محكمة خاضعة لسيطرة الانقلابيين تحاكم عشرة صحفيين بصنعاء    أ ف ب: تعثر "اتفاق الرياض" مع انتهاء مهلة تشكيل حكومة    ضبط أربعة أوكار لممارسة الرذيلة عبر مجموعة من "فتيات صنعاء"    استمرار الحصار جريمة بحق الإنسانية    شاهد.. لن تصدق كم بلغ قدرها.. السعودية تعلن عن ميزانيتها لعام 2020.. رقم خيالي    بالأرقام .. تفاصيل ميزانية السعودية النفقات والايرادات ومقدار العجز    العقوبات على روسيا لن يؤثر على مشاركتها في يورو2020    مليون دولار للمنتخب اليمني المشاركة في بطولة الخليج العربي    مدير مكتب التربية لحج يلتقي مدير عام وحدة التغذية بوزارة التربية والتعليم    مطار صنعاء .. بين مطرقة الحصار و سندان العدوان    قصة حب مأساوية.. أحبها في سجن والتقاها بعد 72 عاما    الإعلان رسميا عن تفاصيل اتفاق "سعودي إيراني" تم توقيعه اليوم الإثنين    جريمة تهز الضمائر الانسانية .. رفضت «الحرام» فأشعل زوجها النيران فيها حتى تفحمت    لأول مرة في المحافظة.. أبين تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان    إنعقاد القمة النسوية الثانية في عدن    العراق.. أوامر بالقبض على 9 وزراء و12 نائبا و11 محافظا    ماعدت أبالي بالحصار أو الموت    سميره ودياثة مرتزقة العدوان السعودي    تقرير .. ماذا قدمت صفقات 2019 قبل كلاسيكو الأرض؟    ميسي يتغيب عن رحلة برشلونة الى ميلانو... والسبب؟    اجتماع موسع في مطار عدن ودور سعودي وتوجيهات للرئيس .. تفاصيل    في عدن . . محافظ لحج " تُركي " و نائب رئيس صندوق الطرق " باهُرمُز " يوقِّعان عقود مشاريع صيانة طرق شوارع الحَوطَة    الوكالة اليابانية للتعاون الدولي تنظيم دورتين لمختصي وزارة الزراعة في العاصمة الاردنية عمان    حمدوك..يعلن تقليص عدد الجنود السودانيين في اليمن    بعد أعوام من المعاناة .. معضلة شبكة الصرف الصحي بعدن على طاولة رئيس دولة الوزراء معين عبدالملك    رئيس الوزراء يوجه بتشكيل وحدة أمنية خاصة بجامعة عدن ويؤكد عزم الحكومة زيادة حصة الجامعة في موازنة العام المُقبل    مبادرة لإعلام الشرعية لتوحيد الجبهة الوطنية ضد مليشيا الإنقلاب الحوثي    استشهاد مواطن واحتراق منازل جراء قصف العدوان للتحيتا والدريهمي    بعد وصول رواتب القوات المشتركة إلى البنك المركزي .. توقع تحسن في سعر الريال (الاسعار)    شهداء وجرحى بنيران قوى العدوان في الحديدة وصعدة    لجنة إضراب تعز ؛ ما اشبه الليلة بالبارحة!    غدًا.. إجراء قرعة بطولة كأس الهبة لأندية حضرموت    طبيبة تتعرض لطعنات قاتلة في أحدى المستشفيات في عدن    محافظة يمنية تعلن حالة الطوارئ بعد وصول «الضنك» اليها    7 أنواع من الفاكهة تساعد على حرق الدهون و"إزالة الكرش" .. تعرف عليها    دبلوماسي يمني يوجه تحذير شديد لليمنيين الراغبين للسفر إلى الخارج .    