تفاصيل الانتصارات التي حققتها قوات الشرعية شمال محافظة شبوة صباح اليوم..    مليشيا الحوثي تسحب قواتها الثقيله من العبدية ...ماالذي يجري    البنك المركزي يحذر التجار والمواطنين بسرعة سحب أرصدتهم من شركات الصرافة قبل تجميدها    عقب مقتل قائد جبهة مراد.. إصابة قائد عسكري كبير في مأرب    "يتواجد في اليمن".. أمريكا تعلن عن مكافأة 5 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن قيادي رفيع تابع ل"حزب الله"    السعودية تستعين بمحاربين المان قدامى لتأسيس قوة من المرتزقة للقتال في اليمن    الذهب يلمع مع تراجع الدولار    الهيئة العامة للزكاة تقيم عرسا جماعيا ل 112 عريسا وعروسا بجزيرة كمران    استشهاد قائد عسكري بالجيش السعودي في معارك مع الحوثيين    الكشف عن خطر جديد يهدد حياة أكثر من 20 مليون يمني    الهندي: معركة الأسرى مفتوحة وهي جزء من معركة الشعب الفلسطيني    حدَثٌ مهولٌ وسط محافظة صنعاء وسقوط كل الحاضرين وفرقُ الإنقاذ تصلُ في اللحظات الأخيرة    حماس: إعلان الاحتلال تخطيطه لمضاعفة الوجود الاستيطاني بالأغوار استمرار لعدوانه    إقرار مشروع خطة الإنفاق التقديرية لمؤسسة موانئ البحر الأحمر للسنة 2022م    الدول ال5 العظمى تشدد على ضرورة استكمال تنفيذ "اتفاق الرياض" وتسهيل عمل الحكومة    اجتماع موسكو يدعم طالبان    أسرة الفقيد الدكتور الشامي ترفد الجبهات بقافلة تُقدَّر قيمتها ب 30 مليون ريال    وست هام يونايتد يتحرك لضم حارس برشلونة    تطورات متسارعة .. اعلان عسكري عاجل طال انتظاره من قلب معارك مأرب .. وهذه تفاصيله    الاتحاد اليمني للإعلام الرياضي ينعي الزميل فضل علي خميس    تشييع جثامين كوكبة من شهداء الوطن والقوات المسلحة بصنعاء    كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الحديدة تحتفي بالمولد النبوي    وصول شعلة الالعاب الاولومبية الشتوية إلى الصين    الرئيس المشاط يناقش التحضيرات الجارية لإعداد خطة 2022م    حركة المقاطعة (BDS): جناح السلطة الفلسطينية في "إكسبو دبي" لايمثل فلسطين    الحوثيون يقصفون حيا سكنيا في مدينة مأرب بصاروخ بالستي    الحكومة تحذر من استمرار الحوثي لعمليات تجنيد الأطفال مع ارتفاع خسائرها البشرية بجبهات مأرب    بوهانغ يهزم أولسان ويتأهل لمواجهة الهلال    وزير الخارجية ايران تلعب دور خبيث في اليمن يهدد الاستقرار ويقوض السلام    وزير الخارجية السعودي والمبعوث الأمريكي الخاص بإيران بناقشان الملف النووي    ورشة بصنعاء تناقش مصفوفة الخطة الخمسية 2021- 2025م لمحور الصحة    رابطة علماء اليمن في حجة تنعي القاضي العلامة محمد القاضي    اختتام دورة حول أساسيات العمل الطوعي والبحوث الزراعية بذمار    مناقشة سبل دعم العملية التعليمية في حريب بيحان بمأرب    اليونسيف: 10 آلاف طفل يمني تعرضوا للقتل أو التشويه منذ بدء الحرب    قافلة مالية وعينية من أبناء خولان للمرابطين في الجبهات    بعد استحواذ السعودية على نيوكاسل المدرب الشهير يرحل عن تدريب النادي    إقامة تصفيات كأس آسيا 2023 بنظام التجمع من جولة واحدة    عدن .. وزارة الصحة تعلن توزيع 500 جرعة لقاح ضد كورونا    مشهد طريف.. صافرة حكم تثير فزع مبابي    تغير مفاجئ في اسعار صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الاربعاء 20 أكتوبر "السعر الآن"    مولد "الهدى".. طقوس متجذرة من مساجد عدن إلى طرائق حضرموت    محمد صلاح يحطم رقما تاريخيا مع ليفربول    إرتفاع إجمالي إصابات كورونا حول العالم إلى أكثر من 241.5 مليون إصابة    قصة زوجة رشدي أباظة التي خانته مع أمير عربي في شهر العسل .. لن تصدق من تكون؟    