سقوط 28 قتيلاً و73 جريحاً في انفجار بغداد    الحكم بالإعدام لقاتل ومغتصب الطفل ريان في تريم بحضرموت    شعب في وجه التحديات    رونالدو ينتزع لقباً تاريخياً أحتكره لاعب أخر طوال 65 سنة    إحباط محاولات حوثية لاستحداث خنادق جنوبي محافظة الحُديدة    قتلى وجرحى في قلب الرياض والشرطة السعودية تتحرك    موجة قطبية شديدة البرودة تضرب مناطق السعودية اليوم وهذا هو موعد وصولها إلى الرياض    تعرف على مستجدات دوري الامير محمد بن سلمان عقب نهاية الجولة14    في يومنا هذا الخميس... تعرف على أسعار الخضروات والفواكه مباشرة من الأسواق    تعرف على أسعار الذهب في صنعاء وعدن ليومنا هذا    استقار نسبي في أسعار الصرف بصنعاء وعدن صباح اليوم الخميس    بايدن في أول ساعات له بالبيت الأبيض يصدر قرارات تنسف تاريخ ترامب..تفاصيل    927 أكاديمي في جامعة عدن يبدأون إضراباً مفتوحاً    في أول إجتماع تاريخي لها بعدن ..الحكومة الشرعية تزف بشائر الخير وتعلن عن برنامج واقعي يحقق الإستقرار وينهي الإنقلاب    ودية للغاية.. بايدن يتحدث عن الرسالة التي تركها له ترامب    بدعم من الاتحاد السعودي .. دانية عقيل تتطلع لرالي داكار 2022    قبل ساعة من تنصيب بايدن.. دولة خليجية توقع اتفاقا لشراء هذا العدد الهائل من مقاتلات "إف 35"    دراسة تكشف ارتباط الأطعمة المقلية بأمراض خطيرة قد تكون قاتلة    ما علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟    كأس الملك : ريال مدريد يسقط بثنائية امام فريق الدرجة الثالثة ألكويانو ويودع المسابقة    كورونا.. فيتامين يقلل احتمالية الموت فما هو؟    تحذيير علامات على الأظافر تشير الى مشكلات صحية خطيرة اذا ظهرت عليك اذهب للطبيب باسرع    مانشستر سيتي يتصدر الدوري الإنجليزي    رئيس هذه الدولة العربية يجري عملية جراحية بألمانيا وهكذا كانت النهاية    بايدن يعين قائمين بأعمال الخارجية والاستخبارات    بعد دقائق من مغادرة ترامب.. الصين تفرض عقوبات على 28 شخصا سابقين في إدارته    منظمة حقوقية ترصد أكثر من 4 آلاف انتهاك حوثي في إب خلال العام 2020    مناقشة اول رسالة ماجستير بمحافظة المهرة للباحث عبدالله يحي صغير مطهر    غزوة أصنام شارع هائل بصنعاء    القاء قنبلة يدوية على عدد من المواطنين في الشارع العام بمدينة رداع (تفاصيل)    مسؤولون وشخصيات اجتماعية وبرلمانية ورجال مال وأعمال وقيادات عسكرية وحزبية وادباء وناشطون اعلاميون وحقوقيون يتحدثون عن الفقيد الراحل عبدالكريم الأرحبي وماذا يمثل رحيله من خسارة على الوطن ..!!    لاول مره ...مدير امن عدن يظهر بالزي العسكري ويثير سخط الكثير بسبب هذا الامر    آخر مستجدات إنتشار فيروس كورونا في اليمن    الشمس تتناول القهوة في صنعاء القديمة (شعر)    وزير المياه يفتتح دورة تدريبية خاصة بتأهيل مأموري الضبط القضائي    إعلان عقوبة ميسي بعد طرده من نهائي كأس السوبر    تعادل أتالانتا مع أودينيزي بالدوري الإيطالي    وفاة الفنان اليمني الكبير " علي العطاس"    في وداع الأستاذ عبدالكريم الأرحبي    تحركات سرية مكثفة وتحالف جديد يتشكل للانقلاب على الرئيس "هادي" (تفاصيل)    الحكومة: أولويتنا استكمال معركة إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وتحقيق الاستقرار    اجتماع أمني في سيئون لتعزيز العمل الأمني    مركز اليمن يناقش مع قيادة امن عدن تنفيذ مشروع داعم للسلام والامن المحلي    الذهب يواصل تحقيق الأرباح    إمرأة بالف رجل!    