مسلسل ممالك النار بين تشويه التاريخ الإسلامي وبين القومية    مقاوم يشكو قيادة اللواء 39 الحالية والسابقة    زوجته سبب الأزمة.. مخرج مصري عن فنانة: ممثلة درجة خامسة    ويل سميث يشارك في حملة لمساعدة المشردين في نيويورك    صنعاء.. وفاة 8 حالات بأنفلونزا الخنازير في ديسمبر    رسالة الى محافظ محافظة شبوة    مليشيات الحوثي تفرض إتاوات باهضة على ملاك المنازل والشقق السكنية بصنعاء    الحريري يبرز مجددا كمرشح لرئاسة وزراء لبنان بعد انسحاب الخطيب    جروح خطيرة في الرأس.. أطباء يحذرون من الهواتف المحمولة والذكية - تفاصيل    بالفيديو.. هل تغاضى الحكم عن احتساب ضربة جزاء صحيحة للمنتخب السعودي؟    تقرير جديد للأمم المتحدة يكشف إعاقة المليشيات الحوثية وصول المساعدات ل 6 ملايين شخص    الأمن يضبط شحنة حشيش مخدر تتبع مليشيا الحوثي في البيضاء    شاهد... نجم كرة قدم يقع في موقفٍ حرج!    شاهد... رونالدو يهدي قميصه لوزير الخارجية الإسرائيلي والأخير يعلق بهذه الكلمات..!    وفاة الفنان "محمد عبده" يتصدر الترند العربي في "تويتر"    توجيه وزاري جديد بشأن إجراءات صرف مرتبات المعلمين النازحين    عدن:وقفة احتجاجية تطالب بتغير أوضاع صندوق التراث والتنمية الثقافية بالمحافظة    اعلامي يمني: هذه المحافظة اليمنية تحتوي على آلاف الكنوز المدفونه    اربع في اسبوع    مقتطفات واقعية    صنائع المعروف تقي مصارع السوء    كاتب إسرائيلى لخطباء الجمعة : مفيش إجابة للدعاء.. طالما تدعون علينا وتنسون حكامكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتصار عدن وانهيار مشروع دولة 1971 في اليمن
نشر في مأرب برس يوم 29 - 08 - 2019

‏{‏لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ،‏ اذهبوا فأنتم الطلقاء‏)‏‏... رافعين رأيتُ المَجْدَ والفَخْرَ فوقَ جَبينها الأسْمر، مطأطين رؤؤسهم، ومتسلحين بعقيدة الدولة اليمنية الموحدة، دخلت قوات الجيش الوطني فاتحة العاصمة المؤقتة عدن من جديد، يضيئون دجاها المسلوب ويعيدونها إلى كوكب الدولة الاتحادية، يقول البعض.
ويضيف آخرون عادت عدن، وعاد الزمان من ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ، عادت من ماضيها الوثني الذي دنس من قبل زمرة كانت تجر الشعب إلى أعتاب أمراء النفط في أبو ظبي.
انتزعت عدن، وعادت من تابوت الإمارات العفن، الذي أراد أن يسلخها ويسلخ معها بعض جغرافيا الجنوب، متدثرة بمشروع الدولة اليمنية الموحدة.
عادت عدن وترابها الذي هو طُهْرُ مَنْ صَلّى، عادت عدن وهي وفي كتابِ اللهِ ذِكرُها آيةً تُتلى.
الأربعاء 27 أغسطس 2019، سقط مشروع دولة 1971، العبثي والذي كان يسعى إلى إسقاط مشروع الدولة اليمنية، وتشطير ترابه، بين شمال يقبع تحت سوط مليشيا مدعومة إيرانياً وجنوب تهيمن عليه الوصاية الإماراتية، من باب التبعية.
فبعد انتصار محافظة شبوة وأبين، تنتصر العاصمة المؤقتة عدن، بعد أن أصاب المشروع الإماراتي الوهن، وتداعت أركانه وأركان ذلك المشروع الإيراني الذي كان يتربص بالجنوب اليمني من خلفه، بتبني مشاريع رديفة للانقلاب الحوثي في صنعاء.
*صفعة موجعة
مثّل الانتصار الحكومي على المشروع التشطير في شبوة- شرقي اليمن- في ٢٦ أغسطس ٢٠١٩، القشة التي قسمت ظهر الإمارات وحلفائها وأسقطت معها الحسابات المعقدة في الجغرافيا الجنوبية للبلاد.
