المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما يُغيب حكماء الأمة

في اليمن وسواها من بلدان الربيع العربي والعراق يجمعها كلها حالات متشابهة من تدهور أمني غير مسبوق متزامنا من حدة الاستقطاب المذهبي بحيث تم تفكيك بنية تلك المجتمعات فزرعت الفتن وزادت من تعقيد المشهد السياسي في تلك البلدان والتي تشهد تحولات سياسية وديمقراطية لا زالت بعضها تعاني شراسة مقاومة قوى الثورة المضادة المناهضة لعملية التغيير أو فرض قوى متشددة نفسها في المشهد السياسي في كل تلك البلدان ، وفي رؤية بانورامية لخارطة الربيع العربي وكذا العراق يلاحظ المراقب والمطلع وكل من يتابع غزارة الإعلام المتصارع فيما بينه مدى خطورة الأحداث الجارية فيها حيث تعاني نزاعات واغلبها تكون الدولة نفسها طرفا في ذلك النزاع تحت مسميات شتي منها محاربة الإرهاب ونحو ذلك ، واليمن أحدى تلك البؤر المتوترة والتي ابتليت بساسة انتهت صلاحياتهم وشرعيتهم عندما يرون اليمن يتمزق بهدوء وفي حالة موت سريري لغياب الدولة التي لم يؤسسوها بعد ان استفردوا بالسلطة ونجحوا في تفريق أبناء الأمة فتفرقت أيادي سباء بفعل أنانية ونرجسية ساسة اليمن والذين يحرصون على تماسك أحزابهم ونفوذهم أكثر من حرصهم على وحدة الوطن ، وكذا على قيادات تلك الأحزاب المؤبدة حيت تمجد زعمائها فهم أهم من الحزب نفسه في حين الحزب يفوق في الاهتمام عن شئون الوطن فتماسك الحزب من أولوياتهم أما اليمن فلها رب يحميها ، وفي خضم هذه التداخلات وحدة الاستقطاب وعقدة (إخوان فوبيا) او (عقدة المذهب) ، في اليمن وسواها لن تثمر سوى مزيدا من التدهور، الإشكال الآخر هو الاستقطاب المذهبي الحاد الذي يعتبر ثقافة دخيلة على اليمن وبعض بلدان الربيع العربي ، حيث يتقاتل اليمنيون وهم من ملة واحدة تجرهم أحقاد عقائدية تاريخية غير مبررة فتناسوا بأن القاتل والمقتول في النار وأنهم فقط ينفذوا أجندات سياسية خارجية ، وليس هذا فقط بل ومن يفتي للتحريض على استعداء الآخر ، وفي هذه الأجواء المسمومة اليمنيون بحاجة غالى معجزة رغم أن زمن المعجزات في الأساطير ولا يعولون حتى بنزول نبي عليهم في هذه الأيام السوداء فلن يحرك ساكنا ، ليس ليقيننا بأن عصر ألنبوة حتما انتهى بمجئ رسول الأمة و الذي قال عنه الكاتب الساخر (برناردشو) عن ما أحوج العالم إلى محمد ليحل مشاكل العالم وهو يحتسي فنجان قهوة ". ومن هنا فأني أرى بأن حل مشاكل اليمن بالنسبة لأي حكيم عاقل في اليمن سيحلها خلال تدخين سيجارة ، وهو مطالبة هؤلاء المتنفذون المهووسون بالسلطة أن يلتزم داره ، وكفى وهم بضع أشخاص يعيثون بمصير امة فقط من اجل أحلام السلطة والعودة للنفوذ ، فهؤلاء لا يحترمون رجال الفكر والعلماء المتنورين وقد اجمع المختلفون على إقصاء أصحاب الفكر والثقافة وعلماء الأمة من حوارهم العقيم فهناك علماء وحكماء وعقلاء ووجهاء يجمع عليهم الكثيرون لم يغيبوا عن معاناة الأمة بل يعايشونها والأصح لقد غِيْبُوا، في اليمن التي يزايد البعض عن خوفهم من العلمانية يمارسونها في سلوكهم أكثر من الغرب نفسه لأنه من أخطاء بعض علماء الدين العلماء هو امتهان السياسة ، ومن هنا يتضائل حضورهم ونفوذهم بينما لا تخلو اليمن من بعض المتنورين ممن يسمون برجال الدين او غيرهم يمقتون السياسة ولهم مريدهم والأحرى من الساسة ان يرجعون لهم في مثل هذه الظروف حتى ارقي الأمم يتباركون برجال الكنسية ابتداء من ساسة البيت الأبيض حتى آخر علمانية في هذه المعمورة.
ويفترض من الدولة اليمنية في الماضي والحاضر أن تشجع على تشكيل هيئة تجمع كل علماء اليمن بكل خلفياتهم المذهبية والمناطقية وتعتبرهم مرجعية ، لا أن تشجع على تفريخ أحزاب ونشؤ كيانات سياسية مسخ تفرق الأمة أكثر من ان تجمعها،و لماذا يدعون أنهم يمارسون الديمقراطية في لملمة أطياف اللون السياسي ولا يمارسونها في دور جماعي لرجال الدين ومن كافة المذاهب ليخرجون برؤى توافقية ومن نتائج ذلك بداهة سيتأثر مريديهم من الرأي العام وهذه الإشكالية مغيبة ليس في اليمن بل وفي كل البلدان العربية التي تعصف بها الفتن وتتفاقم أزماتهم..
