مأرب.. الجيش ينصب كمين محكم لمليشيا الحوثي ويكبدها 13 قتيلاً    التحالف العربي يحتفل بصد هجوم حوثي وشيك على السعودية    بن عديو يسهل استيلاء متنفذين إخوان على مسلخ عتق    الحكومة الأمريكية تصادر موقع المسيرة نت التابع لجماعة الحوثي ومواقع إيرانية حكومية    موريتانيا تخطف تذكرة التأهل لكأس العرب من منتخبنا الوطني    دي ماريا: البرازيل الأقرب للفوز بكوبا أمريكا    الدنمارك تبحث عن معجزة جديدة من أجل إريكسن    خسارة المنتخب الوطني امام موريتانيا تبعده من التاهل لكأس العرب    الريال اليمني يهبط أمام العملات الأجنبية في عدن وعمولة التحويل إلى صنعاء تصل 55%    فاران أصبح من الماضي في ريال مدريد.. "هكذا يعوض الملكي رحيل الفرنسي"    بلقيس فتحي تخاطب طليقها السعودي بطريقتها الخاصة    المجلس الانتقالي يعلن التوافق على عودة الحكومة إلى عدن    أول تعليق سعودي رسمي على إعلان "إبراهيم رئيسي" رئيسًا جديدًا لإيران    حماس تحذر الكيان المحتل من المماطلة في كسر الحصار على غزة    حكومة هادي تعاقب خمس شركات ورجال اعمال يدعمون الحوثي .. وتصفهم بالارهابيين    مكتب الصحة بتعز يعقد اجتماع مع ممثلي اليونيسف في محافظتي تعز واب    تجهيز (504) مركزا امتحانيا في إب للشهادتين الأساسية والثانوية    عاجل : قبائل الصبيحة تصدر بيان هام وتوجه دعوة عامة للنكف    خلال أسبوع.. انتزاع 1,557 لغما وذخائر غير متفجرة من مخلفات مليشيا الحوثي    توجيهات حكومية بسرعة نقل مؤسسة حكومية هامة جديدة من صنعاء الى عدن    بيان هام من البنك المركزي    وكيل أول محافظة ريمة يتفقد المراكز الصيفية في السلفية    في أول رد غير مباشر.. "البركاني" يفصح عن خطر "ثلاثي" محدق ب"اليمن" و"رياح غادرة" غداة أيام من جدل بشأن "الحديقة الخلفية"    تواصل حملة مكافحة ذبح إناث وصغار الثروة الحيوانية بالحديدة    بعد ان باع كل ما يملك لعلاجه .. أبن يترك والده "ميتاً" في المستشفى بمدينة إب ويفر هارباً !!    طيران العدوان يكثف غاراته الهستيرية على مأرب    واقعة فريدة من نوعها .. ولادة ماعز براس قرد في مصر تثير الفزع والدهشه بين الناس .. (شهد الصور والفيديو)    تعز.. الأجهزة الأمنية تستعيد مخطوطات أثرية يزيد عمرها عن 800 سنة    مسيرات لأطفال محافظة عمران تنديدا بالامم المتحدة    خبراء.. أجهزة استنشاق الربو تكافح "كورونا"    مكاسب سوق النفط الحاضرة تشي بمزيد من الدعم لزيادة العقود الآجلة    مناقشة احتياجات القطاعات الخدمية في عمران    "الحوثيون" يفتعلون عراقيل جديدة أمام المستفيدين من الحوالات النقدية بالضمان الاجتماعي    تأهل فرنسا وإنجلترا و3 منتخبات إلى دور ال 16    النواب يوافق على طلب الحكومة العمل بخطة الإنفاق للعام الماضي في 2021م    الأرصاد يتوقع أمطارا بالحديدة و40 أعلى درجة حرارة    وزير الري المصري لإثيوبيا.. تكلفة التعاون أرخص من تكلفة الحرب    تغيير ديموغرافيا الجنوب العظيم!!    إصابة مواطنين اثنين بقصف سعودي على صعدة    خطة مزمنة وإجراءات ومسح يستهدف المتسولين بصنعاء    رئيس نيابة صعدة يوجه بالإفراج عن 56 سجينا    إقرار الحساب الختامي لصندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي    السعودية: ارتفاعا حادا ومفاجأ في الحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا    رونالدو يذهل المتابعين .. شاهد ما فعله قبل هدفه في مباراة البرتغال وألمانيا؟    إصابات كورونا عالميا تتجاوز 179.5 مليون    شاهد رجال يتبنون موضة غريبة.. وهذا رأي النساء فيها    تجارة الصين مع الدول العربية تتراجع 10 بالمئة في 2020    لقاح كورونا يثير غضب أمير قطر    اتحاد أدباء وكتاب السودان يهنئ محمد سلماوى لحصوله على جائزة النيل    اليونسكو تجتمع فى الصين لاختيار مواقع التراث المنضمة للمنظمة    الأب في الأدب.. روايات عالمية تحتفى بالأبوة    الإمام على بن أبى طالب يتولى خلافة المسلمين.. ما يقوله التراث الإسلامي    الصحة العالمية: متحور "دلتا" صار في 92 دولة    تطور جديد في قضية مقتل سوري داخل فيلا نانسي عجرم    دفن منتج "مسيحي" بمقابر المسلمين.. ومصدر مقرب يكشف مفاجأة !    عدوان الحوثي على المساجد    سيرة أمير المؤمنين الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    لغة الصمت أقبح من لغة الكلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العليمي : لا نستطيع منع تعاطي القات ب(قرار جمهوري) بل بالتوعية لإحداث تغيير في الثقافة
