ندوة علمية: تعاطي إعلام جماعة الإخوان مع جرائم الإرهاب في الجنوب    العليمي والقضية الجنوبية في حوار صنعاء    22مايو، ذكرى الهروب إلى الجحيم    الزُبيدي يؤكد على أهمية إضطلاع الحكومة بواجبها لتوفير وقود الكهرباء    محافظ عدن يصدر قرار بإنشاء وحدة متابعة وتنفيذ المشاريع الممولة خارجيا ويعين رئيسا لها    راحت أيام الزعيم .. ظهور مفجع للفنان عادل إمام بعد تدهور في حالته الصحية .. شاهد كيف أصبح في عيد ميلاده ال82 ؟ ذابل الوجه محدودب الظهر! (صور)    تغنيك عن الأنسولين .. مشروبات ساخنة تخفض نسبة السكر في الدم فورا (تعرف عليها)    ما هي حساسية الموز وما هي علامات الإصابة بها وكيف يمكن الوقاية منها    لا تتزوجي به أبدًا .. احذري الارتباط برجل يحمل أي من هذه الصفات    مشروع إعادة تأهيل طريق هيجة العبد..أهمية بالغة في حياة أكثر من 4 مليون يمني    مصر تعلن السماح باستقبال رحلات جوية من مطار صنعاء    مصر : الأجهزة الأمنية تلقي القبض على الفنان حسام حبيب بعد بلاغ شيرين العاجل    القطاع الخاص للحج والعمرة يدعو الى بدء اجراءات التسجيل لفريضة الحج، ويكشف أسباب زيادة الأسعار    رسالة مفتوحة لوفد الشرعية حول تعز    الغش في مناطق الحوثي.. انتهاك بشع وتدمير منظم للتعليم - تقرير    رئيس الوفد الوطني: إرسال طائرات تجسسية إلى أجواء صنعاء عمل عدواني    3 إصابات حتى الآن.. جدري القردة يصل إلى دولة عربية    الكيان الصهيوني يقر خط سير "مسيرة الأعلام" الاستفزازية والمقاومة تحذره من "اللعب بالنار"    محمد صلاح يؤكد ان الموسم لم ينته بعد    أشادت بجهود كل الهيئات العاملة .. اللجنة الفرعية للاختبارات بمكتب التربية والتعليم "عدن" تتخذ عدد من القرارات    محكمة جنوب غرب الأمانة تعقد الجلسة الأولى في قضية المتهم زهرة    مسؤول إيراني: على الكيان الصهيوني أن يتحمل مسؤولية أعماله الإرهابية    الدفاع المدني يكشف اسباب حريق منتجع الميثالي بذمار (صور)    توفيت زوجته فتزوج شقيقتها الصغرى .. وفي ليلة الدخله سمع الأبناء صراخاً شديد في غرفة النوم وعندما فتحوا الباب كانت الصدمة.؟    قوى العدوان ترتكب 150 خرقاً للهدنة خلال ال 24 ساعة الماضية    مدير المرور يدعو المواطنين لترقيم سياراتهم    الرئيس الأمريكي يهدّد الصين بالتدخل "دفاعًا عن تايوان"    الرئيس الزُبيدي يشدد على أهمية المشاريع الاستراتيجية في قطاع الكهرباء    وزارة الأوقاف تعلن أسعار الحج وأسماء الوكالات المعتمدة لتفويج الحجاج    تكريم الفائزين بالبطولة الرياضية للسباحة بالأمانة    هيئة الأوقاف تنعي العلامة أحمد عباس بن إبراهيم    بتحديث مسائي ..تغير متسارع لسعر صرف الريال اليمني أمام العملات الاجنبية (السعر الآن)    مطار بغداد يوقف رحلاته الجوية بسبب العواصف الترابية    مبابي: لم أرفض قميص الملكي.. ولهذا طلبت التحدث لبيريز    بالصور محمود الليثي يطلب الدعاء لابنه: عايش على المحاليل    أكرم حسني يكشف تفاصيل أغنيته مع محمد منير    الفنانة "التركية" الشهيرة "هاندا أرتشيل" تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة وفستان أبيض وشعرها حديث المتابعين " شاهد " !    تفقد أنشطة المراكز الصيفية والإختبارية بمديرية مقبنة في تعز    نزول ميداني لتقييم احتياجات القطاع الزراعي في مديرية العبدية بمأرب    انخفاض مؤشر بورصة مسقط العماني عند الإغلاق    بشارة سارة لسائقي باصات ووسائل النقل بأمانة العاصمة ..تعرف على ما سيحدث في الأيام القادمة    مكتب الصحة بالامانة يكرم المستشفيات الحاصلة على المراتب الاولى في تقييم وزارة الصحة    أكثر من مجرد لاعب.. شخصية إبراهيموفيتش تعيد ميلان لعرش إيطاليا    احذر قبل فوات الاوان..