العرافة الشهيرة ليلى عبداللطيف التي تنبأت بمقتل "علي عبدالله صالح" تكشف نبوءة مرعبة: اغتيال شخصيات عربية وخليجية بارزة.. وهذا ما سيحدث في اليمن والسعودية والحزن والحداد يلف المنطقة (فيديو)    عاجل : الإعلان عن أول فائدة من الرئيس هادي منذ صعوده على كرسي الرئاسة    ورد للتو : ززارة التربية والتعليم تحذر من خطوات قاسية مع المدارس الاهلية    وصول سفينة تحمل وقود الطائرات لمطار عدن الدولي وقريبا وصول نفط خام لمحطة كهرباء عدن الجديدة    حقيقة دخول "أرامكو" السعودية في أنشطة تعدين "بيتكوين"    ترامب ينتقد بشدة وسائل الإعلام الأمريكية    بينها ذهبية عربية...حصيلة ميداليات أولمبياد "طوكيو 2020" بعد منافسات يوم الاثنين    تقرير دولي يكشف عن شخصين فقط في العالم سعيا بجد لحل الأزمة اليمنية    الإعلان عن خطة في العاصمة صنعاء لصرف الرواتب خلال شهرين وتخفيض أسعار الغاز والمشتقات النفطية "تفاصيل"    كيليني يجدد تعاقده مع يوفنتوس حتى العام2023    وزارة الصحة تعلن تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مخرجاتُ التولي الصادق    مسام يعلن انتزاع أكثر من 1200 لغماً حوثياً خلال الأسبوع الرابع من شهر يوليو المنصرم    مصرع وجرح 15 حوثياً والجيش يستعيد أسلحة نوعية في جبهة "الخنجر" بالجوف    مليشيا الحوثي تخسر قبل قليل أحد قياداتها العسكرية البارزة (الاسم)    السيول تجرف سيارة بداخلها 5 أشخاص في محافظة إب والكشف عن مصيرهم    المطالبة بسداد دين تودي بحياة شاب في عدن    "غيرة ضرائر" كاتب سعودي يهاجم بن بريك والشرفي بعد امتداح ل "محمد بن زايد"    التربية تحذر من خطوات قاسية مع المدارس الاهلية    الأمم المتحدة تتعهد بتقديم مشاريع بخمسة ملايين دولار لمحافظة الجوف    سيول الأمطار تجرف أراضياً زراعية وسيارة ومحطة كهرباء في إب    قرار حكومي يقلب الموازين على الحوثيين رأسا على عقب    موقع إيطالي: فشل آخر للسعودية وحلفائها الغرب في اليمن    ورد للتو : استنفار حوثي واعلان حالة الطوارئ وتحذير خطير    رئيس الجمهورية يرأس اجتماعا استثنائيا يضم نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء    السيول تهدد مستشفى الثورة بصنعاء.. نداء عاجل    اليونسكو تحذر... لا تلحقوا الضرر بصنعاء    أولمبياد طوكيو.. البقالي يعيد الذهب إلى المغرب بعد 17 عامًا وحسن تنجز أولى خطوات الثلاثية    إشكالية العقل العربي المسلم.    عاجل : السيول تتدفق إلى داخل أكبر مستشفيات صنعاء .. والإدارة تطلق نداء عاجلاً    قطر تعلن رسمياً موعد طرح تذاكر مباريات كأس العرب    اتفاق نهائي بين نادي برشلونة مع ميسي لتجديد عقده خلال الصيف الحالي    الأمين العام المساعد يعزي الشيخ يحيى المش بوفاة نجله    عاجل : اتفاق تاريخي لأول مرة بين حكومتي صنعاء وعدن يمس ملايين اليمنيين ابتداء من غدا الثلاثاء.. وقرار موحد يدخل حيز التنفيذ منتصف الشهر الجاري في مناطق سيطرة الشرعية والحوثيين    هام .. البنك المركزي في عدن يصدر تعميم جديد لكافة شركات الصرافة .. تفاصيل ماورد فيه (وثيقة)    أهالي الشيخ جراح يدافعون عن وجودهم ويرفضون سياسات الاحتلال الظالمة    فعالية لجامعة إب في ذكرى الولاية    إصدار كتاب جديد للباحث ثابت الاحمدي بعنوان "ماذا يعني انتمائي لليمن؟"    