الانتصار الحكومي أوحى بانتكاسة كبرى للإمبراطورية الصغيرة "الإمارات" وأذرعها، وانعكست على باقي المحافظات الجنوبية من عتق بشوة حتى، وأبين، وعدن ولحج.
تداعيات الانتصار التاريخي للحكومة الشرعية، على المشروع التشطيري لدولة الإمارات، امتد من شبوة شرقاً إلى زنجبار أبين جنوباً، وصولاً إلى انتزاع العاصمة المؤقتة عدن، ولحج، يوم الأربعاء 27 أغسطس من العام الحالي.
* بدايات السقوط

دخلت الحرب بين القوات الحكومية وما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي منعطفاً خطيراً يوحي بمرحلة جديدة تكون الغلبة فيها للدولة اليمنية.
جاء ذلك مع وصول القوات الحكومية إلى منطقة شقرة- شرقي زنجبار- والتي كان الهدف العسكري منها قطع تعزيزات للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات صوب عتق- عاصمة المحافظة النفطية التي شهدت معارك عنيفة الأيام الماضية.
سياق درامتيكا التطورات في الجنوب اليمني قلبت المعادلة العسكرية لصالح القوات الحكومية فقد مثلت السيطرة على شقرة في أبين نقطة الانطلاق نحو تحرير العاصمة المؤقتة عدن.
صباح الأربعاء، اندلاع اشتباكات بين قوات الحكومة اليمنية، وقوات الحزام الأمني والمجلس الانتقالي المدعوم من دولة الإمارات في محيط مدينة شُقرة بمحافظة أبين جنوبي اليمن.
الاشتباكات استُخدم فيها السلاح الثقيل كالدبابات وصواريخ الكاتيوشا، وإن قوات الحزام والمجلس الانتقالي انسحبت من شقرة إلى منطقة "قرن امكلاسي".
وكانت قوات الحزام الأمني وقوات المجلس الانتقالي المدعومتين إماراتيا سيطرتا في وقت سابق على مدينة شُقرة ومعسكر قرن امكلاسي، وذلك بعد ساعات من سيطرة قوات الحكومة الشرعية عليها بعد وصول تعزيزات إليها قادمة من مدينة عدن.
وكانت تعزيزات عسكرية كبيرة تابعة للحكومة اليمنية قد وصلت إلى مدينة مودية بمحافظة أبين شرق عدن.
وقال شهود عيان أن عشرات المركبات العسكرية المحملة بالجنود والأسلحة والمصفحات مرت من مدينة مودية في طريقها من شبوة لتعزيز القوات الحكومية التي تخوض اشتباكات مع قوات الحزام الأمني وقوات المجلس الانتقالي في مدينة شقرة، وذلك بهدف السيطرة عليها والتقدم باتجاه مدينة زنجبار المركز الإداري لمحافظة أبين.
سقطت مدينة شقرة لتفتح الطريق أمام قوات الجيش الوطني لاقتحام مدينة زنجبار دون أن يتمكن مسلحو الإنتقالي من التقاط أنفاسهم لخوض معركة جديدة في زنجبار.
بسحب المعلومات الوردة من أبين فقد شوهد فرار عربات تابعة للانتقالي محملة بالمسلحين ومدرعات تغادر مدينة زنجبار باتجاه مدينة عدن، التي تبعد حوالي 50 كم عن زنجبار.
وبحسب وقائع الأحداث خلال معركة شبوة وزنجبار فقد أوضحت هشاشة الوحدات العسكرية التي يعول عليها المجلس الانتقالي والتي انهارت تماماً عقب سقوط جبهة زنجبار، النقطة التي استغلتها تماماً القوات الحكومية ومكنتها من الزحف نحو العاصمة المؤقتة عدن.
وصلت القوات الحكومية إلى عدن من المدخل الشرقي، وسط هروب لمليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة إماراتياً.
