عاجل : الإعلان عن أول فائدة من الرئيس هادي منذ صعوده على كرسي الرئاسة    ورد للتو : ززارة التربية والتعليم تحذر من خطوات قاسية مع المدارس الاهلية    حقيقة دخول "أرامكو" السعودية في أنشطة تعدين "بيتكوين"    وصول سفينة تحمل وقود الطائرات لمطار عدن الدولي وقريبا وصول نفط خام لمحطة كهرباء عدن الجديدة    ترامب ينتقد بشدة وسائل الإعلام الأمريكية    بينها ذهبية عربية...حصيلة ميداليات أولمبياد "طوكيو 2020" بعد منافسات يوم الاثنين    الإعلان عن خطة في العاصمة صنعاء لصرف الرواتب خلال شهرين وتخفيض أسعار الغاز والمشتقات النفطية "تفاصيل"    تقرير دولي يكشف عن شخصين فقط في العالم سعيا بجد لحل الأزمة اليمنية    كيليني يجدد تعاقده مع يوفنتوس حتى العام2023    وزارة الصحة تعلن تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مخرجاتُ التولي الصادق    مسام يعلن انتزاع أكثر من 1200 لغماً حوثياً خلال الأسبوع الرابع من شهر يوليو المنصرم    موقع إيطالي: فشل آخر للسعودية وحلفائها الغرب في اليمن    مصرع وجرح 15 حوثياً والجيش يستعيد أسلحة نوعية في جبهة "الخنجر" بالجوف    السيول تجرف سيارة بداخلها 5 أشخاص في محافظة إب والكشف عن مصيرهم    مليشيا الحوثي تخسر قبل قليل أحد قياداتها العسكرية البارزة (الاسم)    المطالبة بسداد دين تودي بحياة شاب في عدن    التربية تحذر من خطوات قاسية مع المدارس الاهلية    الأمم المتحدة تتعهد بتقديم مشاريع بخمسة ملايين دولار لمحافظة الجوف    سيول الأمطار تجرف أراضياً زراعية وسيارة ومحطة كهرباء في إب    "غيرة ضرائر" كاتب سعودي يهاجم بن بريك والشرفي بعد امتداح ل "محمد بن زايد"    قرار حكومي يقلب الموازين على الحوثيين رأسا على عقب    رئيس الجمهورية يرأس اجتماعا استثنائيا يضم نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء    ورد للتو : استنفار حوثي واعلان حالة الطوارئ وتحذير خطير    السيول تهدد مستشفى الثورة بصنعاء.. نداء عاجل    اليونسكو تحذر... لا تلحقوا الضرر بصنعاء    أولمبياد طوكيو.. البقالي يعيد الذهب إلى المغرب بعد 17 عامًا وحسن تنجز أولى خطوات الثلاثية    إشكالية العقل العربي المسلم.    عاجل : السيول تتدفق إلى داخل أكبر مستشفيات صنعاء .. والإدارة تطلق نداء عاجلاً    قطر تعلن رسمياً موعد طرح تذاكر مباريات كأس العرب    اتفاق نهائي بين نادي برشلونة مع ميسي لتجديد عقده خلال الصيف الحالي    الأمين العام المساعد يعزي الشيخ يحيى المش بوفاة نجله    عاجل : اتفاق تاريخي لأول مرة بين حكومتي صنعاء وعدن يمس ملايين اليمنيين ابتداء من غدا الثلاثاء.. وقرار موحد يدخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الجاري في مناطق سيطرة الشرعية والحوثيين    هام .. البنك المركزي في عدن يصدر تعميم جديد لكافة شركات الصرافة .. تفاصيل ماورد فيه (وثيقة)    أهالي الشيخ جراح يدافعون عن وجودهم ويرفضون سياسات الاحتلال الظالمة    فعالية لجامعة إب في ذكرى الولاية    إصدار كتاب جديد للباحث ثابت الاحمدي بعنوان "ماذا يعني انتمائي لليمن؟"    