ما حكم أخذ لقاح كورونا أثناء فترة الصيام؟ مفتي السعودية يجيب    وزير الخارجية الأميركي: الحوثيون احتلوا صنعاء وارتكبوا انتهاكات كبيرة وإيران لم تحترم التزاماتها    ماذا يعني قرار واشنطن تعليق تصدير الأسلحة إلى السعودية والإمارات وهل سيعود التصدير مجددا ؟    بعد مفاوضات لسنوات... شاهد مصر تستعيد أحد كنوزها الثمينة من الولايات المتحدة الأمريكية    الأمم المتحدة: خبراؤنا سيصلون إلى ناقلة "صافر" مطلع مارس المقبل    في تطورات خطيرة وغير مسبوقة إسرائيل تعلن حظر وغلق المعابر والمنافذ البرية والبحرية والجوية    الأرصاد السعودية تنبه من أمطار رعدية في 6 مناطق بالمملكة    شبكة سما الإخبارية ترفع ازكى التهاني لقيادة الخطوط الجوية اليمنية وتبارك وصول طائرة سيئون    23 منظمة يمنية تطالب المجتمع الدولي بعزل المليشيات الحوثية وإجباره على السلام    مقاطعة جماعية ل"البيض" بعد تسجيله أرقام قياسية في صنعاء    السعودية : تفاصيل القبض على عدد من المسؤولين ورجال الأعمال ومقيمين بتهمة فساد بنحو 4 مليار دولار    وزير الخارجية الأمريكي الجديد يطلق تصريحات نارية تثير الرعب في صفوف قيادات المليشيات الحوثية في صنعاء    الحكومة الشرعية في عدن تعلن عام التعافي وتحقيق الأمن والإستقرار وإنهاء الإنقلاب في اليمن    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم الخميس    مساعي أمريكية صادمة في الأمم المتحدة بشأن القرار (2216) الخاص باليمن    إنقاذ طفلة من الزواج برجل خمسيني وهذا هو مصير والدها    فنجال قهوة مع الراعية    كأس ايطاليا : يوفنتوس يدك شباك سبال برباعية ويضرب موعدا مع الانتر في نصف النهائي    وفاة مدرب تشيكوسلوفاكيا السابق فينجلوس    مدينة ليلهامر النرويجية تستضيف كأس العالم لتزلج اختراق الضاحية    عملية إغتيال ثالثة تطال قيادات حوثية في منطقة حدة بالعاصمة صنعاء (الإسم )    اليمني بين غربتين.. رواية الغريب    قرعة نارية لدوري أبطال آسيا 2021    ورد للتو : أمريكا تعلن حالة التأهب القصوى    ابتداءً من اليوم..إعادة فتح منفذ الوديعة أمام حركة المسافرين    كورونا يفتك بالإمارات.. تسجل أكبر معدل يومي لإصابات كورونا خلال الساعات الماضية (صورة)    تشيلسي يتعادل سلبياً مع وولفرهامبتون    توكل كرمان تفاجئ الجميع حان الوقت لرفض وصايات الرياض عن اليمن "نص الحوار"    منظمة الصحة: 355 مليون جرعة لقاح لهذه الدول    حذار من هذه الأخطاء عند ركن السيارة!    عاجل : بالتزامن مع تصاعد وتيرة الصراعات بين اجنحة الحوثيين.. اغتيال نجل قيادي حوثي كبير بالعاصمة صنعاء    توجيه حكومي عاجل بشأن قضية اختطاف وقتل مدير أمن سياسي الحديدة    إتلاف 2872 لغماً من مخلفات مليشيا الحوثي الإرهابية في شبوة    البنك المركزي اليمني يعلق على اتهامه "أمميا" بالفساد وغسل الأموال    شاب يبتلع سكيناً طوله 28 سم    غارات جوية مكثفة على مليشيا الحوثي في ثلاث محافظات    الإحساس بصعوبة بلع الطعام ينذر بمرض خطير جداً    730 مليون يورو ديون "قصيرة الأجل" على برشلونة    ضبط عصابة لتهريب النفط إلى ميليشيا الحوثي في الساحل الغربي    اتهامات أممية للحكومة الشرعية والحوثيين بغسل الأموال واستغلال إيرادات الدولة    مصلحة الهجرة والجوازات تحدد سعر الجواز الرسمي وكيفيه استخراجه!    الاتحاد الآسيوي يسحب قرعة دوري أبطال آسيا 2021    الأمين العام يعزي بوفاة المستشار محمد الشميري    لماذا يجب شراء اليورو بدلاً من الدولار في 2021؟    الطب الشرعي المصري يكشف سبب وفاة المخرج السوري في تقرير نهائي    تنفيذ حملة واسعة لإزالة المخلفات من شوارع تعز    هذه هي الشخصية البارزة والغير متوقعة التي تم إيقافها في مطار عدن.. تعرف عليها    وزير الإعلام يشكل لجنة لاعادة تأهيل قناة وإذاعة عدن    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن التطبيع والصحراء..
نشر في عدن الغد يوم 13 - 08 - 2020


