مليشيا الحوثي تعلن تحليق الطيران الحربي للتحالف في أجواء 7 محافظات وتعرض قواتها لضربات جوية    كيف وصف حزب "الإصلاح" محاولة اغتيال "السيد" في العاصمة اليمنية..؟    وزير الإعلام: تصاعد عمليات الإرهاب يعكس مستوى التنسيق بين الحوثي و القاعدة وداعش    الحكومة تحاصر تعز أيضاً    السعودية تتوعد جميع المقيمين في أراضيها ب10 آلاف ريال غرامة لمن يرتكب هذه المخالفة    السيسي في البحرين.. اتفاقيات هامة تُعزز "التماسك العربي" ورسائل حادة لإثيوبيا وإيران    6 دول تُخالف الأغلبية وتُعلن الأحد أول أيام عيد الأضحى المبارك    مرض قاتل .. احذر سماع هذا الصوت في "بطنك" علامة خطيرة لا تغفل عنها!!    الكشف عن مشروع استثماري استخباراتي في اليمن يشرف عليه خبراء من إيران بالشراكة مع جماعة الحوثي    نجم سابق : صلاح قلب الطاولة على ليفربول    إفشال هجوم حوثي غربي مأرب ورصد أكثر من 100 خرق للهدنة في عدد من الجبهات    صعود جديد للدولار والريال السعودي باليمن    مقتل الشاب الذي ظهر مع الممثلة انجلينا جولي في عدن بتفجير موكب مدير امن لحج..(الاسم+صورة)    بشرى كبرى للمصابين بالسكري .. هذا النوع من التوابل يتواجد بكل مطبخ يمتص سكر الدم فور تناوله ويسمح لك بتناول اي وجبة دون ارتفاعه!    إذا ظهرت عليك هذه العلامات في الصباح الباكر فأنت تعاني من نقص فيتامين ب12 المهم لجسمك .. انتبه تتجاهلها    رسميا .. خارجية روسيا تعلن عن تدخل مباشر في الازمة اليمنية لإنهاء معاناة جميع اليمنيين بلا استثناء (تفاصيل)    مصادر طبية تكشف الحصيلة الأولية للتفجير الإرهابي الذي استهدف مدير أمن لحج    الجيش يكسر عملية هجومية للمليشيات غربي مأرب    تغيرات مفاجئة في سعر صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الاربعاء "آخر تحديث "    إغلاق الشركة العمانية للإتصالات في عدن ,, الخسائر والاضرار    تحذيرات الأرصاد بشأن الأمطار والسيول والأجواء شديدة الحرارة بهذه المحافظات    روسيا تتخذ إجراءات جديدة وعاجلة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    امرأة تنصب بأكثر من مليار ريال وتقع في المصيدة.. أمن عدن يكشف تفاصيل مثيرة    معين عبد الملك يطلع على خطط وانجازات هيئة الطيران المدني لتطوير وتشغيل المطارات    وزير الشباب والرياضة يناقش أوضاع العمل الشبابي والرياضي في أبين    الزعوري يبحث امكانية دعم خطة الحكومة لتشغيل الشباب ومناهضة عمالة الأطفال    الفلكي الشوافي يكشف بالحساب الفلكي عن احداث هامه تبداء من صباح اليوم الاربعاء    عرض كشفي لطلاب الدورات الصيفية المغلقة بصعدة    بتمويل من صندوق الأمم المتحدة : *إتحاد نساء أبين يعقد لقاء موسعا لشبكة النساء الملهمات لتبادل الخبرات والإستفادة من قصص النجاح ..*    السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى وموعد الوقوف بعرفات    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    قائد الثورة: وصلنا لمستوى متقدم في القدرات العسكرية وانتاج الصواريخ مستمر    قيادي حوثي ينقل قضية "فتاة يريم " لصنعاء ويعين محامي للمتهم ويتعهد لأسرته بأعفائه من العقوبة (تفاصيل)    - لماذا اعتذر رئيس المؤتمر ابو راس لليمنيين بحضور أيوب طارش ؟    مخترع يمني يبتكر ''الفندق الطائر'' .. يعمل بالطاقة النووية ويتسع ل5000 راكب (فيديو)    بن دغر ينعي وفاة عضو المجلس اللواء عبدالله صالح بن سبعه    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    تحذير هام : ظهور هذه العلامات في هاتفك دليل على أنه يتم التجسس عليك من الكاميرا والميكروفون .. إليك الطريقة الوحيدة لإيقافها !    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    في واقعة فريدة من نوعها .. معلمة "يمنية" تتزوج برجل أستأجر شقتها بعدما عجز عن دفع ايجار 3 أشهر ؟!    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    وزير الأوقاف يكشف ل"المشهد اليمني" عدد حجاج اليمن من الداخل ومن المغتربين في السعودية لهذا العام    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مطامع العدوان ... السيطرة على حضرموت وعُمان !
