مقتل الذراع الأيمن لزعيم مليشيا الحوثي اثناء اجتماع في الجوف .. الإسم    - أقرأ سبب اشاعات إدراج بنك اليمن الدولي بصنعاء ضمن لائحة العقوبات الأمريكية    وزارة المالية تحذر من التعامل بالعملة المزورة    ميركل: زعماء الاتحاد الأوروبي يخفقون في الاتفاق على عقد قمة مع روسيا    مستشار رئاسي يرد بقوة على تصريح المبعوث الامريكي بشأن الإعتراف بالحوثيين    غرق 300 مهاجر قبالة ساحل اليمن    منتخب الشباب يودع بطولة كأس العرب    القبض على نائب الجن والعفاريت    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز عقار    السعودية تصدر بيان عاجل بشأن عملية عسكرية جديدة صباح اليوم الجمعة    صفقة القرن.. رئيس برشلونة يخطط لضم رونالدو إلى جانب ميسي ..تفاصيل أكثر    تزوير العدوان للعملة الوطنية محاولة للنيل من استقرارها في المحافظات الحرة    تدشين أولى رحلات شركة طيران عربية خاصة إلى مطار العاصمة المؤقتة عدن    بوروسيا دورتموند يقرر الدخول في صراع قوي مع ليفربول لضم مهاجم منتخب هولندا مالين    في أول تعليق على الاشتباكات الدامية.. بن بريك: نحن أمام خيارين لا ثالث لهما في عدن    الأمين العام يعزي الشيخ منصور الضاوي باستشهاد نجله    اول رد سعودي بشأن اعتراف امريكا بشرعية مليشيا الحوثي الانقلابية    شاهد.. حادث مروع ومخيف في صنعاء يقسم سيارة إلى نصفين    مواطن يقتل والدته في إب والأمن يلقي القبض عليه (تفاصيل الجريمة)    4 دول خليجية تستقبل أبناء هذه الدولة المسلمة وعائلاتهم بتأشيرات مجانية    شرطة المحويت تضبط قاتل ولده    خلال يوم واحد فقط ...الحوثيون يعترفون بمصرع 21 بينهم 13 منتحلين رتب عسكرية    هل ستتأثر السعودية ودول الخليج برفع أمريكا العقوبات النفطية على إيران    رفض واسع لتسليم مشروع طريق رئيسي يربط تعز بالعاصمة عدن    رفض واسع لتسليم مشروع طريق رئيسي من المقاول يربط تعز وعدن    دوي انفجار عنيف في الشيخ عثمان بعدن ومصادر تكشف اسبابه    منظمة دولية تكشف حصيلة ضحايا اشتباكات عدن    عدن...العثور على غريق مجهول الهوية قرب البحر    لماذا يصر الانقلابيون على مواصلة الحرب؟    بسبب كابل ضغط عالي ... وفاة طفل بعدن    مذيع على الهواء يقطع نشرة الأخبار ويطالب بصرف مستحقاته ..شاهد    الاحمر الشاب يودع كأس العرب بعد الخسارة من الاخضر السعودي    المهرة: وزير الصحة يضع حجر أساس مشروعين صحيين في المحافظة    منها المياه المعدنية.. أربعة مشروبات لاستعادة عمل الكبد من دون أدوية    التربية تؤكد حرصها على إنجاح اختبارات الشهادة العامة    الإيراني علي دائي يهنئ رونالدو    الحلم المفقود.. حملة إلكترونية تسلط الضوء على معاناة أطفال النزوح بمأرب    ماهو الشرط الوحيد الذي وضعته مليشيا الحوثي مقابل السماح بالتعامل بالأوراق النقدية بالطبعة الجديدة ؟    اللجنة الأولمبية اليمنية تحتفي بذكرى تأسيس الحركة الأولمبية الدولية    رحلة ترفيهية لطلاب المراكز الصيفية في عزلة الهشمة بتعز    نائب وزير الاتصالات.. نسعى لمواكبة التطورات واستبدال الشبكة النحاسية بتقنيات لاسلكية    روائي يمني يفتح النار على الفنانة بلقيس فتحي    صعودي صاروخي للدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني في صنعاء وعدن مساء اليوم الخميس    علماء وخطباء وأكاديميو محافظة صنعاء يدينون منع النظام السعودي فريضة الحج    اتحاد جدة السعودي يوافق على مشاركة أحمد حجازي في أولمبياد طوكيو مع المنتخب المصري الأولمبي    ب 550 ألف