الصورة التي أرعبت الحوثيين في جبهة الملاجم للجيش الوطني .. وسط تفاعل كبير في مواقع التواصل    ناطق المقاومة الوطنية: قافلة التحرير سائرة نحو هدفها دون الانجرار لأجندات "المأزومين"    عمال مكتب الصحة العامة والسكان بخنفر يعزون مدير صحة خنفر بوفاة نجل شقيقه    مدير مديرية موزع يدشن حملة نظافة واسعة    الإمارات تسجل أكبر معدل للإصابات ب "كورونا" في يوم واحد    محافظ تعز يعقد اجتماعا بلجنة الطوارئ لمواجهة وباء كوفيد 19    هذه الدولة لم تعلن عن أي إصابة بكورونا.. وتنظم أحداثا رياضية    فيديو - الإفراج عن سجناء معسرين بالخوخة على نفقة قائد المقاومة الوطنية العميد طارق صالح    لعنة الألوان: قراءة في رواية ميلانين للكاتبة فتحية دبش    لأول مرة.. ظهور نادر (لابنة الرئيس اليمني الأسبق) وهي تحتفل بعيد ميلادها(صور)    صحف العالم تنشر نصائح مذهلة قالها النبي محمد منذ قرون بعيدة وتطبق اليوم    الامارات تعترف بأكبر عملية نصب وسرقة تعرضت لها .. ملياردير ينهب أكثر من 6 مليار دولار من 12 بنكا في الإمارات ويغادرها بكل هدوء    انهيار كبير للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء... آخر التحديثات    حملة البرنامج السعودي للنظافة عدن أجمل تنجز 9744 متراً مكعباً -فيديو    حقيقة مهاجمة "الميسري" ل "العليمي" وطبيعة العلاقة بينهما    تصريح صحفي صادر عن متحدث المجلس الانتقالي    الصحة السعودية توضح الملابسات بشأن رقمي" 137 و 327 " في عدد الإصابات التي أحدثت ارتباك وحيرة في مواقع التواصل (فيديو)    لماذا يفتك كورونا بالرجال أكثر من النساء؟    شاهد ماذا وجد الجيش الوطني مع أسرى حوثيين في معسكر اللبنات بمحافظة الجوف"صور"    أمريكا تدعو الحوثيين لايقاف الاعمال الاستفزازية والتصعيدية في اليمن    عندما يتساوى الأغنياء والفقراء    مورينيو ولاعبوه يخرقون الحجر الصحي.. وتوتنهام يحذرهم    كهرباء عدن توضح بخصوص توقف المحطات الخاصة عن العمل    عاجل .. اليمن تغلق منافذها البرية مع السعودية وبشكل كامل    اعلان "هام" من الجوازات السعودية لليمنيين المقيمين بالمملكة حول تنفيذ توجيهات ملكية بمنحهم تسهيلات طارئة    صحفية يمنية: الحرب ستجف حين يتوقف التمويل الخارجي    هام.. التحالف يزود تنظيم القاعدة بعدد كبير من الآليات العسكرية - وثائق    الذهب يتراجع مع تفوق قوة الدولار على مخاوف كورونا    هذا ما يحدث الآن في "الجوف" والحكومة تدلي بتصريح "هام"    اشتراكي أبين ينعي الرفيق المناضل أحمد إبراهيم    نشطاء الناصري والاشتراكي يهاجمون بياناً يزوِّر إرادة الأحزاب لشرعنة اجتياح الحجرية    إطلاق سراح #رونالدينيو.. وفرض إقامة جبرية عليه في "فندق"    انتر واليوفي يقرران العودة الى التدريبات الجماعية برغم انتشار فيروس كورونا في ايطاليا    سواريز يتمنى عودة البرازيلي نيمار الى برشلونة الاسباني    مجلس الشباب العالمي – اليمن يطلق مسابقة "مبدع الأرض" .. تزامناً مع يوم الأرض 2020    تنديد عربي بنهب الآثار اليمنية وتدميرها    النجم موسى القاضي .. في مضمون صورة    لجنة الإرث تنفي مزاعم عن ملف كاس العالم 2022    ترامب: منظمة الصحة ركزت على الصين وقدمت لنا نصيحة خاطئة    كورونا لكل الأعمار!    