نشر في 26 سبتمبر يوم 28 - 10 - 2021

( الدولة التي تسيطر على الخليج وساحل عُمان تستطيع ان تحكم جزيرة العرب والعراق وايران وافريقيا وتستطيع ان تغلق قناة السويس ) هذا ما تحدث به المستر ريموند اوشيه في كتابه - ملوك الرمال في عمان - عن تشبث بريطانيا باحتلالها لسلطنة عُمان والخليج وفقا لاستراتيجيتها الاستعمارية .
كانت مسقط رأس الجسر الذي عبر منه المحتل الإنجليزي إلى المنطقة العربية من الخليج إلى شرقي جزيرة العرب وشمالها من خلال اتفاقية 1798م مع السلطان احمد بن سعيد فكانت عُمان بوابة لدخول المستعمر الإنجليزي أواخر القرن الثامن عشر الميلادي . فهل عادت تلك المطامع الاستعمارية من الباب الخلفي للسلطنة عبر حضرموت والمهرة بعدوان 2015م ؟!.
السياج الأمني
الاستراتيجية الاستعمارية لا تتعامل مع دولة بعينها او اقليم محدد بل تتعامل مع المنطقة بأسرها لموقعها الاستراتيجي والجغرافي والاقتصادي بغض النظر عن التسميات السياسية والتقسيمات الحدودية او الاقليمية فالهدف هو التعامل مع المنطقة كلها المرغوب في احتلالها فهم يتعاملوا مع المصلحة العليا من تلك المنطقة يقابل ذلك التهديد الكلى الذي قد يتعرضون له في حالة عدم تمكنهم من الاستحواذ والسيطرة على اجزاء منها . لذلك في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي رسم المحتل الإنجليزي سياسته الاستعمارية في مواجهة الخطر الفرنسي بضرورة احتلال اليمن بسواحلها الغربية والجنوبية والشرقية وايضا سواحل سلطنة عُمان والامارات التابعة لها في الخليج العربي وصولا إلى شط العرب . فالامتداد الجغرافي والعمق التاريخي والعنصر البشري والسياج الأمني بين اليمن وسلطنة عُمان جعلهما كيان واحد بموقع استراتيجي وجغرافي واقتصادي وامني فكل تلك المميزات والمقومات ادركها الاستعمار الإنجليزي بشكل عام . فجغرافيا لقد جرى جغرافيو العرب القدماء على ان يقسموا الضفة الغربية للخليج إلى قسمين او منطقتين شمالية وجنوبية وتمتد الأولى من شمالي البصرة وتسير جنوبا حتى شمالي عمان وكانوا يطلقون عليها اسم الهجر . وتمتد المنطقة الجنوبية من شمالي الحسا حتى المحيط الهندي حيث يصب الخليج وتشمل مقاطعة عمان على ان العمانيين يمدون حدودهم الشمالية حتى تصل الى قطر وبذلك يدخلون منطقة الحسا في أراضي عمان . ويتصل بالخليج بضفته الغربية خليج عربي آخر يمتد من منطقة عدن ويواصل سيرة شرقا شبوة وحضرموت والمهرة حتى يبلغ الخليج فيتصل به ويسمونه بحر العرب .
