشيطان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العليمي : لا نستطيع منع تعاطي القات ب(قرار جمهوري) بل بالتوعية لإحداث تغيير في الثقافة
دعا لرفع الضرائب إلى 20 بالمائة
نشر في الجمهورية يوم 12 - 04 - 2010

اللوزي: الحد من زراعة القات سيشكل تحدياً كبيراً ومستعدون لتقديم كافة الدعم للتوعية بأضراره
بدأت أمس في صنعاء ورشة عمل خاصة بتعزيز دور وسائل الإعلام في التوعية بأضرار القات والإسهام في التقليل من تعاطيه وذلك تحت عنوان “ نحو استراتيجية تواصل فعالة للتقليل من الطلب على القات والحد منه”.. بحضور نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد العليمي ووزير الإعلام حسن أحمد اللوزي ووزير الزراعة والري الدكتور منصور الحوشبي ومدير مكتب البنك الدولي في اليمن بنسون أتنج.ويشارك في الورشة التي ينظمها الصندوق الاجتماعي للتنمية بالتعاون مع وزارة الإعلام و البنك الدولي على مدى يومين, 100 مشارك من قيادات وكوادر عدد من الصحف الرسمية والمستقلة, ومكاتب الإعلام والإذاعات المحلية في عموم محافظات الجمهورية, وممثلون عن منظمات المجتمع المهتمة بالحد من تعاطي القات .
ويكرس المشاركون نقاشاتهم في الورشة لبلورة رؤى وتصورات بشأن إعداد استراتيجية إعلامية تساهم في توعية الجمهور بأضرار تعاطي القات وخصوصا الشباب والشابات وبما يسهم في الحد من الطلب على القات.
وقد تحدث نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية في افتتاح الورشة بكلمة أكد فيها أن الحكومة لديها توجه كامل وشامل لمعالجة مشكلة القات بكافة أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وتنفيذ إجراءات وبرامج قصيرة وطويلة المدى للحد من هذه الظاهرة.
وقال : «يجب العمل في إطار برامج مدروسة لأن قضية القات معقّدة وشائكة، ويبرز هذا التعقيد من خلال جانبين الأول الجانب الاقتصادي حيث إن أربعة ملايين من اليمنيين يعتمدون على القات كمصدر للرزق سواء في الزراعة أو العمالة أو النقل أو البيع، والجانب الثاني الثقافي حيث يجب الفصل بين العادات الاجتماعية وبين تناول القات».
وأشار العليمي إلى أهمية التوعية والإعلام، وضرورة رفع مستوى الوعي بأضرار تعاطي القات على الفرد والأسرة والمجتمع لما من شأنه الحد من تعاطيه وتلافي أضراره الصحية وآثاره الاجتماعية وكذا أضراره على قطاعي الزراعة والمياه وغيرها.
وأردف قائلاً : «لا بد أن نتناول ظاهرة القات بنوع من الحذر والتركيز على الأجيال القادمة وخاصة المرأة والأطفال في سنوات الدراسة، وبدائل القات والمناهج التربوية، للوصول إلى يمن بلا قات».
وشدد نائب رئيس الوزراء على ضرورة إعداد استراتيجية مشتركة بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني وشركاء التنمية، على أن تكون متكاملة الأبعاد.
وقال: «لا نستطيع أن نمنع القات بقرار جمهوري أو حكومي، وقد جرّبنا ذلك في السابق ولم نفلح, بل نريد تنفيذ إجراءات عملية وخطوات مدروسة تحدث نقلة نوعية في مسائل الثقافة والعادات الاجتماعية، وكذا إجراءات غير مباشرة تتمثّل في رفع قيمة ضرائب القات إلى 20بالمئة لدفع المزارعين لزراعة محاصيل أخرى بدلاً عن القات».
وأكد نائب رئيس الوزراء حرص الحكومة على تشجيع المزارعين على اقتلاع أشجار القات وغرس محاصيل اقتصادية ونقدية بدلا عنها مثل الفواكه والبن وغيرها, لافتا إلى أن هناك تجارب ناجحة في هذا الشأن لمزارعين في بعض المناطق, ومنها تجربة لمزارعين في حراز وتجربة أخرى لبعض المزارعين في تعز, حيث تم استبدال أشجار القات بزراعة عباد الشمس, وحققت تلك التجارب نتائج طيبة, ومكنت المزارعين من الحصول على عوائد مشجعة من المحاصيل البديلة .
