المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير صافر النفطية: اكتشفنا قطاعات جديدة وإيرادات الشركة تصب في خزينة الدولة 100%
نشر في المصدر يوم 02 - 05 - 2013

أوضح المدير العام التنفيذي لشركة صافر، المهندس أحمد محمد علي كليب، أن تناقص الإنتاج في القطاعات النفطية يعتبر تناقصا طبيعياً، فيما التناقص في قطاع 18 يعتبر مثاليًا مقارنة ببعض القطاعات النفطية الأخرى المنتجة على الرغم من أن قطاع 18 يعتبر القطاع الأقدم من حيث بداية الإنتاج في الجمهورية اليمنية.

وقال في حوار نشرته صحيفة الثورة الحكومية: إن شركة صافر حددت من هذا النقص بل وما زالت تنتج أكثر من 43 ألف برميل يومياً في نفس الوقت الذي كان من المفترض أن يكون الإنتاج صفراً بحسب توقعات شركة "هنت" وتطرق إلى توضيح عددٍ من المواضيع الهامة والتّهم التي تواجهها الشركة مثل تلويث البيئة البحرية والفساد المستشري في الشركات النفطية نستعرضها في هذا اللقاء:

· في البداية هل بالإمكان إعطاء القارئ لمحة عن شركة صافر، وما حققته في عملها؟
- شركة صافر حققت الكثير سابقاً ولاحقاً، واستطاعت أن تثبت أقدامها كبديل قوي للمشغل السابق، وكان للأستاذ محمد الحاج دور كبير في تقدّم الشركة، ونحن جئنا لنكمل هذه النجاحات، والتي ساعدتنا بيئة العمل الجديدة وتفاعل الموظفين والعمال وتعاون الجميع، والإنجازات التي حققتها شركة صافر بجهود الجميع كثيرة.

· ما هي الإنجازات التي حققتها الشركة من وجهة نظركم؟
- نذكر لكم عدداً من المنجزات؛ مثلاً وقف الكثير من الخسائر سواءً المادية المباشرة أو المعنوية والمتمثلة في سُوء علاقات الشركة مع أطراف خارجية كثيرة ومؤثرة، وإلغاء ازدواجية القرار في الشركة من خلال إعادة هيكلتها بطريقة علمية وفاعلة أعادت للعمل الجماعي روحه وتأثيره، بالإضافة إلى إعادة تقييم وإصلاح مسار تنفيذ مشروع النظام الرقمي ERP للشركة، والذي ظل متعثراً طيلة السنوات الست الماضية، ومستنزفاً لملايين الدولارات. وفعلاً بدأت النتائج الإيجابية بالتحقق بعد تغيير إداري بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب. كما عملنا على تحسين العلاقة المتوترة مع الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال بما يحقق مصلحة الشركتين، بحسب العقود الموقّعة بينهما، وكان من نتائج ذلك مساعدة وزارة النفط بقيادتها الجديدة على إعادة التفاوض مع الشركة فيما يتعلق باتفاقية الغاز، والتي ليس لشركة صافر علاقة بها، كما كانت هناك الكثير من الإيجابيات التي جعلت من المُمكن التعاون فيما يفيد بدلاً من إضاعة الوقت والجُهد في خلافات أضرت بالشركتين والكثير من الإصلاحات في الاختلال المالي والإداري.

· يعيب المراقبون على الشركات النفطية الوطنية أنها تحوم حول نفسها دون أن تقدم أي جديد، في مشاريعها الاستثمارية ما رأيكم؟
- هذا غير صحيح، لدينا طموحات كبيرة يعززها تفاؤل أكبر بتحقيق الكثير إلا أن الانفلات الأمني في الحقول يُعيق كل تطوّر ويحد عملنا والشركة يبلغ مجموع إنتاجها اليومي 285,000 برميل نفط، ومكافئ نفط خام 43,000 برميل غاز منزلي 25,000 برميل مكافئ، ومن الغاز الطبيعي 215,000 برميل مكافئ.