حملة أمنية تضبط المتلاعبين بأسعار المشتقات النفطية بحالمين    نحو حضرموت بلا قات    مصادر: تخفيض جديد لأسعار البترول والديزل في صنعاء (الاسعار)    عضو اللجنة الاقتصادية يحذر من مجاعة كارثية في اليمن    مدير تربية خنفر يبعث رسالة تعزية إلى اسرة الفقيد احمد ابراهيم    "الشقيري "يعود من جديد ببرنامج رمضاني على قناة MBC    ملكة جمال بريطانيا تعود لمهنة الطب    إنها ليلة النصف من شهر شعبان .    المنظمة العربية: التراث الثقافي في اليمن يتعرض لمصادرة وإتلاف من الحوثيين    خفايا وتفاصيل عرقلة (باشريف) لمشاريع الاتصالات والانترنت وعدم التوريد للبنك المركزي    محافظ أبين يترأس اجتماعاً لتقييم ما تم إنجازه من أنشطة وفعاليات في المديريات وتدخلات الصناديق والمنظمات    كورونا يعرقل انضمام مبابي إلى ريال مدريد    سفينة تحمل 24 ألف طن بنزين تصل ميناء الحديدة    برشلونة يضع حدا أدنى لسعر "كوتينيو" .. وليفربول يحدد موقفه من الصفقة    توقعات فلكية بموعد حلول "رمضان"    فلكي يمني يكشف عن موعد بداية شهر رمضان المبارك    حكاية نورس المخرج المايسترو عمرو جمال    دعوة من اجل اصلاح التعليم القراءه ودورها المعرفي للتلاميذ (13)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بقايا تربية وبقايا معلمين!!
نشر في نجم المكلا يوم 16 - 02 - 2012

اعتاد كغيره ممن افتقدوا اللامسوؤلية في ذواتهم أن ( يتمسح ) بقبور أولياء اللا أمانة ممن ولاهم الله مسئولية أهم بنية بالمجتمع وطلب بان ينال وظيفة موجه تربوي بدل مدرس وهو لا زال يتمتع بشباب يحتاج المجتمع الى قوته ونشاطه في مواكبه وشد مسيرة التعليم لتلقى الموجه التربوي يوجه من كان مدرسه يوما !! فيما اعتاد آخر على التفاهم مع مدير مدرسته بأن يأخذ أوائل الحصص مع ثلة من على شاكلته ليؤدي واجبه ويرحل لشأن آخر .. ليسد ثغرة غيابه غيرة ممن يقدرون أمانة العمل وتضيع حقوقهم على حساب اهمال غيرهم !! طالب آخر ذهبت أحلامه هدرا لسبب صبياني ارتكبه ولم يلقِ توجيها صحيحا من مربيه ..!!إضافة لحقوق المعلمين اللا منتهية والغير صالحة للمبادرة بجعلها واقعا في هذا البلد فحدث ولا حرج . وهنا أقف لأخوض بكم في سبات أيامنا التربوية في ظل غياب اللاوعي المفرط ممن يتولون المناصب القيادية فيها ولننظر بعدها الى نتاج البيت والمدرسة الذي بتنا اليوم نعاني من ويلاتهم في خضم هذه الصراعات التي تشهدها الساحة لنرى الخلف لشر سلف .!!
حقيقة :
علّ في سرد بداية الموضوع إشارة واضحة لحال المدارس والتربويين فيها وقصور التربية الممنهجهة والشخصية بدلا من التربية التي تندرج تحتها غرس القيم التربوية والسلوك المقوم إلى جانب البيت .إن الحقيقة التي ليست دون أدنى شيء من اليقين لا تنأ بعيدا عن المسار المختل والأساس الهش التي تنقاد به المسيرة التعليمية لنعتاد على اسلوب لا يشبه حتى القديم وشوائب أكبر أعمت الصورة الواضحة حتى في عدم التقدير لمن كانت سيره حياتهم التربوية في تنشئة الأجيال عامرة . وفي ظل كل ذاك الغياب المتعجرف من رأي شخصي بدأت بذور اللاتربية في التعليم تنهج على سبيل الشخصنة من قبل المعلمين والإدارات المدرسية لنرى نتاجا طلابيا ومستقبلا لا يبشر بخير في ظل الأمل الذي يحذونا لجيل أكبر عمقا وفهما لقيمه الأخلاقية والدينية والعلمية الذي تقام عليها نهضة التطوير والبناء .
