"متحدث الصحة السعودية" يكشف عن مراحل إعادة الحياة لطبيعتها.. ويوضح مدى بقاء القيود المفروضة    وكيل وزارة الكهرباء يواصل زيارته العيدية للعديد من المحطات ومواقع العمل    هيئة الطيران المدني السعودي تعلن استئناف الرحلات الجوية داخل المملكة ابتداء من هذا الموعد    هاميلز ..... بايرن يقترب من حسم لقب الدوري    مدير مكتب الصحة جيشان يعزي في وفاة مدير مكتب صحة مودية    منظمة سام تكشف معلومات خطيرة حول انتشار كورونا في صنعاء    تصفية المصابين .. وزير يمني يقول ان المعلومات الواردة من صنعاء حول عدد الوفيات بفيروس كورونا تحمل مؤشر كارثي    ارتفاع الإصابات والوفيات في اليمن .. التحديث اليومي لتفشّي كورونا عربياً    تسجيل 16 حالة اصابة بفيروس كورونا في 4 محافظات اليوم    بشرى سارة لليمنيين العالقين في الأردن (وثيقة)    مليشيا الحوثي تستكمل استعداداتها للهجوم على "آل عواض"    المنظمة اليمنية للأسرى والمختطفين تؤكد تعرض العشرات في سجون الحوثي لوباء كورونا    السعودية : اخيرا السماح ل اهل مكة بالخروج والدخول -فيديو    وفاة مغترب يمني من أبناء مديرية شرعب السلام في السعودية بسبب فيروس كورونا:    الأمم المتحدة تصدر تحذيرا جديدا بشأن الوضع في اليمن    وزير الدفاع يطلع على سير المعارك في "الجوف" ويشيد بالالتفاف القبلي حول الجيش    اشتراكي عبس يعزي الأمين العام بوفاة شقيقته    طالب بالكهرباء واعتقلوه....!    الحزب الاشتراكي اليمني ينعي الرفيق المناضل قائد محمد قائد    شركة العزاني سكاي تقدم دعم هو الثاني خلال أسبوع لمستشفيات ردفان    حسن الشرفي.. مات هاشمياً دونه اليمن!!    حضرموت: جموع غفيرة في تشييع الداعية الاسلامي الكبير، الحبيب علي المشهور سالم بن حفيظ:    اليمن وكورنا من يهزم الآخر    تحذير عاجل من المركز الوطني للأرصاد للمواطنين من صعدة حتى لحج    "مهران القباطي" في تسجيل صوتي له يعترف باصابته ويؤكد انه لازال في الجبهة لدحر مليشيات الانتقالي    استمرار تراجع الريال اليمني امام العملات الاجنبية مساء اليوم الثلاثاء...آخر التحديثات    السعودية تحدد ضوابط رفع إيقاف الصلاة بالمساجد    تسجيل صوتي لفنانة شهيرة تكشف عن معاناتها مع فيروس كورونا (فيديو)    مقتل 7 مسلحين قبليين في مواجهات غرب حضرموت    «الفاطميات».. تشكيل حوثي جديد لاستقطاب اليمنيات إلى صفوف الجماعة    الحكومة: هذا ما قد يحدث إذا انهارت ناقلة صافر النفطية في الحديدة    نادي إي.سي ميلان يعلن إصابة أهم لاعبيه    فلكي يكشف عن زلزال يضرب شرق خليج عدن    حفلة في اليمن تنكرية!    مدير أمن الوادي والصحراء ينعي رئيس مجلس الافتاء بتريم    تقديم موعد حظر التجوال في الغيضة واستمراره لمدة 48 ساعة    من يكون "الصيد الثمين" الذي وقع بقبضة قوات الجيش الليبي    ألكمار يعترض على منح أياكس بطاقة التأهل المباشر للأبطال    ليون يرفض قرار إلغاء الموسم.. ويخاطب رئيس الوزراء    منة عبد العزيز تكذب نفسها: مازن لم يغتصبنى وكنت زعلانة منه شوية    دبي تعلن استئناف الحركة الاقتصادية 17 ساعة يوميا    الذهب مستقر وسط توترات أمريكية صينية وآمال التعافي الاقتصادي    أحكام صيام «الست من شوال»    أسعار النفط تصعد مع توقعات عودة التوازن للأسواق    حصري- التوقيع على اتفاقية تزود بالوقود بين مؤسسة