وست هام يصعد إلى السابع بنقاط ألبيون    عدن تعاني أزمة مشتقات نفطية خانقة لليوم الرابع على التوالي (تفاصيل)    عاجل وخطير.. اكتشاف عشرات الحالات المصابة بالإيدز في هذه المحافظة اليمنية    مصدر يحسم جدل قفز محمد رمضان من برج القاهرة    "مراد علمدار" يعود في موسم جديد من "وادي الذئاب" في هذا الموعد    فيلم «وقفة رجالة» يتصدر الإيرادات    نانسي عجرم تصدر بيان لمتابعيها    وفاء عامر تستنكر تصريحات نائب مسيئة للفن    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رد اليمن على عدوان السعودية.. مطالب باستعادة عسير وجيزان ونجران؟
نشر في شهارة نت يوم 12 - 05 - 2015

ماذا بعد انتهاء العاصفة؟ كان السؤال الأبرز لفهم سلوك وأهداف السعودية المرجوة من وراء شن عدوان على اليمن وحشد دولي وإقليمي وإعلامي لم ينتج عنه أي هدف أعلن في بداية العملية، ليتضح بعد قرارات الفجر الملكية أن عاصفة الحزم وإعلان نجاحها لم تكن سوى أكثر من حملة دعائية لوزير الدفاع محمد بن سلمان تؤهله لتولي منصب وليُّ وليّ العهد، واستكمالاً لأساس
الإجابة على هذا السؤال أتت سريعاً بعد مرور أكثر من 40 يوميا على العدوان السعودي، وبعد إيقاف شفهي لعملية عاصفة الحزم، فبدأت ملامح الحد الأدنى للأهداف السعودية في الظهور: ضمان موطئ قدم لتحالف عبد ربه منصور في عدن بعملية برية محدودة تضمن السيطرة على موانئ عدن والمطار والأماكن الإستراتيجية، لتشكل قاعدة تدريب وانطلاق لمسلحين هذا التحالف الواسع الذي يضم فصائل سياسية يمنية من جماعة الإخوان، وجزء من الحراك الجنوبي (تابعة لرئيس اليمن الجنوبي سالم البيض) وقوات آل الأحمر وأخيراً تنظيم القاعدة في بلاد اليمن، الذين أنضو جميعاً تحت مسمى "المقاومة الشعبية".
على أن هذا الحد الأدنى واجه إخفاقات عدة مثل عملية عاصفة الحزم، فأولاً لم يتم التوافق الدولي والإقليمي وخاصة من جانب حلفاء المملكة السعودية على حجم التدخل البري ومداه الزماني والمكاني، وما تشير إليه المعطيات أن الرياض تواجه قصور في مسألة القوات البرية التي ستشارك في التدخل البري، سواء من جانبها أو من جانب حلفاءها الرافضين أو المتحفظين حتى اللحظة لمسألة التدخل البري ولكل منهم أسبابه، وهو ما جعل السعودية تذهب إلى أقاصي أفريقيا لاستجلاب جنود من دولة السنغال للمشاركة في المعركة الوشيكة، والتلويح لحلفائها بأن هناك بدائل، في استمرار لمسلسل التحالف المتصدع المتفكك والذي اتضح أن سعي حلفاء السعودية هو إخراجها بشكل يحفظ ماء وجهها من الورطة التي وقعت فيها على خلفية تقلبات أسرية تكمل ما بدأه الجناح السديري بعد وفاة الملك عبدالله.
ثانياً، وهو الأهم، تكاثفت وتيرة ضربات عسكرية استهدفت جنود ومراكز ومعسكرات للجيش السعودي سواء على الحدود أو ما تعدى ذلك إلى داخل الأراضي السعودية منذ الأسبوع الماضي، أخرها كان قصف مدينة نجران، وهو القصف الذي أعلنت وسائل إعلام سعودية أنه قصف بقذائف الهاون، وهو ما يعني أن هناك مجموعات مسلحة يمنية تمكنت من التوغل داخل الحدود السعودية للقيام بذلك، حيث أن مدى قذائف الهاون لا يتجاوز بأي حال 15كم في حين أن مدينة نجران تبعد عن أقرب نقطة حدود بين البلدين بما يتجاوز 100كم، وهو ما أدى إلى إعلان توقف الدراسة، بموازاة تعمية إعلامية عن حالات النزوح من المدينة بدأت منذ حوالي شهر خشية التعرض لنيران صواريخ يمنية قيل أنها دُمرت في عاصفة الحزم. أي أن هناك معادلة غير معلنة مفادها إذا احتلت عدن ستعاني أراضي المملكة من عمليات عسكرية وربما احتلال أو بمعنى أدق استرداد لمناطق حدودية واسعة متنازع عليها ما بين البلدين.
