طيران العدوان يشن 34 غارة على مأرب والجوف    منصور صالح : هذه حقيقة التشكيل الوزاري القادم    الكاف يعلق على تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة و شروط نجاح اتفاق الرياض    الشيخ الفضلي يؤكد ترحيب السلطة المحلية بأبين بأي جهود تضمن فتح نقيل ثره    انقلاب ناقلة محملة بالنفط في محافظة شبوة وحريق هائل يلتهم الناقلة"صور"    وزارة التجارة السعودية توضح متى يحق للمحلات التجارية رفض إرجاع المشتريات؟    تعرف على رد العرب والمسلمين على تصريحات رئيس فرنسا المسيئة للإسلام وللرسول"ص"والدولة العربية التي ردت رسميا    ترمب كشف عن تهديد مصري بنسف سد النهضة وإثيوبيا ترد عليه بقوة    تضامن يمني اعلامي مع اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية    مدير إدارة تربية لودر: نعمل جاهدين إلى تحسين أداء العمل التربوي والتعليمي وتجاوز مرحلة الركود في ظل الصعوبات والعراقيل    مليشيات الحوثي تقصف مستشفى الأمل لعلاج الأورام في تعز وسقوط إصابات    قصاصات تائه    استهداف حوثي جديد للمدنيين في تعز    التحالف العربي يدمر طائرة بدون طيار اطلقت بإتجاه السعودية    كورونا : منظمة الصحة العالمية تحذر من أن الأشهر القليلة المقبلة "ستكون صعبة للغاية"    أسلحة مضادة تشعل الكلاسيكو بين كومان وزيدان    مبابي يجبر سان جيرمان على التفاوض مع ريال مدريد    حملة امنية بالشيخ عثمان وازالة استحداثات بالمنصورة    أهالي الحديدة يعانون من إقامة جبرية تحت حكم ميليشيا الحوثي (تفاصيل)    للبيع: شقة في برج في شارع حدة    "المشاقر"... مبادرة يمنية لتجديد الأغنية التراثية    جثث مختطفين مدنيين أم جثث مجهولة ... مطالبات حقوقية بالتحقيق بشأن القبور الجماعية قبل طمس الحوثيين للأدلة    الصحة العالمية : الأشهر المقبلة ستكون صعبة للغاية    الأمم المتحدة في عيدها UN75 هل توقف الحرب في اليمن .. مناشدة    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم السبت بعدن    آخر تحديث لأسعار الذهب في كلاً من صنعاء وعدن اليوم السبت    البنك الدولي يستجيب مطالب اليمن بشأن توحيد قنوات المساعدات    وكيل محافظة أبين " الجحماء " يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة اللواء ركن منصور العويني    تسجيل رقم قياسي جديد لإصابات كورونا في أمريكا    خبراء يكشفون تأثيرات نوع الأكل وتوقيته على النوم    عقب َالتطورات الخطيرة في خط دفاع قوات الشرعية.. خطأ قاتل ارتكبه الحوثيون قبل قليل في مأرب ( والنتيجة مروعة )    هام.. الجوازات السعودية تحدد مدة صلاحية تأشيرة الخروج والعودة.. وتوضح طريقة حسابها    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    وزارة التربية تصدر تعميم هام وتحدد أسعار تطبيق « علمني »..وثيقة    شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .    منها زواج زوجته برجل آخر ...شقيق أسير سعودي يكشف ماجرى لشقيقه المفرج عنه من سجون الحوثي    بُكآء الحسرة    الحوثيّون وخصخصة النّبي!    أميركيون يحسمون قرارهم بعد المناظرة الثانية    وفيات كورونا في أمريكا تتجاوز 222 ألفا    باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية    حكومة يمنية أخيرة!    