السعودية تعلن موقفها من اغتيال العالم النووي الإيراني وتطالب طهران بعد القيام بأي خطوة عاطفية    ممثلين عن البرامج السعودي لتنمية واعمار اليمن يزور صندوق النظافة والتحسين محافظة المهرة    الأرصاد ينبه من الأجواء الباردة واضطراب البحر    تعرف على جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية ليوم غدا الأربعاء    اشتراكي ذمار يحتفي بيوم الاستقلال الوطني بندوة ثقافية    تحت شعار (صحة مهري نموذجا) ...تنمية المرأة بمديرية الغيضة تنظم حملة توعية حول العمل التطوعي    مركز الملك سلمان يوقع اتفاقية لتوفير الحقيبة المدرسية ب 323 الف دولارًا    الأمن القومي الايراني يفجر مفاجئة حول عملية اغتيال أشهر علماء طهران ولماذا نجحت العملية    الأمم المتحدة: الريال اليمني فقد 250 بالمئة من قيمته منذ 2015    ميسي يغيب عن لقاء فيرينتسفاروشي المجري    صنعاء.. مناقشة آليات تمكين المرأة بمجالات الحياة العامة    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    بالفيديو..بكاء أمهات يمنيات بحرقة بعد موت أطفالهن بقصف حوثي    إصابات كورونا في السعودية تعاود الارتفاع وتراجع مبشر في الوفيات ومئات المتعافين اليوم"آخر الإحصائيات"    السعودية : الأزمة مع قطر قد تنتهي خلال 24 ساعة    الأمن يلقي القبض على شخص أحرق زوجته في محافظة حضرموت    أسعار الذهب تتعافى بعد خسائر كبيرة    مليشيا الحوثي تكشف رسميا عزمها اجتياح الجنوب وتصرح : لن يهدأ لنا بال حتى نسيطر على كل شبر    ليستر يفشل في تشارُك الصدارة    مسؤول بشركة صافر: توقف خطر الناقلة مرهون بتفريغها من النفط بشكل فوري    دكتوراه ثانية بامتياز لباحث يمني أوصى باستقلالية القضاء الإداري وإنشاء محكمة إدارية عليا    نقل الزميل الصحفي عصام بلغيث إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية    رايتس رادار تدعو المليشيات للإفراج الفوري عن الصحافي توفيق المنصوري وزملائه المختطفين    الصحة العالمية تكشف تأثيرات الوضع الأمني في اليمن على مواجهة كورونا    استمرار يواخيم لوف في تدريب المنتخب الألماني    اهلي جدة يتعاقد مع طبيب الأهلي المصري    عاجل : الحوثيين يعلنون نجاح صفقة جديدة مع الحكومة الشرعية    إرهاب الحوثي واستثمار ارتباك المجتمع الدولي    مداهمة معملاً لخلط الحشيش في العاصمة    هل يعود "سواريز" المصاب بكورونا قبل مباراة فريقه أمام "ميونيخ" ؟    يعالج السكري وينشط العقل ...تفاصيل فوائد سحرية لتناول الباذنجان    أسعار الذهب في الأسواق اليمنية اليوم الثلاثاء    برنامج الإعمار يوقع اتفاقية مهمة وقوية مع الإسكوا..لإثراء خطط يمنية مستقبلية    إيران تكشف تفاصيل الغموض في أغتيال العالم النووي فخري زاده ونوع السلاح والدولة المصنعة    مؤتمر أبين يهنىء أبوراس بذكرى عيد الاستقلال    تفاصيل...الأمم المتحدة تنشر أرقام صادمة لعدد الضحايا في اليمن الناتجة من الحروب وتدعو لوقف إطلاق النار فوراً    تطورات تنذر بكارثة...