ولعل الكثير لا يعلمون أن شركة صافر هي المنتج الرئيسي للغاز المنزلي في اليمن بنسبة 99% قابل لزيادة خلال أسابيع بنسبة إضافية تصل إلى 45% بما سيحقق فائضاً في السوق المحلية - بإذن الله-، وصافر هي المنتج الوحيد للغاز الطبيعي المسال YLNG لتسييله وتصديره، بحسب اتفاقياتها مع الحكومة اليمنية.

أما النفط الخام، فبحسب دراسات شركة "هنت" فكان من المتوقّع نضوبه، أي أن إنتاج النفط بحسب دراسات الشركة سيكون وصل إلى الصفر بحلول العام 2011 بصورة تدريجية، ويمكن أن أعطيكم بعض الوثائق التي تدل على ذلك، إلا أن شركة صافر ما تزال تنتج إلى اليوم، ونحن في العام 2013 فعلاً أكثر من 40 ألف برميل يومياً، ونتوقع أن تزداد عند مواصلة الحفر والتنقيب والذي تعثر لأسباب أمنية في الفترة الماضية.

·ما هي الاستكشافات الجديدة التي حققتها شركة صافر منذ تسلمت المهمة من شركة "هنت"؟
- تم اكتشاف عدة حقول صغيرة، وهي: حقل وادي سبأ، حقل غرب نقم، حقل صلوب وحقل جبل برط غرب، كما تم زيادة الاحتياطيات البترولية كما هو الحال في حقل "ميم"، ولا يزال هناك برنامج استكشافي معد يشمل الاستكشاف في صخور الأساس، وكذلك في المنطقة الغربية من القطاع، وستقوم الشركة بتنفيذه عند توفر الظروف الأمنية لذلك، ولدينا ترتيبات مع الجهات الأمنية لتحقيق ذلك.

·لماذا لم تستثمر "صافر" في قطاعات نفطية جديدة غير التي تسلمتها من "هنت"؟
-هناك عائق قانوني كبير، وكانت هناك وعود بصدور قانون "صافر" المعدل، والذي يسمح بأنشطة استثمارية إلا أن ذلك لم يحدث، ولهذا كان سعي شركة صافر الدءوب لإخراج قانون الشركة الذي يسمح بالنشاط الاستثماري، ومع ذلك فقد تسلمت شركة "صافر" قطاع 20، وأعدت برنامجاً فنياً متكاملاً لتطوير هذا القطاع، إلا أن الأسباب الأمنية حالت دون تنفيذ ذلك البرنامج منذ أن تسلّمنا القطاع بشكل كامل في 2010، إذ أن الدولة كسبت قضية القطاع 20، وهذا سيُشكل لنا دُفعة كبيرة، ونتوقّع أن نُساهم في رفد خزينة الدولة بشكل كبير من خلال عملنا القادم في القطاع 20.

· أين "صافر" كشركة وطنية من المنافسة في القطاعات التي أعلن عنها مؤخراً؟
- يوجد لدى شركة صافر الرغبة الحقيقية في الحصول على قطاعات استكشافية، وخاصة البحرية منها، يحدوها الأمل في ذلك قدرة كادرها الفني، والذي أثبت ذلك من خلال كفاءته العالية في إدارة قطاع 18.

·مسألة التنقيب في البحر، هل لديكم أي نشاط حول ذلك؟
- كنا سباقين في التوجّه إلى هذا القطاع الهام، وكانت لنا اتصالات متعددة بشركات كُبرى للعمل في المنطقة البحرية، وقد وجدنا تجاوباً من معالي وزير النفط أحمد دارس، إلا أن جهات أخرى تحاول عرقلة الأمر؛ إقصاءً للشركة الوطنية الأولى في اليمن، لأسباب لا نعلمها، علماً أن لدينا الكفاءة والقدرة على القيام بهذا التنقيب ولدينا خططنا جاهزة وكوادرنا جاهزة.

· يلاحظ نقص الإنتاج في شركة صافر من سنة لأخرى، ما سبب ذلك؟
- تناقص الإنتاج في القطاعات النفطية يعتبر تناقصاً طبيعياً، ولكن التناقص في قطاع 18 يعتبر مثالياً مقارنة ببعض القطاعات النفطية المنتجة الأخرى على الرغم من أن قطاع 18 يعتبر القطاع الأقدم من حيث بداية الإنتاج في الجمهورية اليمنية.