سياسة المعاهدات
وفيما يخص فرنسا في الأصل تؤام الإنجليز في ميدان الاستعمار للبلدان العربية وقامت بينهما منافسة شديدة منذ القرن السابع عشر وبلغ ذروته حينما أرسلوا حملتهم سنة 1798م الى مصر بقيادة نابليون بونابرت وكان المخطط لتلك الحملة الاستيلاء على مصر والزحف منها إلى الشام والعراق والوصول الى الخليج العربي وغزو الهند واحتلالها وطرد الانجليز منها . فكان الموقف الإنجليزي ازاء ذلك هو التحرك عسكريا وسياسيا فأرسال حملة لاعتراض تلك الحملة قبل وصولها مصر وحينما فشلت ودخل الفرنسيون مصر. فقام الإنجليز في 13 مايو 1799م باحتلال جزيرة ميون اليمنية على مدخل باب المندب لصد اي هجوم فرنسي يحاول التوغل نحو الهند والخليج العربي غير أنهم ما لبثوا أن انسحبوا منها إلى عدن محاولين مع سلطان لحج اتخاذ ميناء عدن محطة لتموين سفنهم .
وسياسيا ارسلوا مندوبين إلى صنعاء ومسقط لعقد معاهدات ففشل ولسون مع إمام صنعاء المنصور علي فيما تمكن مهدي خان الذي زار سلطان مسقط أحمد بن سعيد بعد مباحثات ومناقشات ووعود مغرية عقد معه يوم 4 اكتوبر 1798م اتفاقا ينص على اعتراف الإنجليز باستقلال سلطان مسقط وان تنشأ صداقة بين البلدين ويتعهد سلطان مسقط بعدم السماح للفرنسيين بدخول بلاده وكان هذه أول اتفاق رسمي يعقد بين دولة اوربية واحدى اهم امارات الخليج .
الخطر الوهابي
أن العلاقة بين الامبراطورية البريطانية والدولة السعودية لم تكن في يوم ما سوى حلقة من مخطط السياسة الانجليزية في اليمن والخليج ولم تكن منفصلة عنه في أي مرحلة من مراحل التاريخ الاستعماري للإمبراطورية . فقد اشتد التدخل الاستعماري البريطاني في الخليج خلال القرن التاسع عشر وتطور نفوذه من السيطرة على الطرق الملاحية وتأمين المصالح التجارية البريطانية على إلى التدخل المباشر في شؤون الساحل العربي واستعمال القوة العسكرية في فرض اتفاقيات ومعاهدات جائرة تضع مقدرات هذه البلاد ومصالحها تحت رحمة النفوذ الاستعماري فعمد المحتل الإنجليزي إلى صبغ سياسته الاستعمارية في جنوب اليمن وعُمان إلى تمزيق البلاد وتفتيتها وسلخ بعضها عن جسم الوطن الأم مستغلا ضعف نفوذ الدولة المركزية سواء بمسقط او صنعاء ومما ساعدها على ذلك مطامع الدولة السعودية الأولى (1746- 1818م ) بالتوسع على حساب اراضي عُمان واليمن ووصولها إلى مشارف بلاد الشام والعراق وتهديدها لجيرانهم والذي اسرعوا لتجنب العدوان الوهابي عليهم بعقد معاهدات حماية مع الإنجليز كما فعل السلطان العبدلي صاحب عدن ولحج حينما عقد معاهدة مع الانجليز في 6 سبتمبر 1802م منح فيها الإنجليز موطئ قدم في عدن وتدخلهم في شؤون ميناء عدن عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر مقابل حمايتهم رعايا سلطان العبدلي من هجمات الفرنسيين وغيرهم . وخلال القرن التاسع عشر دخلت عُمان واماراتها المتعددة وجنوب اليمن بما فيها حضرموت والمهرة في القرن التاسع عشر تحت الحماية الانجليزية في حين كانت الدولة السعودية أداة المحتل الإنجليزي لتحقيق استراتيجيتها الاستعمارية في شبة الجزيرة العربية والخليج العربي فتوسعت المطامع السعودية بعدوانها على عُمان واليمن بوقت واحد تحت ضوء اخضر من الإنجليز في تلك الفترة .