فعالية لنزلاء الإصلاحية المركزية بصعدة في ذكرى يوم الولاية    تعرف على التطبيقات التي تم حظرها من جوجل بلاي لانها تهدد أمن الهواتف    بسبب حرب الحوثي .. صورة مؤلمة لرجل أعمال يمني أفلس وتوفي بهذه الطريقة    توقف توليد الكهرباء في عدن بسبب تراكم مديونيات الحكومة مميز    نازحو البيضاء يستغيثون بعد اسابيع من نزوحهم جراء المعارك    خمس محافظات يمنية تسجل إصابات جديدة ب"كورونا"    طالبان: أمريكا شنت غارات جوية على مواقعنا في ولاية هلمند    تراجع أسعار النفط بفعل مخاوف حيال الاقتصاد الصيني    أمريكا تهزم المكسيك وتتوج بالكأس الذهبية    كورونا يواصل حصد الأرواح.. 4.2 مليون وفاة    قصة السؤال الصعب:    المعز علي "تاريخي" مع قطر.. ماذا قدم هداف الكأس الذهبية؟    يالبحسني يكفي وفك الخزينة ... والكهرباء فيها أكبر مصيبة ...لما متى تعجن عجين !    فيلم ديزني الجديد "جانغل كروز" يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    التشكيلي اليمني مرحب يفوز بجائزة الايسيسكو العالمية    زواجها الرابع .. فنانة مصرية شهيرة تكشف ارتباطها بعريس يصغرها ب 8 سنوات وتثير ضجة واسعة على مواقع التواصل ..صور    "فراعنة اليد" يدخلون تاريخ الأولمبياد    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    الى مدللي الثقافة..    أمطار رعدية غزيرة اليوم الإثنين في 4 مناطق سعودية    مشروب سحري مفعولة غير متقوقع.. يعزز إنتاج الأنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم وفوائد عديدة لا تعد ولا تحصى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مَنحوتاتٌ جميلةٌ تتحدَّثُ بعُمْقِ سُكونيَّتها قراءة لبعض أعمال النحات المغربي عبد الحي أدايداي
نشر في الجنوب ميديا يوم 25 - 12 - 2013


مَنحوتاتٌ جميلةٌ تتحدَّثُ بعُمْقِ سُكونيَّتها
قراءة لبعض أعمال النحات المغربي عبد الحي أدايداي
بقلم لحسن ملواني ، كاتب وتشكيلي من المغرب
في أغْلَب المهرجانات الخاصة بالفنون التشكيلية يقل تواجد النحاتين ، وقد شاءت الأقدار أن أكون من بين المشاركين في ملتقيين دوليين في المغرب، ولا حظنا هذا التواجد القليل للنحاتين ، على أنني أدركت فيما بعد كون السبب المباشر في ذلك يتعلق بصعوبة النحت مقارنة بالفنون التشكيلية الصباغية وغيرها ... وأعتقد أن النحت منحة إلاهية وهبها الله تعالى لقلة من الفنانين ، وهو عملية صعبة تستدعي الكثير من أجل تجسيد ما يمكن أن يشاهد كمعطى جمالي فني يبوح بمعاني ودلالات يستهدفها بها النحات ...
في أعمال أدايداي تجد الأشكال التجريدية المثيرة للحس ، فهي أجسام تنضح بإحساسات بصرية تعطيها دلالات جمالية لامتناهية ، تبعث على التساؤل ومزيد من التأويلات ، فالمنحوتة إما أن تخرج إلى الوجود باردة جامدة غير موحية ، وإما أن تكون غنية من حيث ما يمكن أن توحي إليه ، كل ذلك يرجع إلى قدرة الفنان وموهبته في مجال النحت ، والحال أن عبد الحي أدايداي يتميز منجزه الإبداعي بهذا التجسيم الساكن ولكنه المحيل على عواطف وأحاسيس ، وإلى بعض المركون في ذاكرتنا البصرية ، فأناقة منحوتاته تعطي للمجسد عبرها وضعا يستدعي التفكير بقدر ما يثير الإحساس بجمالية التكوين.
