المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم تسقط الإمامة ولم تنتصر الجمهورية!
نشر في شبوه برس يوم 27 - 09 - 2018

الإمامة لم تنتصر على الجمهورية في شمال اليمن في 21سبتمبر2014م ، وبالتالي لم يسقط شيء اسمه الجمهورية .
الواقع الذي يتهرب من الاعتراف به كثيرون هو ان الجمهورية لم تقم أصلاً ، وان الملكية لم تسقط كما يتوهم الناس في 26سبتمبر 1962م، بل ظلت قائمة وتحكم وتكرس ثقافتها وان كان ذلك باسم الجمهورية اذا ما عرفنا الجمهورية بأنها مجموعة القيم والمكاسب المحققة للمجتمع .
كانت سبتمبر 62م محاولة للثورة ، وانهاء لحكم الإمامة ، نجحت في الاطاحة بالإمام كشخص ، لكنها فشلت لاحقاً ، في التخلص من ثقافته ومن اتباعه الذين عادوا للحكم، بعد الصلح بين الجمهوريين والإماميين .
خلال مايزيد عن خمسين سنة مما سمي بالثورة ظل الإمام حاضرا بثقافته ونظامه ، وفي المقابل لم يحضر أي شكل من أشكال الجمهورية أو الدولة المنشودة ، التي كان الناس يسمعون عنها في الإعلام الحكومي الجمهوري ،،مع فارق ان الإمام كان يحكم منفرداً ،وبعد هروبه حل محله الف إمام وإمام .
خمسون عاماً ويزيد، كان فيها قيد الإمام ،وسجونه ،وثقافته ،وعاداته ،هي أبرز قوانين الجمهورية السبتمبرية ،الشيء الوحيد الذي غاب ، هو ان الإمام كان عادلاً في ظلمه ، فالكل مظلومون، ومحرومون في مملكته ،أما الجمهوريون فقد ميزوا -ومازالوا يميزون - حتى اللحظة بين الناس ، فهذا ابن عز يولد وفي فمه ملعقة من ذهب، وذاك يولد ويموت وعلى جبينه تنحت بشارات الظلم والحرمان والتهميش في جمهوريتهم المزعومة التي فصلوها على مقاساتهم وعائلاتهم .
حين قامت حركة سبتمبر 62م كانت لها أهداف نبيلة فعلاً ،لكنها لم تنجح ولم يحكمها قادتها الحقيقيون الذين قتلوا وشُرّدوا بل حكمها رجال الإمام ذاتهم ،حتى وصلت إلى قبضة عفاش الذي كانت فترة حكمه الطويلة أسوأ فترة حكم في التاريخ ، فلا هي جمهورية ولا هي ملكية بل مثلت خليطاً من تقاطع مصالح اللصوص والقتلة والفاسدين "وأراذل البشر وأسوأهم على الإطلاق، الذين لم يكتفوا بسرقة البلد وخرابه ، بل أصروا ومازالوا يصرون على ان فترة حكمهم هي الفترة الذهبية وعصر الانجازات العملاقة .
فشلت حركة سبتمبر 62م، في إحداث تغيير ملموس ومقنع للناس ،بوجود تغيير ايجابي في حالهم عمّا كان عليه في عهد الامام فلم تقم دولة، ولم تقم جمهورية ، بل ان الشعب ذاته لم يتعرف على شيء اسمه مفهوم الدولة ،وثقافة المؤسسات والنظام ، والقانون ،ولذلك كان سهلاً ، حشدهم بالملايين في شوارع صنعاء، ومدن الشمال للطم خدودهم والهتاف بحياة أحفاد الإمام.
لو ان سبتمبر احدثت تغييراً حقيقيا في واقع الناس ماكان من السهولة ان تتخلى عن مكسب كهذا وكانت ستدافع عنها كما هي تقاتل اليوم ،دفاعا عن السيد وقوانينه التي توزع الرعية بين قناديل وزنابيل.
في الواقع مايحدث اليوم في الشمال ليس نتيجة مؤامرة كونية ، كما يزعم كثيرون على هذا الشعب بل هو نتيجة فشل قياداته التي خذلته لأكثر من خمسين عاماً ، ظلت خلالها تنهبه وتسلبه باسم الجمهورية ، ثم تقمعهه وتكافئه بتكبيله بقيود الامام وزنازينه، واذا كانت هناك من اطماع وتدخلات خارجية فهي ليست سوى استثمار لحالة الفشل المستمر منذ نصف قرن ويزيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.