احتلال عُمان
كان الوضع السياسي والعسكري في عمان في اواسط القرن الثامن عشر واواخره حين وصول السعوديين والانجليز مضطربة بسبب الخلفات الشديدة بين اهلها . ومع وصول مندوب إنجلترا المعتمد يطلب عقد اتفاق صداقة وود بين سلطان مسقط وانجلترا لقطع لطريق على الفرنسيين وبعد الاستجابة لهم انقسمت البلاد نتيجة لما جرى الى ثلاث مناطق فاختص السلطان بمسقط ومطرح وبعض مناطق الساحل واختصت الإمامة بالداخل كله وانفصل الساحل المهادن وهكذا كان اتفاق مسقط المعقود مع الانجليز مصدر شقاء وتعاسة للشعب العُماني أرضا وإنسانا مزقها وفتنها وقضى على وحدتها وألقى العداوة والبغضاء بين أهلها فأستغل ذلك الإنجليز والوهابية ذلك لسيطرة عليها واحتلالها . ومن غرائب الصدف وعجائب المفارقات ان يصل الى عُمان واماراتها المتعددة في الخليج السعوديون والانجليز هؤلاء من قلب نجد واولئك من الهند ولندن في وقت يكاد متقاربا وهو الربع الأخير من القرن الثامن عشر ولقد كان كل منهما يحاول بطريقته الخاصة بسط نفوذه ومطامعه تحت ذرائع مختلفة . ففي عام 1787 م وصلت طلائع السعوديين الى ساحل الخليج واخذت تستقر على شطآنه وسيطروا عن منطقة الحسا العمانية .
وفي عام 1790 اتخذوا من واحة البريمي العمانية قاعدة لهم واسسوا فيها قصرا اسموا قصر الصابرة وحاول سلطان بن احمد البو سعيدي وكان يتولى السلطنة في مسقط زعزعة السعوديين وطردهم وإخراجهم من البريمي فقاد جيشا لمنازلتهم فهزموه فعقد معهم هدنة ثم انسحب إلى ناحية في الجبال ورغم اتفاقية عام 1803م بين سلطان مسقط وآل سعود تعهد فيها بدفع اتاوة سنوية لسعوديين قدرها خمسة آلاف ريال الا أن السعوديين كانوا يطمعون بأرض عُمان فزحفوا من البريمي إلى الباطنة وكادوا يحتلوا بلاد عُمان كلها لولا وفاة عبدالعزيز بن محمد آل سعود عام 1804م فحل محله ابنه سعود بحكم الدولة السعودية الأولى وفي نفس الوقت سقط سلطان بن أحمد حاكم مسقط قتيلا سنة 1805م وجاء إلى سدة الحكم بدر بن سيف من البوسعيدي وكان هذا صديقا للسعوديين على انه اغتيل بعد سنتين بيد ابن عمه سعيد بن سلطان الذي استطاع اخراج السعوديين المتمركزين في الباطنة إلى البريمي . وبذريعة نشر المذهب الوهابي ارسل سعود طائفة من علماء الوهابية إلى عُمان فوجدوا سلطانها سعيد بن سلطان يعد جيشا لمحاربة السعوديين وكان قادة هؤلاء في البريمي . والتقي الجيشان في خور فكان (رأس الخيمة ) التابعة آنذاك لأراضي عُمان فوقفت قبائل القواسم مع السعوديين فكانت الهزيمة على السلطان وجيشه فدخلت عمان في أطار الدولة السعودية الأولى سنة 1805م .