فعالية لنزلاء الإصلاحية المركزية بصعدة في ذكرى يوم الولاية    تعرف على التطبيقات التي تم حظرها من جوجل بلاي لانها تهدد أمن الهواتف    بسبب حرب الحوثي .. صورة مؤلمة لرجل أعمال يمني أفلس وتوفي بهذه الطريقة    توقف توليد الكهرباء في عدن بسبب تراكم مديونيات الحكومة مميز    نازحو البيضاء يستغيثون بعد اسابيع من نزوحهم جراء المعارك    خمس محافظات يمنية تسجل إصابات جديدة ب"كورونا"    طالبان: أمريكا شنت غارات جوية على مواقعنا في ولاية هلمند    تراجع أسعار النفط بفعل مخاوف حيال الاقتصاد الصيني    أمريكا تهزم المكسيك وتتوج بالكأس الذهبية    كورونا يواصل حصد الأرواح.. 4.2 مليون وفاة    قصة السؤال الصعب:    المعز علي "تاريخي" مع قطر.. ماذا قدم هداف الكأس الذهبية؟    يالبحسني يكفي وفك الخزينة ... والكهرباء فيها أكبر مصيبة ...لما متى تعجن عجين !    فيلم ديزني الجديد "جانغل كروز" يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    التشكيلي اليمني مرحب يفوز بجائزة الايسيسكو العالمية    زواجها الرابع .. فنانة مصرية شهيرة تكشف ارتباطها بعريس يصغرها ب 8 سنوات وتثير ضجة واسعة على مواقع التواصل ..صور    "فراعنة اليد" يدخلون تاريخ الأولمبياد    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    الى مدللي الثقافة..    مشروب سحري مفعولة غير متقوقع.. يعزز إنتاج الأنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم وفوائد عديدة لا تعد ولا تحصى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من طفل لاجئ في بيروت.. إلى صديق سلمى حايك وأنجلينا جولي
نشر في عدن الغد يوم 04 - 12 - 2019

من مخيمات اللجوء في لبنان، انطلقت رحلة الطفل السوري زين، بعد أن رأته المخرجة الللبنانية نادين لبكي، فجعلت منه بطلاً في فيلمها الذي لف العالم "كفرناحوم".
ابن الخامسة عشرة من العمر، سافر قبل فترة إلى شمال النرويج، الذي أضحى موطنه الجديد، يسكن حالياً، مع أبويه و إخوته الأربعة، في بلدة هامرفيست التي تبعد آلاف الأميال عن وطنه الأم سوريا، وربما نفسيا، وتبعده المسافات أكثر من ذلك بكثير عن درعا، حيث ولد زين وتربى في ضيعة صغيرة، وربما أعاده حوارنا العفوي غير المتوقع بالذاكرة من منزله الجديد في النرويج إلى بيته القديم الجميل وأصدقائه في الضيعة، وكما قال: "كل اللي بالضيعة كانوا أصحابي".
نزحت عائلته عام 2011 من "درعا الجميلة" حيث ترعرع في حقول قمحها، مكتسبا لونه الحنطي الدافئ من تربتها، ظنا منه أنه سيصبح يوما ما مزارعا ويبقى ملتصقا فيها، لكن الظروف أجبرت عائلته على النزوح بعد اندلاع الثورة السورية، فعبروا الحدود اللبنانية متوجهين إلى العاصمة بيروت واستأجر والده بيتا متواضعا جدا للعائلة في كورنيش المزرعة.
ممثل بالصدفة
دخول زين إلى عالم التمثيل كان بالصدفة، فبعد أن كان معينا للعائلة في سن 12 عاما، وجدته المخرجة اللبنانية نادين لبكي في شارع (طريق الجديدة) حيث كان يعمل في توصيل الطلبات، واكتشفت موهبته، وأدركت على الفور أنه سيكون الممثل الذي سيلعب دور البطل في "كفرناحوم".
نجح الفتى في الاختبار، عبر تمثيل حياته البائسة حاملا أعباء الحياة الثقيلة على ظهره، وبرعت لبكي في استخراج قدرات الممثل من زين، متناولة بمهارتها عدة قضايا إنسانية كاللجوء، وصراع البقاء، والفقر، واستغلال الظروف وغيرها.
عدم انتظام زين في المدرسة كان سبب تعثره وعجزه عن قراءة أي نص، كما أن الدراسة لسنة واحدة في لبنان لم تكن كافية، وكان الحل أن أحضرت له نادين مُدرسة خاصة لتمكينه من التمثيل ولعب الدور المطلوب.
حقق فيلم كفرناحوم نجاحا هائلا على المستوى العالمي، فبعد ترشيحه لجائزة أوسكار، كانت لبكي وحصدها لجوائز عالمية كمهرجان كان ومهرجان البندقية بمثابة طوق نجاة وجسر عبور لزين وأسرته، إذ حصل بدوره على شهرة غير متوقعة ودخل إلى عالم النجومية، وحصلت عائلته على حق اللجوء والتوطين في النرويج.
