مقتل وإصابة 16 آخرين في إطلاق نار في أوسلو    وزير الصحة يتفقد سير الاداء بمستشفي نجد حوشب مديرية الشعر    شركة الغاز تقر تسعيرة جديدة للغاز (السعر الجديد)    لواء النقل يستنكر اتهامات وحدة مكافحات الإرهاب ويصفها بالأكاذيب    نظمته مؤسسة " صدى " بأبين : *ظهور نتائج إيجابية في المخيم الصيفي ..*    مقتل قيادي كبير في مارب بطريقة غامضة    المرور يصدر تعميما هاما .. انتظره الناس كثيرا    رفضوا دفن وألدتهم أو تغسيلها ولا حتى شراء لها كفن .. فتكفلت الدكتوره بتغسيلها وأثناء ذلك شاهدت علامة في الجثه صعقتها وأفقدتها صوابها.!    دعوة رجال المقاومة وشباب عدن للتواجد أمام قصر السلطان العبدلي #معركة_لقمة_العيش    إله الإمامة المتنكر بزي نسائي    احذر .. علامة إذا ظهرت في قدمك عند إستيقاظك من النوم فهي تدل على 4 اضرار خطيرة يجهلها كثير من الناس    علامات يظنها الناس عادية ولا يدرون أنها تدل على نقص فيتامين "د" الهام للجسم .. تعرف عليها الآن قبل فوات الأوان    الإصلاح يدين العملية الإرهابية التي استهدفت "البقماء" ويطالب بتعقب الجناة    طريق أحمد يا جنّاه !    إرهاب سياسي يضرب الجنوب!    الأهلي يستعيد خدمات الرباعي المصاب قبل مواجهة بيراميدز    زياش قد يرحل عن صفوف فريق تشيلسي الموسم الجاري    القوات الأوكرانية تنسحب من منطقة استراتيجية.. وموسكو تبشر بسقوطها قريباً    قراران مهمّان "يهزان" أمريكا لم يحدث مثلهما منذ عقود    الباحث اليمني عبدالله بخاش يحصد الدكتورة ب امتياز من جامعة منوبة التونسية    الاعلان عن تأسيس "بنك معلومات" تابع لهيئة استكشاف وانتاج النفط بعدن    ديمبيلي يتجه للبقاء مع برشلونة الاسباني    عزل رئيس دولة عربية في منزله بعد إصابته بكورونا    بدءاً من الغد.لمدة يومين إقامة عرس جماعي في بني بكر يافع    لا تزايدوا علينا    بدءاً من الغد.لمدة يومين إقامة عرس جماعي في بني بكر يافع    صنعاء .. "يمنات" ينفرد بنشر نص مشروع قانون لمنع المعاملات الربوية قدمته الحكومة لمجلس النواب    لحج..الفرق الفنية تواصل أعمال ازاحة الرمال من جسر الحسيني    تونس تحبط مخطط يستهدف رئيس البلاد    تكرّيم 600 طالب من طلاب المراكز الصيفية بتعز    شاهد ..وفاة أحد أبرز الشخصيات الإعلامية في اليمن (الاسم والصورة)    الكويت تؤكد التزامها بمواصلة تقديم الدعم الانساني في ضل تدهور الأوضاع في بلادنا    أمير قطر يصل الى مطار القاهرة    ست قطع أثرية يمنية في مزاد عالمي بلندن    إعلان رسمي عن تشغيل مطار عتق الدولي ابتدأ من هذا الموعد    السفارة اليمنية في موسكو تعلن عن بدء صرف مستحقات المبتعثين للدراسة في روسيا    تحذيرات حكومية من الآثار الاقتصادية الكارثية لإنشاء بورصة في صنعاء مميز    الحكومة اليمنية تبحث مع الأمم المتحدة أوضاع النازحين في اليمن مميز    دعم سعودي ب 2.5 مليون دولار لتقديم خدمات الصحة الإنجابية لنحو 350 ألفاً من النساء والفتيات    كلوب يوجه رسالة وداع مؤثرة إلى ماني    الخروج الحزين.. !    