توقف عداد كورونا في اليمن.. والحكومة الشرعية تكشف آخر احصائيات انتشار الوباء    لصوص لكن مبدعون !!    ميسي يوجه رسالة ل رونالدو    شباب البرج يكتسح شباب الغازية برباعية في الدوري اللبناني    كومان أفضل لاعب في الاسبوع الاول من دوري ابطال اوروبا    غيابات واستدعاء لنجوم.. قائمة برشلونة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو    تعرف على ما يستورده السعوديون من تركيا.. ؟    بعد الأغنية الصنعانية..استكمال إجراءات تسجيل "الدان الحضرمي" في لائحة اليونسكو للتراث العالمي    نجم "شباب البومب" يدخل العناية المركزة .. وصحفي يكشف تجاهل زملائه الفنانين لحالته    وزير التخطيط يلتقي المدير التنفيذي لمجموعة البنك الدولي    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    وأشرقت الأرض بنور نبيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الى أين المسير يا وطنى الحبيب..!؟
نشر في نبأ نيوز يوم 07 - 01 - 2010

اعترف بكل شجاعة وبصرخة مدوية لقد اصبحنا نعيش بحالة من الاحباط والتوتر المزمن بما يدور حولنا وامام اعيننا من الاضطربات المتكررة والدائمة الذى يعيشه الوطن العربى واليمن الحبيبة فى عدة بؤر من بؤر الصراع المشتعل الذى لا ينطفئ ابدا، بل وزاد اشتعاله بشكل مخيف فليس بمقدور أحد منا أن يقرأ أوراق اللعبة المتشابكة فى الصراعات المتواجدة فى بقاع الدول العربية او بالاصح الشرق الاوسط وبالذات الدول التى تنتهج بمنهج النظام السياسى الجمهورى وهى دول معروفة فى الخارطة العربية ومعدودة بأصبع اليد!

وبنفس الوقت لا نستطيع ان نقرأ أوراق أى صراع منفردا عن بقية الصراعات الاخرى حيث نجدها متكاملة مترابطة بعضها البعض ولايمكننا فصلها أطلاقا، واذا اردنا ان نحدد الاسباب والعوامل الاساسية فهى من وجهة نظرى ليست اسبابا عضوية فقط وانما اللاعب الأساسى فى كل الصراعات هو السياسة الامريكية الصهونية تجاة المنطقة العربية منذ زمن طويل والتى اصبحت الان على علم ومرمى لكافة المثقفيين والسياسيين والباحثيين.. وايضا يجب ان يعلم الكافه بأنه لا ولم يعد سرا بأن سياستها تتجه بشكل بالغ الوضوح لإحداث تغييرات جذرية فى الخرائط وفى التوجهات الفكرية والسياسية أيضا, واصبح الشرق الاوسط حسب تعبيرهم السياسى فى نظر كل القوى الكبرى بمثابة حجر الأساس فى بناء نظام عالمى جديد يراد اعطائه الصفه الشرعية بأسم الهاجس الارهابى الذى غطى على جميع الهواجس الآخرى منذ احداث الحادى عشر من ستبمبر، ولكنه فى الاصل يستهدف ما هو ابعد واعمق من ذلك بكثير..(وهذا ما اشارت اليه الاستاذة آلاء الصفار فى مقالتها الرائعة عن "الحشود البحرية وحرب اليمن والسعودية" بتاريخ 2يناير 2010م).
والملاحظ بشدة لقد عادت الينا بشكل واضح فى ظل الاضطرابات المتأصله والقضايا المتشابكة المصطلحات التى تتحدث بشكل صريح عن وضع نظام إقليمى جديد مرتبط ارتباطا وثيقا بالنظام العالمى الجديد وأخرى تتحدث عن أهمية صياغة نظام للأمن الإقليمى بدرجة تقترب من صيغ كانت قد ظهرت على سماء الشرق الاوسط، وقد جرى تدوالها منذ زمن بعيد- اى فى اعقاب الحرب العالمية الثانية عندما كانت اغلب الدول العربية تحت السيطرة الاستعمارية- واذا عدنا الى نصف قرن مضى سنجد ان هناك توافق دولى حول الادعاءات الباطلة بوجود فراغ أمنى فى منطقة الشرق الاوسط.