دعا لرفع الضرائب إلى 20 بالمائة
نشر في الجمهورية يوم 12 - 04 - 2010

اللوزي: الحد من زراعة القات سيشكل تحدياً كبيراً ومستعدون لتقديم كافة الدعم للتوعية بأضراره
بدأت أمس في صنعاء ورشة عمل خاصة بتعزيز دور وسائل الإعلام في التوعية بأضرار القات والإسهام في التقليل من تعاطيه وذلك تحت عنوان “ نحو استراتيجية تواصل فعالة للتقليل من الطلب على القات والحد منه”.. بحضور نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد العليمي ووزير الإعلام حسن أحمد اللوزي ووزير الزراعة والري الدكتور منصور الحوشبي ومدير مكتب البنك الدولي في اليمن بنسون أتنج.ويشارك في الورشة التي ينظمها الصندوق الاجتماعي للتنمية بالتعاون مع وزارة الإعلام و البنك الدولي على مدى يومين, 100 مشارك من قيادات وكوادر عدد من الصحف الرسمية والمستقلة, ومكاتب الإعلام والإذاعات المحلية في عموم محافظات الجمهورية, وممثلون عن منظمات المجتمع المهتمة بالحد من تعاطي القات .
ويكرس المشاركون نقاشاتهم في الورشة لبلورة رؤى وتصورات بشأن إعداد استراتيجية إعلامية تساهم في توعية الجمهور بأضرار تعاطي القات وخصوصا الشباب والشابات وبما يسهم في الحد من الطلب على القات.
وقد تحدث نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية في افتتاح الورشة بكلمة أكد فيها أن الحكومة لديها توجه كامل وشامل لمعالجة مشكلة القات بكافة أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وتنفيذ إجراءات وبرامج قصيرة وطويلة المدى للحد من هذه الظاهرة.
وقال : «يجب العمل في إطار برامج مدروسة لأن قضية القات معقّدة وشائكة، ويبرز هذا التعقيد من خلال جانبين الأول الجانب الاقتصادي حيث إن أربعة ملايين من اليمنيين يعتمدون على القات كمصدر للرزق سواء في الزراعة أو العمالة أو النقل أو البيع، والجانب الثاني الثقافي حيث يجب الفصل بين العادات الاجتماعية وبين تناول القات».
وأشار العليمي إلى أهمية التوعية والإعلام، وضرورة رفع مستوى الوعي بأضرار تعاطي القات على الفرد والأسرة والمجتمع لما من شأنه الحد من تعاطيه وتلافي أضراره الصحية وآثاره الاجتماعية وكذا أضراره على قطاعي الزراعة والمياه وغيرها.
وأردف قائلاً : «لا بد أن نتناول ظاهرة القات بنوع من الحذر والتركيز على الأجيال القادمة وخاصة المرأة والأطفال في سنوات الدراسة، وبدائل القات والمناهج التربوية، للوصول إلى يمن بلا قات».
وشدد نائب رئيس الوزراء على ضرورة إعداد استراتيجية مشتركة بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني وشركاء التنمية، على أن تكون متكاملة الأبعاد.
وقال: «لا نستطيع أن نمنع القات بقرار جمهوري أو حكومي، وقد جرّبنا ذلك في السابق ولم نفلح, بل نريد تنفيذ إجراءات عملية وخطوات مدروسة تحدث نقلة نوعية في مسائل الثقافة والعادات الاجتماعية، وكذا إجراءات غير مباشرة تتمثّل في رفع قيمة ضرائب القات إلى 20بالمئة لدفع المزارعين لزراعة محاصيل أخرى بدلاً عن القات».
وأكد نائب رئيس الوزراء حرص الحكومة على تشجيع المزارعين على اقتلاع أشجار القات وغرس محاصيل اقتصادية ونقدية بدلا عنها مثل الفواكه والبن وغيرها, لافتا إلى أن هناك تجارب ناجحة في هذا الشأن لمزارعين في بعض المناطق, ومنها تجربة لمزارعين في حراز وتجربة أخرى لبعض المزارعين في تعز, حيث تم استبدال أشجار القات بزراعة عباد الشمس, وحققت تلك التجارب نتائج طيبة, ومكنت المزارعين من الحصول على عوائد مشجعة من المحاصيل البديلة .