في منحوتاته لمسات جمالية تتعلق بالانفصال والاتصال في ذات الوقت ، فهي تشبه بعض اللوحات التجريدية التي تتوسطها رموز تستدعي التأمل قصد النفوذ إلى قلب دلالتها ، ويغلب على منحوتاته الاشتغال على الجسد في حالة التباعد والتعانق في ذات الوقت ، وكأنه يربط الأشياء التي ينحتها ربطا يضمنها المعنى الذي يَرُوم تبليغه إلى المشاهد ، منحوتات غير مباشرة تكتفي بالتلميح إلى المدلولات انطلاقا من الربط بين أجسام المجسدات في المنحوتات ، منحوتات تَشيء وتبوح عبر فنية حسن الرتق بين الأشياء ، وتبرز حسن الموضعة بالشكل الذي يعطي للمنحوتات أكثر من بعد وأكثر من دلالات ، فالمنحوتة أكبر من حيث الأبعاد مقارنة باللوحة ، إذ يمكن أن تشاهدها انطلاقا من أربع ، جهات من اليمين ، من اليسار من الأمام ومن الخلف ، وكل جهة تمنح المنحوتة معنى مختلفا وإضافيا.
منحوتات هذا الفنان لها علاقة بالإنسان في علاقته بغيره. ففي منجزاته الإبداعية النحتية دمج حيوي بين المعطيات ، وضمن إيقاع و اتزان تتحول الكتلة الخشبية بيد الفنان إلى أجسام توحي بالحركة بالقدر الذي توحي بالسكونية التي تضمر ما يثير مشاعر المشاهد ، ولعل الطابع التجريدي لمنحوتاته هو العامل الذي يجعلها مفتوحة للتأمل والملاحظة ، فهو يساهم في الحركة التجديدية في النحت ، والتي تستبعد العمل النحتي عما هو معروف في النحت الكلاسيكي الذي يحاكي الواقع محاكاة مباشرة ، فالنحات الحديث يميل إلى التجريد كما هو الشأن في الفن التشكيلي التجريدي المستحضر لأشياء وجزئيات من النبات والحيوان والبشر ... و المنحوتات بهذا الشكل ، وهذا الاتجاه تعطي للمعطيات أبعادا لغوية ودلالية معينة علاوة على جماليتها البصرية.
في منجزه الإبداعي النحتي دمج حيوي بين المعطيات ، وضمن إيقاع و اتزان تتحول الكتلة من قبل الفنان إلى أجسام توحي بالحركة بالقدر الذي توحي بالسكونية التي تضمر ما يثير مشاعر المشاهد ، ولعل الطابع التجريدي لمنحوتاته هو العامل الذي يجعلها مفتوحة للتأمل والملاحظة ، فهو يساهم في الحركة التجديدية في النحت والتي تبعد العمل النحتي عما هو معروف في النحت الكلاسيكي الذي يحاكي الواقع محاكاة مباشرة ، فالنحات الحديث يميل إلى التجريد كما هو الشأن في الفن التشكيلي التجريد المستحضر لأشياء وجزئيات من النبات والحيوان والبشر ... فالطابع التجريدي المشترك بين جل منحوتاته تظهر انخراطه في هذا المنظور الحداثي للفنون ، حيث نقف على لمساته الجمالية التي تعتمد التجريد لكن بعناية إخراج الأشكال عناية فائقة كما أشرنا إلى ذلك ، وهي عامل إمتاعي للمشاهد ، ولعل التجريب والممارسة والاحتكاك هو ما أفضى إلى صياغات الفنان المتنوعة والمختلفة من حيث أبعادها البصرية ومن حيث المظاهر الجمالية التي تميز منحوتاته و التي تخلق التفاعل بينها وبين المشاهد.
في الأخير ، أعتقد أن الدول العربية يجب أن تولي مزيدا من الاهتمام لفن النحت مساهمة في الحركة الفنية بشكل يتكامل مع الفنون الأخرى من أجل تهذيب الأذواق والمساهمة في تجديد الرؤية للواقع بشكل يساهم بقليل أو كثير في التقدم ونبذ الكثير من عوامل التخلف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.