ما بين المربي والمعلم :
في إحدى الصفوف الابتدائية شكت ابنة السبعة أعوام الى أمها أنها لم تفهم سؤالا بإحدى الاختبارات ولطبيعة الطفولة في بث شكواها اختلافا عبرت عنه هذه الطفلة ببكاء فما كان من معلمة الصف إلا ان توسدت كرسيها الممزق كالسنين التي تربعت على عروشها في هذه المهنة العظيمة لتنطق شفاها ما يعبر عنها بالعامية " شوفيني ما بجيلش ولا بسكتش " بما معناه "لا تحسبي اني سآتي اليك وأرى لم تبكين " بدلا من أن تخط قدمها نحوها وتسألها عن سبب البكاء علّ هذه الطفلة تشتكي وجعا …يااااااااااا لخلل الرسالة ؟! ويا لخلل الرقابة التعليمية أيضا… فبالله عليكم كيف سينظر التلميذ بعدها لمعلمه وإن قلنا إننا بتنا نعيش عصرا لا نعرف فيه المعلم من التلميذ الا أن السبب راجع ليس الى مقدار التربية بالبيت وحسب بل الى مقدار الخلل أيضا في تجاوزات المعلمين والإدارات المدرسية والتعليمية وفرض الاحترام بالمعاملة مع طلابهم أكثر ، وفي بعض حالتها كحالة هذه الطفلة مسالة ضمير وأمانة لا شك !!
فروق لم تعد مهمة تلك التي لابد أن تتوفر في المربي والمعلم وفي استفتاء وضعته على صفحتي الشخصية بإحدى مواقع التواصل الاجتماعي : ماهو الفرق بين المعلم والمربي ؟ وجدت أن البعض يرى الاثنين يشملون نفس المسار أي وجهان لعملة واحدة وددت أنني لو عرفت ماهية هذه العملة !! وذهب آخرون إلى أن المربي أكثر شمولا فالمربي صفة لابد ان تتواجد في المعلم كون المعلم هو من يعطي المعلومة ..وبدأ الأمر يأخذ مسار المد والجزر لنرسو في النهاية أن الأشمل ما يفتقد (المربي) والأخر إن وجد ( المعلم ) فالحمد لله .
فشل مستقبل :
شيء محزن بل ولا يبعث على نواحي الأمل الذي نرجوه في جيل حالي يذوق غربة أيامه بن صراع القيم وصراع الحداثة وإن كانت الحداثة قد شوهت فهي بمعناها الصحيح قيم في العمل والسلوك وإن كانت محصلات عدم المسئولية لما يعانيه المعلم من قبل السلطات فهناك محصلة في ملايين من الجيل الناشئ سينمو على سوء ما تربت عليها أيدي سابقيه وإن كنت هنا احذو صوب المربين أكثر فأنني لا اتغافل عن دور البيت أيضا في زرع اللبنة الأساسية لدى الأبناء والحرص والرقابة في السلوك لتكمل المدرسة البناء في النصف الآخر لكن واقع الحال ينم عن بعد سحيق ما بين البيت والمدرسة وما بين المربين والمعلمين والتلاميذ ايضا ..!!
ولكم أن تقيسوا الواقع من منظور قريب لا بعيد لكي لا نلوم جهة على حساب أخرى إذا أن هناك من البيوت والمدراس من توفرت فيهم أمانة القيم و العمل ولكنهم قلة قليلون يتلاعب بهم من يكبرونهم مقاما وأصغر منهم فهما لتحمل حجم الأمر الذي هم عليه لترسو التربية هنا على أساس هش بكلا جانبه هاوية سحيقة .