وجود هذه العلامة في الأذن تدل على خطورة كبيرة    مجلس النواب يستعرض تقرير لجنة الخدمات بشأن مشروع قانون الطرق    وزير النقل يطلع على سير العمل في هيئة النقل البري    الهيئة العامة للكتاب تعلن عن قرب صدور ثلاثة كتب للبردوني    يا مرتزقة ارفعوا حصاركم عن تعز    الفيفا يوافق على تمديد عمر اتحاد الكرة اليمني    ميسي يوجه رسالة وداعية الى مواطنه في الفريق انخيل دي ماريا    رئيسي: الوجود الأجنبي يهدد أمن المنطقة    الكاتب الليبي محمد النعاس يفوز بجائزة البوكر للرواية العربية 2022    وزير الخارجية الأمريكي يشدد على الحاجة العاجلة لتسهيل حركة الوصول إلى مدينة تعز    من درر ابن القيم:    وحدة صنعاء يحتفي باليوم الوطني بأبهى حله    ماذا تعنى الأوليجارشية؟.. تعرف على أصل المصطلح في الثقافة اليونانية    تعز ديمومة نضال    السعودية.. موافقة ملكية على إقامة المسابقة الدولية لكتابة "مصحف المؤسس"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوتين يتوقع غزو أوكرانيا من بوتين
نشر في 26 سبتمبر يوم 20 - 01 - 2022

وصف الرئيس الأميركي جو بايدن العام الأول من رئاسته بأنه كان مليئا بالتحديات الكبرى، مستعرضا في خطاب بمناسبة مرور عام على توليه منصبه أهم الملفات التي واجهتها إدارته منذ دخوله البيت الأبيض.
وتناول بايدن في خطابه الأزمة في أوكرانيا والتصعيد مع روسيا، وملف الحرب في اليمن، والمفاوضات النووية مع إيران، إضافة إلى الانسحاب الأميركي من أفغانستان وآخر التطورات في ملف وباء كورونا.
وخصص الرئيس الأميركي جزءا من خطابه للحديث عن الأزمة مع روسيا، وأعرب عن اعتقاده بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيُقدم على غزو أوكرانيا، لكنه حذر من أن موسكو ستتكبد خسائر بشرية فادحة، وستدفع ثمنا اقتصاديا باهظا.
وقال بايدن إن الأمر سيكون كارثيا إذا توغلت روسيا في الأراضي الأوكرانية، مشيرا إلى أن رد الولايات المتحدة والغرب يمكن أن يتحدد بناء على ما تفعله روسيا، ومعتبرا أن عقد قمة مع بوتين لا يزال أمرا "محتملا".
ومضى يقول إن "روسيا ستحاسب إذا قامت بالغزو، وهذا يعتمد على ما ستفعله. سيكون الأمر مختلفا لو كان توغلا محدودا، وتابع "لكن لو فعلوا حقا ما بمقدورهم فعله... سيكون الأمر كارثة لروسيا إذا غزت أوكرانيا ثانية".
ويُعِد الرئيس الأميركي وفريقه مجموعة واسعة من العقوبات والتبعات الاقتصادية الأخرى لفرضها على موسكو في حالة غزوها جارتها.
وتحشد روسيا عشرات الآلاف من الجنود على حدود أوكرانيا، وطالبت حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) بتقديم ضمانات بأنه سيوقف توسعه نحو الشرق.
حرب اليمن والملف النووي
وفي حديثه عن الحرب في اليمن، قال بايدن إن إنهاء الحرب في هذا البلد يتطلب مشاركة جميع أطراف الصراع، لكنه عاد ووصف الأمر بأنه "سيكون صعبا للغاية".
وفي الملف النووي الإيراني، قال بايدن إن هناك تقدما يتحقق في المحادثات مع إيران، مشددا على أن هذا ليس وقت الاستسلام فيما يتعلق بالحل الدبلوماسي.
وأضاف أن هناك توافقا بين مجموعة الدول التي تتفاوض إلى جانب الولايات المتحدة مع طهران، وقال إنها جميعا "تقرأ في نفس الصفحة، لكن لا أحد يعلم ما الذي ستفضي إليه الأمور".
الانسحاب من أفغانستان
ودافع الرئيس الأميركي عن انسحاب قوات بلاده من أفغانستان، وقال إنها كانت "مقبرة الإمبراطوريات، وليست قابلة للوحدة، ولا أحد يستطيع توحيدها تحت حكومة واحدة".
واعتبر بايدن أنه "لا يمكن التوصل إلى حل سلمي" في أفغانستان، مستشهدا بالإنفاق الأسبوعي الذي كان يقرب من مليار دولار للحفاظ على القوات الأميركية هناك.