وكما قلنا سابقاً، فإنه - بحسب دراسات شركة هنت - كان من المتوقع - بحسب المشغل السابق للقطاع - أن يؤول إلى الصفر بحلول العام 2010، التناقص في الإنتاج من نفس الحقول أمر طبيعي ووارد، إلا أن شركة صافر حدت من هذا النقص بل وما زالت تنتج أكثر من 43 ألف برميل يومياً في نفس الوقت الذي كان من المفترض أن يكون الإنتاج صفراً بحسب توقعات "هنت".

وفوق ذلك ما زلنا نأمل بزيادة الإنتاج وليس المحافظة عليه، ولدينا الدراسات الجديدة ثلاثية الأبعاد التي قامت بها الشركة، لكن يجب ألاّ نغفل الجانب الأمني، فنحن توقفنا لمُدة تقارب السنة بسبب التفجيرات المتعددة للأنبوب، وأي تفجير للأنبوب يُحسب – ظلماً – نقصاً في إنتاج شركة صافر، ويفترض أن الجهات الأمنية هي المسؤولة عن التفجيرات، فنحن في الشركة نشعر بأسى، والموظفون يصيبهم الإحباط عند كل تفجير، ولك أن تتخيّل حجم الخطط والعمل الذي نبذله من أجل التحسين، ثم يأتي مسلح ينسف جهوداً وخططاً كاملة بعبوة ناسفة، يبدو الأمر للناس أمراً عادياً، لكنه بالنسبة لنا إحباط واكتئاب نعاني منه، وتوقف ضخ النفط عبر الأنبوب يعني فنياً أنك تحتاج لإنفاق هائل حتى تستعيد الضخ.

· تشهد أنابيب النفط تفجيرات متواصلة، كيف تتعاملون مع حوادث التفجيرات المتكررة؟
- الحقيقة أن كل تفجير يعني لنا الكثير، سواء على المستوى المادي أو المعنوي، ونحن عادة ما نتلقى التعازي بعد كل تفجير، لأنه يعد نسفاً لجهود الشركة وكوادرها فضلاً عن إدراكنا لحجم الخسائر التي يُمنى بها البلد، وما تحسبه الدولة هو تكلفة بيع النفط، وتنسى عادة تكلفة إعادة ضخ النفط، وهي بالملايين، والحقيقة أنه برغم حالة الإحباط التي تنتابنا بعد كل تفجير، إلا أن الشعور بالمسؤولية توقظ الجميع ويشعر كوادر شركة صافر بمسؤوليتهم تجاه وطنهم، وفي الفترة الأخيرة شكلنا فريق طوارئ لإصلاح أي تفجير أو عبث بالأنبوب، وعمالنا يقومون بأعمال بطولية وفدائية في إصلاح الأنبوب، تخيل أن تعمل في ظروف أمنية صعبة، ترافقك حملة عسكرية تتعرض باستمرار لإطلاق الرصاص، وأنت شخص مدني فني تتوقع أن تقتل في أي لحظة وأنت تقوم بواجبك كي لا تتكبد الدولة مزيداً من الخسائر، أليس هذا عملاً بطولياً؟

·ما الحل برأيك لوقف هذه الاعتداءات؟
- الحل بيد الدولة، ونحن نعرف حينما تكون الدولة حاسمة تتوقف الاعتداءات، وحينما تراضي العناصر التخريبية فإننا نتوقع تفجيراً قادماً في مكان آخر، لأنها فلوس يا صديقي، وملايين الريالات، والمخرب يختصر الطريق بقيمة قنبلة أو رصاصة ويحصد الملايين، لكن يجب أيضاً ألاّ نغفل الجانب الحقوقي في القضية، فمارب حقيقة تحتاج إلى تنمية، وقد اقترحنا على الدولة أكثر من مرة أن تحول لنا بدعم مشاريع في مارب، وكان الرئيس هادي وافق عليها، إلا أن وزارة المالية أفادت بعجز ميزانية الدولة عن أي صرف إضافي، ونحن نأمل أن تصلنا المبالغ قريباً، وتنسيقنا مع المحافظ عالٍ. وحقيقة محافظ مارب على مستوى المسؤولية، ويقوم بجُهد جبار، ونعول عليه كثيراً، ولن يتم تحقيق الاستقرار ووقف الاعتداءات إلا إذا توفّرت التنمية لمارب وتوفرت قوة الدولة أيضاً، ومارب تستحق كل الاهتمام والتركيز فهذه أرض حضارة وخير وعطاء، وأهلها فيهم الخير الكثير..