تفيد مصادر عسكرية أن طلائع قوات الجيش الوطني اجتازت نقطة العلم ودخلت أول مديريات عدن (خور مكسر).
وأحكمت قوات الجيش الوطني سيطرتها على عدن، بعد سيطرتها على المطار الدولي بالمدينة، على الخط البحري المؤدي إلى قصر معاشيق الرئاسي، كما استعادت السيطرة على مديريتي دار سعد والشيخ عثمان في عدن.
وسيطرت القوات الحكومية على مطار عدن الدولي، فيما أفادت مصادر ميدانية بتعليق الرحلات الجوية في المطار، في حين قامت القوات المدعومة إماراتيا بإخلائه من الموظفين.
وكانت قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً، قد سيطرت في العاشر من أغسطس/آب الجاري، على معظم مفاصل الدولة بعدن بعد معارك ضارية دامت أربعة أيام ضد القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من أربعين قتيلا بينهم مدنيون و260 جريحا، حسب منظمات حقوقية محلية.
وفي سياق الانتصارات الحكومية على ما يعرف بالانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، سيطرت القوات الحكومية- مساء الأربعاء- على مدينة الحوطة مركز محافظة لحج جنوبي اليمن.
وقال وزير الإعلام اليمني/ معمر الإرياني، في تغريدة على تويتر، إن القوات الحكومية بقيادة العميد/ حمدي شكري- مدير أمن محافظة لحج- سيطرت على معسكر الحزام الأمني بالمحافظة (اللواء الخامس صاعقة) كما أعلنت السيطرة على عاصمة محافظة لحج وتأمينها بشكل كامل.
وتأتي عملية السيطرة على معسكر الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي، عقب حصاره من قبل القوات الحكومية بقيادة العميد أبوبكر الجبولي وقبائل الصبيحة.
* ردة فعل حكومية
في خضم الانتصارات العسكرية للقوات الحكومية في ثلاث محافظة جنوبية" أبين عدن لحج".. دعا محافظ عدن أحمد سالم ربيع، أبناء محافظة عدن إلى الطمأنينة والتزام الهدوء والمساهمة في تطبيع الأوضاع وعودة الحياة إلى طبيعتها.
وأكد ربيع أن الدولة ستوفر الأمن وتحمي الممتلكات العامة والخاصة في عدن والمحافظات الأخرى، بحسب وكالة "سبأ" الحكومية.
كما شدد على أهمية تعاون الجميع في ترسيخ الأمن والاستقرار وبث روح السكينة العامة والتسامح والأخوة بين الجميع.
وفي وقت سابق اليوم، وجهت وزارة الداخلية كافة التشكيلات الأمنية والعسكرية بمحافظات عدن ولحج وأبين إلى تأمين المؤسسات الخدمية والعمل على تطبيع الحياة العامة.
كما دعت الوزارة- في بيانها- كافة المواطنين وخاصة في محافظات "أبين وعدن ولحج" إلى الالتزام بالنظام والقانون والحفاظ على السكينة العامة والإبلاغ عن أي تهديدات أو مخالفات أمنية والعمل جنباً إلى جنب مع إخوانهم في الجيش والأمن في تطبيع الأوضاع والحفاظ على السلامة العامة.
في السياق ذاته، أكد رئيس الوزراء اليمني/ معين عبد الملك، رفض الحكومة لأي بناء عسكري أو أمني خارج مؤسسات الدولة.
واعتبر معين عودة الدولة إلى عدن انتصار لجميع أبناء الشعب. وقال "يدنا ممدودة وقلوبنا مفتوحة، وجهنا بحزم بحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أمن الناس ومنع أي شكل من أشكال الفوضى. الوطن يتسع للجميع في ظل الأمن والاستقرار والحوار البناء تحت سيادة الدولة والقانون".
من جانبه قال مستشار رئيس الجمهورية ووزير الخارجية السابق/ عبد الملك المخلافي "عززت الأحداث والمواقف الثقة بقيادة المملكة العربية السعودية للتحالف العربي لدعم الشرعية والقضاء على الانقلاب الحوثي وضمان أمن واستقرار ووحدة اليمن وسلامة أراضيه" .
