يوم توعوي في مديرية المحفد    قناة «الحوثيين» تبث خبر «عاجل» وتعلن حالة الطوارئ ب«صنعاء»    بالارقام... المبالغ التي تبرعت بها االدول المشاركة في مؤتمر المانحين المنعقد في الرياض    حضرموت.. الطيران العمودي ينقذ مواطناً حاصرته السيول وتهدم منزلين بانزلاق صخري    بعد انقطاع استمر ل ساعات بسبب السيول .. فتح الطريق الدولي الرابط بين حضرموت والمهرة    تعز.. استشهاد امرأة وإصابة 6 آخرين بينهم أطفال بقصف حوثي استهدف حافلة ركاب في حي البعرارة السكني    "الأمن القومي الأمريكي" يفتح النار على مليشيا الحوثي    ترامب يعلق لأول مرة على الاختباء في "يوم القيامة"    باحثون يكشفون حقيقة علاقة فيتامين (د) بمنع أو علاج كورونا    هو الثاني من قيادات المؤتمر خلال 24 ساعة .. وفاة شيخ قبلي وعضو مجلس النواب بكورونا في صنعاء (الاسم)    وصول عشرات العالقين اليمنيين إلى الساحل الغربي    حزب الإصلاح يوبخ منظمة دولية وقعت في سقوط غير لائق ... ويتهمها بتغذية الصراع وبث الكراهية    السعودية تطيح بعصابة حولت 100 مليون ريال خارج المملكة بطرق غير قانونية    الإعلام تدين اغتيال "القعيطي" وتؤكد أن الإرهاب الذي يضرب عدن هو نتيجة غياب الدولة    إنهيار متواصل ومستمر للريال اليمني امام العملات الاجنية مساء اليوم الاربعاء ...اخر التحديثات    الاتحاد الأوروبي يعتمد تمويل اليمن بمبلغ 70 مليون يورو    بالصور: من هو عبدالله منصور الذي ورد ذكره في التسجيل المسرب بين حمد بن خليفة والقذافي؟    لجميع المقيمين في السعودية .. السفارة اليمنية بالرياض توجه بفتح منفذ الوديعة والسماح بالمغادرة بشرط    تدشين حملة لرفع مخلفات القمامة من أحياء مدينة الحبيلين في ردفان بدعم من الشيخ مهدي العقربي    تيمننا بالنبي إبراهيم...مواطن يدعي النبوه يذبح طفله في محافظة عمران ...(صورة)    الإعلان عن القبض على قتلة مصور الانتقالي نبيل القعيطي..واطلاق جائزة صحفية باسمه    موظفو مكتب التربية والتعليم بمودية ينعون وفاة الأستاذ المتقاعد علي صالح سميح    توتر عسكري في جزيرتي حنيش وزقر اليمنيتين ينذر باندلاع معركة بحرية وشيكة    صبية القرى: للعاطلين بسبب كورونا (شعر)    قصيدة القصيبي رسالة المتنبي الأخيرة إلى سيف الدولة    نجم في ذاكرة اليمنيين .. بدأ من عدن وتألق في مصر ووصل صيته انجلترا    العميد علي الشيبة يتفقد المواقع القتالية لجبهة الشيخ سالم    فيما أصبح في ذمة الله: "الحبيشي" صحفي مبدع وكاتب محترف وانسان مرهف    انتقالي أبين ينعي الاعلامي والمصور العالمي نبيل القعيطي    الاتحاد الاسيوي يستكمل جميع بطولاته رغم وجود فيروس كورونا    اغتيال ابتسامة وطن!    رابطة الدوري الروماني تؤكد استئناف المسابقة في 12 يونيو    إبراهيموفيتش يعود إلى ميلان بعد قضاء أسبوع في السويد    النقش في الصغر.. الخط العبري وعبدالله قايد (1)    تحذير عاجل لسكان هذه "المحافظات" من مخاطر محتملة خلال الساعات القادمة -(تفاصيل)    هبوط اسعار الذهب    العليمي: الحالة الإنسانية في اليمن تعد أولوية قصوى لدى الجميع باستثناء المليشيا    زملاء الراحل السنباني يعددون مناقبه ويجددون التمسك بالأهداف التي ناضل من أجلها    راشد : ماذا ارادوا من اغتيال اللواء ركن فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت ؟    