______

احتفى ترامب بتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل. ترامب بحاجة إلى مادة انتخابية، الاستطلاعات ليست لصالحه، أدار أزمة كورونا بطريقة عشوائية جرحت كل ما يعرفه ويتوهمه الأميركي عن نفسه، كما هوى الاقتصاد بمعدل يصل إلى 40%. وفوق هذا جلس الأميركي ونظر إلى نفسه فاكتشف لأول مرة حقيقة أنه لم يعد منقذا ولا ينتظره أحد. لقد نقل ترامب شعبه من الحقيقة الروائية/ السينمائية إلى الحقيقة الواقعية، ففقد الشعب إحساسه بالأمن على نحو غير مسبوق (ثمة بيانات علمية كثيرة حول هذه المسألة)..

هذه الهدية الإماراتية جاءت في الوقت المناسب لترامب وللإمارات.

لكن ما جرى أيضا هو إعلان رسمي عن وفاة "صفقة القرن". انهارت العملية العظمى، التي أريد لها أن تكون خبر القرن السياسي، إلى مجرد علاقة سياسية بين دولة إسرائيل ودولة عربية بلا شعب.

خرج ترامب من كل صفقة القرن بإكرامية وحيدة من دولة سبق لها أن وقعت عقودا وعلاقات مع عشرات التنظيمات الإرهابية، النظم الفاشية، ولصوص المال في كل العالم.

انهارت صفقة القرن بفضل الصمود الفلسطيني، وفي المقدمة بفضل صمود الساسة في رام الله. ثم ها هو ترامب يبحث عن مجرد "فقرة" في تلك الصفقة، فقرة لا تصلح لأن تكون خبر الشهر، ناهيك عن صفقة القرن.

إسرائيل دولة ديموقراطية من الداخل وفاشية في الخارج. بل لا يمكنها التخلي عن فاشيتها تجاه مواطنيها من اليهود غير الأوروبيين داخليا. وهي، وفقا لمعايير كثيرة، ترقى لمستوى منظمة إرهابية. الموقف من التطبيع معها هو موقف من الحق ومن العدل. إن دولة إسرائيل، وليس اليهود، تمثل عدوانا ضد ما كل ما نعرفه عن العدل وعن العيش المشترك وحتى عن التاريخ. فلا يزال ملايين الفلسطينين يعيشون في هوامش مدن الدنيا لقاء أن تعيش دولة إسرائيل متنعمة بمنظر المتوسط وبرائحة الأحياء المقدسة. لقد قامت الدولة، حرفيا، على حساب واحد من أقدم شعوب العالم.

هي بهذه المقايسات صديق جيد للإمارات التي تعتقد أن بمقدورها حماية نظامها من الديموقراطية ومن الحريات بحشد أكبر عدد من التنظيمات والنظم الفاشية خلفها. فهي مثلا لا تحارب الاسلام السياسي بل الاسلام السياسي الذي لا يخدمها، ولا تهجر كل القضايا العربية انطلاقا من دوافع ليبرالية بل لتوفر غطاء لسلوكها غير الشرعي في مسارح العالم الثالث. وهي مسؤولة بشكل مباشر عن زعزعة الاستقرار الاجتماعي والسياسي في حوالي عشر دول عربية. فعل يتفوق بمراحل على "الأثر الصهيوني" في الشرق الأدنى. غير أن الأثر الصهيوني يستند إلى نظرية وكتاب، بينما تجري الإمارات وراء طيشها، مخلصة كل الإخلاص لحقيقة أنها ابنة الصحراء بكل طيشها وضغائنها. سيعيش الكتاب الصهيوني قرونا، وستتلاشى مكيدة الصحراء..

ترامب كنز استراتيجي للإمارات، هذا الكنز يستحق البذل، أما "محرقو الأعلام" العرب فسينسون في الغد الأسباب التي دفعتهم للغضب هذا اليوم. سيبتلع المثقفون العرب ألسنتهم، فلم تعد قضية حق وحرية الشعب في فلسطين تعنيهم، إذ تخلوا عن تلك القضايا في بلدانهم. أخطر من ذلك فحاكم أبو ظبي يملك في قبضته الجوائز الأدبية كلها، وبمستطاعه أن يحول كاتبا عظيما إلى شحاذ ومريض بلا علاج. لا تخشى الإمارات كثيرا على سمعتها فقد نجحت في تحويل قضية فلسطين إلى "مسألة قطرية بحتة"، كما فعلت مع الحرية والثورة والحكم الرشيد. ووجدت عربا بالملايين يركضون خلف القول إن كل ذلك لا يهم، لا الحرية ولا الحكم الرشيد ولا أرض فلسطين. وما الذي يهم؟ لا شيء، لا شيء على الإطلاق غير الضجيج والعشوائية المجانية والتقافز بين الله والشيطان جيئة وذهابا بلا قرار..

م.غ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.