البحرين تكشف تفاصيل اعتراض قطر لزورقين تابعين لحفر السواحل المنامة    وردنا الآن.. مشاورات جديدة بين حكومة الشرعية ومليشيا الحوثي لإنهاء الانقسام المالي - (تفاصيل)    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    قال ان الدولار سيصل إلى 900 ريال.. البنك المركزي بصنعاء يكشف عن أسباب الانهيار الجنوني للعملة ويوجه دعوة للحكومة الشرعية    الإرياني: مجزرة مليشيا الحوثي في الدريهمي جريمة حرب مكتملة الأركان    الكشف عن كيفية استخدام النظام الإيراني لزواج المتعة كسلاح لدعم موقفه سياسيًا واجتماعيًا    عملة"بيتكوين" تحقق مفاجأة جديدة وتقترب من ملامسة سعرها القياسي    شكل لم تراه من قبل.. كيف بدت الكعبة خلال الترميم الشامل قبل 24 عامًا    تعيين أول امرأة لتحكيم مباراة رجال    أصيبت بكورونا أثناء حملها.. وعثر الأطباء على شيء غريب في جسم المولود    أهالي قرية يمنية لا يستطيعون الخروج من منازلهم لهذه الأسباب!    30 نوفمبر أيقونة المجد (شعر)    ماهي الوصية التي تم التكتم عنها 32 عاما وكشفه نجل القاري عبد الباسط عبدالصمد    لاعبة ترفض الوقوف دقيقة حداد على وفاة مارادونا    عمرها 3 ألف عام.. شاهد ماذا وجد أحد الأطفال في القدس    بالفيديو.. لحظة سقوط محمد رمضان بمسرح مهرجان الضيافة في دبي أثناء تكريمه    القائد اليمني الذي جعل أوروبا ربع قرن لا تنام    قصيدة البكاء بين يدي صنعاء: للحب فوق رمالها طلل    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    افتتاح قناة حضرموت الرسمية بحضور نائب رئيس ومحافظ حضرموت    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    ما الحكمة من قراءة سورة الكهف وقصصها يوم الجمعة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مَنحوتاتٌ جميلةٌ تتحدَّثُ بعُمْقِ سُكونيَّتها قراءة لبعض أعمال النحات المغربي عبد الحي أدايداي
نشر في الجنوب ميديا يوم 25 - 12 - 2013


مَنحوتاتٌ جميلةٌ تتحدَّثُ بعُمْقِ سُكونيَّتها
قراءة لبعض أعمال النحات المغربي عبد الحي أدايداي
بقلم لحسن ملواني ، كاتب وتشكيلي من المغرب
في أغْلَب المهرجانات الخاصة بالفنون التشكيلية يقل تواجد النحاتين ، وقد شاءت الأقدار أن أكون من بين المشاركين في ملتقيين دوليين في المغرب، ولا حظنا هذا التواجد القليل للنحاتين ، على أنني أدركت فيما بعد كون السبب المباشر في ذلك يتعلق بصعوبة النحت مقارنة بالفنون التشكيلية الصباغية وغيرها ... وأعتقد أن النحت منحة إلاهية وهبها الله تعالى لقلة من الفنانين ، وهو عملية صعبة تستدعي الكثير من أجل تجسيد ما يمكن أن يشاهد كمعطى جمالي فني يبوح بمعاني ودلالات يستهدفها بها النحات ...
في أعمال أدايداي تجد الأشكال التجريدية المثيرة للحس ، فهي أجسام تنضح بإحساسات بصرية تعطيها دلالات جمالية لامتناهية ، تبعث على التساؤل ومزيد من التأويلات ، فالمنحوتة إما أن تخرج إلى الوجود باردة جامدة غير موحية ، وإما أن تكون غنية من حيث ما يمكن أن توحي إليه ، كل ذلك يرجع إلى قدرة الفنان وموهبته في مجال النحت ، والحال أن عبد الحي أدايداي يتميز منجزه الإبداعي بهذا التجسيم الساكن ولكنه المحيل على عواطف وأحاسيس ، وإلى بعض المركون في ذاكرتنا البصرية ، فأناقة منحوتاته تعطي للمجسد عبرها وضعا يستدعي التفكير بقدر ما يثير الإحساس بجمالية التكوين.