مركز ثقافي وليس مركز الكون!    انقلاب جديد في السعودية    تنظيم القاعدة يعلن مسؤوليته عن إختطاف الشيخ "العطاس" ويكشف مطالبه للإفراج عنه    الجنوب.. بحاجة إلى إعادة ضبط مصنعي!    مواقع غربية: محمد خير رسول أرسل إلى البشرية    للأنصار.. جيلٌ جديد    وزارة السياحة تحذّر من انتهاكات الاحتلال في أرخبيل سقطرى    ريال مدريد يمطر شاختار بخمسة أهداف في أبطال أوروبا    حوار طفولي حول الأديان    واشنطن تحذر من خطورة استمرار عرقلة مليشيا الحوثي لتقييم وإصلاح ناقلة صافر    بعد 7 أيام من تناول زيت الزيتون على معدة فارغة ... شاهد ماذا يحدث لجسمك    عملة عمانية مزورة في صنعاء..    طيار سعودي يلقي قصيدة على الركاب من قمرة القيادة.. شاهد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



للصحفي سعيد الجزائري:ملف الثمانينات عن: حرب المخابرات
نشر في 26 سبتمبر يوم 27 - 09 - 2021

ظلت واشنطن تنظر إلى "كوبا" كجيب عدائي لها تنبغي ان تتخلص منه حسب خططها وخطواتها..
ولم تكن العلاقة بين واشنطن وهافانا هادئة بل مشوبة بالاضطراب وبحرب شرسة اهمها كانت حرب المخابرات بينهما وخاصة عندما جاء كاسترو إلى السلطة وامسك بزمام الامور في كوبا فمن هو كاسترو ولماذا اصبح هدف المخابرات الامريكية رقم(1)..
يجب عن هذا السؤال الصحفي سعيد الجزائري في كتابه "ملف الثمانينات عن حرب المخابرات" حيث يقول: كاسترو هو الدكتور فيديل كاسترو سياسي كوبي عظيم زعيم في كوبا رئيس وزراء ولد في 13آب أغسطس 1927م من اصل اسباني لأسرة ثرية تعمل في زراعة القصب التحق بمدرسة في "هافانا" عام 1945م واشتغل في المحاماة في عام 1947م.. واشترك في مغامرة سياسية ضد حكم الدكتاتور ثروجيلو رئيس جمهورية الدومينكان ثم عاد إلى الجامعة ودرس الاقتصاد والعلوم السياسية فحصل على الدكتوراه في عام 1950م وعاد إلى المحاماة حيث اشتهر بتبني قضايا العمال والمستأجرين ضد الملاك.. انتخب في البرلمان الكوبي في العام 1953م وبعد انقلاب 26حزيران يونيو العام 1953م وعودة باتيستا للحكم بدأ كاسترو صراعه ضد حكومة الدكتاتورية ولكن قبض عليه وحكم بالسجن 15سنة ثم عفي عنه عام 1955م فهاجر منفيا إلى المكسيك ومن ثم سافر إلى نيويورك حيث جمع حوله المهاجرين والثائرين على حكومة باتيستا وفي 2كانون الاول ديسمبر العام 1956م عاد إلى كوبا مع ثمانين من الثوار تفرقوا في انحاء البلاد وألغوا ما عرف باسم جماعة 26يوليو نسبة لحركة عام 1953م ومع مستهل عام 1959م نجحوا في قلب نظام الحكم.. وفي كانون الثاني يناير العام 1959م فر باتيستا من كوبا واقيمت على الاثر حكومة برئاسة اوزنا وفي اليوم التالي دخل كاسترو هافانا دخول المنتصرين وتولى فورا رئاسة الوزراء..