وبعد النجاح المبهر ل "كفرناحوم" استطاع زين الرفيع لفت أنظار منتجي هوليوود إذ رُشح للعب دور في فيلم "خالدون" الخيالي، وهو عبارة عن سباق شخصيات في الكتب الكارتونية المصورة والمعروفة باسم "مارفيل كوميكس"، والفيلم تدور أحداثه على كوكب "خالدون" الخيالي.
رفيق سلمى حايك وأنجلينا جولي
يقف الآن اللاجئ السوري زين إلى جانب مشاهير نجوم هوليوود مثل أنجيلينا جولي وسلمى حايك ويتشارك معهما دور البطولة في هذا الفليم.
وعن مغامرته الجديدة قال ل"العربية.نت" إنه سيتحدث في الفيلم بلغة قديمة تعود إلى سبعة آلاف عام قبل الميلاد. ومن المقرر أن يصل الفيلم إلى دور العرض الأميركية في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2020، وبحسب الاتفاق مع منتجي الفيلم، لا يستطيع زين التحدث معنا عن دوره أكثر من ذلك للإبقاء على عنصر التشويق.
بعد انتهائه من تصوير فيلم "خالدون"، عاد زين قبل أسبوع فقط من جزر الكناري الإسبانية حيث أمضى وقتا ممتعا مع حايك وجولي. وعلق: "أنا مبسوط كتير، وما تخيلت بحياتي حكون هنا".
ويرصد زين بعض التفاصيل عن التصوير: "أول يومين كانا عطلة، ومن بعدها يوم عمل، وبعدها يوم راحة حتى انتهى التصوير بعد 10 أيام تقريبا". ويلعب زين دور ابن صياد سمك يعيش في كنف جدته بعد وفاة والده.
لم يسمع زين بحايك أو جولي من قبل، لكنهما تعاطفتا معه وكانت مترجمة هي صلة الوصل معه. وأقاما له حفل وداع بعد الانتهاء من التصوير.
ومن حايك كانت المفاجأة: قال زين: "أهدتني آيفون وآيباد وتبادلنا أرقام التليفونات"، كما وجهت له دعوة ليحل ضيفا عليها وعلى أسرتها في أميركا خلال الإجازة الصيفية القادمة، وستتكفل هي بمصاريف تذكرة الطائرة والإقامة.
وعن علاقة زين مع باقي المشاهير، يوضح والده أنها علاقة جميلة، وكان (زين) محبوبا من سائر نجوم هوليوود ويدعونه لتناول الطعام معهم.
ويحكي زين عن قصته: "ما كنت بتصور رح صير ممثل"، ورغم أنه أصبح يحب التمثيل، لن يدرسه في الجامعة بل يريد التركيز على اللغة، كما تستهويه أمور أخرى، ويوضح: "بحب صيد السمك وأعيش قرب البحر".
حياة جديدة في النرويج
أما عن حياته الجديدة في النرويج، فيوضح زين أنه بدأ يتأقلم ولم يعد يشعر بالغربة، الشعب النرويجي ليس عنصريا لكن طلاب النرويج لا يختلطون كثيرا مع زملائهم العرب أو الصوماليين أو الأكراد في المدرسة، وهو يشعر بالراحة الآن، ويدرس اللغة النرويجية، وقد زار أميركا مرتين لكنه يحب السكن في أوسلو حيث الحياة أفضل بالنسبة له.
ويؤكد والد زين أن ابنه يريد العيش في أوسلو العاصمة لأنها مدينة جميلة وكبيرة مقارنة مع بلدة همرفيست، وهو يعتبر طفله اجتماعيا يحب الاختلاط بالناس.
في نهاية اللقاء كان لوالد زين طلب خاص وتمنى علينا أن ننقله إلى الصحافة والمواقع العربية، وهو التأكد من سلامة المعلومات، إذ يستغرب كيف تُنقل أخبار ابنه دون التأكد من صحتها، وتُكتب عنه معلومات خاطئة بدءا من الاسم، يكتبون اسمه "زين الرفاعي" بدلا من "زين الرفيع" ويقولون إنه فلسطيني الجنسية بينما هو سوري.
ويضيف الأب: "نحن بالفعل نزحنا من سوريا لكننا لم نسكن في مخيم لاجئين، نريد أن نصحح الصورة، وأطلب من الذين ينقلون المعلومات عنا أن تكون صحيحة بعد التأكد منها عبر إجراء لقاء أو مقابلة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.