ودعا الدكتور العليمي منظمات المجتمع المدني إلى الإسهام بدور فاعل في مواجهة أضرار القات, ومساندة جهود الحكومة للحد من تعاطيه.
منوها بالدور الذي اضطلعت به عدد من منظمات المجتمع نحو يمن بلا قات ومنها جمعية محاربة القات التي تعد أول منظمة كرست جهودها في هذا الشأن منذ تأسيسها في العام 1992 .
من جانبه اعتبر وزير الإعلام حسن اللوزي أن الحد من زراعة القات يشكّل تحدياً كبيراً.
وقال اللوزي: «هذه العادة السيئة والمتحكّمة ترتبط بحقائق جوهرية يصعب التغلّب عليها، من حيث النسبة العالية من العاملين في هذا القطاع، والإهدار الكبير للثروة المائية، والظاهرة الاجتماعية المرتبطة بعاداتنا».
وأكد على أهمية رفع مستوى الوعي المجتمعي بأضرار القات وآثاره السلبية العديدة بما يكفل خلق ثقافة معادية لتعاطي القات . . مبدياً استعداد الوزارة تقديم كافة الدعم الممكن لإنجاح خطط برنامج الحد من تعاطي القات وتوظيف الإعلام للإسهام في التوعية بأضرار القات والتخفيف من الطلب عليه, وحث الشباب والنشء على تجنب تعاطيه.
وزير الزراعة والري الدكتور منصور الحوشبي أوضح من جانبه أن الوزارة استحدثت المركز الوطني للقات ليقوم بمهمة إجراء الدراسات والمسوحات المختلفة لوضع البدائل والحلول من أجل الحد من زراعة القات وإنتاج برامج توعية.
وقال : «سيتم قريباً رفع اللائحته التنفيذية والقانونية لعمل المركز إلى مجلس الوزراء لإقرارها».
وأكد الحوشبي أن الحكومة تدعم البرامج الزراعية والبدائل المختلفة لزراعة القات، من خلال دعم زراعة البن واللوزيات والبذور المحسّنة والأصناف الأخرى والقروض البيضاء، كما تدعم الآلات والمعدات الزراعية المختلفة لاستخدامها في الأراضي التي يتم اقتلاع القات منها.
وكشف الدكتور الحوشبي عن أن 80بالمئة من المبيدات المستوردة والمهرّبة تستخدم في زراعة القات.. مبينا أن الأضرار الصحية للقات تتضاعف وتصبح خطيرة نتيجة استخدام المبيدات بطرق عشوائية أو استخدام مبيدات محظورة في بعض المناطق ما يجعل القات المرشوش بتلك المبيدات يهدد حياة متعاطيه أو على الأقل يسبب أمراضا خطيرة ومنها الأورام السرطانية.
واعتبر أن زراعة القات تمثل احد ابرز المعضلات التي تواجه جهود الحكومة في معالجة مشكلة شحه المياه واستنزافها, فضلاً عن الأضرار والانعكاسات السلبية للتوسع في زراعته على حساب المحاصيل الغذائية والاقتصادية الأخرى.
لافتاً إلى أن القات يستنزف أكثر من 30 في المائة من المياه الجوفية, والتي كان يمكن استغلالها والاستفادة منها في زراعة محاصيل غذائية واقتصادية.
فيما أعرب مدير مكتب البنك الدولي في اليمن بنسون أتنج عن تقديره لحضور نائب رئيس الوزراء ووزيري الإعلام والزراعة هذه الورشة .. معتبرا حضورهم تجسيداً لجدية الحكومة في مواجهة أضرار القات والحد من تعاطيه .
وتطرق إلى حجم المشكلة التي تمثلها زراعة القات في اليمن .. مبيناً أن زراعة القات تمثّل 10بالمئة من الناتج القومي لليمن، كما أن ما بين 12 - 14بالمئة من اليمنيين يعملون في زراعة القات، وما بين 30 - 33بالمئة من القوى العاملة في الزراعة تعمل في هذا المجال بطريقة أو بأخرى، ويعتمد رزقهم أو مصدر دخلهم على إنتاج القات .
وقال: إن البرنامج المتكامل للحد من الطلب على القات المدعوم من البنك الدولي يسعى إلى تحقيق أهداف طموحة لمواجهة أضرار القات, إلأ أن ترجمة تلك الأهداف لا يمكن تحقيقها في وقت وجيز, وإنما من خلال المثابرة وتكاتف جهود الحكومة ومنظمات المجتمع المدني, حتى يتم الوصول في نهاية المطاف إلى الحد من تعاطي القات في اليمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.