وأضاف المخلافي -في تغريدة على تويتر- إن الموقف السعودي الحازم في مواجهة تمرد الانتقالي كان له أثر بالغ في إنهاء التمرد وتعزيز الأمل بالانتصار على الحوثي.
وأشار المخلافي إلى أن المجلس الانتقالي منذ تأسيسه ألحق أفدح الضرر بالقضية الجنوبية العادلة وبمعركة اليمنيين ضد الانقلاب الحوثي، وأعاق استقرار عدن ومحافظات الجنوب المحررة.
وأردف أن الانتقالي فرض الاقتتال وعمّق الجروح في الجنوب، كل هذا لأن تأسيسه وتحركه وأسلوب عمله ارتبط بأجندة خارجية عمل لها وتحرك وفقا لتوجيهاتها.
بينما جدد سفراء الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي، دعم دولهم الكامل للحكومة الشرعية، وتأكيدهم على التزامهم القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه، والتزامهم بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني، مشيدين بموقف الحكومة الإيجابي من دعوة الحوار وحرصها على حقن الدماء، وعدم إقصاء أي طرف في جبهة مواجهة الانقلاب الحوثي.
* تهديد عن بعد

في ظل اعتراف قيادة الانتقالي المدعوم من حكومة أبوظبي بالهزيمة في محافظة شبوة واتهام التحالف العربي بالانحياز للحكومة الشرعية التي وصفها ب "الطرف الآخر".. ترفض قيادات المجلس الانتقالي بالاعتراف بالهزيمة في "أبين وعدن ولحج" ما ينذر بسيناريو ضبابي ستشهدها هذه المحافظات الثلاث.
لكن ما يتفق عليه كثير من المراقبين هو تخبط قيادات المجلس التي تمهل القوات الحكومية بعض الوقت للانسحاب من العاصمة المؤقتة، وسط نفي قيادات أخرى بسقوط المدينة في قبضة الحكومة الشرعية.
ففي كلمة متلفزة على القناة الرسمية التابعة للانتقالي، أمهل رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي "أحمد بن بريك "، القوات الحكومية للانسحاب من العاصمة المؤقتة عدن حتى الساعة الثالثة عصراً من يوم الأربعاء.
وقال إن قيادة المجلس ستطلق كافة القوات الجنوبية دفاعاً عن عدن وبقية الأحياء فيها من ما وصفها بالخلايا النائمة.
وأضاف إنه من بعد الثالثة عصرا اليوم لن نسمح بأي تحركات تقودها تلك القوات.
وزعم أن المعادلة ستتغير موازينها انطلاقاً من شبوة إلى أبين حتى العاصمة عدن خلال الساعات القادمة.
إلى ذلك نفى نائب رئيس المجلس الانتقالي/ هاني بن بريك سقوط العاصمة المؤقتة عدن، مضيفا إنها لا زالت تحت سيطرة الانتقالي.
وَأضاف بن بريك -في تغريدة على تويتر- "خرجت مجاميع تتبع الشرعية وسيطرت على بعض الحارات وبوابة المطار، لكن الأمن أعاد السيطرة وعدن كليا تحت سيطرة الانتقالي حاليا".
من جانبه دعا رئيس ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا اللواء/ عيدروس الزبيدي مقاتليه إلى الصمود في العاصمة المؤقتة عدن.
وشدد الزبيدي -في رسالة صوتية له- على الصمود والتلاحم في مواجهة القوات الحكومية.
وأشار الزبيدي إلى أن الوضع طبيعي في عدن وأن محاولة السيطرة على المدينة فشلت، حسب زعمه.
وقال إنه متواجد بجانب مقاتليه في عدن لخوض معركة المصير ضد من وصفها ب"قوى الإرهاب والتطرف".
وعلى صعيد متصل قال "خالد بحاح" رئيس الوزراء الأسبق إن ما يحدث في العاصمة المؤقتة عدن الأربعاء هو اجتياح جديد للجنوب.
