قناة عالمية تكشف نتائج المحادثات بين الشرعية والحوثيين بشأن المفقودين والمعتقلين    اعلامي حوثي بقناة "المسيرة" يعترف باعتقال وإخفاء نساء في صنعاء ويقذفهن بهذا الوصف..! – (تفاصيل)    بالصور.. فتاة يمنية تناشد كندا منحها اللجوء بعد أيام من لجوء السعودية «رهف»    باحث تركي: درو أنقرة في اليمن يتوسع ليتجاوز المسألة الإنسانية    نائب وزير الصناعة يعزي في وفاة المناضل محمد سالم عكوش    اتهامات لقيادات حوثية ببيع "الكلور" المقدم كمساعدات للشعب اليمني    طيران التحالف يوجة قبل قليل ضربة موجعة لمليشيا الحوثي.. وهذه هي التفاصيل..!    الحوثيون يعلنون : لن نقبل الحوار عن المراقبين الدوليين قبل هذا الأمر    احذر هذا الفيروس المخادع لأنه يسرق كل البيانات من هاتفك    كأس آسيا 2019 : 7 منتخبات عربية تتأهل إلى دور 16    قرعة دور ربع نهائي كأس ملك إسبانيا: مواجهة نارية لبرشلونة وسهلة لريال مدريد    نايف البكري يلتقي حسين صالح مستشار سفارة بلادنا في دولة المغرب    أبناء خيران المحرق بحجة يجددون تأكيد صمودهم والمضي على درب الشهداء    القائد ابو اليمامة يعزي القائد جلال الربيعي بوفاة عمه    نزوح أكثر من مليون شخص من الحديد منذ بدء المعارك العام الماضي    صنعاء: الكشف المزيد من المعلومات حول جرائم اختطاف الحوثيين للنساء وابتزازهن    نشطاء يمنيون يدخلون على خط المشاركة في تحدي ال10 سنوات ويتذكرون نظام صالح (صور)    أول تعليق من منى فاروق بعد الفيديو "الإباحي" مع خالد يوسف    هل تمكن "اليمني " الذي سرق الصراف الآلي من استخراج الأوراق النقدية المودعة بداخله بعد نجاحه في انتزاعه ؟    ارتفاع اسعار النفط بفعل تخفيضات أوبك    تدهور مخيف لسعر صرف الريال اليمني امام الدولار والريال السعودي.. (أسعار الصرف الآن مساء الجمعة 18 يناير)    إفشال محاولة تسلل للمرتزقة بعسير    القبيلة أقيال النهضة والسقوط    على خطى السعودية الهاربة رهف القنون... قصة "فتاة يمنية" تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي .. (فيديو)    مليون و596 الف مستفيد من مشروع الاستجابة لمكافحة الكوليرا بصنعاء في 2018    هادي هيج يكشف لقاء ثنائي مع الحوثيين لدراسة جميع الإشكاليات بملف الأسرى    هام السعودية توجه ضربة موجعة للإمارات .. وتركيا تكشف عن صفقة جديدة بين الرياض وأنقرة بشأن اليمن    مبارك الخطوبة يا مازن القسيمي    اهم 5 توصيات قدمها فريق خبراء لجنة العقوبات بشأن اليمن لمجلس الأمن.. (تعرف عليها)..!    مجلس الشورى ينعي عضو المجلس المناضل محمد عكوش المهري    محافظ ذمار يتفقد الخدمات الصحية بمركز جرف أسبيل الصحي بميفعة عنس    حصري – تقرير رقابي يكشف عن اختلالات وأوجه قصور في الإجراءات الضريبية بكافة مراحل العمل الضريبي    الأرصاد: امتداد تأثيرا الغبار واسع الانتشار إلى “7” محافظات جبلية وعدد من المناطق الساحلية    هذا هو قاتل قائد القوات الجوية للحوثيين إبراهيم الشامي .. شاهد ‘‘الاسم والسبب''    ساري ينفي تعاقد تشيلسي مع هيجواين    قصة قصيرة :تحت الخيام    وزيرا الأشغال والمياه يناقشان التعاون لتنفيذ أعمال خدمية في العاصمة    قنص الوعل في حضرموت... من المتعة إلى الإبادة"تقرير"    متى أصبحت الحوطة عاصمة لحج؟.    تأهل الإسباني نادال للدور الرابع في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس    مقتل 10 أشخاص في اشتباكات بين فصائل مسلحة قرب العاصمة الليبية طرابلس    شاهد بالفيديو..