نيمار معروض على برشلونة بهذا المبلغ!    تعرف على أسباب بقاء "العليمي" وأعضاء "الرئاسي" في الرياض وتأجيل العودة إلى عدن    بعد أن كانت ب 10 ريال .. سعر خيالي للبيض في عدن    الإعلامية اليمنية أروى تنشر أول صورة لأبوها وزوجها إحتفالًا بعيد الأب... شاهد كم تشبه والدها!    شرطة يريم تكشف التفاصيل الكاملة لجريمة اختطاف فتاة آثرت الموت على الاختطاف    الجنبية في البيضاء وابين وشبوة    تحذير هام وخطير .. ظهور هذه العلامات في هاتفك دليل على أنه يتم التجسس عليك من الكاميرا والميكروفون وانت لا تعلم.. إليك الطريقة الوحيدة لإيقافها ( تعرف عليها الان ماهي )    شركة New event Developments تقدم مشروعها الجديد كخيار للباحثين عن أفضل استثمار مضمون بأهم مناطق العاصمة الإدارية الجديدة بمصر    وزارة الإرشاد وهيئة النقل البري تدينان تعنت المرتزقة في فتح الطرق للمسافرين والحجاج    في تطورات مفاجىة ونوعية ..علماء يكشفون عن وجه هرقل المفقود لأول مرة منذ 2000 عام    الوادعي والنعمي يتفقدان العمل بشركات ومكاتب النقل بالعاصمة صنعاء    مصادر تكشف عن نهب مليشيا الحوثي قطعاً أثرية من متاحف صنعاء وتحذيرات من تهريبها للخارج    بعد 60 عاماً من الفرنسية.. لغة جديدة تنضم إلى مدارس الجزائر    رئيس هيئة النقل البري يتفقد تسيير اولى رحلات الحج برًا    شبيبة يستقبل أول فوج من حجاج بلادنا للأراضي المقدسة    كفى من تخريب شبام!!    أنشطة نسوية في عدد من المراكز الصيفية بمحافظة صنعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الريوي من نيويورك: ردفان ألهمنا وشعراء لحج في خندق الوحدة
نشر في نبأ نيوز يوم 21 - 10 - 2007

كما عُرف عن أبناء الجاليات اليمنية في شتى مهاجرها بأنها جاليات نموذجية وودودة، تعيش بتسامح واحترام مع مختلف شعوب العالم أيضاُ، عُرف عنها- أيضاً- قوة انتمائها للوطن.. فليس كثير على وطن بحجم وعراقة اليمن أن يناجي أبنائه من ثنايا نيويورك شموخ ردفان، ومجد الثورة، وروح البطولة التي ما زالت تصر على أن تكون في خندق واحد لأجل الوطن، ووحدته، وعزة أبنائه..
"نبأ نيوز" التقت الشاعر المعروف علوي قاسم الريوي- أحد شعراء محافظة لحج المعروفين، من منطقة ريو بمديرية يافع- من جبال ردفان التاريخ، ورجال الثورة، والنضال ضد الاستعمار والإمامة.. والريوي شاعر مغترب في الولايات المتحدة الأمريكية- ولاية نيويورك- وله مساجلات شعرية مع العديد من رواد الشعر الشعبي، منهم: الشاعر الشيخ أحمد عبد الرب المعمري، والشاعر حسين محمد الحمري "أبو هند"، والشاعر احمد محمد الصنبحي، والشاعر قايد علي القطنه "أبو رعد"، والشاعر احمد حسين عسكر، وآخرين من الشعراء المعروفين في الداخل والخارج.
