إفشال هجوم حوثي غربي مأرب ورصد أكثر من 100 خرق للهدنة في عدد من الجبهات    الكشف عن مشروع استثماري استخباراتي في اليمن يشرف عليه خبراء من إيران بالشراكة مع جماعة الحوثي    نجم سابق : صلاح قلب الطاولة على ليفربول    مقتل الشاب الذي ظهر مع الممثلة انجلينا جولي في عدن بتفجير موكب مدير امن لحج..(الاسم+صورة)    صعود جديد للدولار والريال السعودي باليمن    الرئيس الأوكراني يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا    العرادة يدعو إلى ضغط دولي على مليشيا الحوثي لتنفيذ بنود الهدنة ورفع حصار تعز    بشرى كبرى للمصابين بالسكري .. هذا النوع من التوابل يتواجد بكل مطبخ يمتص سكر الدم فور تناوله ويسمح لك بتناول اي وجبة دون ارتفاعه!    إذا ظهرت عليك هذه العلامات في الصباح الباكر فأنت تعاني من نقص فيتامين ب12 المهم لجسمك .. انتبه تتجاهلها    مصادر طبية تكشف الحصيلة الأولية للتفجير الإرهابي الذي استهدف مدير أمن لحج    رسميا .. خارجية روسيا تعلن عن تدخل مباشر في الازمة اليمنية لإنهاء معاناة جميع اليمنيين بلا استثناء (تفاصيل)    تحذيرات الأرصاد بشأن الأمطار والسيول والأجواء شديدة الحرارة بهذه المحافظات    تغيرات مفاجئة في سعر صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الاربعاء "آخر تحديث "    إغلاق الشركة العمانية للإتصالات في عدن ,, الخسائر والاضرار    الجيش يكسر عملية هجومية للمليشيات غربي مأرب    روسيا تتخذ إجراءات جديدة وعاجلة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    الزعوري يبحث امكانية دعم خطة الحكومة لتشغيل الشباب ومناهضة عمالة الأطفال    امرأة تنصب بأكثر من مليار ريال وتقع في المصيدة.. أمن عدن يكشف تفاصيل مثيرة    معين عبد الملك يطلع على خطط وانجازات هيئة الطيران المدني لتطوير وتشغيل المطارات    وزير الشباب والرياضة يناقش أوضاع العمل الشبابي والرياضي في أبين    الامم المتحدة: الجوع في اليمن بلغ أعلى مستوياته منذ 2015 مميز    الفلكي الشوافي يكشف بالحساب الفلكي عن احداث هامه تبداء من صباح اليوم الاربعاء    من هو القيادي اليمني البارز الذي قتل بغارة جوية في سوريا؟ (اسم وتفاصيل )    بيان مشترك يكشف تفاصيل لقاء السيسي مع ملك البحرين ورسالة حادة لإثيوبيا    بتمويل من صندوق الأمم المتحدة : *إتحاد نساء أبين يعقد لقاء موسعا لشبكة النساء الملهمات لتبادل الخبرات والإستفادة من قصص النجاح ..*    عرض كشفي لطلاب الدورات الصيفية المغلقة بصعدة    مخترع يمني يبتكر ''الفندق الطائر'' .. يعمل بالطاقة النووية ويتسع ل5000 راكب (فيديو)    السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى وموعد الوقوف بعرفات    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    قائد الثورة: وصلنا لمستوى متقدم في القدرات العسكرية وانتاج الصواريخ مستمر    قيادي حوثي ينقل قضية "فتاة يريم " لصنعاء ويعين محامي للمتهم ويتعهد لأسرته بأعفائه من العقوبة (تفاصيل)    - لماذا اعتذر رئيس المؤتمر ابو راس لليمنيين بحضور أيوب طارش ؟    بن دغر ينعي وفاة عضو المجلس اللواء عبدالله صالح بن سبعه    بالصورة.. حشود عسكرية كبيرة لمليشيا الحوثي استعداد لمعركة فاصلة    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    الحكومة تطالب بمزيد من الضغط على الميليشيات لرفع حصارها عن تعز وفتح الطرقات فورًا    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    تحذير هام : ظهور هذه العلامات في هاتفك دليل على أنه يتم التجسس عليك من الكاميرا والميكروفون .. إليك الطريقة الوحيدة لإيقافها !    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    في واقعة فريدة من نوعها .. معلمة "يمنية" تتزوج برجل أستأجر شقتها بعدما عجز عن دفع ايجار 3 أشهر ؟!    أوراق نباتية رخيصة تقلل الكولسترول وتنظم مستويات السكر في الدم وتخفف أعراض السكري بشكل فوري    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    وزير الأوقاف يكشف ل"المشهد اليمني" عدد حجاج اليمن من الداخل ومن المغتربين في السعودية لهذا العام    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شركات السلاح الأمريكية مازالت تثق بالشرق الاوسط رغم الخلافات الدبلوماسية
نشر في الجنوب ميديا يوم 25 - 12 - 2013


الثلاثاء 19 نوفمبر 2013 03:24 صباحاً
لندن/دبي((عدن الغد)) رويترز
تقاطرت شركات السلاح الأمريكية على معرض دبي الجوي هذا الاسبوع إذ لم يكن الشرق الأوسط يمثل لها من قبل ما هو عليه من أهمية الآن بعد أن أصبح ثاني أسرع الاسواق نموا وراء آسيا في الوقت الذي ينكمش فيه الانفاق الدفاعي للدول الغربية.