تواطئ الإنجليز
ورغم أرسال الانجليز سنة 1806م قوة بحرية هاجمت رأس الخيمة عاصمة القواسم حلفاء السعوديين فضربتها بالمدافع ثم انزلت قواها إلى البر ومكثت يوما واحد ثم عادت إلى مراكبها بعد ان نهب جنودها غنائم كثيرة أسرع السعوديون فأرسلوا نجدة إلى رأس الخيمة وصلت بعد رحيل الإنجليز . وفي نفس العام نزلت حملة عسكرية بريطانية في ميناء شناص بناء على طلب سلطان مسقط حيث كان الميناء العُماني يخضع للاحتلال السعودي وأسرعت قوة سعودية من البريمي إلى شناص بعد مغادرة الإنجليز - فتبادر الأدوار بين المحتلين السعودي والإنجليزي في تمزيق أراضي عُمان واحتلالها - . فما كان من قائد الحملة السعودية إلا محاصرة مسقط لبعض الوقت ثم عاد إلى البريمي .
ومما يثبت مساندة الإنجليز للسعوديين وخدمة مطامعها الاستعمارية في احتلالهم لأراضي عُمان ارسال سلطان مسقط رسالة يطلب من حكومة الإنجليز مساعدات عسكرية لقتال السعوديين فأرسلت حكومة الهند كتابا إلى سلطان مسقط سنة 1807م جاء فيه : ( أن عليه ان يتفاهم معهم وان يسالمهم ويقبل الشروط التي يطلبوها اذا كانت متفقة مع شرف دولة مسقط وأمنها ) ! .- بهذه الرسالة اعطت الضوء الاخضر للسعوديين في تمزيق وحدة أراضي عُمان وجعلها امارات مستقلة عن الوطن الأم وهذا ما حدث فيما بعد بخروج البحرين وقطر والأمارات الست كدول مستقلة ربطتها الاحتلال الإنجليزي بمعاهدات حماية اضافه إلى مناطق وأراضي عُمانية أخرى احتلتها وضمتها السعودية لأراضيها - ولما ادرك سلطان مسقط المطامع السعودية والإنجليزية في احتلال ارضه وتمزيقها إلى مشيخات وامارات مستقلة طلبا المساعدة من ايران فزودوه بمدفعية خفيفة يديرها بعض الروس اللاجئين وبسرية من الجنود فقاتل السعوديين في منطقة الباطنة لكن السعوديين هزموه فصالحهم على مبلغ 40 ألف ريال يدفعه لهم سنويا .
العدوان على اليمن
بينما كانت اليمن بداية القرن التاسع عشر الميلادي تعاني اضطرابات داخلية وضعف سلطة الدولة المركزية بصنعاء وخروج مناطق جنوبية عن سيطرتها وصراع الأئمة حول السلطة كانت الدعوة الوهابية قد بدأت الانتشار خارج نطاق حدودها بنجد فاستغل السعوديين تلك الأوضاع المضطربة في اليمن فكانت عسير بمساعدة قبائل نجدية أول أراضي اليمن التي سيطر عليها الوهابيين سنة 1802 م ومن ثم تقدموا نحو المناطق الساحلية بسريتين الأولى نحو وادي مور فاحتلوا ميناء اللحية في أواخر سنة 1802م والثانية فكانت وجهتها ميناء الحديدة
ومع حلول سنة 1803م بسطوا سيطرتهم على الزيدية وبيت الفقيه بل توغلوا نحو مناطق الداخل الجبلية كمدينة حجة وتهديدهم للعاصمة صنعاء وفرضهم على الإمام المنصور علي بعض معتقداتهم الوهابية . ولعل سرعة توغلهم في المناطق اليمنية عائد إلى أعمال الجيوش النجدية التي داهمت المدن والقرى ونشرت الرعب والقتل والدمار والخراب . وتمكنوا في عام 1806 م من اسقاط مدينة الحديدة اهم موانئ صنعاء على البحر الأحمر وبعد سقوط الحديدة في يد الوهابيين سقطت معها هيبة الإمامة في جميع أنحاء تهامة إذ أعلن عامل مدينة زبيد استسلامه فسيطروا ايضا على مدينة حيس القريبة من ميناء المخا والذي قبل عامل ميناء المخا على مصالحه الوهابيين مقابل مبلغ من المال. وهكذا وصل نفوذ الدولة السعودية الاولى في المناطق الساحلية اليمنية من أبي عريش شمالا حتى المخا جنوبا.