صحيفة الغارديان عن مؤتمر المانحين :لهذا السبب كثير من الدول تراجعت عن مساعدة اليمن    برامج الأمم المتحدة في اليمن تواجه خطر الإفلاس    صورة «التغريدة» التي حذفها نجل «الحبيشي» بعد دقائق من وفاة «والده»    أول رد ل«الإنتقالي» على خلفية إغتيال «القعيطي»    السعودية تحذر «العالم» لهذا الخطر القادم من «اليمن»    وزير الخارجية السعودي يحذر: خزان "صافر" العائم في الحديدة يمكن أن ينفجر    شاهد: فتاة تقلد شكل الفنان عبدالمجيد عبدالله بالمكياج وتغني بصوته    أحبّها في حضور كورونا (خاطرة)    امل كعدل.. وحزمة من الأشرار    الجيش الأمريكي ينقل 1600جندي للعاصمة..ماذايحدث في واشنطن    شالكة يرفض تجديد عقد لاعب برشلونة المعار توديبو    ميلار يشيد بخدمات الفونسو ديفيز نجم بايرن ميونيخ الالماني    مواعيد اقلاع رحلات طيران اليمنية ليوم غدا الأربعاء الموافق 03 يونيو 2020م للركاب العالقين    صامويل إيتو: أزمة كورونا فرضت تحدياً غير مسبوق سنتجاوزه بالتعاون والصبر    بعد رحيل رمضان    الفقيد السنباني.. نصير المظلومين وداعم المحتاجين    النائب العام المصري يصدر قرارا جديدا بشأن "سما المصري" المتهمة بالتحريض على الفسق والفجور    بعد رحيل رمضان    الوزير عطية .. الوجه المشرق للشرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رد اليمن على عدوان السعودية.. مطالب باستعادة عسير وجيزان ونجران؟
نشر في شهارة نت يوم 12 - 05 - 2015

ماذا بعد انتهاء العاصفة؟ كان السؤال الأبرز لفهم سلوك وأهداف السعودية المرجوة من وراء شن عدوان على اليمن وحشد دولي وإقليمي وإعلامي لم ينتج عنه أي هدف أعلن في بداية العملية، ليتضح بعد قرارات الفجر الملكية أن عاصفة الحزم وإعلان نجاحها لم تكن سوى أكثر من حملة دعائية لوزير الدفاع محمد بن سلمان تؤهله لتولي منصب وليُّ وليّ العهد، واستكمالاً لأساس
الإجابة على هذا السؤال أتت سريعاً بعد مرور أكثر من 40 يوميا على العدوان السعودي، وبعد إيقاف شفهي لعملية عاصفة الحزم، فبدأت ملامح الحد الأدنى للأهداف السعودية في الظهور: ضمان موطئ قدم لتحالف عبد ربه منصور في عدن بعملية برية محدودة تضمن السيطرة على موانئ عدن والمطار والأماكن الإستراتيجية، لتشكل قاعدة تدريب وانطلاق لمسلحين هذا التحالف الواسع الذي يضم فصائل سياسية يمنية من جماعة الإخوان، وجزء من الحراك الجنوبي (تابعة لرئيس اليمن الجنوبي سالم البيض) وقوات آل الأحمر وأخيراً تنظيم القاعدة في بلاد اليمن، الذين أنضو جميعاً تحت مسمى "المقاومة الشعبية".
على أن هذا الحد الأدنى واجه إخفاقات عدة مثل عملية عاصفة الحزم، فأولاً لم يتم التوافق الدولي والإقليمي وخاصة من جانب حلفاء المملكة السعودية على حجم التدخل البري ومداه الزماني والمكاني، وما تشير إليه المعطيات أن الرياض تواجه قصور في مسألة القوات البرية التي ستشارك في التدخل البري، سواء من جانبها أو من جانب حلفاءها الرافضين أو المتحفظين حتى اللحظة لمسألة التدخل البري ولكل منهم أسبابه، وهو ما جعل السعودية تذهب إلى أقاصي أفريقيا لاستجلاب جنود من دولة السنغال للمشاركة في المعركة الوشيكة، والتلويح لحلفائها بأن هناك بدائل، في استمرار لمسلسل التحالف المتصدع المتفكك والذي اتضح أن سعي حلفاء السعودية هو إخراجها بشكل يحفظ ماء وجهها من الورطة التي وقعت فيها على خلفية تقلبات أسرية تكمل ما بدأه الجناح السديري بعد وفاة الملك عبدالله.