في منحوتاته لمسات جمالية تتعلق بالانفصال والاتصال في ذات الوقت ، فهي تشبه بعض اللوحات التجريدية التي تتوسطها رموز تستدعي التأمل قصد النفوذ إلى قلب دلالتها ، ويغلب على منحوتاته الاشتغال على الجسد في حالة التباعد والتعانق في ذات الوقت ، وكأنه يربط الأشياء التي ينحتها ربطا يضمنها المعنى الذي يَرُوم تبليغه إلى المشاهد ، منحوتات غير مباشرة تكتفي بالتلميح إلى المدلولات انطلاقا من الربط بين أجسام المجسدات في المنحوتات ، منحوتات تَشيء وتبوح عبر فنية حسن الرتق بين الأشياء ، وتبرز حسن الموضعة بالشكل الذي يعطي للمنحوتات أكثر من بعد وأكثر من دلالات ، فالمنحوتة أكبر من حيث الأبعاد مقارنة باللوحة ، إذ يمكن أن تشاهدها انطلاقا من أربع ، جهات من اليمين ، من اليسار من الأمام ومن الخلف ، وكل جهة تمنح المنحوتة معنى مختلفا وإضافيا.
منحوتات هذا الفنان لها علاقة بالإنسان في علاقته بغيره. ففي منجزاته الإبداعية النحتية دمج حيوي بين المعطيات ، وضمن إيقاع و اتزان تتحول الكتلة الخشبية بيد الفنان إلى أجسام توحي بالحركة بالقدر الذي توحي بالسكونية التي تضمر ما يثير مشاعر المشاهد ، ولعل الطابع التجريدي لمنحوتاته هو العامل الذي يجعلها مفتوحة للتأمل والملاحظة ، فهو يساهم في الحركة التجديدية في النحت ، والتي تستبعد العمل النحتي عما هو معروف في النحت الكلاسيكي الذي يحاكي الواقع محاكاة مباشرة ، فالنحات الحديث يميل إلى التجريد كما هو الشأن في الفن التشكيلي التجريدي المستحضر لأشياء وجزئيات من النبات والحيوان والبشر ... و المنحوتات بهذا الشكل ، وهذا الاتجاه تعطي للمعطيات أبعادا لغوية ودلالية معينة علاوة على جماليتها البصرية.
في منجزه الإبداعي النحتي دمج حيوي بين المعطيات ، وضمن إيقاع و اتزان تتحول الكتلة من قبل الفنان إلى أجسام توحي بالحركة بالقدر الذي توحي بالسكونية التي تضمر ما يثير مشاعر المشاهد ، ولعل الطابع التجريدي لمنحوتاته هو العامل الذي يجعلها مفتوحة للتأمل والملاحظة ، فهو يساهم في الحركة التجديدية في النحت والتي تبعد العمل النحتي عما هو معروف في النحت الكلاسيكي الذي يحاكي الواقع محاكاة مباشرة ، فالنحات الحديث يميل إلى التجريد كما هو الشأن في الفن التشكيلي التجريد المستحضر لأشياء وجزئيات من النبات والحيوان والبشر ... فالطابع التجريدي المشترك بين جل منحوتاته تظهر انخراطه في هذا المنظور الحداثي للفنون ، حيث نقف على لمساته الجمالية التي تعتمد التجريد لكن بعناية إخراج الأشكال عناية فائقة كما أشرنا إلى ذلك ، وهي عامل إمتاعي للمشاهد ، ولعل التجريب والممارسة والاحتكاك هو ما أفضى إلى صياغات الفنان المتنوعة والمختلفة من حيث أبعادها البصرية ومن حيث المظاهر الجمالية التي تميز منحوتاته و التي تخلق التفاعل بينها وبين المشاهد.
في الأخير ، أعتقد أن الدول العربية يجب أن تولي مزيدا من الاهتمام لفن النحت مساهمة في الحركة الفنية بشكل يتكامل مع الفنون الأخرى من أجل تهذيب الأذواق والمساهمة في تجديد الرؤية للواقع بشكل يساهم بقليل أو كثير في التقدم ونبذ الكثير من عوامل التخلف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.