متقدم ... السعودية تغلق أبواب التسجيل للحج وتحدد فئتين لهم الأولوية    تطور مفاجئ في قضية مقتل "محمد الموسى" داخل فيلا نانسي عجرم    بالأرقام.. الإمارات الأولي عالميا في تطعيم مواطنيها بلقاح كورونا    الوزير الرويشان يكشف لماذا كان عبد الباسط عبد الصمد يحضر حفلات غناء ام كلثوم    استشهاد الإمام على بن أبى طالب.. ما يقوله التراث الإسلامي    فوز رواية "المرآة والنور" بجائزة والتر سكوت للخيال التاريخى 2021    اليونسكو قد تدرج البندقية على قائمة الآثار المهددة    قرأت لك.. "ملاحظات حول كوكب متوتر" عش حياتك ولا تكتفى بالمتابعة    كولومبيا أغنى بلد بالفراشات    السعودية: تطعيم 70% من البالغين.. واعتماد إمكانية تلقي لقاحي كورونا مختلفين    أخصائية يمنية توضح متى يصبح عسر الهضم مشكلة خطيرة    هل يجب قضاء الصلوات التي تركها الشخص متكاسلاً ؟ .. داعية يجيب!    مناقشة جوانب التنسيق بين هيئة الزكاة ومحافظة الحديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين العرب والفرس
نشر في التغيير يوم 10 - 04 - 2015

بدأ الكلبي عالم الأنساب نظريته في تدوين النسب العربي وتحديد ملامح الشخصية العربية ممهدا لبناء نظرية علم الاجتماع الذي كتب عنه ابن خلدون في إطار منهجي أكثر تخصصا في المقدمة.
وفي المقابل كان ابن المقفع يؤصل لنظرية العرق الفارسي و أنسابهم والقومية الفارسية وتخللت كتاباته الإشارة إلى ملامح الشخصية الفارسية وتفضيلها على بقية الأعراق ردا على كتاب الحافظ الكلبي في الأنساب الذي أعلى من العرق العربي من جهة وفاضل بينهما من جهة أخرى.
وكانت رؤية الكلبي تتجه نحو تشخيص المجتمعات العربية وفقا لمعايير التنافس في القيم والفضائل "الكرم، الشجاعة، النجدة، المروءة ، حسن الجوار، التضحية ، الوفاء، العفة،...الخ" وبهذه المعايير كانت تتفاضل العرب فيما بينها حيث وصف القيسية بالشجعان و اليمانية بمفخرة الزمان، وربيعة بمرتزقة المال وتفاوتت قبائل اليمن حيث اشتهرت مذحج التى سبقت القبائل اليمانية بهذه المعايير كما تقدمت بطون ربيعة الأكبر على ربيعة الأصغر. وهما بطنان من ربيعة. و بيت خير من بيت وقبيلة خير من قبيلة.
أما المقفع فقد وضع الجنس الفارسي "الآري" فوق بقية الأجناس مع أنه كان يفتقر إلى معايير ثابتة فظهر حينها ادعاء الفرس بالباطل وذلك لأسباب نورد أهمها في معيار العفة:
ونبدأ بمقولة رستم القائد الفارسي" إن فضيلة النسب في العرب وحدهم " ومعناه العفة والطهارة وحفظ السلالة ولهذا جاء القرآن ليحرم الزنا تأكيدا على معيار الفضيلة العربية في الجاهلية كما وضعها فقهاء الأصول من المقاصد الكلية.
أما انتفاء فضيلة النسب والعفة في فارس فنستخلصها من النصوص اللاهوتية للفرس وتشريعهم "الزواج المؤقت ونكاح المحارم وتأجير الزيجات" للأخوة في الدين وللبؤساء غير القادرين على الزواج المستمر.
وقد ورد ذلك في الزرادتشية المحدثة والمزدكية والمانوية في فصل الزند فستا .. وهي القاعدة التى أصلت لنظرية المتعة في اللاهوت الشيعي بل وأجاز المذهب الشيعي متعة المحصنة دون علم زوجها ولها أجر في ذلك كما ورد في كتب فضائل المتعة وقد أشار إلى ذلك الأمام محب الدين الكاظمي.
وبدأ التحول نحو القومية الدينية بدلا من نظرية العرق واستمرت ثقافة القومية الفارسية تتجه نحو النزعة القومية في إطار نظرية الإسلام مع أبي مسلم الخرساني ثم استطاع البرامكة أن يتقدموا بني العباس في الكرم اثناء غفلة الأمراء العباسيين في القصور واللهو ومن بيت مال المسلمين أخذوا .