ثانياً، وهو الأهم، تكاثفت وتيرة ضربات عسكرية استهدفت جنود ومراكز ومعسكرات للجيش السعودي سواء على الحدود أو ما تعدى ذلك إلى داخل الأراضي السعودية منذ الأسبوع الماضي، أخرها كان قصف مدينة نجران، وهو القصف الذي أعلنت وسائل إعلام سعودية أنه قصف بقذائف الهاون، وهو ما يعني أن هناك مجموعات مسلحة يمنية تمكنت من التوغل داخل الحدود السعودية للقيام بذلك، حيث أن مدى قذائف الهاون لا يتجاوز بأي حال 15كم في حين أن مدينة نجران تبعد عن أقرب نقطة حدود بين البلدين بما يتجاوز 100كم، وهو ما أدى إلى إعلان توقف الدراسة، بموازاة تعمية إعلامية عن حالات النزوح من المدينة بدأت منذ حوالي شهر خشية التعرض لنيران صواريخ يمنية قيل أنها دُمرت في عاصفة الحزم. أي أن هناك معادلة غير معلنة مفادها إذا احتلت عدن ستعاني أراضي المملكة من عمليات عسكرية وربما احتلال أو بمعنى أدق استرداد لمناطق حدودية واسعة متنازع عليها ما بين البلدين.
"عزكم في ذل اليمن وذلكم في عز اليمن"
المقولة السابقة تنسب إلى مؤسس الدولة السعودية الثالثة، عبد العزيز بن سعود، والتي شكلت جوهر السياسة السعودية طيلة العقود الماضية تجاه اليمن، ليس فقط من خشية أن يكون هناك دولة قوية جنوب المملكة التي تخصصت في احباط أي مشروع نهضوي في المنطقة عموماً، أو ما يخص اليمن بالتحديد حيث خشت الرياض دوماً مطالبة اليمن بأراضيها المحتلة سعودياً منذ ثلاثينيات القرن الماضي بعد حرب بين المملكة السعودية الناشئة وبين المملكة المتوكلية، على خلفية طلب إمارة عسير التي كانت تحت حكم الأدارسة الدعم من عبد العزيز بن سعود وسرعان ما انقلبت السعودية على الأدارسة وانتزعت اراضي عسير بعد وفاة أميرها الأخير الحسن بن علي الإدريسي، بالإضافة إلى أراضي يمنية أخرى من المملكة المتوكلية بموجب معاهدة الطائف عام 1934 والتي نصت على تجديدها كل 20 عام وهو ما لم يحدث واعتبره اليمنيين تفريط في أراضيهم ووجوب استعادتها وهو المطلب الذي ظهر بقوة بعد الإطاحة بحكم الملكيين وانتصار الجمهوريين، وهو السبب الأساسي لوقوف الرياض بجانب الملكيين ضد الجمهوريين الذين دعموا من جانب #مصر وذلك خشية أن يطالبوا باسترداد أراضيهم، التي كانت #مصر وغيرها من الدول العربية تعتبرها أراضي يمنية محتلة. وسرعان ما تم تنحية هذا المطلب جانباً إزاء مطلب توحيد لليمن والحروب بين اليمن واليمن الشعبية، إلى أن تم تسوية مسألة الحدود عام 2000 بموجب اتفاقية جدة فيما يتعلق بأراضي اليمن الشمالي فقط، حيث أن أراضي اليمن الجنوبي كانت مستعمرة انجليزية إبان احتلال السعودية للمدن اليمنية، وبالتالي فأن ترسيم الحدود تعلق حصراً بالحدود التي كانت تحد اليمن الجنوبي مع السعودية، وأعتبرت السعودية أن جيزان ونجران وعسير أراضي سعودية بحق الغزو والحرب التي انتصرت فيها قبل 80 عام، وهو ما اعتبره اليمنيون تفريط من جانب نظام صالح في أراضي اليمن، تكرر ذلك أيضاً إبان ثورة الشباب اليمنية وسرعان ما تم إخماده عن طريق التحالف الذي استولى على السلطة بموجب المبادرة الخليجية وتحت رعاية ولاتها، وبعد تدحرج الموقف إلى التورط في عدوان عسكري سعودي تكررت هذه المطالبات من جديد، بعدما ذهبت كافة العوائق التي حالت دون ذلك في السابق، بداية من تقاسم اليمن، مروراً بممالأة على عبدالله صالح وانتهاء بإزاحة التحالف الإخواني بعد حسم الحوثيين وذهاب الرياض إلى الخيار العسكري الأن، فبجانب مشروعية حق اليمنيين للرد على العدوان السعودي، فأنه فيما يبدو أن الرياض تخشى منذ وقت طرح مسألة استعادة جيزان ونجران وعسير إلى السيادة اليمنية بعد احتلال سعودي لأكثر من 81 عام، خاصة وأن السلطة الجديدة في اليمن لا تحكم بإرشاد سعودي كما عهد إبان حكم صالح أو حكم خلفه.