كهرباء عدن وقيادة التحالف    5 أفلام عرض أول... خريطة القنوات التليفزيونية في أول أيام عيد الفطر    إتحاد الطلاب اليمنيين بإسنطبول يصدر العدد الأول من مجلة دروب    أهمية الشبكة العنكبوتية    منظمة إغاثية بولندية تنظم برنامج للتبرع للنساء الحوامل في اليمن    فضيحة مدوية في الدوري الانجليزي لكرة القدم    بدعم الأزهر الشريف و"الإيسيسكو" و "اليونيسكو".. كازاخستان تنظم 50 حدثاً عالمياً تقديراً ل"لفارابي"    التجارة الرابحة!!    في عرس جماهيري بهيج..شباب الحصن يتوج نفسه بطل لكرة القدم الخماسية في أحور    ريال مدريد يُعلن وفاة أسطورة المنتخب الإسباني    يدعو المجتمع الدولي الى تدخل عاجل .. مسؤول حكومي يحذر من أكبر كارثة في تاريخ العالم قد تسبب بارتفاع اسعار الوقود ثمانية اضعاف    السعودية تدشن «خطوة» متقدمة يترقبها ملايين «اليمنيين»    في رثاء صديق بحجم الوطن..هل كتب علينا ان نفقد كل يوم عزيزاً ؟!    كيفية صلاة عيد الفطر فى البيت,وحكمها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجمهور يوم 10 - 12 - 2015

مرّت السنة الأولى للحرب السعودية على اليمن، محملّةً بالإنتكاسات المتتالية للنظام السعودي، سياسياً وعسكريًا. فمن "عاصفة الحزم" الى "إعادة الأمل" لم تسعف التسميات المتقلبة تلك، في إنقاذ السعودية من مأزقها. حتى الغطاء الدولي للعدوان السعودي، بدأ يتهاوى أمام الصمود اليمني والتقدم الذي يحرزه الجيش اليمني و"اللجان" الشعبية داخل المحافظات اليمنية، والعجز السعودي عن تحقيق اي من الأهداف المعلنة قبل بدء الحرب، لا سيما القضاء على جماعة "انصار الله" وإرجاع الرئيس الفار عبد ربه منصور الى الحكم ضمن شروطٍ سعودية، واستلام زمام المبادرات السياسية والعسكرية في الداخل اليمني، كل تلك الأهداف لم يتحقق منها شيء وبقيت أوهام سعودية لا واقع لها.
لم تعد الأمور بحاجة لوقت، فلو كان للسعودية اي قدرة على تغيير مجريات الميدان لصالحها لحصل ذلك في ذروة عدوانها، حيث لم تفلح غارات "التحالف العربي" الذي تقوده رغم همجيته والعشوائية التي انتهجته ضد المدنيين والبنى التحتية والمراكز المدنية والحكومية اليمنية، في إيجاد مساحة لتقدم قوات التحالف ومرتزقتها من "قوات هادي" وعصابات دولية، وخاصة في منطقتي تعز والعاصمة صنعاء.
بناءً عليه، بدأ الرأي العام الدولي بسحب كل الفرص التي أتاحها للسعودية في حربها على اليمن، في محاولةٍ لإخراجها من الوحل اليمني بأقل الخسائر الممكنة، وخاصة ان المفاوضات الدولية تأخذ حيزًا كبيرًا هذه الأيام لا سيما في ما يتعلق بملفات المنطقة.
انطلاقًا من هنا، تؤكد "اللجان الشعبية" عدم رغبتها بالتفريط بأي إنجازٍ عسكري مقابل السماح للسعودية بأخذ مكتسبات سياسية عجزت عن تحصيلها في الميدان، وإظهار الصورة بوضوح ان السعودية دولة معتدية لا حقوق لها داخل السيادة اليمنية. وفي هذا السياق، أكد قائد حركة "أنصار الله" اليمنية السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي على أن "النظام السعودي لم يراع حق الجوار فكان الجار المعتدي على جاره بغير حق"، متهماً "تحالف العدوان على اليمن باللجوء إلى القتل الجماعي للمدنيين وتدمير البنى التحتية وفرض حصار على البلد تحت غطاء من مجلس الأمن والمنظمات الدولية والإقليمية ودعم إعلامي واسع لتغطية جرائمه".