غير أن استراتيجية الفرس أولت اهتماما لتوطين ثقافة الفرس الآرية على ألسنة الشعراء العرب ومنتفعيهم وشراء الولاءات السياسية . أما بني العباس فقد ركنوا إلى فضيلتهم وتاريخهم فاكتفوا بها وسلكوا طريق القياصرة فامتلأت قصورهم بجميلات الفرس والروم واليهوديات.
واتجه العرب لوضع النظريات و التبريرات الفقهية للاستبداد السياسي في دولة بني أمية وبني العباس واتخذوا سياسة النسب في التفريق بين القبائل العربية وابتعثوا النزعة الجاهلية مما أدى إلى صراعات بين القيسية واليمانية استمرت قرونا ولم تنتهي وما زالت آثارها حتى اليوم. في الوقت الذي كان البيت الفارسي يلملم أشتاته ويجمع الشعوبية المستعربة تحت رأيته وسيطر على ديوان المعارف وبيت المال لدولة بني أمية ووضعوا الأحاديث والزندقة وترجموا الكثير من بدع فارس وسيطروا حينها على المجتمع التى غفلت عن السلطة السياسية بالفتوحات والتوسع والوقوف على الثغور.
و مع استعانة بني العباس بالفرس تحت مفهوم التشيع للعباس وبنيه و أحقيتهم في الخلافة تمكن الفرس من المناصب السياسية وبيت المال ونافسوا الخلافة وقاموا بحركات الانقلاب من الداخل وتفكيك بني العباس انتهت بقتل المأمون لأخيه الأمين وسيطرة العرق الفارسي على كل مفاصل وولايات الدولة تمهيدا لمرحلة جديدة من استراتيجية النفس الطويل.
انتهت استراتيجياتهم باقامة الدولة الثيوقراطية العبيدية "الفاطمية" في مصر تحت مظلة النسب الفاطمي لأحفاد ميمون القداح.
ثم استطاعو التنظير لولاية الفقيه بدمج الدم الملكي للسلالة الساسانية ودم النبوة في زين العابدين وكونوا مفهوم جديدا للثيوقراطية القومية كانت أول نجاحاتها إرهاص دولة بني العباس و اقامة الدولة الفاطمية في مصر والقرمطية في العراق والصفوية في ايران وغيرها من الدويلات القومية الفارسية على المذهب الشيعي بينما ظلت الدول العربية الشيعية تابعة وخاضعة للعنصر الآري الفارسي من ذلك دولة انب حوشب وعلي بن الفضل والصليحية في اليمن ودولة الاحساء والبحرين وغيرها.
نستخلص من ذلك على المستوى العام:
تابعية الشيعة العرب للعنصر الفارسي منذ سقوط الدولة العباسية باستثناء الدولة الحمدانية العربية الخالصة التى ظلت تابعة لمذهب الخرساني في ولاية بني العباس " ويمكن هنا ان نفرق بين التشيع العربي والتشيع الصفوي"
على مستوى اليمن:
سقطت مكانة قبائل مذحج بسبب ظهور مدعي النبوة "العنسي في صنعاء و المرادي في مارب" ومن ثم تسيد العنصر الفارسي بقيادة فيروز الديلمي الذي قتل الأسود وخضعت مذحج بعدها لمؤامرات القبائل التى تقدمت عليها في نظرية النسب العربية.
ونستخلص مما سبق أن الفرس يحسنون بناء المشاريع العقائدية لدولتهم وتوحيد قوميتهم وينفقون الأموال لتوسيع نفوذهم بينما يذهب العرب لتشييد القصور واجهاض الثورات السنية وتطويع علماء السنة لخدمتهم
أما انتظار سقوط إيران الشيعية على غرار دولة الشاه أو دولة العراق في أيام معدودات ليس في متناول الأمنيات وتحتاج إلى عقود وقرون لأن الظروف التاريخية منذ 14 قرنا جعلت منها عقيدة عميق اجتماعيا وسياسيا واستراتيجيا ولا يمكن أن يدفع خطرها ما لم تتشكل استراتيجية سنية تجمع الدول تحت قيادة العلماء السنة بمختلف طوائفهم الاشعرية الحنبلية ومذاهبهم المختلفة.
ولا يمكن حل النزعات العرقية السلالية الطائفية إلا بالهوية التى أسستها النبوة ودولة الخلافة الراشدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.