يجب ان ندرك ان التوافق الدولى عاد الى الحنين الى العودة من جديد الى نظرية ملء الفراغ التى كان ايزنهاور يتبناها فى مطلع الخمسينيات من القرن الماضى، ويجب ان يعلم الكافه على انه لم يمكن له ان يتحقق لولا انهيار وحدتين اساسيتين هما انهيار الاتحاد السوفيتى كقوة عظمى موازية للقوة الأطلسية التى تقودها امريكا، وانحسار المشروع القومى العربى فى وحدتة القومية التى كان يحلم به سابقا فى ظل وجود الاحتلال الاجنبى.
وهنا يجب ان نستيقظ ونصحو من غفوتنا، وكفى تخاذل وانصياع وراء مصالح شخصية غير وطنية.. يجب النهوض قبل البقية الباقية من الضربات التى ستلحق بنا ويكفى بما حدث من ضربات تلقاها العرب بعد احداث سبتمبر 2001م سنة الدمار للعالم العربى، واصبح مصطلح الارهاب هو البوابة الاساسية لضربات قد تكون موجعة..
نحن لا ندرك النظرة السياسية البعيدة المدى لانه قد يكون هناك تقصير فكرى فى عدم تحليل الامور بشكل عميق، وقد اصبح الارهاب هو العنوان الوحيد للسياسة الجديدة التى تتبناها امريكا، وانما ظهرت ايضا فى الافق إشارات لا تخفى على أحد منا وهى رغبة امريكا والاتحاد الاوروبى فى وضع حدود معينة لمبدأ سيادة الدولة لتوفير حق السيطرة الغير مباشر فى التدخل السريع فى الشئون الداخلية، تارة لأسباب إنسانية تتستر وراء أدعاء انتهاكات لحقوق الانسان، واحيانا بأسم غياب الديمقراطية، واحيانا أخرى بأسم الاسباب الامنية تحت دعوى ضرورة الإسراع لإجهاض مخططات ونيات لامتلاك اسلحة دمار شامل كما حصل فى العراق الغالية.. بل ان هناك باب جديد فتح مصراعيه تحت عنوان: "الأسباب البيئية"، وان هناك خطر داهم سيحل على الدول فى تغيير معالم الارض او فى المياه البحرية او فى الاجواء.. وللأسف كلها خداع، ونحن نعيش فى سرداب التخبط..!!
أود الاشارة استنادا الى ماسبق والتى ما هى الا مجرد عناوين لخطوط استراتيجية اساسية تحكم وتفسر أيضا ما يحدث الان فى اليمن التى لا يعرف مداها غير الله سبحانه وتعالى، والعراق بالاقتتال المستديم دون توقف، وفلسطين لم ولن ينالوا مرادهم الا بأتفاق الفصائل بمصداقية وحب الوطن، ولبنان الهدوء النسبى حاليا، والسودان القريب الى الانفصال، والصومال الملتهبة راس الحلبة لليمن واذا تعددت اساليبها او انماطها بالتوازى والتطابق احيانا وبالتداخل والتلاقى فى احيانا اخرى وذلك حسب اهداف ومقاصد المتحكمين بأوتار اللعبة الدولية.
اذن يجب على كل واحدا منا بمصداقية وبدون خوف من اى تأثرات نفسية او حزبية (بحب الوطن وليس بحب الحزب المنتمى اليه) ان نسأل انفسنا أولا قبل أن نتساءل بأستغراب عن اهداف ومقاصد الآخرين!! لابد أن نسأل انفسنا نحن اليمنين سؤالا محددا هو: إلى أين نحن سائرون؟
لست من دعاة التخويف والتهويل ولكن يجب بل يلزم علينا بأهمية الإسراع بطرح هذا السؤال قبل أن يداهمنا الطوفان البحرى وتسحبنا الدوامة الى قاع المحيط العميق وليس قاع البحر الاحمر اذا وقع لا قدر الله لن يزيد من حدة الصراعات والتوترات بل سيدفع الأمور باتجاه انقسامات وصدامات حادة و تفتت الوطن الى جزئيات كل على حده.