ومن الولايات المتحدة كان لنا هذا الحوار مع الشاعر قاسم الريوي:
* بدءً كيف رأيت فرحة العيد في أمريكا؟
-- بداية أقدم أحر التهاني والتبريكات لكل اليمنيين في الداخل والخارج، وفي الطليعة بفخامة رئيس الجمهورية المشير علي عبد الله صالح، ولكل شعراء اليمن الطيبين.. أما بشأن سؤالك عن العيد في أمريكا فهو القريب من العيد في ارض الوطن، وان كان هناك اختلاف في أشياء لكنها لم تؤثر كثيراً على الفرحة والابتهاج. والمغتربين قد استقبلوا أيام العيد بكل معاني الفرحة، وهم ينعمون بالراحة والاطمئنان في بلد المهجر أمريكا في ولاية نيويورك وغيرها.
* ما هو دور شعراء المهجر اليمنيين في حمل الرسالة، وتوعية الناس بما يخدم مصلحة الوطن؟
-- الرسالة التي يحملها الشاعر عظيمة ومهمة في حياة الناس ومستقبلهم الآمن، ومن يحملها لأجل مصلحة مجتمعه وأمته كان قد فهم القصد والمعنى من وراء ذلك، ومن اتخذ ها لمجرد المهاجمة والتشهير بالآخرين فهو لا يدرك معنى رسالة الشعر الأدبية والنضالية.
في نفس الوقت مثل هؤلاء لا يعلمون إن من ابرز رجال الثورة والنضال ابرز الشعراء أمثال الشاعر والمناضل أبو الأحرار المرحوم محمد محمود الزبيري- الشاعر الذي أشعل ثورة اليمن، وقاد مسيرتها بشعره، والشاعر المناضل والأديب علي أحمد باكثير الذي رفض واقع الاحتلال وترك البلاد ولجأ إلى المهجر، والشاعر المناضل عبد الله البردوني، والشاعر المناضل عبد اللاه السقاف، والشاعر صالح علي الحامد، والكثير من شعراء الوطن المناضلين الثوار الأحرار في مختلف محافظات الجمهورية، ممن أوقدوا شرارة النار ضد الإمامة والاحتلال وحملوا رايات النضال حتى نجاح الثورات اليمنية سبتمبر الخالدة وأكتوبر المجيدة.

* ألم يكن الفقر كفيلاً بجعل الشاعر أداة بيد السلطة؟
-- لقد انتهينا تماماُ من الحكم الإمامي الكهنوتي والاحتلال الظالم وتخلصنا من تلك العبارة "جوع كلبك يتبعك" الإجرامية في حق الشعب الذي وصف الظلاميين أبنائه بمثل هذا الوصف البشع "جوع كلبك يتبعك" الترهيبية التي لجأ إليها الإمام الطاغية، وتحملها بصبر كبير أولئك المناضلين من ذوي الفكر وحملة الأقلام الشريفة فكانت تصدياتهم له أعنف.
أتذكر من بين أولئك المناضلين الأديب المناضل احمد المطاع الذي قض مضجع الإمام منذ البداية فجمع بين العمل الفكري والنضال السياسي، وأسس منظمة إصلاحية سرية سميت بهيئة النضال، وشارك معه فيها عدد من أصحابه المناضلين بغية هز ركن الإمامة وتحرير الأرض من ربقتهم وطغيانهم.. وكذلك كان الأديب المناضل عبد الله العزب الذي ربط الأدب بالحياة، وكان منهم ايضاً مطيع دماج، وزيد الموشكي، ومحمد محمود الزبيري الذي أنشأ نادي الثقافة في الحجرية عام 4391 بعد عودته من القاهرة وكذلك احمد عبد الوهاب الوريث الذي أصدر مجلة الحكمة عام 1993م في صنعاء وشارك فيها معه محمد محمود الزبيري واحمد محمد نعمان وغيرهم.
* ما الذي جذب الشاعر علوي الريوي الى الشعر؟
-- قصتي مع الشعر بدأت منذ أكثر من عقدين في أرض الوطن بمحافظة لحج منطقة يافع- النضال والتاريخ من منطقة جبال ردفان التي قادت معارك التصدي للاحتلال والظلم حتى تفجرت ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة في كل القرى والوديان والمدن اليمنية..