منذ أن تقلد الرعاع مقادير الحكم في يمن الحكمة غابت الحكمة أو غُيُبتّ ، لأني أؤمن بأنه لا يفلح قوم ولو أمرهم العسكر ، أما في اليمن السعيد فقد تحالف العسكر مع القبيلة وعاثوا فسادا لثلث قرن مضى ليولد نظام مسخ ، وفي الجنوب ارتهن لمراهقي السياسة من القبائل الماركسية التي تناحرت فيما بينها في أعظم مجزرة شهدها اليمن في تاريخه الحديث ، وهو الحال نفسه في الأنظمة العربية التي أطاحت فيها ثورات الربيع العربي بأصنام غير مأسوف عليها ، ناهيك عن سيطرة الحزب القائد الذي يقوده الزعيم الضرورة ، فلا ديمقراطية في أنظمتهم ولا حتى داخل أحزابهم ، وإلا فالطبيعي عندما يخسر حزب السلطة يتنحى ويعتزل السياسة في المجتمعات الديمقراطية بينما في اليمن يظل يمارس قيادة الحزب ويمارس نشاطه التنظيمي كأنه دولة داخل دولة ويشاغب ويثير المتاعب (للأيدي الأمينة ) ويقوم بدور المعارض رغم ان أكثر من نصف السلطة في يده ، وكأن هذا الحزب قد صنع المعجزات وانتشل اليمن من حالة الفقر ونشر العدل بعد ان سادها الظلم ، والحال عكس ذلك طبعا فلا اليمن كانت في 2011 في رغد من العيش ولم تكن تنافس سويسرا في الامن والرخاء ، وكأنه لازال رئيس دولة ، لقد تنوعت مصائب العرب والهم واحد ابتداء من بغداد الرشيد مرورا بالشام المباركة ومصر الكنانة وليبيا وغيرها ، اللافت أن طبائع أهل اليمن التي امتزج فيها الطيبة بالقبلية بالجهل بالعاطفة والعصبية التي حذر منها علامة الاجتماع ابن خلدون والتي بتفاقهما تهلك الأمم وتنهار الممالك والحضارات التي تشب وتشيخ ويحكمها في أواخر مراحلها أراذل الناس ، لذا لا نستغرب بأن قطاعات من الشعب لازالت تحن لجلادها وكأنهم كانوا يعيشون في فردوس ورغد من العيش وأمان ومنافسة سويسرا في تفاصيل حياتنا السياسية ، النخب المثقفة الواعية مغيبة بالمطلق في يمن الحكمة أما من يتحاور منذ تسعة أشهر عجاف مجرد ساسة ينطلقون بلسان حال أحزابهم التي عبث باليمن ونادرا ما يتواجد العناصر العقلانية ، فلا ينطلق عنان الإبداع والبناء لأي امة إلا بحضور ملفت لمفكريها وعلمائها وحكمائها وليس بالضرورة ان يتقلدون المناصب القيادية فذلك ضربا من الخيال فقط في المدينة الفاضلة للفارابي وجمهورية أفلاطون ، ولكن امم الغرب والشرق التي بنت نهضتها تعول على عناصرها الكفؤه في السياسة وكل مفاصل الدولة رجلا كان او امرأة ، وفي شتى المجالات وتجزل لهم العطاء بينما هذه الفئة مهمشة في اليمن وأخواتها فأستاذ المدرسة في اليابان يعامل معنويا وماديا كقيادي في الدولة وأفضل العناصر هي من تمتهن التعليم إما أستاذ الجامعة يتقاضى مرتب وزير وهو الأمر نفسه في أمم الشرق ابتداء من ماليزيا التي حولها محاذير محمد من جزر المستنقعات الى مصاف الدول الصناعية وفي غضون عقدين من الزمن تضاعف دخل المواطن الماليزي نحو ثلاثة أضعاف والحال نفسه في علمانية اوردغان( الاخوانجي) الذي في خلال عشر سنوات تضاعف دخل المواطن التركي ثلاثة أضعاف ، فلا يهم المواطن البسيط من يحكم وكيف يحكم وشكل النظام والدولة المهم ان يوفر له الأمن والأمان وحفظ كرام المواطن ومصدر رزقه وحياة كريمة يسودها الوئام والمساواة والعدل الذي هو أساس الحكم ، فقد قيل للرئيس الصيني الراحل (زهاو بنغ) وهو خليفة الزعيم الصيني الشهير(ماو تسي تونغ) صاحب الكرزما المعروفة والشعبية الذائعة الصيت سؤال (زها بنغ) عندما بداء ببعض إصلاحات اجتماعية واقتصادية انه قد يخرج عن تعاليم الرئيس (ماوتسي تونغ) فأجابهم (لا يهمني أن تكون القطة سوداء او بيضاء المهم أن تأكل الفار) ، بينما في جمهوريات الربيع العربي وسواها لم تأكل القطة الفار بل أكلت شعوبها!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.