لكن هذه الشركات تواجه واقعا كئيبا يتمثل في الفجوة المتزايدة بين واشنطن وأقرب حلفائها في المنطقة.
وتعمل شركات لوكهيد مارتن وبوينج ونورثروب جرومان وغيرها من الشركات الكبرى على التوسع في الخليج حيث أكد مسؤولوها التنفيذيون علانية أنهم يعقدون آمالهم على المنطقة.
فقد أسست لوكهيد شعبة دولية هذا العام وعينت نورثروب الشهر الماضي مسؤولا كبيرا سابقا بسلاح الجو الامريكي رئيسا تنفيذيا لها في الامارات. وأوفدت معظم الشركات رؤساءها التنفيذيين أو مسؤولين كبارا إلى معرض دبي الجوي بل ونظم كثيرون زيارات لدول أخرى في المنطقة في إطار هذه الرحلة.
وقال دينيس مويلنبرج رئيس شعبة الصناعات الدفاعية في بوينج للصحفيين يوم الأحد "في مختلف أنحاء العالم نشهد منافسة تتزايد حدتها. فانخفاض موازنات الدفاع الأمريكية والاوروبية يخلق مزيدا من التنافس في الأسواق الأخرى."
لكنه أضاف أن نجاح الصفقات في مجال الدفاع يعتمد اعتمادا كبيرا على العلاقات بين الحكومات.
وفي الشهر الماضي قال مصدر مطلع على السياسيات السعودية إن الأمير بندر بن سلطان رئيس المخابرات السعودية أبلغ دبلوماسيين أوروبيين أن المملكة تأمل أن تشهد تحولا كبيرا عن الولايات المتحدة.
كذلك تدهورت العلاقات بين واشنطن وحكام مصر منذ خفضت الولايات المتحدة مساعداتها العسكرية للقاهرة.
كما أبدت تركيا اتجاهها لشراء نظام دفاعي صاروخي صيني بدلا من شراء نظم امريكية أو اوروبية.
وقال مايكل ايزنستات المسؤول السابق بوزارة الدفاع الامريكية الذي يرأس الان البرنامج العسكري والامني في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى "من المؤكد أنك تشهد شعورا متزايدا بالاحباط من جانب بعض حلفائنا الاقليميين. أعتقد أن ذلك سيكون له أثره بشكل ما عندما يتعلق الأمر بمبيعات دفاعية."
وأضاف أن المستفيدين هم على الارجح شركات دفاع أوروبية وخاصة من بريطانيا وفرنسا وهما من كبار موردي الاسلحة للمنطقة.
وقد تعمدت عدة دول خليجية تقسيم مشترياتها الدفاعية الكبرى بين عدة دول غربية فاشترت طائرات ميراج ورافاييل الفرنسية كما اشترت المقاتلة الاوروبية تايفون.
وصعدت بريطانيا وفرنسا صلاتها العسكرية مع دول الخليج في السنوات القليلة الماضية في خطوة تهدف في جانب منها لطمأنة هذه الدول.
وتتوقع مصادر دفاعية أن تشتري الامارات ما يصل الى 60 طائرة رافاييل أو تايفون رغم ان من المرجح أن تعزز قواتها أيضا بما يصل إلى 25 مقاتلة من طراز اف 16 من انتاج لوكهيد مارتن.
وفي عهد إدارة أوباما كان للمسؤولين الامريكيين دور أكبر في الترويج لمبيعات السلاح انطلاقا من الحرص على اقتسام الأعباء العسكرية مع الحلفاء.
وحتى الآن مازال دفتر الطلبيات للمعدات الامريكية كبيرا فيما يبدو. وتشير سجلات وكالة التعاون الأمني الدفاعي الامريكية إلى أن صفقات كبيرة في الطريق من بينها عقد بقيمة أربعة مليارات دولار مع الامارات لشراء ذخائر وعقد مماثل مع السعودية قيمته 6.8 مليار دولار بالاضافة إلى عقد قيمته 1.2 مليار دولار لدعم سلاح الجو الملكي السعودي.
وفي الآونة الأخيرة وقعت الامارات عقدا بمليارات الدولارات لشراء نظام دفاع صاروخي من انتاج لوكهيد بينما تستمر المفاوضات على شراء الطائرة في-22 أوسبري.