وتساءل عن جدوى الاستمرار في هذا الإنفاق، مع "العلم أن فكرة أن تكون قادرا على النجاح غير عادية إلى حد كبير، ناهيك عن إرسال المزيد من أكياس الجثث إلى الوطن".
وقال إنه لم يكن هناك سبيل للخروج من أفغانستان بعد 20 عاما بسهولة، وإنه لن يعتذر عما فعل.
وبخصوص جائحة كورونا، قال الرئيس الأميركي إنها تسببت في الكثير من التداعيات السلبية على الاقتصاد بما في ذلك ارتفاع الأسعار، موضحا أنه قدّم خطة من أجل دعم الاقتصاد في البلاد ويسعى إلى تقليص العجز في الاقتصاد الأميركي.
المصدر : وكالات
وصف الرئيس الأميركي جو بايدن العام الأول من رئاسته بأنه كان مليئا بالتحديات الكبرى، مستعرضا في خطاب بمناسبة مرور عام على توليه منصبه أهم الملفات التي واجهتها إدارته منذ دخوله البيت الأبيض.
وتناول بايدن في خطابه الأزمة في أوكرانيا والتصعيد مع روسيا، وملف الحرب في اليمن، والمفاوضات النووية مع إيران، إضافة إلى الانسحاب الأميركي من أفغانستان وآخر التطورات في ملف وباء كورونا.
وخصص الرئيس الأميركي جزءا من خطابه للحديث عن الأزمة مع روسيا، وأعرب عن اعتقاده بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيُقدم على غزو أوكرانيا، لكنه حذر من أن موسكو ستتكبد خسائر بشرية فادحة، وستدفع ثمنا اقتصاديا باهظا.
وقال بايدن إن الأمر سيكون كارثيا إذا توغلت روسيا في الأراضي الأوكرانية، مشيرا إلى أن رد الولايات المتحدة والغرب يمكن أن يتحدد بناء على ما تفعله روسيا، ومعتبرا أن عقد قمة مع بوتين لا يزال أمرا "محتملا".
ومضى يقول إن "روسيا ستحاسب إذا قامت بالغزو، وهذا يعتمد على ما ستفعله. سيكون الأمر مختلفا لو كان توغلا محدودا، وتابع "لكن لو فعلوا حقا ما بمقدورهم فعله... سيكون الأمر كارثة لروسيا إذا غزت أوكرانيا ثانية".
ويُعِد الرئيس الأميركي وفريقه مجموعة واسعة من العقوبات والتبعات الاقتصادية الأخرى لفرضها على موسكو في حالة غزوها جارتها.
وتحشد روسيا عشرات الآلاف من الجنود على حدود أوكرانيا، وطالبت حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) بتقديم ضمانات بأنه سيوقف توسعه نحو الشرق.
حرب اليمن والملف النووي
وفي حديثه عن الحرب في اليمن، قال بايدن إن إنهاء الحرب في هذا البلد يتطلب مشاركة جميع أطراف الصراع، لكنه عاد ووصف الأمر بأنه "سيكون صعبا للغاية".
وفي الملف النووي الإيراني، قال بايدن إن هناك تقدما يتحقق في المحادثات مع إيران، مشددا على أن هذا ليس وقت الاستسلام فيما يتعلق بالحل الدبلوماسي.
وأضاف أن هناك توافقا بين مجموعة الدول التي تتفاوض إلى جانب الولايات المتحدة مع طهران، وقال إنها جميعا "تقرأ في نفس الصفحة، لكن لا أحد يعلم ما الذي ستفضي إليه الأمور".
الانسحاب من أفغانستان
ودافع الرئيس الأميركي عن انسحاب قوات بلاده من أفغانستان، وقال إنها كانت "مقبرة الإمبراطوريات، وليست قابلة للوحدة، ولا أحد يستطيع توحيدها تحت حكومة واحدة".
واعتبر بايدن أنه "لا يمكن التوصل إلى حل سلمي" في أفغانستان، مستشهدا بالإنفاق الأسبوعي الذي كان يقرب من مليار دولار للحفاظ على القوات الأميركية هناك.
وتساءل عن جدوى الاستمرار في هذا الإنفاق، مع "العلم أن فكرة أن تكون قادرا على النجاح غير عادية إلى حد كبير، ناهيك عن إرسال المزيد من أكياس الجثث إلى الوطن".
وقال إنه لم يكن هناك سبيل للخروج من أفغانستان بعد 20 عاما بسهولة، وإنه لن يعتذر عما فعل.
وبخصوص جائحة كورونا، قال الرئيس الأميركي إنها تسببت في الكثير من التداعيات السلبية على الاقتصاد بما في ذلك ارتفاع الأسعار، موضحا أنه قدّم خطة من أجل دعم الاقتصاد في البلاد ويسعى إلى تقليص العجز في الاقتصاد الأميركي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.