"عزكم في ذل اليمن وذلكم في عز اليمن"
المقولة السابقة تنسب إلى مؤسس الدولة السعودية الثالثة، عبد العزيز بن سعود، والتي شكلت جوهر السياسة السعودية طيلة العقود الماضية تجاه اليمن، ليس فقط من خشية أن يكون هناك دولة قوية جنوب المملكة التي تخصصت في احباط أي مشروع نهضوي في المنطقة عموماً، أو ما يخص اليمن بالتحديد حيث خشت الرياض دوماً مطالبة اليمن بأراضيها المحتلة سعودياً منذ ثلاثينيات القرن الماضي بعد حرب بين المملكة السعودية الناشئة وبين المملكة المتوكلية، على خلفية طلب إمارة عسير التي كانت تحت حكم الأدارسة الدعم من عبد العزيز بن سعود وسرعان ما انقلبت السعودية على الأدارسة وانتزعت اراضي عسير بعد وفاة أميرها الأخير الحسن بن علي الإدريسي، بالإضافة إلى أراضي يمنية أخرى من المملكة المتوكلية بموجب معاهدة الطائف عام 1934 والتي نصت على تجديدها كل 20 عام وهو ما لم يحدث واعتبره اليمنيين تفريط في أراضيهم ووجوب استعادتها وهو المطلب الذي ظهر بقوة بعد الإطاحة بحكم الملكيين وانتصار الجمهوريين، وهو السبب الأساسي لوقوف الرياض بجانب الملكيين ضد الجمهوريين الذين دعموا من جانب #مصر وذلك خشية أن يطالبوا باسترداد أراضيهم، التي كانت #مصر وغيرها من الدول العربية تعتبرها أراضي يمنية محتلة. وسرعان ما تم تنحية هذا المطلب جانباً إزاء مطلب توحيد لليمن والحروب بين اليمن واليمن الشعبية، إلى أن تم تسوية مسألة الحدود عام 2000 بموجب اتفاقية جدة فيما يتعلق بأراضي اليمن الشمالي فقط، حيث أن أراضي اليمن الجنوبي كانت مستعمرة انجليزية إبان احتلال السعودية للمدن اليمنية، وبالتالي فأن ترسيم الحدود تعلق حصراً بالحدود التي كانت تحد اليمن الجنوبي مع السعودية، وأعتبرت السعودية أن جيزان ونجران وعسير أراضي سعودية بحق الغزو والحرب التي انتصرت فيها قبل 80 عام، وهو ما اعتبره اليمنيون تفريط من جانب نظام صالح في أراضي اليمن، تكرر ذلك أيضاً إبان ثورة الشباب اليمنية وسرعان ما تم إخماده عن طريق التحالف الذي استولى على السلطة بموجب المبادرة الخليجية وتحت رعاية ولاتها، وبعد تدحرج الموقف إلى التورط في عدوان عسكري سعودي تكررت هذه المطالبات من جديد، بعدما ذهبت كافة العوائق التي حالت دون ذلك في السابق، بداية من تقاسم اليمن، مروراً بممالأة على عبدالله صالح وانتهاء بإزاحة التحالف الإخواني بعد حسم الحوثيين وذهاب الرياض إلى الخيار العسكري الأن، فبجانب مشروعية حق اليمنيين للرد على العدوان السعودي، فأنه فيما يبدو أن الرياض تخشى منذ وقت طرح مسألة استعادة جيزان ونجران وعسير إلى السيادة اليمنية بعد احتلال سعودي لأكثر من 81 عام، خاصة وأن السلطة الجديدة في اليمن لا تحكم بإرشاد سعودي كما عهد إبان حكم صالح أو حكم خلفه.
