المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نهر دجلة...مأوى جثث ضحايا القتل على الهوية
نشر في عدن الغد يوم 09 - 03 - 2015

لم يعد صوت فيروز يُسمع صباح كل يوم على ضفّتي نهر دجلة في بغداد، كما اعتاد البغداديون منذ سبعينيات القرن الماضي، وهي تصدح "بغداد والشعراء والصور ذهب الزمان وضوعه العطر". كما لم تعد مذيعة النشرة الصباحية في إذاعة "دار السلام" تقطع صدى فيروز، لتتمنّى يوماً جميلاً للعراقيين، عند الساعة السادسة صباحاً.
اليوم انتهى كل شيء، لا صوت فيروز يغني بعذوبة ولا سلام في دار السلام، بعد طغيان مشهد انتشال الجثث اليومي قرب ضفتي نهر دجلة، مترافقاً مع أصوات بكاء وأنين الرجال والنساء، وسط أزيز صفارات سيارات الإسعاف. هكذا تبدو بغداد هذه الأيام، من دون أن يفكر "متعهدي" القتل اليومي بمنح نفسهم إجازة، أو تغيير مكان إلقاء جثث ضحاياهم، في تحدٍّ واضح لسلطة القانون، وبرهان على ضعف أجهزة الأمن العراقية.
وكانت تقارير أمنية عراقية قد كشفت عن ارتفاع وتيرة القتل الطائفي "على الهوية" في بغداد إلى مستويات قياسية، منذ مطلع شهر مارس/آذار الحالي، بمعدل 15 جثة يومياً، يُلقى أكثر من نصفها في نهر دجلة، ويتم انتشالها من قبل فرق الإنقاذ النهري التابعة للشرطة، أو فرق أهلية خاصة تتقاضى أجورا من ذوي الضحية، في مقابل انتشال الجثث، التي تستقر عادة على أحد جانبي نهر دجلة أو تحت جسوره الثمانية في بغداد.
ويشير عقيد الشرطة النهرية في بغداد ماجد التميمي، في حديث مع "العربي الجديد"، إلى أن "غالبية الضحايا يُقتلون ثم يرمون في النهر"، ووصف طريقة قتلهم ب"الإعدام". واعتبر أن "القَتَلَة وجدوا في دجلة، فرصة مناسبة لإخفاء معالم الجريمة، أو التخلص من الجثة، وعادة لا يُعدم شخص واحد بل أشخاص عدة، ومعظم الضحايا هم من الشبان، ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و40 عاماً، وجميعهم من مكوّن معين وهو سبب قتلهم". ويضيف التميمي "تشير أصابع الاتهام إلى المليشيات بطبيعة الحال، لكنهم ينفون ذلك، ونحن بدورنا لا نستطيع أكثر من نقل الضحايا إلى دائرة الطب العدلي ليتسلّمها ذويهم من هناك". وكشف عن "اعتياده" رؤية الجثث يومياً، مشيراً إلى أنه "بتنا نعود إلى تناول الإفطار كأن شيئاً لم يكن، بعد أن كنا في السابق غير قادرين على التفكير لفظاعة الجرائم".
اقرأ أيضاً: مسلّحون بزيٍ عسكري يخطفون 33 شخصاً في بغداد
"
حذرت وزارة الصحة العراقية، أمس الأحد، من انتشار أمراض خطرة في بغداد، بسبب الجثث
"
ولا تخلو أخبار وكالات الأنباء المحلية ومحطات التلفزة، من الإحصاء اليومي للجثث المجهولة، بينما تغيب القنوات الرسمية الحكومية، وتلك التابعة للأحزاب والمليشيات، المتهمة بالوقوف وراء تلك الجرائم، عن الملف.
وفي السياق، أصدرت منظمة "إخاء" العراقية شبه الرسمية، تقريراً أكدت فيه أن أكثر من عشرة آلاف عائلة بغدادية نزحت إلى خارج العراق وإقليم كردستان، لخشيتها من عمليات الخطف الطائفي.
ويلفت مدير المنظمة أيمن الطويل، في حديث مع "العربي الجديد"، إلى أن "الحكومة تحاول التغاضي عن المشكلة لتجنب الاصطدام بالمليشيات الطائفية، كونها المتورّطة الوحيدة في تلك الجرائم، والتي تُرتكب على خلفيات طائفية، لا إجرامية، بسبب المال أو خلافات عشائرية، أو ثأرية وغيرها".
ويتابع "يجعل عدد القتلى الهائل جرّاء المعارك اليومية من مسألة العثور على عشر أو 15 جثة في دجلة أو الفرات، أمرا غير مهم بالنسبة للحكومة، لأنها وضعت نفسها أمام تحدٍّ أكبر، وهو مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، غير أنه في الواقع ستكون تلك الجثث القشة التي تُقصم ظهر البعير، وعامل تفجير الفتنة الطائفية في العراق بشكل أوسع مما هو عليه الآن".
وفي هذا الصدد، أصدر عدد من رجال الدين فتاوى تحرّم أكل الأسماك التي تُصطاد من النهر، بعد ثبوت نهشها بعض الجثث. وحول ذلك، يقول إمام وخطيب جامع الفضلاء في بغداد، الشيخ أحمد عبد الكريم الموصلي، في حديث مع "العربي الجديد"، إنه أوصى ب"تجنّب أكل الأسماك التي يتم صيدها من مجرى نهر دجلة، أثناء مروره ببغداد وديالى وصلاح الدين، بسبب وجود الجثث فيه". وأضاف أن "بعض رجال الدين ذهبوا إلى حدّ التحريم المطلق. مأساة، لقد وقعنا بين مطرقة داعش وسندان المليشيات المتطرفة".
كما حذرت وزارة الصحة العراقية، أمس الأحد، من انتشار أمراض خطرة في بغداد، بسبب الجثث. وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الرديني، في تصريح أوردته وكالة "العراق برس" المستقلّة، أن "أمراض جديدة وخطرة بدأت تنتشر في المجتمع العراقي، نتيجة عوامل عدة، ومنها انتشار الجثث".
وقال الرديني إن "إحصاءات الوزارة تشير إلى أن نحو الألف شخص أُصيبوا بمرض حبة بغداد (اللشمانيا) بسبب ظروف النازحين، لأن مخيماتهم مكشوفة لذبابة الرمل، الناقلة للمرض، فضلاً عن أن مرض الجرب انتشر في بغداد، بسبب الجثث وتراكم النفايات". ولفت إلى أن "بعضهم يلجأ إلى العيادات الخاصة، بدلاً من الحكومية لعلاج المرض".
ويقول عضو "تحالف القوى العراقية"، طه العبيدي ل"العربي الجديد"، إن "جثث دجلة وصمة عار على حكومة (حيدر) العبادي، فهو يعرف القاتل ويعرف من يومئ له بالقتل". وكشف أن "بغداد وحدها شهدت انتشال أكثر من 55 جثة خلال أسبوعين فقط، بينهم طلاب جامعات وموظفون وعمال".
ولفت إلى أن "بعض الشخصيات بدأت تعدّ العدة للتوجه إلى مراجع دينية في مدينة النجف، وقيادات سياسية في التحالف الوطني، لوضع حدّ للظاهرة، قبل أن تكون شرارة البداية لعنف كبير، لن ينتهي قبل اصطباغ نهر دجلة كله باللون الأحمر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.