إنتاج جديد لأغنية الريف اليمني " الحب والبن"    انجازات منظومة عدن للنظافة والتحسين في مجال المساحات الخضراء لعام 2018م    المدير العام لمنفذ الوديعة : 117 باص وصل للمنفذ بشكل غير منتظم مما تسبب في ازدحام وتكدسها في العبر والمنفذ    انباء متضاربة عن وفاة ناشط سياسي داخل معتقل بعدن    وفاة الفنان سعيد عبد الغنى عن عمر ناهز ال81 عاما    تصفح يمني سبورت من :    الاثنين القادم ليلة سقوط مصافي عدن واللجنة العمالية تعلن الاضراب الشامل والمفتوح    لصاقة طبية طريقة مبتكرة لتناول الأدوية! لا حقن ولا اقراص    تصفح يمني سبورت من :    وزارة الصحة اليمنية: إصابة 372 شخصاً بأنفلونزا الخنازير    مدير منفذ الوديعة يكشف أسباب الادحام: وصول 117 باصاً    بن نيمر يدشن المرحلة الثانية من حملة الرش الضبابي بتمويل الصندوق الأجتماعي للتنمية    بالصور .. مغتربون يمنيون ينجون باعجوبة من حادث مروع في الرياض    المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي عدن : وصول مضخات غاطسة مع ملحقاتها لتشغيل الآبار الواقفة    شيخ مصري "يكفر" الزوجة التي تعبس "تكشر" في وجه الزوج    مدير جوازات نجران يتفقد منفذ الوديعة    الرباش:قضينا على زحمة الباصات والسيارات الخاصة بالمعتمرين بمنفذ الوديعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مملكة العيسي الخيرية
نشر في عدن الغد يوم 14 - 12 - 2018

بعيدا عن السياسة، فصنائع المعروف التي تتفجر بين يدي الشيخ أحمد صالح العيسي يجب ذكرها عرفاناً بالجميل، وحتى لا يضيع المعروف وصانعيه بين الناس، رغم معرفتي بأن هذا المقال سيغضب الشيخ أحمد العيسي!، فهو يخفى حسناته كما يخفي أحدنا سيئاته، ولكن الحق يقال والإشادة بالمعروف وصاحبه، تجعل أشباهه يتقدمون ويتنافسون على فعل الخير والتفاخر به، فتعم الرحمة والإحسان بين الناس، حتى تصبح عادة لا يشعر صاحبها بأنه يقدم خدمة يبتغي منها الثناء، بل هو الواجب ونشر ثقافة التكافل الاجتماعي بين الناس.
قصص المرضى والمحتاجين التي تصلنا حيث يكون الرجل، فالمرضى في بلد هو من يتحمل نفقة علاجهم وسكنهم، والجرحى والمرضى في بلد أخر هو من يمسح دموعهم ويداوي جراحهم، فكم من صاحب ملف محتاج أصابه الإرهاق وهو يبحث عمن يحمله عنه، حتى قادته قدماه إلى مؤسسة العيسي، وكم من فقير وأسرة مكلومة، لم تجد بعد الله سبحانه وتعالى إلا الشيخ أحمد العيسي يعينها على نوائب الدهر، فالعشرات من الأسر العفيفة لا يعلم بحالها إلا الله سبحانه وتعالى، تقوم مؤسسة العيسي بكفالتهم، وتقدم لهم ما يسترهم عن الحاجة للناس.
في عدن يقوم وكيل أعماله الشيخ غسان العيسي بأعمال الخير على أكمل وجه، فعند زيارته في منزله تجد ديوانه مزدحم بأصحاب الحاجات، وهو يساعدهم قدر المستطاع، فتتعجب كيف يجد الوقت لكل ذلك، بين عمله وبين مساعدة الناس، ولكن كما قيل: وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام سألت الكثير ممن التقيته، عن أعمال مؤسسة العيسي ومساعدة الناس، فهذا قضى حاجته، وذاك سدد دينه، وهذا تكفل بعلاجه، وذاك شفع له عند المسئولين إلى غير ذلك من أعمال البر والإحسان التي لن تحتويها هذه المقالة القصيرة. والجميل في تلك الأعمال الخيرية هو التنظيم والترتيب، فعملهم يمشي على النظام والدقة، يساعد الشيخ غسان في ذلك مجموعة من الشباب الذين نذروا أنفسهم لمساعدة الناس، وعلى رأسهم الشاب النشيط طلال العيسي، فكل صغيرة وكبيرة تأتي من الشيخ غسان العيسي، والذي يتواصل مباشرة مع رجل البر والإحسان الشيخ أحمد العيسي حفظه الله تعالى، فيقوم شباب المؤسسة بترجمتها إلى واقع جميل يبث الفرح والسرور في وجوه الناس البسطاء، والغريب أن كل تلك الأعمال الخيرية تتم بدون أن يلزمهم احدا بذلك، بل هي طبيعة النفوس التي تربت على الكرم وفعل الخير، وقد كان للمؤسس الأول المرحوم الشيخ صالح العيسي رحمه الله الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في غرس تلك الفضائل في هذه الأسرة الطيبة التي ورثت المجد والكرم وحب الخير كابراً عن كابر.
وعن نفسي فأنا أيضاً ليس ملزماً بتوضيح ذلك الخير الغير معروف للناس، ولكني رأيت أن الحق والخير يجب أن ينشر ويعرفه الناس، فنعرف لأهل الخير والمعروف مكانتهم ومنزلتهم، ونشجع على نشر هذه الأعمال الخيرية حتى ينتشر الخير والتكافل والرحمة بين الناس.. وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.