واخيرا اريد التذكير بماضٍ قد عاد من جديد فى اواخر هذا القرن، ولكن بشكل منمق وهو سؤال لازال يطرح على طاولة اللعبة السياسية فى واشنطن ولندن والذى هو فى صميمه ليس سوى تكرار جديد مخيف وخطير للعبه هو تقسيم مناطق النفوذ على غرار أتفاق "سايكس بيكو" بين انجلترا وفرنسا او اتفاق "يالتا" الذى جرى فيه توزيع الغنائم بين الحلفاء الذين انتصروا فى الحرب العالمية.
ولا ابالغ هنا اذا قلت إن كل بؤر الصراع فى الشرق الاوسط تؤثر فى بعضها البعض ووفق مخطط محسوب بحيث يلهب إشتعال النيران فى منطقة ما لخدمة هدف اخر هو تحقيق الضغوط على ساحة صراع أخرى، وايضا لهدف جذب انتباه المنطقة العربية باسرها بالقدرة على اشتعالها بأكملها.
كل ذلك ما هو الا اشارات واضحة وضوح الشمس وموجهة بشكل مباشر الى دول المنطقة والتى تسير بالمنهج الديمقراطية الغربية ورسالة مفتوحة تقول للكافة إن عصر التمزق قد بدأ فى المنطقة وإن على اليمنيين الذين ليس لهم مصالح شخصية ان يرتبوا اوضاعهم من أرضية الفهم والاستيعاب بأن إخماد نيران المشاكل أو أعادة إشعالها فى أيدينا نحن وحدنا وبالتالى البوابة الأمريكية هى البوابة الوحيدة التى يمكن النفاد منها باتجاه الحل والتسوية لأى مشكلة؟
واذا لم نسارع نحن اليمنين الى الاحتكام بالعقل بأتخاد الخطوات الايجابية والعاجلة والضروية للحفاظ على بلدنا الحبيب بشكل يرضى بعضنا البعض ونكون احباء لا اعداء ولا نرمى انفسنا فى التهلكة ويجب اخماد نيران المشاكل ونبدا عام جديدا ملئ بالحب والخيرلنا و للاجيال القادمة..
اذن يجب علينا أن ندرك تمام الادراك وبوعى سياسى محنك لقراءة الابعاد السياسية وقد لا اكون قادرة على الفهم السياسى بقدرة الضالعيين فيها ويجب علينا ايضا ان نرفع وشاح الانتماءات الحزبية والقبلية والطائفية بعيدا؟ اذن لا للانتماء الحزبى.. ولا للأنتماء القبلى.. ولا للأنتماء الطائفى.. نعم للأ نتماء الوطنى.. ارضى وارض اجدادى..
ولدى سؤال: هل السياسة هى فن تجاهل الحقيقة..!؟ واتمنى العكس..!
• مستشارة قانونية.
مواضيع سابقة بقلم: د. وفاء الحمزي:
* هموم الأثرياء..؟
* الثكيف القانوني لخليج عدن والقرصنة البحرية..
* عالم المتغيرات
* العنيد الجاهل
* محاكمة بوش بتهمة القتل
* غرور القوة ..
* الصمت القاتل..!
* التواجد العسكري وتلوث البيئة البحرية اليمنية!
* الأطماع الأمريكية - الإسرائيلية بالبحر الأحمر وخفايا القرار 1838
* قرار مجلس الأمن رقم 1838 لعام 2008 (قضية للنقاش المفتوح)
* الطبيعة القانونية للبحر الإقليمي ومضيق باب المندب
* الصراع الدامي بين الحق والباطل
* التضامن الشعبي لمكافحة الفساد..
* صحوة الضمير ونبذ الفتن
* نظرة تفاؤلية ...
* واجه الحقيقة !!
* مصالحة النفس ..على ضوء قمة الرياض !!!!
* سؤال الحيران
* المؤمن والشيطان
* لابُد مَنْ دفع الثمن..!
* الاحتفال بالأعياد الوطنية ضرورة قومية
.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.