غزو حضرموت
وفيما يخص ميناء عدن ففي عام 1804م وصلت بعض السفن الوهابية إلي مرسى عدن فقاوم جيش عدن العبدلي الوهابيين وأجبروهم على مغادرة الميناء رغم عروض الوهابيون على السلطان العبدلي أن يعطوه نصف الغنائم التي غنموها على أن يسمح لهم بالبقاء في عدن . في حين وصل الوهابيين إلى جزيرة سقطرى . وفيما يخص حضرموت فقد قاد الوهابيون ثلاث حملات عسكرية نحوها بذريعة نشر المذهب الوهابي فكانت حملتهم الأولى سنة 1807م جاءت عن طريق العبر إلى وادى حضرموت وكانت حملة استطلاعية عسكرية تمهيد لغزو حضرموت ووصلت تلم الحملة إلى مدينة شبام وتأتي هذه الحملة بعد ان تمكن السعوديون من احتلال عٌمان باعتبار حضرموت السياج الامني والخلفي لعُمان فاحتلال حضرموت يؤمن لهم بسط نفوذهم وسيطرتهم على الشريط الساحلي اليمني والعثماني وعُمان خط سياج امني لكل منهما حيث وصلت تلك الحملة إلى مدينة شبام . فيما كان حملتهم الثانية لغزو حضرموت بسنة 1809م هدفت إلى الوصول إلى الساحل فوصلوا إلى مدينة الشحر واقاموا معسكر لهم في منطقة الخور في حين عززوا تطويقهم لاحتلال حضرموت بحملة بحرية سنة 1811م .
الصراع الدولي
ومع التمدد السعودي وتهديدهم للملاحة بالبحر الأحمر والبحر العربي والمحيط الهندي وسيطرتهم على عُمان وسواحل اليمن الغربية والشرقية واحتلالهم لموانئ اللحية وميدي والحديدة والمخا ووصولهم إلى ميناء عدن وحضرموت وجزيرة سقطرى اضافة الى سيطرتهم على الحجاز والأماكن المقدسة وجنوب العراق وبلاد الشام ونشر الرعب والقتل بمساندة وتواطئ إنجليزي وصلت قوات محمد علي باشا من مصر إلى الحجاز عام 1811م للقضاء على الدولة السعودية الأولى فارتد السعوديون الذين كانوا في البريمي وغيرها من الأراضي العمانية إلى الحجاز للاشتراك في مواجهه قوات محمد علي باشا والذي استطاع اسقاط الدولة السعودية الاولي ودخول عاصمتهم الدرعية عام 1818م ومن ثم سيطرته على الشريط الساحلي للبحر الأحمر لليمن وطرد الوهابيين من تلك المناطق لتدخل اليمن وعُمان م فترة جديدة من اشتداد الصراع والمطامع الاستعمارية عليهما واحتلالهما عسكريا فقد شهد القرن التاسع عشر الميلادي احتلال جنوب اليمن وعوده العثمانيين إلى شماله وتجزئه ارضه إلى مشيخات وامارات وسلطنات عبر اقامة معاهدات حماية مع المحتل . والوضع لا يختلف في سلطنة عُمان فقد تعرضت اراضيها إلى اقامة امارات مستقلة دخلت تحت حماية المحتل الإنجليزي عبر معاهدات كانت البذرة الأولى لظهور دويلات مستقلة خلال القرن العشرين . فالاستراتيجية الاستعمارية تعاملت ومازالت ضمن اجندتها ان المنطقة الاستراتيجية والحيوية لا ينظر لها من خلال اقليم محدد او دولة معينة بل بحسب المساحة الجغرافية لتلك المنطقة الاستراتيجية فاليمن وسلطنة عُمان بسواحلهما وموقعهما الهام امتداد وعمق جغرافي لاهم منطقة حيوية في ظل الصراع الدولي للسيطرة على المحيطات والممرات البحرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.