قوات الجيش الوطني تكبد المليشيات الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد جنوب مأرب    التحالف يكشف عن تدمير منصات إطلاق صواريخ بالستية تحت الأرض مرتبطة بمطار صنعاء    المنتخب القطري يتطلع لإتتزاع اللقب الأول في تاريخ بطولات كأس العرب    لأول مرة مليشيا الحوثي تعلن عن زحف كبير للقوات المشتركة على مواقعها في الحديدة    بالصور.. قذيفة فينيسيوس تُسقط إشبيلية في الوقت القاتل    ثلاث حبات من الثوم قبل النوم تفعل المعجزات في جسدك .. تعرف على منافعها وتأثيرها الساحر    عجوز في العقد الخامس تبشر بالفرج والسلام و بالشخصية التي ستكون الرئيس القادم لليمن    محافظ عدن "لملس" ينفذ نزول ميداني للمرافق الصحية بعدن    دور سلاطين يافع في مواجهة الأتراك والأئمة الزيدية    الامارات تشتري اقتصاد تركيا برخص التراب    خبراء يحذرون.. هذا هو الجزء الوحيد في جسمك الذي يجب عليك عدم غسلة نهائياً اثناء الاستحمام    الكشف عن ترتيبات كبيرة بشأن المعركة النهائية مع الحوثيين    اخيراً حل اللغز الذي حير الجميع.. حمل طالبة فاتنة الجمال في السعودية من معلمتها    صحيفة أمريكية تزيح الستار وتكشف قصة خلايا طالبان السرية التي أسقطت المدن الأفغانية من الداخل    اليمن تترأس الندوة ال 25 لرؤساء هيئات التدريب بالقوات المسلحة العربية    صحفي يكشف نصيب بن عديو من مبيعات النفط في شبوة    هذا ما فعله الدنجوان رشدي أباظة مع الفنانة الجميلة سهير رمزي عندما شعر بخجلها قبل تقديم مشهد ساخن!    في ليلة الدخلة .. عريس يفقد أغلى ما يملك بسبب قلة صبره والتقرير الطبي يفجر مفاجأة صادمة؟    خبيرة تغذية: هذا أفضل حساء لإنقاص الوزن بسرعة!    مليشيا الحوثي تعلن عن زحف كبير للقوات المشتركة على مواقعها.. وتكشف تفاصيل الساعات الأخيرة للمعارك    قيادات عسكرية كبيرة تزور ابن الوزير علي رأسهم العميد الكليبي    استراتيجية المعارك وإهدار الفرص    الإمارات تزود الساحل الغربي بثمانين ألف جرعة لقاح ضد كورونا    للرجال .. أفضل 5 أطعمة لمحاربة الشيخوخة    الاتحاد الأوروبي يجدد دعوته إلى سرعة صيانة خزان "صافر" لتفادي كارثة وشيكة بالبحر الأحمر    بنك عدن للتمويل الأصغر يستعد لاطلاق عملياته والمساهمة في تحقيق الشمول المالي للمواطنين    تدشين الامتحانات النصفية لصفوف محو الامية و تعليم الكبار بمحافظة المهرة.    استشهاد امرأة بلغم حوثي في الحديدة وهي في طريقها لزيارة زوجها المختطف    اشتباكات عنيفة بين القوات المشتركة والحوثيين شمالي لحج    مليشيا الحوثي الإرهابية ذراع إيران الخبيثة في اليمن    سيتي يهزم وست هام ويرتقي للوصافة    منتخبنا الوطني للشباب يفوز على نظيره البحريني بهدف دون رد في بطولة غرب آسيا    توجيهات رئاسية بشأن شركات الهاتف النقال    الحكومة تقر إلزامية التطعيم لجميع موظفي الدولة لمواجهة متحورات كورونا الجديدة    وزير الشباب يبارك فوز المنتخب الوطني للشباب على منتخب البحرين    مؤسسة جدراية لتنمية والإعلام تنظم ورشة عمل ضمن مشروع "حكاية"    شهداؤنا العطماءء رجال صدقوا    الحديدة..مناقشة إجراءات الحفاظ على البيئة البحرية    إسبانيول يسقط سوسييداد ويحول دون استعادته للصدارة    مانشستر يونايتد يوقف قطار تشيلسي ومانشستر سيتي يسقط وستهام بالدوري الانجليزي    غداً.. 27 مدينة مغربية تعتزم الاحتجاج تضامناً مع فلسطين ورفضاً لزيارة غانتس    خلال افتتاح "فعالية البرمجة وريادة الأعمال" رئيس الوزراء: العالم أجمع يتّجه اليوم نحو الاقتصاد الرقمي المبني على الفضاء المفتوح    مناقشة مناقصتي صيانة وترميم جامعي الإمام الهادي والإمام عبدالله بن حمزة    مناقشة إجراءات تنفيذ توجيهات الرئيس لتوفير المخزون الغذائي وتحقيق استقرار الأسواق    زارت المرابطين في جبهات ما وراء الحدود..مؤسسة "الشعب" توزع للمجاهدين والجرحى الكسوة الشتوية    الديلمي يلتقي القائم بأعمال المفوضية السامية لحقوق الإنسان    أمين عام المؤتمر يواسي آل الرزوم    تدشين المرحلة الثانية من الإعفاءات الضريبية في البيضاء    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    الميناء يفوز على الأهلي ويتوج بكأس الجمهورية لكرة السلة    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    الدولار يقترب من 1600 ريال    حل أكبر ستة ألغاز في مصر عن توت عنخ آمون!    نجمة سينمائية تزوجت أقوى رجال الرئيس مبارك ووالدتها ماتت وهي غاضبة منها .. والمفاجأة بوصيتها التي أدهشت الجميع!    رعى الله الجمايل و أهلها    لا مساحة آمنة للركض!    طارق رمزية اليمن الكبير غصباً وفعلاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من اوسلو الى ابراهام : عام على اتفاقيات السلام