قد لا أكون مخطئة حينما اقول أننا قد سلكنا الآن في مسار صراع الساسة الأغبياء وأهملنا جانبا مهما لو بذلنا فيه نصف الطاقة التي نبذلها في مناحي هذ الصراعات التي أهلكتنا لعقدنا أملا عظيما ومرئيا في أن هناك بنية قويمة صحيحة تنشئ لجيل قادم ولما بدا لنا خوفا من مستقبلا نحن فقط نضع فيه الرؤى ونعمل على الوصول فيما مقاديره بيد الخالق وحدة .. وعلنا ما وجدنا أطفالنا ولا نشئ ولا شبابا يجوبون الشوارع بلا فهم ولا وعي لمدارك الأمور إلا إن تلاعب بعقولهم النظيفة حمق المتبجحين من ساسة هذا المجتمع ولا وجدنا ثقافة لا تتعدى ثقافة الإنترنت وحسب مع الفرق بين حجم الاستغلال المفيد للتقنية عن وقت يضيع في سخافات لا نفع فيها إلا مزيدا من الانحطاط الفكري والأخلاقي بدلا من أن نجدهم يقبعون في تنمية أفكارهم والإلمام بدروسهم لينهضوا بالمجتمع والأمة وتكون لهم حرية التعبير عن الرأي بوجه عقلاني أكثر دون تحطيم لكل انطلاقة شابة عقد عليها أملا عظيم . ولهذا السبب وذاك هناك خطا فادح يرتكب في حجم التغييب على الجانب التربوي والتعليمي لهذا النشء وإذا أردنا أن يكون لنا مستقبل غير هذا المسار التعيس لجيل قادم .
علينا أن نقف وقفة جادة أنه لا أمل في أمة أساسها في العلم عقيم وتربيتها في القيم معدومة الا من عادة لا تنهض بأمة . ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في خلق جيل كجيل الصحابة على رغم كبره فكانوا خير الناس معه وبعده إذ أن أساسهم كان تربية وتنشئة صحيحة على قله ذوي العلم فيهم ممن يقرأون ويكتبون في حين توجب عليهم نشر هذا الدين ليصبحوا رمزا للتربية والتعليم وإن كان لهم أسلوب غير أساليبنا في التعامل والترغيب أكان وصل الإسلام إلى ما وصل اليه ؟! ثمة مفارقة عظيمة بين أمانتهم تلك وما نحن عليه من أمانة ومسئولية.
الحاجة :
يتوجب على وزارة التربية والتعليم بمسئوليها وخاصة فرع الوزارة بحضرموت وكذلك مثقفو ومربو هذا المجتمع ممن فيهم نخوة الحرص وتحمل المسئولية إذا أننا كلنا مسئولون عما يحدث بمجتمعاتنا ودورنا فيها لقول الله تعالى ( وقفوهم إنهم مسئولون ) لكي نعي أن سياسة الإقصاء والتهمش للرقابة التربوية على جل إدارات التربية والتعليم بالمديريات والمدارس يجب أن تحذو حذو العمل لانتشال المنهج المفعول هنا لغالبية الذين لا يعون للأمانة قيمتها وأن يعلموا أن نصف مسار تنشئة الجيل بعد البيت قائم على أعناقهم وأن الخدمة هذه التي يشكرون عليها كمعلمين هي لأبنائهم لا لغرباء بالرغم أن أمانة العمل تقتضي قيام الواجب حتى مع الغريب لإنسانيته .. لم نعد نريد مدرسة يتلاعب بها مدير او هرطقة من المعلمين اللامسئولين ولم نعد نريد موجهين محسوبين على انفسهم ووساطتهم لا يعون من أمور التوجيه الا التقاعس وحسب وهم طاقات شابة توجب أن يكون بديلهم من هو اكفأ وذو خبرة تربوية أعمق وشاملة وأن يستغل وجودهم لشغر الفراغ في المواد الدراسية بالمدارس ومنها الريفية على وجه الخصوص ، ولم نعد نريد أيضا مكاتب تربية عملها مهمش حتى على صعيد المكتب الواحد فما بالنا بمديرية كاملة بمدارسها وحوائجها التعليمية نريد مكتب لوزارة التربية والتعليم يخوض في مواجهة المشكلات ووضع الإدارات التربوية والتعليمية الراسخة في العلم والتربية وإدارات مدرسية حريصة على حمل أمانة الرسالة النبيلة، ولا نريد طلابا يملؤون الشوارع غباءً فكريا وانجرارا همجيا لثلة ممن لا يخافون الله في أنفسهم ..والفجوة التي بين المدرسة والبيت يجب أن تسد وأن تتظافر الجهود من كلا الطرفين بتوعية مجتمعية يتبناها مثقفو هذا المجتمع ..
بالنهاية علينا أن نبني مجتمعا نظيفا بعيدا عنا وعن شوائبنا التي سقينا بها ممن سبقونا علنا نجد الخلاص .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.