وربما تظهر تعاقدات أخرى كبيرة من عملية تطوير رئيسية للبحرية السعودية.
وسافر إلى المنطقة الشهر الماضي ثلاثة مسؤولين أمريكيين كبار هم رئيس وحدة السياسات بوزارة الدفاع ورئيس وكالة التعاون الأمني الدفاعي ومسؤول بوزارة الخارجية يتولى متابعة مبيعات السلاح الخارجية.
وحضر للمشاركة في معرض دبي مجموعة من كبار المسؤولين العسكريين ومسؤولي وزارة الخارجية. كما زارت حاملة الطائرات الامريكية هاري ترومان دبي أيضا بهذه المناسبة.
إلا أن مشاعر الاحباط تجاه واشنطن تتزايد على المستويين الشعبي والرسمي بسبب الدعم الامريكي لاسرائيل واجتياح العراق واستمرار الحرب في أفغانستان.
وشعر الكثير من حكومات المنطقة خاصة في السعودية بغضب شديد للسرعة التي تخلت بها واشنطن عن حسني مبارك ونظرائه في تونس واليمن. كذلك تقول السعودية وقطر والامارات إنه كان بوسع إدارة أوباما أن تكون أكثر حزما لامرها في السعي للاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد سواء من خلال نقل السلاح لمن يقاتلون جيشه أو باللجوء إلى ضربات جوية.
كما أثار ما تحقق من نجاح فيما يبدو في المحادثات الاخيرة مع ايران استياء بين هذه الدول التي تشعر أن أي برنامج نووي يمثل لها تهديدا مباشرا أكثر من غيرها.
ومع تحول أنظار واشنطن إلى آسيا وعجزها عن الاحتفاظ بحاملتي طائرات قرب الخليج على الدوام يقول بعض المحللين إن دول الخليج تشعر على نحو متزايد بأن الولايات المتحدة تخلت عنها خاصة وأنها تقترب من تحقيق الاعتماد على الذات في الطاقة.
وما من شك أن الموردين المنافسين يحومون لاقتناص الفرصة.
وقال مسؤول تنفيذي كبير إنه أقل قلقا على العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية من الوضع في مصر خاصة في ضوء التحرك السريع من جانب دول أوروبية وعربية وروسيا لتقديم العون بعد أن أوقفت واشنطن سداد مدفوعات المساعدات.
وفي سبتمبر ايلول صدمت تركيا الولايات المتحدة وحلفاءها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالاعلان عن اتجاهها لشراء نظام دفاع صاروخي صيني قيمته 3.4 مليار دولار. ويعتقد كثير من المسؤولين والمحللين الامريكيين أن أنقرة ستغير رأيها في نهاية المطاف. وتقول تركيا إن القرار النهائي قد يصدر خلال ستة أشهر.
ويخشى مسؤولو حلف الاطلسي أن يكون توافق النظام الصيني سيئا مع نظم الحلف وربما يفتح الباب أمام هجوم الكتروني أو سرقة بيانات. ويشير بعض الخبراء الدفاعيين إلى ان المضي قدما في هذه الصفقة قد يعرض للخطر رغبة تركيا في شراء مقاتلات أمريكية من طراز اف-35.
ويقول بعض المحللين والمسؤولين إن تكلفة تحويل الانظمة ستكون باهظة نظرا لان العديد من دول المنطقة تعمل بأنظمة أمريكية أو أوروبية.
وقال ايزنستات من معهد واشنطن "إذا ما بدأت في استقدام أنظمة صينية أو روسية فمن المحتمل أن يضعف ذلك بناءك الدفاعي بأسره."
وأضاف أن مصر بصفة خاصة تعلمت بثمن باهظ الصعوبات التي رافقت تحولها من انظمة التسليح السوفيتية إلى الامريكية وأنها قد ترفض خوض هذه العملية مرة أخرى.
ويقول مسؤولون أمريكيون إن نوعية التدريب التي تقدم مع السلاح الامريكي مازالت تتفوق على ما يقدمه أغلب المنافسين.
وقال مسؤول اشترط عدم نشر اسمه "رغم أن العلاقات متوترة على المستوى الجيو سياسي ... فإن علاقاتنا العسكرية مازالت مثمرة. الانطباع لدي أنك ستشهد زيادة في المبيعات لا تراجعا."
لكن التحدي قد يكمن في الحفاظ على هذا الاتجاه.
وقال أري راتنر المسؤول السابق بوزارة الخارجية الأمريكية وهو زميل بمؤسسة ترومان للامن القومي "في الوقت الحالي قد لا يمكنهم الاستغناء عنا حتى إذا أرادوا ذلك. لكن...بعد 20 عاما من المستحيل تجاهل الاتجاهات وربما تبدو الامور مختلفة غاية الاختلاف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.