نشر في الوسط يوم 16 - 09 - 2021


كتب /علي الريمي
لايزال مسلسل التطبيع الذي ينخرط بعض العربان ويتهافتون في المضي بخطوات متسارعة نحو اسرائيل تحت مايسمى بالسلام وهو في حقيقته (استسلام ) بالنظر الى ان الرابح الاكبر منه هو الكيان الصهيوني بامتياز للاسف الشديد سيناريو الهرولة التي يسير فيه بعض المحسوبين على العروبة يمضي بشكل مريب جدا ولا يوجد اي مؤشر بان هولاء المهرولين بصدد مراجعة (حسابات المكسب او الخسارة )على الاقل فيما يتعلق بالمصالح الاقتصادية بين المهرولين المطبعين مع الطرف الاخر (اسرائيل ) خصوصا بعد ان ثبت بالدليل القاطع ان الكيان الصهيوني هو الرابح الابرز من مايسمى باتفاقيات (ابراهام )التي احتفل المطبعين -مؤخرا -بمرور عام على توقيع اتفاق التطبيع بين الامارات والبحرين مع اسرائيل (في الثالث عشر من شهر سبتمبر 2020 ) من اللافت ان تاريخ توقيع اتفاق ابراهام بين الامارات والبحرين من جهة وبين اسرائيل من جهة اخرى 13 سبتمبر )تم اختياره (اي الموعد )مقصودا من قبل الادارة الامريكية السابقه بقيادة دونالد ترامب وصهره (كوشنير )مهندس اتفاقيات ابراهم اذان التاريخ 13 سبتمبر هو ذات التاريخ الذي تم فيه توقيع اتفاق اوسلو بين السلطة الفلسطينية بقيادة الراحل /ياسر عرفات مع اسرائيل عام 1993 في العاصمه النرويجية (اوسلو ) بواسطة الادارة الامريكية التي كان يقودها -انذاك - الرئيس /بيل كلينتون وبعد مضي ثمانيه وعشرين عاماتقريبا على ذلك الاتفاق المشوؤم يتضح جليا ان الكيان الصهيوني كان المستفيد الاول من اتفاق اوسلو اذا لايزال الصهاينة يحصدون ثمار ذلك الاتفاق حتى اليوم في حين لم تجني (سلطة رام الله )اي مكاسب منه !! ويتواصل الحصاد الاسرائيلي وجني المزيد من الثمار التي حققها ولايزال يحققها من اتفاق اوسلو ولعل اخر تلك الثمار تمثلت في استضافة رئيس وزراء اسرائيل - مؤخرا -في مدينة شرم الشيخ السياحية ولقائه مع الرئيس المصري /عبد الفتاح السيسي /في 13 سبتمبر (ايضا ) !! - الاسرائيليون وبعد ان حصدوا الكثير من المكاسب الناتجه عن اتفاقيات (الانبطاح )او السلام المزعوم لبعض الانظمه العربية كالسودان والمغرب بعد الامارات والبحرين يتوقعون (اسرائيل )ان يلتحق خلال الفترة القادمه انظمة (عربية /اسلاميه )بالمسلسل اي السلام مع اسرائيل لكن للاسف الشديد لايعدو مثل هذا السلام عن كونه اجراء (مجاني ) يصب في مصلحة الكيان الصهيوني المحتل الغاصب لفلسطين وغيرها من الاراضي العربية ولاندريالى متى سيواصل المهرولين التطبيع المجاني مع الاحتلال الصهيوني الذي يواصل سياسته المتغطرسة في قضم المزيد من اراضي الفلسطينين وينفذ بشكل شبه يومي عمليات تهجير الفلسطينين بل ويجبر البعض منهم على هدم منازلهم (بانفسهم ) ويمضي هذا النظام العنصري البغيض في عجرفته بحق قطاع غزة المحاصر منذ العام 2007 وكل تلك العدوانية التي يمارسها الاحتلال الصهيوني تتم - للاسف الشديد- امام انظار المجتمع الدولي (الامم المتحده ) وكذلك (دول الرباعية )المعنية بعمليةالسلام حتى وقد ثبت عجزها عن تحقيق اي تقدم في هذاالاطار اي فشلها التأم في اجبار اسرائيل على تقديم اي تنازلات يمكن ان تفضي الى السلام الذي طال انتظاره منذ اكثر ثلاثين عام اي منذ انطلاق مايسمى بعملية السلام في الشرق الاوسط (موتمر مدريد ) اما المهرولين الى احضان مايسمى بالتطبيع او السلام مع اسرائيل فهولاء لاتعويل عليهم شان ايجاد سلام حقيقي يعيد لفلسطين والفلسطينين حقوقهم او حتى جزء يسيرمن تلك الحقوق لكن الامل مازال قائما في امكانيه استرداد الفلسطينين حقوقهم من خلال خيارالمقاومة الذي يبدو انه الخيار الوحيد والمتاح الذي بامكانه اجبار الاحتلال الصهيوني على اعادة حساباته وادراك انه لايمكنه الاستمرار في احتلاله الاراضي العربية في فلسطين التاريخيه او مواصلة المضي في سيلسة (الابرتهيد ) العنصرية فمادام هناك مقاومة فان الحق الفلسطيني سيعود عاجلا او اجلا
كاتب يمني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.