ودعا الدكتور العليمي منظمات المجتمع المدني إلى الإسهام بدور فاعل في مواجهة أضرار القات, ومساندة جهود الحكومة للحد من تعاطيه.
منوها بالدور الذي اضطلعت به عدد من منظمات المجتمع نحو يمن بلا قات ومنها جمعية محاربة القات التي تعد أول منظمة كرست جهودها في هذا الشأن منذ تأسيسها في العام 1992 .
من جانبه اعتبر وزير الإعلام حسن اللوزي أن الحد من زراعة القات يشكّل تحدياً كبيراً.
وقال اللوزي: «هذه العادة السيئة والمتحكّمة ترتبط بحقائق جوهرية يصعب التغلّب عليها، من حيث النسبة العالية من العاملين في هذا القطاع، والإهدار الكبير للثروة المائية، والظاهرة الاجتماعية المرتبطة بعاداتنا».
وأكد على أهمية رفع مستوى الوعي المجتمعي بأضرار القات وآثاره السلبية العديدة بما يكفل خلق ثقافة معادية لتعاطي القات . . مبدياً استعداد الوزارة تقديم كافة الدعم الممكن لإنجاح خطط برنامج الحد من تعاطي القات وتوظيف الإعلام للإسهام في التوعية بأضرار القات والتخفيف من الطلب عليه, وحث الشباب والنشء على تجنب تعاطيه.
وزير الزراعة والري الدكتور منصور الحوشبي أوضح من جانبه أن الوزارة استحدثت المركز الوطني للقات ليقوم بمهمة إجراء الدراسات والمسوحات المختلفة لوضع البدائل والحلول من أجل الحد من زراعة القات وإنتاج برامج توعية.
وقال : «سيتم قريباً رفع اللائحته التنفيذية والقانونية لعمل المركز إلى مجلس الوزراء لإقرارها».
وأكد الحوشبي أن الحكومة تدعم البرامج الزراعية والبدائل المختلفة لزراعة القات، من خلال دعم زراعة البن واللوزيات والبذور المحسّنة والأصناف الأخرى والقروض البيضاء، كما تدعم الآلات والمعدات الزراعية المختلفة لاستخدامها في الأراضي التي يتم اقتلاع القات منها.
وكشف الدكتور الحوشبي عن أن 80بالمئة من المبيدات المستوردة والمهرّبة تستخدم في زراعة القات.. مبينا أن الأضرار الصحية للقات تتضاعف وتصبح خطيرة نتيجة استخدام المبيدات بطرق عشوائية أو استخدام مبيدات محظورة في بعض المناطق ما يجعل القات المرشوش بتلك المبيدات يهدد حياة متعاطيه أو على الأقل يسبب أمراضا خطيرة ومنها الأورام السرطانية.
واعتبر أن زراعة القات تمثل احد ابرز المعضلات التي تواجه جهود الحكومة في معالجة مشكلة شحه المياه واستنزافها, فضلاً عن الأضرار والانعكاسات السلبية للتوسع في زراعته على حساب المحاصيل الغذائية والاقتصادية الأخرى.
لافتاً إلى أن القات يستنزف أكثر من 30 في المائة من المياه الجوفية, والتي كان يمكن استغلالها والاستفادة منها في زراعة محاصيل غذائية واقتصادية.
فيما أعرب مدير مكتب البنك الدولي في اليمن بنسون أتنج عن تقديره لحضور نائب رئيس الوزراء ووزيري الإعلام والزراعة هذه الورشة .. معتبرا حضورهم تجسيداً لجدية الحكومة في مواجهة أضرار القات والحد من تعاطيه .
وتطرق إلى حجم المشكلة التي تمثلها زراعة القات في اليمن .. مبيناً أن زراعة القات تمثّل 10بالمئة من الناتج القومي لليمن، كما أن ما بين 12 - 14بالمئة من اليمنيين يعملون في زراعة القات، وما بين 30 - 33بالمئة من القوى العاملة في الزراعة تعمل في هذا المجال بطريقة أو بأخرى، ويعتمد رزقهم أو مصدر دخلهم على إنتاج القات .
وقال: إن البرنامج المتكامل للحد من الطلب على القات المدعوم من البنك الدولي يسعى إلى تحقيق أهداف طموحة لمواجهة أضرار القات, إلأ أن ترجمة تلك الأهداف لا يمكن تحقيقها في وقت وجيز, وإنما من خلال المثابرة وتكاتف جهود الحكومة ومنظمات المجتمع المدني, حتى يتم الوصول في نهاية المطاف إلى الحد من تعاطي القات في اليمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.