"لن نسمح بتكرار تجربة حزب الله في اليمن"
العبارة السابقة أتت على لسان الرئيس اليمني المنتهية ولايته، عبد ربه منصور، في أغسطس الماضي، وكررها المسئولين السعوديين وأخرهم عادل الجبير، الذي أصبح وزير خارجية المملكة مؤخراً، والمفارقة هنا أن كل منهما أقرا عن دون قصد باحتمالية مطالبة أنصار الله والقوى الثورية اليمنية بأراضيهم المحتلة، كما فعلت المقاومة في لبنان منذ انطلاقتها، وهو ما قد ينبئ بحقيقة الحملة العسكرية السعودية التي سعت لإجهاض أي حراك سياسي يؤدي إلى خروج اليمن من دائرة النفوذ السعودي.
غير أن ما حسبه كل من منصور والجبير أبعد ما يكون عن ما بدأ في الحدوث منذ الأسبوع الماضي، فالملاحظ أن الضربات التي تعرضت لها السعودية حتى الأن والتي كانت حصيلة خسائرها حتى الأن حوالي 30 جندياً بين قتيل وجريح والاستيلاء وتدمير معدات عسكرية وتكرار احتلال مواقع عسكرية والانسحاب منها من جانب يمنيين، أتت من جانب مسلحين قبليين يمنيين وليس من قوات #الجيش اليمني أو مسلحي جماعة أنصار الله، الذي فيما يبدو أرادوا منذ بداية العدوان تفويت الفرصة على السعوديين باستدعاء وتدخل #الجيش الباكستاني بموجب معاهدة دفاع مشتركة بين إسلام آباد والرياض، ولذلك جاء قرار #البرلمان الباكستاني بعدم التدخل إلا في حال تعرض المملكة لخطر اجتياح اراضيها بشكل واسع أو حتى مثل ما حدث عام 2009 عندما احتل الحوثيين عدد من القرى والمدن الصغيرة داخل السعودية رداً على ضربات الأخيرة ضدهم وتحالف الرياض مع علي عبدالله صالح في محاصرة وضرب الحوثيين في صعدة.
الرد اليمني بدأ متأخراً، بعد إعلان التحالف الثوري في اليمن، وجماعة أنصار الله عن "نفاذ صبر" الشعب اليمني، ما يعني أن حتى لو كان لأنصار الله حسابات سياسية لإدارة المعركة فأن ذلك غير ملزم لبقية الشعب اليمني، وهو ما حدث أولاً منتصف الشهر الماضي على يد أبناء قبيلة "طخية" التي احتلت موقع المنارة العسكري السعودي مرتين! وبالتدقيق في دوافع هذا الفعل وقتها أتضح أن القبيلة مثلها مثل عشرات القبائل في شمال اليمن لا تعترف بالحدود الرسمية وتمتد اراضيها ومراعيها في الدولتين، أي أنه من الممكن أن تجد القبيلة نصفها في اليمن ونصفها الأخر في السعودية، ولذلك شهد تاريخ العلاقات بين البلدين محادثات واتفاقيات تنظم حياة القبائل بين البلدين، أهم هذه الاتفاقيات اتفاقية جدة التي نصت بجانب ترسيم الحدود السابق ذكره على جواز المرور للرعي أو التجارة ..إلخ بين البلدين لمسافة 5كم، وأتت الحرب الأخيرة لتدمر اقتصاد هذه القبائل بالإضافة إلى استهداف الطيران السعودي لقراهم ومدنهم، وأتى رد القبائل متصاعداً بداية من مناوشات حدودية وحتى تسلل وضرب مدن سعودية وبالتالي من الممكن أن يكون الرد القادم موازي لحجم الاعتداءات السعودية وبشكل شرعي للمطالبة بتحرير أراضي اليمن المحتلة.
موضوعات متعلقة:
محمد بن سلمان ..الفتى المدلل يقترب من عرش المملكه بدماء اليمنيين السعودية وإسرائيل في اليمن ضد #مصر..عدو عدوي صديقي! بعد توقف "عاصفة الحزم" كيف ستستأنف السعودية عدوانها على اليمن؟ تفكك تحالف "الحزم"..عبثية العدوان تعجل بنهايته "عاصفة الحزم" تضرب اليمن وتطيح بآمال التهدئة في المنطقة أنصار الله إلى عدن..السيناريو الأقل سوءًا حسم الحوثيين .. من جبال صعدة إلى قلب صنعاء
نقلا عن صحيفة صدى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.