استماتت المخابرات الامريكية في محاولات اغتيال كاسترو وقد اطلع كاسترو السيناتور الامريكي جورج ماكغفرن في آب اغسطس العام 1975م على قائمة تحوي على 24محاولة لاغتياله كانت المخابرات الامريكية قد اعدتها وحاولت تنفيذها ضده..
والحقيقة ان المحاولات لاغتيال كاسترو بدأت بخطط لتشويه شخصيته فابتدأ من اذار مارس العام 1960م بحثت المخابرات الامريكية لتحطيم شخصية كاسترو الزعامية والقيادية عن طريق نسف خطبه السياسية وعندما عدمت السبل إلى ذلك نوقشت خطة اخرى سميت خطة "اللحية".. حيث كان الهدف منها هو تحطيم هيبة وشخصية كاسترو امام الجماهير عن طريق تلويث حذائه وثيابه اثناء احدى رحلاته إلى الخارج ثم تطورت إلى خطة التفكير في تدبير حادث عرضي ضد كاسترو وشقيقه راؤول وزير الدفاع الكوبي وعدد اخر من الزعماء الكوبيين..
وفي يوم 21تموز يوليو 1960م وصلت إلى محطة هافانا اي مكتب المخابرات الامريكية في السفارة الامريكية في العاصمة الكوبية برقية مشفرة تقول: حسب طلبكم امكانية ازالة اكبر ثلاثة من الزعماء في القمة تبحث بجدية في القيادة هل لديكم عنصر كوبي متوافر للتعاون لقاء مبلغ عشرة الاف دولار وتدفع بعد اكتمال التنفيذ والتأكد من ان العنصر الكوبي ليس عميلا مزدوجا فيصبح دفع المبلغ له دليلا ملموسا ضدنا..
وتعمد المسؤولون في محطة هافانا الا يستخدموا خلال اتصالاتهم بالكوبي الذي ابدى استعداده للتعاون معهم كلمة اغتيال واكتفوا باستخدام تعبير حادث لكل زعيم وقد اكدوا للكوبي المتعاون معهم انهم سيمنحون ارملته تقاعدا جيدا وسوف يمنحون اولاده منحة دراسية لمواصلة دراستهم في امريكا اذا "قتل" اثناء التنفيذ ولكن العملية الغيت بسبب عدم تمكن العميل الكوبي من التنفيذ..
جاسوسة في فراش الزعيم
المخابرات الامريكية لم ينل منها اليأس في محاولاتها المتكررة لقلب نظام الحكم في كوبا ولم تيأس من محاولات اغتيال كاسترو..
وبحثت المخابرات الامريكية عن مؤامرة جديدة فاعتمدت على النساء للوصول إلى كاسترو.. وتعمدوا ان يصنعوا في فريقه بشكل صدفة الجاسوسة الالمانية ماريا لورنز للوصول إلى غايتهم..
وفي العاشر من شباط 1960م دخلت الباخرة السياحية الالمانية برلين التي يقودها القبطان هزيخ لورنز مرفأ هافانا وهي المحطة قبل الاخيرة لرحلة سياحية يقوم بها اثرياء امريكيون وقد اقام القبطان حفلة ساهرة باذخة وقد اقترب من السفينة زدمن بخاري وصعد معه حوالى عشرين كوبيا بلحى طويلة وعلى رأسهم فيديل كاسترو..
وظن الاثرياء الامريكيون انه عصابة من عصابات القرصنة ولكن كاسترو طمأنهم بصوت عال وقال لهم كل الامريكيين اصدقائي وتقدم منه القبطان هنريخ ودعا كاسترو إلى طاولته وعرفه على ابنته ماريا لورنز ذات الخمسة وعشرين ربيعا.. وكانت فتاة مذهلة وفائقة الجمال والاثارة ذات سمار جذاب وبشرة بنية وتمتلك عينين ملتهبتين وهذا الجمال اغرى كاسترو في ان يطلب من والد الفتاة ان يبقيها في كوبا لتكون سكرتيرته كمترجمة للغة الالمانية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.