وقد تأثرت كثيراً بحياة المناضلين، والشرفاء من أبناء الوطن الذين علمونا الكثير من الدروس والقيم المرتبطة بهذا الوطن، والتي رسخت في نفوسنا محبته، ورغبة التغني به.. فتلك المواقف ألهمتنا الشعر، وعلمتنا الفخر بالوطن، وها نحن اليوم نرى اليمن ينعم بالخير والسلام والأمن والاستقرار في ظل الوحدة المباركة، ونعاهد أنفسنا وشعبنا وقيادتنا أن نقف معاُ في خندق واحد ضد كل من تسول له نفسه الانقلاب على الوحدة والديموقراطية والحرية والعدالة.
* هل تقصد خندق الرئيس علي عبد الله صالح؟
-- بالتأكيد فليس هناك خندق شرعي غيره.. للأسف، البعض لا يعرف من هو فخامة المشير علي عبد الله صالح الذي نضعه دائماُ في قلوبنا، بنضاله، ووفائه، وإنجازه، وأصله الكريم، الذي أصدر عفو عام أكثر من مرة لكل من أخطأوا بحق الشعب والوطن مع إن الوطن لم يغفر لأحد أساء إليه وعمل ضده، ولكن هذه هي حكمة القائد الرمز "أبو احمد".
* هل ما زال في لحج شعراء بارزين؟ وهل أثرت الأحداث الأخيرة بمواقفهم تجاه الوطن؟
-- نعم هناك شعراء كثر بارزين في لحج ويافع واغلبهم من مناضلي الثورة والوحدة والجمهورية، ولهم باع كبير في محاربة أعداء الوطن الانفصاليين.. ومثل هذه أو تلك القضايا لا تؤثر على علاقة المواطن بوطنه، ومستحيل أن يتأثر المواطنين بمجرد الصراخ والهتافات الكاذبة، حتى ولو كانت هناك قضايا مثل تدني مستوى المعيشة أو نقص في الثمرات والموارد وشحة في الخدمات.. لا يعني هذا إننا كمواطنين قد نلجأ إلى المشادات والخلافات على الثوابت الوطنية الراسخة رسوخ الجبال الرواسي.
* وكيف تنظر إلى ما يجري اليوم من مناكفات حزبية وتوترات في الوطن؟
-- إن ما يجري اليوم في أرض الوطن من خلافات حزبية واستغلال للديموقراطية وحرية التعبير والصحافة يبشر بخير كبير وجميعها من خيرات الوحدة والجمهورية، وهي في مقدمة أهداف الثورتين الخالدة والمجيدة حتى ولو إن البعض في المعارضة لم يحسنوا استخدامها- بعضهم بقصد، وآخرين بدون قصد- لأنهم لم يفهموا بعد ما معنى الديموقراطية! وآخرين لم يؤمنوا بها لأنهم عاشوا في أجواء سلطوية واحتكارية ولذلك يحاولون زج الشعب في قضايا كبيرة وخطيرة.
أنا- كشاعر- أدعو كل رواد الشعر الشعبي في أرض الوطن والمهجر جميعاُ إلى نبذ الحزبية ساعات كتابة القصائد الشعرية الموجهة للمواطنين، ليكون المواطن والوطن هو المحور وهو القضية التي يعمل لها الشاعر.
* هل يمكن أن يكون الشاعر شيء مؤثر في المجتمع خاصة عندما يكون هناك تآمر على الوطن؟
-- يكون الشاعر شي عندما يتمكن من متابعة الأوضاع ورصد كل ما يدور من حوله، وشي أكبر عندما يستطيع الرد على كل تلك المواقف بأسلوبه وخبرته. والمستمع قد يقبل القصيدة والشعر وقد لا يقبل، وذلك يرجع إلى مدى فهمه وإدراكه للأمور..