وأضاف بحاح -في منشور على فيسبوك- "إنها عدن الجنوب لمن لا يعرفها، تم اجتياحها في 1994 باسم الشرعية الوحدوية القبلية، وتم اجتياحها في 2015 باسم الشرعية الثورية الحوثية".
وتابع بحاح الذي يعد الرجل الأول للإمارات "اليوم تسعى قوى -ما أسماه "الشر"- اجتياحها باسم الشرعية المهترئة الإخونجية".
وسط هذا الوعيد والتهديد أفادت مصادر موثقة بمغادرة عدد من قيادات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، العاصمة المؤقتة عدن عبر طائرة إماراتية أقلتهم من مطار عدن، متهمة هذه القيادات بالتحريض اليمنيين ضد بعضهم وزجهم في معارك لا تخدم إلا المشروع الإيراني في اليمن.
وتضم الشخصيات التي غادرت عدن رئيس ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا اللواء "عيدروس الزبيدي"، ونائبه "هاني بن بريك".
* محصلة نهائية
كشفت درامتيكا التطورات على المستوى العسكري، عن انهيار شبه تام للمشروع دولة 1971 الإماراتي جنوبا، ونخب تقاربت مع المشروع الإيراني في الشمال اليمني، التي يراها الطرفان ساحة تخادم مشترك.
بحسب خبراء في الشأن اليمني، فإن طلاسم هذا الانهيار لن تفك خيوطه المعقدة، دون عودة كاملة للحكومة الشرعية إلى العاصمة المؤقتة واستئناف عملها دون قيود مسبقة، وتجاوز كل القصور والاختلالات السابقة والاستفادة منها.
فالمسؤولية اليوم مضاعفة أمام الرئيس "عبد ربه منصور هادي" وحكومته، والفترة الحساسة التي يمر بها الوطني بحاجة لقرارات شجاعة.
الخبراء يرون أن المشروع العبثي الذي تموّله الإمارات وإيران لن ينهار بشكل كلي، إلا بوجود رؤية سياسية وعسكرية في الحكومة اليمنية والتحالف العربي، لاستكمال تحرير باقي المحافظات ابتداء من محافظة تعز من جماعة الحوثي الانقلابية، وتفكيك الألغام المؤقتة التي زرعتها حكومة أبوظبي في مديريات المخا وذباب، وباب المندب.
ويضيفون إن انتصار عدن مثّل سقوطاً للمشاريع الدولية التي ترى في اليمن نقطة عودة لإمبراطوريتها التوسعية السابقة مثل روسيا، التي كانت تروّج- بشكل غير مسبوق- للانقلاب الأخير على السلطات الشرعية في العاصمة المؤقتة عدن، في محاولة للحصول على ورقة نفوذ تستخدمها مع الأطراف كلها
فقد كان جنوب اليمن تحت حكم نظام ماركسي مؤيد للسوفيت منذ استقلال اليمن عن بريطانيا عام 1967 حتى الوحدة عام 1990 ونهاية الحرب الباردة، ودرس عدد من أفراد النخبة القديمة في الاتحاد السوفييتي، ولم تنقطع العلاقات بينهم وبين روسيا".
في الأخير تكشف انتصارات الحكومة اليمنية المتتالية في العاصمة المؤقتة عدن وبعض المحافظات الجنوبية، ترتيب هرميّة جديدة للقيادة في الجغرافيا اليمنية، واضعا الأولوية لمصالح السعودية وحلفائها اليمنيين على الأرض وأجندتها السياسية ضد إيران وحلفائها الحوثيين، وهي الأجندة التي أدّت محاولة أبو ظبي كسرها عبر ميليشياتها الجنوبية، وهي، بالمعنى الاستراتيجي، توسّط رجراج بين طهران والرياض، مما أدخل الجميع في رمال اليمن المتحركة، تقول صحيفة القدس العربي.
ولي وطنٌ آليتُ إلا أبيعهُ .. وألا أرى غيري له الدهر مالكاً


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.