"لن نسمح بتكرار تجربة حزب الله في اليمن"
العبارة السابقة أتت على لسان الرئيس اليمني المنتهية ولايته، عبد ربه منصور، في أغسطس الماضي، وكررها المسئولين السعوديين وأخرهم عادل الجبير، الذي أصبح وزير خارجية المملكة مؤخراً، والمفارقة هنا أن كل منهما أقرا عن دون قصد باحتمالية مطالبة أنصار الله والقوى الثورية اليمنية بأراضيهم المحتلة، كما فعلت المقاومة في لبنان منذ انطلاقتها، وهو ما قد ينبئ بحقيقة الحملة العسكرية السعودية التي سعت لإجهاض أي حراك سياسي يؤدي إلى خروج اليمن من دائرة النفوذ السعودي.
غير أن ما حسبه كل من منصور والجبير أبعد ما يكون عن ما بدأ في الحدوث منذ الأسبوع الماضي، فالملاحظ أن الضربات التي تعرضت لها السعودية حتى الأن والتي كانت حصيلة خسائرها حتى الأن حوالي 30 جندياً بين قتيل وجريح والاستيلاء وتدمير معدات عسكرية وتكرار احتلال مواقع عسكرية والانسحاب منها من جانب يمنيين، أتت من جانب مسلحين قبليين يمنيين وليس من قوات #الجيش اليمني أو مسلحي جماعة أنصار الله، الذي فيما يبدو أرادوا منذ بداية العدوان تفويت الفرصة على السعوديين باستدعاء وتدخل #الجيش الباكستاني بموجب معاهدة دفاع مشتركة بين إسلام آباد والرياض، ولذلك جاء قرار #البرلمان الباكستاني بعدم التدخل إلا في حال تعرض المملكة لخطر اجتياح اراضيها بشكل واسع أو حتى مثل ما حدث عام 2009 عندما احتل الحوثيين عدد من القرى والمدن الصغيرة داخل السعودية رداً على ضربات الأخيرة ضدهم وتحالف الرياض مع علي عبدالله صالح في محاصرة وضرب الحوثيين في صعدة.
الرد اليمني بدأ متأخراً، بعد إعلان التحالف الثوري في اليمن، وجماعة أنصار الله عن "نفاذ صبر" الشعب اليمني، ما يعني أن حتى لو كان لأنصار الله حسابات سياسية لإدارة المعركة فأن ذلك غير ملزم لبقية الشعب اليمني، وهو ما حدث أولاً منتصف الشهر الماضي على يد أبناء قبيلة "طخية" التي احتلت موقع المنارة العسكري السعودي مرتين! وبالتدقيق في دوافع هذا الفعل وقتها أتضح أن القبيلة مثلها مثل عشرات القبائل في شمال اليمن لا تعترف بالحدود الرسمية وتمتد اراضيها ومراعيها في الدولتين، أي أنه من الممكن أن تجد القبيلة نصفها في اليمن ونصفها الأخر في السعودية، ولذلك شهد تاريخ العلاقات بين البلدين محادثات واتفاقيات تنظم حياة القبائل بين البلدين، أهم هذه الاتفاقيات اتفاقية جدة التي نصت بجانب ترسيم الحدود السابق ذكره على جواز المرور للرعي أو التجارة ..إلخ بين البلدين لمسافة 5كم، وأتت الحرب الأخيرة لتدمر اقتصاد هذه القبائل بالإضافة إلى استهداف الطيران السعودي لقراهم ومدنهم، وأتى رد القبائل متصاعداً بداية من مناوشات حدودية وحتى تسلل وضرب مدن سعودية وبالتالي من الممكن أن يكون الرد القادم موازي لحجم الاعتداءات السعودية وبشكل شرعي للمطالبة بتحرير أراضي اليمن المحتلة.
موضوعات متعلقة:
محمد بن سلمان ..الفتى المدلل يقترب من عرش المملكه بدماء اليمنيين السعودية وإسرائيل في اليمن ضد #مصر..عدو عدوي صديقي! بعد توقف "عاصفة الحزم" كيف ستستأنف السعودية عدوانها على اليمن؟ تفكك تحالف "الحزم"..عبثية العدوان تعجل بنهايته "عاصفة الحزم" تضرب اليمن وتطيح بآمال التهدئة في المنطقة أنصار الله إلى عدن..السيناريو الأقل سوءًا حسم الحوثيين .. من جبال صعدة إلى قلب صنعاء
نقلا عن صحيفة صدى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.