والحقيقة أن للشعر الشعبي اليمني في داخل اليمن وخارجه جمهور كبير واحترام واسع، وذلك ما نلتمسه من بعض الشعراء من أبناء الجالية اليمنية في الولايات المتحدة الأمريكية باستمرار من خلال الرسائل والبرقيات والاتصالات من إخواننا الشعراء.. وعشاق الشعر أيضا هم من يطلبون منا كتابة الشعر خصوصاُ عندما تكون هناك مناسبة، أو ذكرى، أو شي أخر مثل الذي قلته في سؤالك "تآمر" على الوطن فهذا أخطر بالنسبة لي، ويجعلني أكثر دفاعاً عن وطني الغالي اليمن. وهناك الكثير من القصائد الذي هاجمنا فيها أمراض النفوس الانفصاليين وغيرهم الذين لا يريدون وحدة الوطن والإنسان.
* أخيرا.. ما هي الرسالة التي ينبغي أن يحملها الشاعر؟
-- الشعر رسالة أدبية وثقافية ونضالية يستطيع الشاعر استغلالها لمصلحة الوطن والمواطن أفضل من التشهير والتحريض والتنكيت من أجل المصلحة الشخصية الضيقة المؤقتة التي سرعان ما تنتهي وتعود بالحسرة والندامة على الشاعر نفسه.
وهذه أبيات شعرية للشاعر علوي الريوي
يا شوامخ بناء غني لوحدتنا – رددي بالغناء بالحب والوده
اليمن أمنا وحنا لها الأبناء – للعمل والبناء باجهز العده
يا جماهيرنا يا كم تعذبنا – من ليالي الظناء والخوف والشده
احمدوا لربنا ياشعبنا اتنها – جه ليالي المناء صوتك لمن تده
وبلغوا مننا خالص تحياتنا – من قمم ريونا للجيش والنجده
وأيدوا رمزنا ذي أسس المبنى – حبنا كلنا للرمز والوحده
وهذه أخر قصيدة كتبها الشاعر رداُ على سؤال نبأ نيوز الأخير:
قال القاسمي من قمة جبل يافع
بنهم بصوتي وراس القاسمي مرفوع
من حيد به كمن ولد شاجع
بانصرع الخصم وامسى مننا مصروع
سجد لنا ابليس ويظلي لنا راكع
والجن نحكم عليها الجزية المدفوع
ولا خضع جدنا للغازي الطامع
ولا لحكم الامام أحمد ومستر بوع
هذه الحقيقة وبتكلم من الواقع
وفصل ثاني نناقش صفحة الأسبوع
عن الجرعة الخامسة ياشعب متواضع
صبرك على الله من برد الشتاء والجوع
لن شعبنا أصبح فريسة في يد الطامع
والجوع يمسي يناتف راسه المقطوع
واستنفذوا دمنا الحجام والصانع
وانا اشتكي كل واحد منهم موجوع
جار الغلاء في بلادي كل شي طالع
أحمد مجلي تولانا وبن مقطوع
وبشكي من البارحه من بردها الساقع
وجاتنا الليلة اشوع بردها مسقوع
وقلت لو لاك ماشي منهم نافع
ويصبح العكس ذولا ما منهم منفوع
يابنت بلقيس جفت عينش الدامع
لا تحزني او تظلي دمعتش مدموع
قد قالها الأولي والكل به قانع
من وجع الأم يصبح منها موجوع
لانا مع ذى ولا عن ذاك بادافع
انا مع الشعب والوحدة بلا ترجوع
وعن حقوقي وحق الشعب بادافع
من حقنا بانراجع والغلط مرجوع
امل وفاتن بحبك يا علي طامع
بذمتك كلهن من الظماء والجوع
لنا مع ذي رفعنا الخيل والسافع
معاُ رفعنا العلم للفاتن الدلوع
لا مانع احسن ولانا خير من مانع
وكلمة الحق واضح والزعل ممنوع
والختم صلوا معي على النبي الشافع
وخاتم الأنبياء الشافع المنفوع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.