الى ذلك، يواكب السيد الحوثي تغيّر النظرة الدولية للعدوان السعودي على اليمن، واعتبار ما يحصل ليس إلا محاولة لإنقاذ السعودية بعيدًا عن اي مشاعر متضامنة مع اهل اليمن، كون تلك الدول كانت الداعم الأساسي وصاحبة القرار الأول في الحرب السعودية، وتأكيدًا لذلك اتهم السيد الحوثي خلال كلمة متلفزة له ما اعتبره "أكابر مجرمي العالم بهندسة العدوان على اليمن ليكون بقيادة ومشاركة أميركية"، مشيراً إلى أن "أميركا تقف على رأس العدوان ويقف خلفه "إسرائيل" ويعتمد في تمويله والحشد في المنطقة على النظام السعودي".
وفي معرض حديثه عن الحوار المُقبل، أوضح السيد الحوثي أن "ما جرى على الحدود مع السعودية هو تهدئة انسانية وتبادل للجثامين كمقدمة للحوار"، معرباً عن "أمله في أن تنجح المساعي لوقف العدوان فذلك من مصلحة الجميع واذا فشل ذلك فنحن اهل التضحية ويجب ان نكون على مستوى كبير من اليقظة"، لافتاً الى ان "سَعينا في العمل لوقف العدوان على شعبنا كما هو الميدان بالتصدي للغزاة هو أيضاً قائم بالسياسة".
من جهةٍ أخرى، تتفاعل المشاورات الدولية مؤخرًا لإيجاد جدول زمني تُفرض فيه الهدنة العسكرية، إفساحًا في المجال للمفاوضات بين الأطراف اليمنية، وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قد أعلن أنه أجرى محادثات نشطة مع الرئيس اليمني المنتهية ولايته٬ عبد ربه منصور هادي٬ ووفد من حركة «أنصار الله» في صنعاء. وأضاف ولد الشيخ خلال مؤتمر صحافي في مبنى الأمم المتحدة بنيويورك، أن "الأطراف المختلفة في اليمن وافقت على وقف الأعمال القتالية بدءًا من منتصف ليلة 10 نيسان المقبل، على أن تبدأ المفاوضات الثالثة بالكويت في 18 نيسان"، مشيرًا الى انه "هذه بالفعل هي فرصتنا الأخيرة، الحرب في اليمن يجب أن تتوقف".
الهمّة الواضحة التي يبديها المبعوث الدولي لإنجاح المفاوضات، تبدو انها محاولة لإشراك السعودية بها، وسحب الذرائع منها عبر المفاوضات، وهو طلب دولي هدفه إخراج السعودية من هذا المأزق بشكلٍ سياسي عبر المفاوضات وبحجج الإجماع الدولي، الى ما هنالك من الدبلوماسية الدولية، حيث قال ولد الشيخ إن السعودية "ملتزمة تمامًا بضمان انعقاد المباحثات المقبلة، وتساندنا بشكل خاص فيما يتعلق بوقف الأعمال القتالية".
في غضون ذلك، أكد ولد الشيخ أنه "من المفترض أن تناقش هذه المفاوضات 5 أهداف رئيسية، تتضمن خطط الانسحاب من المدن وتسليم الأسلحة الثقيلة للدول، واستئناف الترتيبات الأمنية في البلاد، واستعادة الدولة، واستئناف الحوار السياسي في صنعاء، وإنشاء لجنة للسجناء بين الطرفين٬ تضمن تبادل كشوف بأسماء وصور الموقوفين". وأوضح ولد الشيخ آلية الاتفاق المستقبلية حول النقاط الخمس بالقول "طلبت من الأطراف تقديم أوراق حول هذه المحاور في الثالث من نيسان المقبل".
وفي سياق تبدّل الرأي الدولي من الحرب السعودية على اليمن، اعلن المفوض الأعلى في الأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان زيد بن رعد بن الحسين أن "طاقم حقوق الانسان الذي زار سوق الخميس، حيث وقعت المجزرة مؤخرًا، لم يعثر على دليل بحصول مواجهات مسلحة او وجود هدف عسكري مهم في القطاع وقت القصف الجوي، باستثناء وجود نقطة تفتيش على بعد 250 مترًا من السوق". واعتبر المفوض الأعلى أن ""التحالف العربي" بقيادة السعودية قام بقصف اسواق، ومستشفيات، وعيادات، ومدارس، ومصانع، وقاعات استقبال لحفلات الزفاف، ومئات المساكن الخاصة في قرى ومدن بما فيها العاصمة صنعاء، وقال إنه رغم التحذيرات الدولية الا ان هذه الأعمال تتواصل في وتيرة متصاعدة وغير مقبولة".
*المصدر: "بيروت برس"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.