·يأخذ البعض على إدارة "صافر" بأنها لم تسلم موظفيها حقوق شركة "هنت"؟
- للأسف، الإشاعات كثيرة في مواضيع كهذه، ولكن شركة صافر قامت فعلاً بتسليم كافة الموظفين والعمال مكافأة عن سنوات خدمتهم خلال مرحلة عمل شركة "هنت"، وحتى يوم خروجها في 15 نوفمبر 2005، بواقع راتب شهر عن كل عام، على أساس آخر راتب، والمبالغ تم دفعها بالكامل من خزينة الدولة، ولم تدفع "هنت" فلساً واحداً.

· يقال إن الميناء العائم (صافر) متهالك ومهدد بالغرق، مما قد يسبب كارثة بيئية ضخمة، ما حقيقة الأمر؟
- هذه إشاعة جاهلة –وللأسف - منظمة غرضها إما ابتزاز أو استنزاف أموال البلد، أو جهل محض. ولمعلوماتك أنت والقُراء، فإن الميناء العائم (صافر) يعتبر أكبر ميناء نفطي عائم في العالم، ويتبع الميناء في عمله جميع القوانين النافذة محلياً وعالمياً، وبحسب أعلى المواصفات العالمية، وبرغم تأثير البيئة البحرية ذات الملوحة العالية في المنطقة، وما يتبع ذلك بالضرورة من تناقص سماكة الحديد، فإن السماكة المتبقية في بعض الأماكن من جسم الخزان تزيد عن السماكة المطلوبة لخزان عائم جديد بُني لنفس الغرض (خزان عائم)، وفي نفس المنطقة (رأس عيسى)، حيث - كما هو معروف - فإن الخزان العائم (صافر) تم بناؤه في 1976 كناقلة نفط عملاقة لتبحر في المحيطات الهائجة وبحسابات المهندسين في ذلك الوقت، حين كانت الحسابات أكثر تحفظاً (تستدعى ضرورة اعتبار معامل أمان كبير في سماكة ونوعية الحديد المطلوبة للتعويض عن عدم دقة الحسابات في ذلك الوقت)، مقارنة بالنتائج الدقيقة التي تمكّنها حسابات اليوم المعتمدة على التكنولوجيا الرقمية، والتي تكتفي لذلك السبب بمعامل أمان أصغر بكثير.

- وللعلم، فإن الميناء يخضع لتفتيش دوري من مكتب الإشراف والتصنيف الأمريكي ABS، فيما يخص البدن والمكائن والمنشآت والصيانة، وكنتيجة لهذا الفحص الدوري يصدر المكتب شهادات تثبت أهلية وصلاحية الخزان العائم، وقد تم تجديد شهادات الخزان العائم (صافر) في يناير 2013، وهي سارية المفعول حتى العام 2018، خاضعة للفحص الدوري وقابلة للتجديد. كما يخضع الميناء لتفتيش دوري من هيئة الإشراف والتصنيف الألمانية (جرمانشر لويدز) فيما يخص إدارة السلامة والجودة للخزان العائم وإدارته، ويصدر بذلك شهادات تثبت امتثال الخزان العائم لمدونة السلامة الدولية (ISM Code) للتشغيل الآمن ومنع التلوث، وقد تم تجديد شهادات الخزان العائم (صافر) في سبتمبر 2012، وهي سارية المفعول حتى العام 2017 خاضعة للفحص الدوري وقابلة للتجديد، ومكتب الإشراف والتصنيف الأمريكي (ABS) وهيئة الإشراف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.